مسار المؤسسات التي هي الركائز بل المؤتمنة و الأمان