اوله.أوله ..شنو هالتقنيات.. حيرتني..أعجبتني ..نعنشتني .. فرفشتني |.. مسكين كان رزين قبل ما يقرأ عنها

الموضوع في 'التقنيات أتت لنا بكل مافي الدنيا من علم و بيان' بواسطة السيب, بتاريخ ‏7 يوليو 2015.

  1. السيب

    السيب Active Member إداري

  2. السيب

    السيب Active Member إداري

    عدد مشاهدي الموضوع في الموقع القديم... 47207
     
    آخر تعديل: ‏1 أغسطس 2015
  3. السيب

    السيب Active Member إداري

    شاهد أقـوى 10 شبكات اجتماعية في العالم الآن

    السبت 1 أغسطس 2015 - الأنباء

    [​IMG] [​IMG] [​IMG] [​IMG] [​IMG] [​IMG] [​IMG] [​IMG] [​IMG]أضـف تعليقك [​IMG] [​IMG] :حجم الخط
    [​IMG]



    أسامة أحمد - osama4855@
    الشبكات الاجتماعية أصبحت سمة العصر، فهي مواقع تمكن المستخدمين من التواصل فيما بينهم وعرض أفكارهم وتبادل تجاربهم مع مستخدمين آخرين، ومن أبرز هذه الشبكات التي حققت نجاحا وانتشارا واسعا هي شبكة «فيسبوك» ذلك الموقع الأشهر في العالم، وبالتأكيد هناك الكثير من الشبكات الأخرى التي لها مستخدمون بالملايين، لذلك سنتعرف على أقوى وأفضل 10 شبكات اجتماعية بالانترنت في السطور التالية.















    [​IMG]
     
  4. السيب

    السيب Active Member إداري

    ساعة أسوس ZenWatch 2 متوفرة للشراء من قوقل بلاي
    نشرت بواسطة:أحمد بكري في الأخبار 20 ساعة مضت لايوجد تعليقات

    [​IMG]

    تعتبر الجيل الثاني من ساعات أسوس ZenWatch 2 أحد أفضل الخيارات للراغبين في شراء ساعة أندرويد وير ذكية، هذا إن لم تكن الخيار الأفضل على الإطلاق، بسعر يبدأ من 149$ فقط أو بمعنى آخر حوالي النصف فقط مقارنةً بأسعار ساعات أندرويد وير الذكية الأخرى المتوفرة في السوق، والآن أصبحت هذه الساعة الرخيصة ذات الإمكانيات الكبيرة متوفرة للطلب مباشرة من متجر قوقل بلاي.

    إن لم يكن لديك علم، فإنّ أغلب الساعات الذكية التي تعلن عنها الشركات هذه الأيام تأتي في مقاسين، والحال نفسه مع ساعات أسوس ZenWatch 2 حيث تأتي في مقاسين 45 مللم و 49 مللم مع اختلافات بسيطة في المواصفات التقنية بين المقاسين.

    بالنسبة للمقاس الأول 45 مللم فتبلغ دقة شاشته 280 * 280 بكسل ويحمل بطارية سعة 300 مللي أمبير، بينما المقاس الأكبر 49 مللم تبلغ دقة شاشته 320 * 320 بكسل ويحمل بطارية سعة 400 مللي أمبير. ويتفق المقاسين في معالج كوالكوم والذاكرة العشوائية 512 ميجابايت و4 جيجابايت من الذاكرة الداخلية ومعيار IP67 لمقاومة الماء مع تقنيات اتصال بلوتوث 4.1 وواي-فاي 802.11 b/g.

    الطلب متوفر الآن مباشرة من متجر قوقل بلاي، وإن طلبت المقاس الأكبر (49 مللم) فستقوم الشركة بشحنه في خلال 1 – 2 أيام عمل بينما المقاس الأصغر (45 مللم) يحمل لافتة «قادم قريبًا».

    المصدر

    http://www.tech-wd.com/wd/2015/10/06/ساعة-أسوس-zenwatch-2-متوفرة-للشراء-من-قوقل-بلاي/
     
  5. الغيص

    الغيص Active Member إداري

    جهاز Lingo Voyager 5 المترجم الناطق لـ20 لغه
    23 مارس 2008 6 التعليقات

    [​IMG]
    يتمتع جهاز Lingo Voyager 5 بميزة الترجمة الفوريه ل 20 لغة ( منها اللغه العربية ) ولايكتفي المترجم بالترجمة النصيه ولكن يمكن من خلال هذا الجهاز من نطق اكثر من 46 الف جمله مشتركه حول هذه اللغات العشرين وايضا ...

    وايضا يتمتع الجهاز بوظائف اخرى وهي وجود راديو FM ومنبه وساعه 200 مدينة ومحول عملات ومسجل صوتي .

    الجهاز مفيد جدا لمحبي السفر
     
  6. السيب

    السيب Active Member إداري

    ية / منوعات / چايسون كوجر.. صاحب أول أطراف اصطناعية تعمل بواسطة الآيفون
    چايسون كوجر.. صاحب أول أطراف اصطناعية تعمل بواسطة الآيفون

    نشرت بواسطة:تامر عمران في منوعات 15 أبريل 2013 لايوجد تعليقات

    [​IMG]

    لنعود إلى عام 2008، كان من سوء حظ چايسون كوجر أنه تعرض لحادث صعق كهربائي بقوة 7200 فولت، آدي به في نهاية الأمر إلى بتر يديه، وبعد خمس سنوات من تعرضه للحادث، كان من حُسن حظه – السعيد – أنه حصل على زوج جديد من الأيدي الاصطناعية التي يتم التحكم بها من خلال تطبيق على الآيفون!

    تطبيق آيلِم i-Limb، تم تطويره من قِبَل شركة تاتش بيونيكس Touch Bionics، قدَّم مطوروه ايدي اصطناعية بها خمسة أصابع تعمل بالطاقة وبشكلٍ مستقل، بما في ذلك تحريك اصبع الابهام بصورة طبيعية للغاية، وهي ذكية بما يكفي للقيام بالتقاط الاشياء مثل الأكواب أو الأدوات، ولكن ذلك لن يتم إلا من خلال استخدام التطبيق المرتبط بها على الآيفون، وبإمكان كوجر استخدام أكثر من 24 نمط آخر للأنشطة الأكثر تعقيداً.

    لا يمكنني القول بأن تلك الأيدي الاصطناعية تبدو طبيعية تماماً، لكن – بحسب ما ستشاهدونه في المقطع القادم – بدا لي أن كوجر مستمتعاً بذلك.

    المصدر
     
  7. السيب

    السيب Active Member إداري

    الرئيسية / منوعات / أول حقيبة كتف ذكية، تشحن أجهزتك وتنبهك إذا نسيتها
    أول حقيبة كتف ذكية، تشحن أجهزتك وتنبهك إذا نسيتها

    نشرت بواسطة:عبدالرحمن السلامة في منوعات 22 نوفمبر 2012 لايوجد تعليقات

    [​IMG]

    الكثير منا واجه عدة مواقف مع أجهزته، سواءً هواتف ذكية، أجهزة لوحية أو حتى محمولة (اللابتوب)، عندما تنتهي بطاريتها وهو خارج البيت ولا يستطيع شحنها. توجد عدة حلول لهذه المشكلة حالياً وأبرزها البطاريات الخارجية المحمولة التي تسمح بشحن أجهزتك عدة مرات ولأيام دون الحاجة لاستخدام الكهرباء. ولكن بعض هذه البطاريات الخارجية تحتاج إلى حقيبة لحملها (ليست آمنة لحملها دون وضعها في حقيبة)، والبعض منها يقتصر على إمكانية شحن جهاز أو اثنين كحد أقصى في نفس الوقت!

    أحد آخر المشاريع المثيرة للاهتمام من موقع Kickstarter الشهير هي حقيبة فورس (Phorce)، أول حقيبة ذكية في العالم، كما يزعم صانعيها. وهي أحد الحلول الذكية، إن لم يكن أفضلها، للمشاكل التي ذكرتها قبل قليل. تحتوي هذه الحقيبة على مميزات عديدة رائعة جداً إضافةً إلى أنها “حقيبة”! يُمكن اختصار هذه المميزات في النقاط التالية:

    إمكانية شحن ٣ أجهزة بنفس الوقت!
    [​IMG]

    تحتوي حقيبة فورس على ٣ كيابل USB! والتي تسمح بشحن أجهزة عديدة مثل الهواتف الذكية، والأجهزة الوحية، والكاميرات الرقمية ، وغيرها الكثير من الأجهزة القابلة للشحن عن طريق الـ USB! وبناءً على صاحب المشروع، فإن حقيبة فورس قادرة على شحن الايفون ٤/٥اس/٤ إلى أكثر من ٨ مرات والجالكسي اس ٣ إلى ٦ مرات، كما هو موضح في الصورة أدناه.

    إضافة طاقة لأجهزة الماك المحمولة!
    [​IMG]

    يوجد نوعان من حقيبة فورس، نوع يحتوي فقط على ٣ كيابل USB للشحن، والنوع الآخر مخصص لمستخدمي أجهزة الماك المحمولة حيث يُمكن من خلال هذا النوع (بالإضافة إلى الـ ٣ كيابل) إضافة طاقة لجهاز الماك المحمول تصل إلى أكثر من ٧ ساعات للماك بوك آير، و إلى ٥ ساعات ونصف لأجهزة الماك بوك برو!

    تطبيق على الـ iOS والاندرويد لإدارة الحقيبة عن طريق البلوتوث!
    [​IMG]

    قام أصحاب هذا المشروع بتطوير تطبيق مجاني خاص لحقيبة فورس على نظام الـ iOS و الاندرويد، والذي يُمكن من خلاله التحكم بعدة أمور مثل التحكم بالطاقة أي إمكانية تحديد أي الأجهزة تريد شحنها وأيها تريد إيقاف شحنها. وأيضاً، إمكانية إرسال تنبيه على هاتفك إذا نسيت حقيبتك!

    مميزات أخرى
    [​IMG]

    تحتوي حقيبة فورس على مميزات أخرى جديرة بالذكر وهي أنها تقوم بحماية جميع الأجهزة بداخلها ضد الصدمات، مقاومة للماء، إمكانية تنظيف شاشات الأجهزة من بصمات الأصابع التي تظهر غالباً عليها، إمكانية حمل الحقيبة بـ ٣ أشكال مختلفة، إما كحقيبة يد، كحقيبة كتف، أو كحقيبة ظهر! ويُمكن تحويلها إلى أي شكل بسهولة تامة! وأيضاً، إمكانية توسيعها في حال لديك أشياء عديدة. تعتبر خفيفة الوزن مقارنةً بمميزاتها، حيث تزن ١.٧ كجم فقط! وأخيراً، يُمكن شحن هذه الحقيبة في مدة لا تتجاوز الأربع ساعات! يُمكن مشاهدة جميع مواصفات الحقيبة من خلال الصورة التالية:

    [​IMG]

    معلومات عن المشروع
    [​IMG]

    يطلب أصحاب المشروع ١٥٠ ألف دولار خلال شهر لجعل حقيبة فورس واقع، وخلال أول يوم تم تغطية أكثر من ٢٥٪ من المبلغ. عند نجاح المشروع، ستتوفر هذه الحقيبة للعامة خلال الصيف القادم. السعر المتوقع للحقيبة هو ٣٥٠ دولار وللحقيبة الخاصة لأجهزة الماك ٤٥٠ دولار! وتأتي الحقيبة بـ ٣ ألوان مختلفة، كما في الصورة أعلاه.

    فيديو عن المشروع
    نظرة شخصية

    [​IMG]

    شخصياً، أرى أن هذه الحقيبة أحد أفضل الابتكارات التقنية لهذا العام! وأتوقع لها النجاح نظراً لكونها حقيبة “عملية” من جميع النواحي. قد لا تكون بطارية الحقيبة منافسة جداً لما هو موجود حالياً، حيث توجد أنواع من البطاريات الخارجية ذو أداء أفضل قد يصل إلى الضعف! ولكن يظل أدائها يعتبر مرضياً جداً وكافياً لكثير من المواقف! قد يرى البعض أن سعرها يعتبر مبالغاً فيه، ولكن كمقارنة مع عدة حقائب للأجهزة المحمولة، الكثير منها ذو الجودة العالية يصل سعرها إلى نصف سعر هذه الحقيبة، أي ١٧٥ دولار أو أكثر، وبعض أنواع البطاريات الخارجية يصل سعرها إلى ١٥٠ دولار أو أكثر، ولذلك لا أعتقد أن سعر الحقيبة مبالغ فيه. كُنت أبحث منذ فترة عن بطارية خارجية مناسبة لي وعن حقيبة عملية مناسبة لجهازي الماك بوك، ولكن يبدو أني سأتوقف عن البحث وأنتظر هذه الحقيبة الصيف القادم.


    عالم التقنية
     
  8. السيب

    السيب Active Member إداري

    قطاع الإكسسوارات الرقمية يحقق زيادة سنوية بمقدار 197.6% في 2015
    قطاع الإكسسوارات الرقمية يحقق زيادة سنوية بمقدار 197.6% في 2015
    الساعات الذكية ليست موضة عابرة

    السبت 19 ديسمبر 2015 - الأنباء

    [​IMG] [​IMG] [​IMG] [​IMG] [​IMG] [​IMG] [​IMG] [​IMG] [​IMG]أضـف تعليقك [​IMG] [​IMG] :حجم الخط
    [​IMG]




    تحتل الساعات الذكية اليوم موقعا استثنائيا في قطاع الإكسسوارات الرقمية، وأصبحت تقدم مزايا ووظائف مهمة تجعل منها جزءا أساسيا من الحياة العصرية في عالم اليوم، بعد أن بدأت كمجرد أجهزة بسيطة لمراقبة النشاط الرياضي.

    وقد شهد الربع الثالث من عام 2015 بيع 21 مليار قطعة من الإكسسوارات الرقمية بمختلف أنواعها، ما يعني زيادة بنسبة 197.6% عن الفترة ذاتها من العام السابق، التي شهدت بيع 7.1 مليارات قطعة.

    ولعب توافر مجال واسع من الخيارات من حيث الوظائف والأسعار دورا مهما في تحقيق هذا النمو.
    وتحتل سامسونج مكانة مهمة في هذا القطاع، حيث سجلت الشركة أكبر عدد من براءات الاختراع في مجال الإكسسوارات الرقمية في العالم، والتي بلغ عددها 64.502 براءة اختراع خلال الفترة بين 2003 و2014.

    وتمثل ساعة Gear S2 الرقمية الجديدة العاملة بنظام تيزن خلاصة أبحاث الشركة وابتكاراتها في هذا المجال.

    تتمتع هذه الساعة بمعالج ثنائي النواة بسرعة 1 غيغاهرتز، كما تتميز بالميناء القابل للدوران، وبمقاومة للمياه تتوافق مع معايير IP67، ما يعني إمكانية غمرها في المياه حتى 30 دقيقة بعمق 1.5 متر.

    وتتميز الساعة بميزة الشحن اللاسلكي، التي تأتي مع أحدث أجهزة سامسونج، والتي تتيح توافقية عالية مع مختلف أجهزة الشحن اللاسلكي.

    وتأتي ساعة Gear S2 مع عدد من الأحزمة القابلة للتبديل والمصنوعة من المطاط عالي التحمل، كما توفر أحزمة فاخرة من تصميم أليساندرو منديني.

    وتمزج الساعة بين عناصر الأناقة والعملية، حيث تستمر بطاريتها لمدة يومين بعملية شحن واحدة.

    وتأتي الساعة بسماكة تبلغ 11.4 ملم، مع شاشة دائرية بمساحة 1.2 إنش، ودقة تبلغ 360×360 (302 بكسل في الإنش)، وتتمتع بالقدرة على تسجيل النشاط اليومي ومعدل ضربات القلب ومستوى استهلاك الماء مقابل الكافيين وغير ذلك، حيث صممت هذه الساعة خصيصا للباحثين عن نمط حياة صحي.

    وتتمتع الساعة أيضا بخاصية تتيح إيجادها في حال ضياعها، من خلال تطبيق خاص يتم تحميله على الهاتف الذكي، ويقوم بإصدار إشارات صوتية وضوئية من الساعة عند الحاجة.

    وتتيح الساعة العديد من المزايا العصرية الأخرى، حيث يمكن ربطها بسهولة مع السيارة الذكية والمنزل الذكي، كما تتسع لما يصل إلى 300 أغنية، ويمكن استخدامها بمنتهى السهولة مع سماعات الرأس من سامسونج التي تعمل بتقنية بلوتوث بالمستوى U.

    كما تتيح الساعة تحميل تطبيقات جهات أخرى تمنحها المزيد من الوظائف والعملية.
     
  9. السيب

    السيب Active Member إداري

    بالفيديو| في شوارع نيويورك.. الإنترنت والتابلت مجانًا للجميع
    علاء سكر

    2016-02-21 09:16:08

    [​IMG]طباعة

    [​IMG]شارك
    [​IMG] في شوارع نيويورك.. النت والتابلت مجانًا للجميع
    بينما لا نرى في شوارع مصر خدمات مجانية تقدم للجميع، اللهم إلا مراحيض عامة في بعض الأماكن، خطت الولايات المتحدة الأسبوع الماضي، خطوة هائلة على المستويين التكنولوجي والاجتماعي.



    [​IMG]

    الولايات المتحدة، وتحديدًا في ولاية نيويورك، وُضع في بعض شوارعها كبائن بها حواسيب لوحية تعمل بنظام أندرويد، متصلة بإنترنت "واي فاي" مجاني تبلغ سرعته 1 جيجا بايت في الثانية.

    [​IMG]

    وتتيح هذه الخدمة المجانية لمواطني نيويورك تفقد بريدهم الإلكتروني، ومعرفة اتجاهات الأماكن، وتصفح مواقع الإنترنت، ومشاهدة الفيديوهات، والدردشة مع الأصدقاء، والقيام بأي شئ يمكن فعله مثلما هو الحال على الهواتف الذكية.

    [​IMG]

    وتحتوي الكبائن على أزرار اتصال، يمكن للمواطنين استخدامها من أجل إجراء مكالمات مجانية، ومنفذ "يو إس بي" لشحن الهواتف الذكية، ومنفذ لسماعات يمكن توصيلها للاستماع إلى الأغاني، أو لإجراء مكالمات خاصة.

    ولا يوجد حد أقصى لوقت استخدام التابلت أو المكالمات، حيث إن الخدمة تعتمد على الوعي الكبير لدى المواطنين من أجل استخدامها عند الحاجة، كما أن كافة بيانات المستخدم تمسح تلقائيًا بعد مرور دقيقة واحدة على الانتهاء من استخدام الخدمة.

    [​IMG]

    ويمكن للمواطنين الاتصال بالإنترنت المجاني ذو السرعة الخرافية، واستخدام هواتفهم الذكية، بدلًا من استخدام أجهزة التابلت العامة.

    [​IMG]

    الكبائن وأجهزة التابلت تمت صناعتها من قبل شركة Intersection، وتم تزويدها بخصائص مقاومة السرقة والتخريب ودرجات الحرارة الحارة والباردة وصدمات السيارات، حتى تستطيع التحمل ومواصلة العمل تحت أية ظروف.

    وتأتي هذه الخدمة ضمن مشروع يسمى "LinkNYC" أو "ربط نيويورك"، حيث سيتم استبدال كبائن الاتصال العادية، بكبائن ذكية، وبحلول نصف شهر يوليو المقبل، سيكون هناك 500 كبينة، على أن يكتمل المشروع لربط جميع أنحاء الولاية حين يصل الرقم إلى 7500.

    http://www.tahrirnews.com/life/posts/385348
     
  10. السيب

    السيب Active Member إداري

    المخترع الأميركي كورزويل: باقٍ 13 عاما ويطابق الكمبيوتر الذكاء البشري !
    تكنولوجيا وسيارات - الخميس، 10 مارس 2016، 5:59 م / 298 مشاهدة
    ×
    1 / 1
    شارك: [​IMG] [​IMG] [​IMG]
    + تكبير الخط - تصغير الخط ▱ طباعة
    صرح راي كورزويل المخترع الأميركي الذي اشتهر بتنبؤ المستقبل بدقة غريبة، أن أجهزة الكمبيوتر ستطابق في ذكائها الذكاء البشري بحلول العام 2029، كما أنها ستمتلك مشاعر وشخصية فريدة من نوعها أيضاً.

    وقال كورزويل الذي حلّ ضيفاً في مهرجان "سيفن دايز أوف جينيوس" في مدينة نيويورك الأميركية، الإثنين: "عندما أتحدث عن وصول ذكاء أجهزة الكمبيوتر إلى مستويات ذكاء الإنسان، فأنا لا أتحدث عن الذكاء المنطقي فقط، بل عن روح الدعابة، ومشاعر المحبة، هذا ما أقصده بالذكاء البشري."

    وتحدث كوروزيل عن الذكاء الاصطناعي ومستقبل التكنولوجيا مع عالم الفيزياء الفلكية نيل ديغراس تايسون، وكيفية مزج الذكاء بالإبداع من خلال روبوتات صغيرة الحجم في أدمغتنا تصلنا بشبكة الإنترنت وتسمح لنا "بتحميل المهارات،" متوقعاً إمكانية تعديل الجينات أيضاَ، وكأنها شيفرة حاسوب لعلاج الأمراض.


    ورغم أن كورزويل يعتقد أن الذكاء الاصطناعي سيحل مكان الكثير من الأعمال في المستقبل، إلا أنه متفائل بتوفر وظائف مستقبلية جديدة للبشرية. بحسب cnn.

    [​IMG]الراي
     
  11. السيب

    السيب Active Member إداري

    «LiFi» بدلاً من «WiFi».. خدمة إنترنت جديدة قريباً في الشوارع

    السبت 16 أبريل 2016 - الأنباء

    [​IMG] [​IMG] [​IMG] [​IMG] [​IMG] [​IMG] [​IMG] [​IMG] [​IMG]أضـف تعليقك [​IMG] [​IMG] :حجم الخط
    [​IMG]




    فيما لايزال البعض يعتبر أن تقنية «واي فاي WiFi» هي آخر ما توصلت إليه التقنيات الخاصة بنقل البيانات، يبدو أن تلك التقنية باتت قديمة وظهر ما يفوقها بـ100 ضعف.
    التقنية الأحدث وتدعى الـــ«لاي فاي LiFi» قطعت أشواط التجارب والاختبارات وستكون متاحة قريبا للمستخدمين وفي الأماكن العامة.

    كما حرصت دبي خلال السنوات الماضية على أن تكون رائدة في حيازة قصب السبق والريادة في عدد من المشاريع والإنجازات التي تقوم بها، فإنها حرصت على أن تكون المدينة الأولى في العالم التي تدخل تقنية «LiFi» إلى شوارعها لتكون رديفة لخدمة «WiFi» المتاحة حاليا للمستخدمين. وفق ماذكرته البوابة العربية للأخبار التقنية.

    المصابيح «راوترات»

    التقنية الحديثة ستتم إتاحتها عن طريق المصابيح الكهربائية في بعض شوارع مدينة دبي، فأعمدة الإنارة سوف تتضمن تكنولوجيا الـ«لاي فاي LiFi» التي قد تكون مزودا للاتصالات هذه المرة عن طريق التكنولوجيا الضوئية.

    والـــ«لاي فاي LiFi» أو الليت فيداليتي هي تكنولوجيا تستخدم تردد الضوء لنقل البيانات مقارنة بالـــ«واي فاي WiFi» التي تستخدم موجات الراديو.

    وبذلك قد تتحول دبي إلى أول مدينة في العالم تستخدم هذا التطبيق وتدخله إلى شوارعها بنهاية 2016، بحسب تصريحات مسؤولين في شركة الاتصالات التي أعلنت عن إطلاق الخدمة في المدينة.

    كيف تعمل LiFi؟

    وتعمل التكنولوجيا بتثبيت رقاقة كمبيوتر في المصباح لترجمة البيانات عبر الترددات الضوئية، وما على المستخدم إلا الوقوف تحت الضوء بجهاز استشعار ضوئي للاتصال بالإنترنت.

    الـ«لاي فاي LiFi» أيضا تعتبر أكثر أمانا من الـــ«واي فاي WiFi» لأن الضوء وهو وسيلة الاتصال لا ينتقل عبر الأثير ويمكن ضبط موجاته في مجال قاعة أو دائرة ضوئية مقارنة بترددات الـ«واي فاي WiFi».

    أسرع من واي فاي بـ100 ضعف

    وتستطيع تقنية الـــ«لاي فاي LiFi» زيادة سرعة الشبكات إلى 100 ضعف أسرع من نظام واي فاي الحالية التقليدية.

    وتعد تقنية لاي فاي أسرع وأرخص نظام اتصال لاسلكي وهي النسخة الضوئية من الواي فاي.

    ويعتقد أن بإمكان هذه التقنية أن تحمل سرعات أكثر من 10 غيغابايت في الثانية، حيث تسمح بتحميل فيلم عالي الوضوح خلال 30 ثانية.

    ومن المحتمل أن يصبح كل مصدر إضاءة في المنازل والمكاتب مصدرا للاي فاي خلال 20 عاما.
     
  12. السيب

    السيب Active Member إداري

    جهاز لتوليد الطاقة من الأمواج قد يؤمن لأميركا ثلث احتياجاتها
    تكنولوجيا وسيارات - الأحد، 17 أبريل 2016، 8:18 م / 609 مشاهدة
    ×
    1 / 1
    الراي: [​IMG] [​IMG] [​IMG]
    + تكبير الخط - تصغير الخط ▱ طباعة
    | (د ب أ) |
    ابتكر فريق من الباحثين بشركة «أوشيلا باور» الأميركية التي تعمل في مجال مصادر الطاقة المتجددة جهازا جديدا لتوليد الطاقة من حركة أمواج المحيطات.

    ويتكون الجهاز الذي يحمل اسم «ترايتون» من مجموعة من وحدات التوليد التي تطفو فوق سطح المحيط وتكون مثبتة في مكانها بواسطة كابلات متصلة بالقاع.

    وذكرت الباحثة ميجان باريش «عن طريق تفاعل الأمواج مع هذا الجهاز، يتولد مجال مغناطيسي يستخدم في توليد الكهرباء».ويوضح فريق البحث أن الجهاز ترايتون لا يعتمد على أي أجزاء متحركة في توليد الطاقة، لأن قوة أمواج المحيطات يمكنها تحطيم أي أجزاء متحركة في الجهاز.

    ويعتمد الباحثون على تحرك الجهاز بأكمله على سطح المياه كأساس لتوليد الطاقة.

    وأفاد الموقع الإلكتروني «ساينس أليرت» المتخصص في مجال التكنولوجيا أن الجهاز ترايتون مازال حتى الآن في طور الاختبار والتجارب للتأكد من قدرته على تحمل الأمواج المتلاطمة والتحقق من سلامة تصميمه.

    ويقول فريق الباحثين إنه في حالة نجاح التجربة، فإنه يمكن الاعتماد على أجهزة ترايتون في توليد ثلث احتياجات أميركا من الطاقة، وهو ما يمثل 15 في المئة من احتياجات الطاقة العالمية.
     
  13. السيب

    السيب Active Member إداري

    SmartThinQ Hub» ... تقنيات جديدة للمنازل الذكية
    نشرة إعلانية / «إل جي» تتيح التحكم بكل الأجهزة عن بعد
    تكنولوجيا - الأربعاء، 25 مايو 2016 / [​IMG] 46
    ترقب مستمر للتطورات والتقنيات الذكية
    ×
    1 [​IMG]1
    شارك: [​IMG] [​IMG] [​IMG]
    + تكبير الخط - تصغير الخط ▱ طباعة
    يعتبر أسلوب الحياة الذكي السمة الأبرز لمنازل المستقبل، التي تتيح فيها التقنيات الذكية مزيداً من الأتمتة في تنفيذ المهام المنزلية اليومية من قبل مختلف الأجهزة.

    ومع تزايد عدد الأجهزة المنزلية المتصلة بالإنترنت، تبرز الحاجة لنظام مركزي، يتحكم بجميع الوظائف ويجعل المنازل ذكية حقاً.

    وهنا يأتي جهاز التحكم المركزي «SmartThinQ Hub»، وهو جهازٌ ذكي صغير أسطواني الشكل، ليفتح الطريق نحو منزل المستقبل بخيارات اتصالٍ تركّز على خدمة المستهلك، وتوفر الرفاه والراحة والمعيشة الراقية.وقالت شركة إل جي للإكترونيات إنه مع أن انتشار المنازل الذكية مازال محدوداً، فإنّ المزيد من المنازل تصبح أكثر ذكاء يوماً بعد يوم، وفي المستقبل القريب لن تقتصر مزايا المنزل الذكي على السلامة أو الكفاءة أو الراحة داخله فحسب، بل سيكون متصلاً مع منازل ذكية أخرى لتشكيل مجتمعات ذكية. وأكدت «إل جي» أنها كانت سباقة في تقديم منتجات مبتكرة، تساعد في رسم معالم المدينة المستقبلية التي يعيش فيها أفراد المجتمع بوئامٍ واعتزاز، في بيئة مستدامة، مع التمتع بمستوى حياة أفضل.وأضافت أنها في خطوةٍ كبيرة نحو رسم معالم منازل المستقبل ومدن المستقبل، تقدّم جهاز التحكم المركزي «SmartThinQ Hub»، ليكون بوابةً للحساسات الذكية والأجهزة المتصلة في المنزل، مع العديد من الوظائف الأخرى، مثل القدرة على عرض التنبيهات والإشعارات من جداول التقويم الشخصية، وتشغيل الموسيقى عبر السماعة المدمجة في الجهاز. ويمتاز جهاز التحكم المركزي «SmartThinQ Hub» ذو الشكل الأسطواني بأناقة التصميم، كما يتضمن شاشة كريستال سائل ملونة قياس 3.5 بوصة، وهو يتصل بتطبيق على الهاتف الذكي لتسهيل الاتصال ثنائي الاتجاه مع الأجهزة المنزلية الذكية، وأجهزة الاستشعار الذكية في المنزل.

    وأوضح رئيس «إل جي إلكترونيكس الخليج» يونغ جيون تشوي، أنّ جهاز التحكم المركزي «SmartThinQ Hub» هو شاهدٌ جديد على النهج المفتوح، الذي سيكون سمة المنزل الذكي في المستقبل. وأكد أن الانفتاح والشراكات القوية مع قادة الصناعة، هو ما سيجعل تقنية المنزل الذكي أكثر انتشاراً وكفاءة وسهولة بالنسبة للمستهلكين، إذ تمثل هذه السمات في الحقيقة أركان استراتيجية المنزل الذكي لدينا.وأضاف تشوي أن العدد المتزايد من الأجهزة المتصلة، سيوسع آفاق التفكير بما يمكن لشبكة الإنترنت أن تفعله، مبيناً أنه في المستقبل القريب، ستدعم جميع أجهزة»إل جي»تقريباً الاتصال بالإنترنت بشكلٍ من الأشكال، وسيكون توافر الاتصال بالإنترنت شائعاً مثل توافر شبكات الكهرباء والهاتف. وتابع أنه بالنظر إلى السجل الحافل لشركة إل جي في تقديم منتجات مبتكرة متصلة بالإنترنت وتركز على راحة المستهلك، فإن الشركة في موقفٍ قوي لتحقيق النجاح مع استمرار الاقتصاد الذكي في النمو، وحاجة المستهلكين للمزيد من الرفاه ومستوى المعيشة الراقي.


    الراي
     
  14. السيب

    السيب Active Member إداري

    مستقبل الحوسبة
      • 07-07-2016
        • كتب المقال
        • برونو ميشيل

    من خلال اعتماد بعض خصائص الدماغ البشري، ستكون لأجهزة الكمبيوتر القدرة على أن تصبح أكثر إدماجا وكفاءة وقوة، وهذا، بدوره، سيساعدنا في الاستفادة الكاملة من الحوسبة الإدراكية، بمنح عقولنا مصادر جديدة للدعم والتحفيز والإلهام.

    منذ أن صاغ عالم الكمبيوتر الأميركي جون مكارثي مصطلح "الذكاء الاصطناعي" في عام 1955، تصور الرأي العام أجهزة الكمبيوتر والروبوتات الحية التي تفكر وتتصرف مثل البشر، ورغم أن هذا الأمل قد يتحقق على أرض الواقع مستقبلا، فإنه لا يزال، في الوقت الحالي، بعيد المنال.

    لكن حدود الحوسبة المحتملة ليست أقل إثارة، فقد دخلنا ما نسميه في "آي بي إم" العصر المعرفي، وتعزز الاختراقات والإبداعات في مجال الحوسبة قدرتنا على استيعاب كميات كبيرة من البيانات واستعمالها، وتوافر الإرشاد بشأن بعض أهم القرارات في العالم، ويحتمل أن تحدث ثورة على صناعات بأكملها.

    ويشير مصطلح "الحوسبة الإدراكية" إلى الأنظمة التي ستصبح مبنية على التعلم من التجارب، بدلا من أن تكون مبرمجة بشكل واضح، وعن طريق استخراج المعلومات المفيدة من البيانات غير المهيكلة، تقوم هذه النظم بتسريع عصر المعلومات، مما يساعد المستخدمين على أداء مجموعة واسعة من المهام، من تحديد الفرص الفريدة المتاحة في السوق، إلى اكتشاف علاجات جديدة للأمراض، إلى صياغة حلول إبداعية للمدن والشركات والمجتمعات.

    ويصادف العصر المعرفي المرحلة المقبلة في تطبيق العلوم على فهم الطبيعة ودعم الازدهار البشري، وتعود بدايته إلى أوائل عام 2011، عندما تغلب نظام الحوسبة الإدراكية واطسون على بطلين بشريين خلال عرض لعبة "خطر!". ومنذ ذلك الحين ذهب واطسون إلى فعل أكثر من ذلك بكثير، مبينا إلى أي مدى يمكن للحوسبة الإدراكية استخدام بيانات ضخمة لمعالجة بعض القضايا المنهجية الأكثر صعوبة التي تواجه البشرية.

    على نطاق واسع تقدم النظم المعرفية خمس قدرات أساسية: أولا، تساعد على مشاركة بشرية أعمق، وذلك باستخدام بيانات عن الفرد لخلق تفاعلات بشرية بعينها وبالكامل. ثانيا، تساهم النظم المعرفية في رفع الخبرات والتعلم من الخبراء في مختلف المجالات، وجعل تلك المعرفة متاحة على نطاق واسع. ثالثا، توافر النظم المعرفية للمنتجات، مثل تلك التي ترتبط بإنترنت الأشياء، مع القدرة على الإحساس بالعالم من حولها والتعلم من مستخدمي هذه النظم.

    رابعا، تسمح النظم المعرفية للمشغلين باستخدام كميات كبيرة من البيانات، مما يساعد في تقدم العمل وتوفير السياق، وتوفير التعلم المستمر، وتعزيز القدرة على التنبؤ، وتحسين الكفاءة والأداء. وأخيرا- وربما الأهم- تسمح لمستخدميها بالنظر إلى الأنماط والفرص التي سيكون من المستحيل اكتشافها من خلال الوسائل التقليدية.

    وتُعد النظم المعرفية من وحي الدماغ البشري، وهو الجهاز الذي لا يزال يعلمنا الكثير، وبما أن النظم تنمو حجما وتعقيدا، فيبدو أن هندسة الكمبيوتر التقليدية بدأت تُثبت محدوديتها، كما تؤدي النظم المعرفية إلى ارتفاع استهلاك الطاقة وتأخير التفاعل بين المكونات، وأصبحت معها هندسة الكمبيوتر التقليدية عبئا على نحو متزايد، وفي الواقع عندما يتعلق الأمر بكفاءة الطاقة– التي تقاس بعدد العمليات الحسابية في وحدة الطاقة على بيانات "غير منظمة"– فإن الدماغ البشري أفضل أداء بـ10.000 مرة من الأجهزة التي من صنع الإنسان.

    اليوم أجهزة الكمبيوتر تستهلك نحو 10٪ من إنتاج الكهرباء في العالم، وفقا لمارك ميلز، المدير التنفيذي لمجموعة الطاقة الرقمية، ومن أجل الاستفادة الكاملة من العصر المعرفي، سيكون علينا استخدام كميات هائلة من المعلومات؛ خلال السنوات الـ15 المقبلة، نتوقع أن ينمو حجم البيانات بنسبة أكثر من 1000 مرة، وإجراء الحسابات اللازمة لاستخدام هذه الكمية الكبيرة من البيانات لن يكون ممكنا من دون خطوات كبيرة في مجال تحسين كفاءة استخدام الطاقة.

    ومن شأن مطابقة أداء الدماغ البشري وكفاءته أن تتطلب منا تقليد بعض هياكله، وبدلا من محاولة الضغط على أداء كثافة الاستهلاك الطاقي من رقائق أضخم، يمكننا ترتيب مكونات الكمبيوتر في مصفوفة 3D كثيفة ومماثلة لدماغ الإنسان وليس تضخيم الأداء، بل الكفاءة الطاقية.

    ويضع ترتيب رقائق الكمبيوتر في بيئة 3D العناصر المختلفة للكمبيوتر في مكان أقرب إلى بعضها، وهذا لا يقلل من الوقت الذي تستغرقه عملية التواصل فقط؛ بل إنه يحسن كفاءة استخدام الطاقة بمعامل قدره 5000، موفرا لأجهزة الكمبيوتر كفاءة محتملة قريبة من الدماغ البيولوجي. بالفعل جهاز كمبيوتر أكثر كثافة ومبني على أساس التكنولوجيا المتنقلة المتاحة وتبريد الماء الساخن يسمح بكفاءة أعلى من النظام التقليدي بعشرة أضعاف. غير أن أجهزة الكمبيوتر من صنع الإنسان غير فعالة، وذلك ليس لأنها تحتاج لتشغيل الرقائق فقط، ولكن أيضا لأنها تحتاج إلى طاقة لتشغيل مكيفات الهواء التي تعمل على إزالة الحرارة الصادرة من المعالجات، والدماغ البشري لديه درس يعلمه لنا هنا. تماما كما يستخدم الدماغ السكر والدم لتوفير الطاقة والتبريد لمختلف مناطقها، يمكن لجهاز الكمبيوتر 3D استخدام المبرد السائل لتوفير الطاقة للرقائق، بالإضافة إلى تبديد الحرارة يمكن استخدام السوائل لتشغيل نظام كهروكيميائي لتوفير الطاقة، وهذا بدوره سيسمح بارتفاع كثافة التعبئة والتغليف، وبالتالي ارتفاع الكفاءة.

    من خلال اعتماد بعض خصائص الدماغ البشري، ستكون لأجهزة الكمبيوتر القدرة على أن تصبح أكثر إدماجا وكفاءة وقوة، وهذا، بدوره، سيساعدنا في الاستفادة الكاملة من الحوسبة الإدراكية، بمنح عقولنا مصادر جديدة للدعم والتحفيز والإلهام.

    * عالم في أبحاث "آي بي إم"- زيوريخ.

    «بروجيكت سنديكيت، 2016»

    بالاتفاق مع «الجريدة»
     
  15. السيب

    السيب Active Member إداري





    بعد الحصول على ضوء أخضر رسمي
    بالفيديو - أول عملية تسليم بطائرة «درون» شملت فطائر وقهوة
    2016/07/23 11:48 م

    التقيم
    التقيم الحالي 5/0



    (أ ف ب) - شملت أول عملية تسليم بواسطة طائرة مسيّرة في الولايات المتحدة الدوناتس والقهوة وساندويتش دجاج بعد الحصول على الضوء الأخضر من سلطات الطيران على ما أعلنت الشركة الناشئة التي صممت الطائرة.

    وتمت عملية التسليم لحساب سلسلة متاجر "سفن-ايلفن" بواسطة طائرة تابعة لشركة "فليرتي" في منطقة رينو في ولاية نيفادا في غرب الولايات المتحدة. وكان الطرد القادر على نقل منتجات باردة وساخنة على حد سواء، موجهاً إلى عائلة.

    وقال المدير العام للشركة الناشئة مات سويني "يسرنا كثيراً أن تعتمد +سفن-ايلفن+ أكبر سلسلة سوبرماركت في العالم التكنولوجيا الجديدة وتعمل مع شركتنا لتحويل عمليات التسليم عبر طائرات من دون طيار واقعاً للزبائن في كل أرجاء العالم"، مضيفاً "أنها فقط المرحلة الأولى من تعاوننا مع +سفن-ايلفن+".

    وكشف مسؤول التسويق في سلسلة السوبرماركت خيسوس ديلغادو-جنكينز "تضمن عمليات التسليم بطائرات من دون طيار الراحة التامة لزبائننا وتوفر هذه الجهود فرصاً هائلة لوضع تصور جديد للطابع العملاني".

    وأضاف "إنها المرة الأولى التي يعمل فيها متجر بالمفرق مع شركة توصيل بطائرات من دون طيار لنقل سلع استهلاكية بين متجر ومنزل. نتوقع قريباً أن تصبح كل المنتجات الموجودة في المتجر متاحة في غضون دقائق قليلة".

    وتعمل شركات أخرى أيضاً مثل "أمازون" على عمليات التسليم بواسطة طائرات من دون طيار.

    وتسعى "فليرتي" أيضاً إلى تصميم طائرات كهذه قادرة على نقل معدات مساعدة في إطار عمليات انسانية.

    وعدلت وكالة الطيران الفدرالية الأمريكية (اف ايه ايه) هذ السنة في انظمتها للسماح باستخدام طائرات من دون طيار لأغراض تجارية في الاجواء الأمريكية.
    الوطن
     
  16. السيب

    السيب Active Member إداري

    «سامسونغ غالاكسي نوت 7»: هاتف من زمن آخر ... كل ما تريد وأكثر
    الشركة الكورية الجنوبية تواصل مفاجأة العملاء بأحدث الابتكارات
    هواتف - الجمعة، 12 أغسطس 2016 / 654 مشاهدة / [​IMG] 30
    صباغ مستعرضاً مميزات الهاتف الجديد
    ×
    1 / 3
    شارك: [​IMG] [​IMG] [​IMG]
    + تكبير الخط - تصغير الخط ▱ طباعة
    | دبي - من أسامة مروة |
    صباغ:

    «سامسونغ» لديها التزام كبير بالسوق الكويتي

    حصتنا السوقية تبلغ 43 في المئة على مستوى المنطقة

    الشركة تنفق 14 مليار دولار سنوياً على التطوير والأبحاث
    توفير معايير جديدة من الأمان في عالم الهواتف الذكية، هدف تسعى إليه شركة «سامسونغ» للإلكترونيات، مع كل هاتف ذكي جديد تطلقه في العالم.

    تلبية متطلبات العملاء في المنطقة والعالم، ومواكبة التطورات التي تحصل كل يوم، والتي تفرض على جميع الشركات مواكبتها، أمر نجحت فيه «سامسونغ»، بحسب الأرقام التي تجعلها الشركة الأولى من حيث الحصة السوقية في الكويت والخليج، والتي تقدر بنحو 43 في المئة بارتفاع 2 في المئة خلال النصف الأول من العام الحالي.

    «غالاكسي نوت 7» الوافد الجديد إلى عائلة «سامسونغ» الذكية، يظهر للعيان أن الشغف والابتكار مازالا يميزان عمل فريق عمل الشركة، لمفاجأة العملاء حول العالم، وجعلهم ينتظرون دائماً ماذا ستقدّم «سامسونغ» أيضاً؟

    ولأن العملاء في الخليج يعتبرون من الأكثر إقبالاً على شراء الهواتف الذكية فور توافرها في الأسواق، جاء القرار الذي يعكس اهتمام «سامسونغ» بالمنطقة، مع قرارها بإطلاق «غالاكسي نوت 7» في الأسواق بدءاً من 19 أغسطس الجاري في اليوم نفسه الذي يطلق فيه في جميع أنحاء العالم.

    ونظراً للمنافسة الكبيرة في الأسواق، يؤكد مسؤولو «سامسونغ» أن الشركة تنفق نحو 14 مليار دولار سنوياً، على الأبحاث والتطوير، ومعرفة متطلبات عملائها حول الأسواق، الأمر الذي يجعل الشركة الكورية الجنوبية من أعلى الشركات إنفاقاً في العالم.

    التصميم الفريد، وتجهيزات أمن وحماية رائدة، والجمع بين اللعب والعمل معاً، ومقاومة الماء والغبار، والاعتماد على بصمة العين للولوج إلى الملفات الخاصة والشخصية، وتشغيل الفيديو بدقة عالية وتصوير عالي الجودة، عوامل جديدة تحضر في الهاتف الجديد «غالاكسي نوت 7»، لتجعله الهاتف الذكي الأكثر ابتكاراً وذكاء في الأسواق.

    صباغ

    وقد أكد رئيس قسم مجموعة المعلومات والهواتف النقالة لدى «سامسونغ الخليج للإلكترونيات» طارق صباغ، أن «غالاكسي نوت 7» اختصر على الشركة عامين من التطوير، ما جعلها تلجأ إلى عدم إطلاق «غالاكسي نوت 6» مبيناً أنها «في العام 2011 أطلقت فئة جديدة من الهواتف الذكية ذات الشاشات الأكبر (نوت)، والمدعومة بقلم (S-Pen)، وهي الفئة التي حققت بها ريادة وتقدماً كبيرين، بحيث استطاع جهاز ««Note» على مدى السنوات الماضية تعزيز نظرة والتزام الشركة بالتطوير من خلال الارتقاء بتجربة المستخدم بطريقة بسيطة وفعالة ومميزة بالوقت نفسه.

    وقال إن «سامسونغ» لديها التزام كبير بالسوق الكويت، مع شركات الهواتف الثلاث فيفا وزين و«أوريدو» ومع الموزعين المعتمدين لها في السوق المحلي، لافتاً إلى أنها فتحت باب الحجز للحصول على جهاز «Galaxy Note7» وقد أثبتت الأرقام أنه سيحظى بطلب كبير في المنطقة والعالم، ما يعكس نجاح الشركة في تلبية متطلبات العملاء، وإيجاد هاتف يكون الرفيق الأمثل لهم للعمل والترفيه في الوقت نفسه.

    إعادة تعريف

    أوضح صباغ أن «سامسونغ» أعادت تعريف قطاع الهواتف الذكية بالشاشات الكبيرة، مع دمج مثالي بين الوسائل الإنتاجية والخدمات الترفيهية والمزايا الأمنية، إضافة إلى توفير نظاماً إيكولوجياً قوياً يقدّم توازناً مثالياً بين اللعب والعمل، ويتيح للمستخدمين تحقيق أكثر مما يمكن أن يتوقعوه من هاتف ذكي، وليس فقط بشكل أسرع.

    تطوير «S Pen»

    أفاد صباغ أنه مع قلم «S Pen» المعزز في هاتف «Galaxy Note7»، يمكن للمستخدمين تحويل الأفكار إلى حقيقة دون الحاجة لفتح قفل الشاشة، باستخدام ميزة تدوين الملاحظات عندما تكون الشاشة مغلقة (Screen Off Memo)، من خلال كتابة الملاحظة في تقنية شاشة العرض قيد التشغيل دائماً (Always-On Display)، كما يتيح القلم أيضاً إمكانية تصميم ومشاركة رسومات (GIF) المتحركة.

    وذكر أن الهاتف الجديد يأتي مع مزايا «Air Command» الجديدة التي تتضمن التكبير والترجمة، فتمكّن المستخدمين من تقريب الشاشة، أو تحويل اللغات بتمريرة بسيطة من قلم «S Pen»، إذ أصبح من السهل الوصول إلى أفضل قدرات «S Pen» الإبداعية مع ميزة الملاحظات «Samsung Notes»، وهو التطبيق الموحّد الذي يسمح للمستخدمين بتنظيم الملاحظات المكتوبة بخط اليد أو الرسومات أو تحرير الملاحظات في مكان واحد.

    وتابع صباغ «يمنحك رأس القلم الأصغر حجماً (0.7 ملم) وقدرات استشعار الضغط المطوّرة تجربة فريدة تحاكي تجربة القلم الحقيقي. ولكونه يمتلك معيار (IP68) لمقاومة الماء والغبار، يوفر «S Pen» للمستخدمين إمكانية تدوين أفكارهم من دون أي انقطاع في أي مكان تقريباً، حتى عندما تكون الشاشة مبتلة.

    الترفيه الأفضل

    يوفّر «سامسونغ Galaxy Note7» شاشة منحنية مذهلة «QHD Super AMOLED» قياس 5.7 بوصة تضمن تقديم صورة مذهلة وآسرة على الهاتف الذكي، وهي جاهزة أيضاً لعرض الفيديو بدقة «HDR»، ما يتيح للمستخدم تجربة سينمائية نابضة بالألوان الحيوية التي تتضمن ألواناً أكثر إشراقاً ولونا أسود أكثر عمقاً، ويضمن استمتاع المستخدم بالتجربة الكاملة التي يرمي إليها حتى صانعو الأفلام.

    ويقدم «Galaxy Note7» أيضاً باقة ألعاب «Game Pack» متوافرة عبر متجر «Google Play»، تتضمن أبرز الألعاب وعملية استرداد أسهل وفوائد جديدة للمستخدم.

    ومن خلال ربط «Galaxy Note7» مع نظارة الواقع الافتراضي «Gear VR» الجديدة المدعومة من متجر «Oculus»، يمكن للمستخدمين اختبار العالم الافتراضي الفائق في أي مكان تقريباً، بحيث يقدم «Galaxy Note7» تجربة رائعة لا نظير لها بفضل شاشته «Super AMOLED» المذهلة ومعالجه القوي.

    ولعشاق ابتكار وسرد الحكايات، ونقل المستخدمين إلى عوالم جديدة بالكامل، يمكنهم استخدام «Galaxy Note7» مع كاميرا «Gear 360» عالية الجودة الجديدة (1920×3840)، لالتقاط وتحرير ومشاركة الصور والفيديو بمجال 360 درجة خلال التنقل، ويمكن بعد ذلك مشاركة هذه الذكريات مع الأصدقاء عبر منصات مثل «يوتيوب 360» و«فيسبوك»، واختبار هذه اللحظات من جديد عبر نظارة الواقع الافتراضي المذهلة الفائقة (Gear VR).

    تم تصميم «Galaxy Note7» لتأمين راحة إمساك الجهاز بيد واحدة، مع قدرات تحمل فائقة، عبر زجاج غوريلا المتين (Corning® Gorilla® Glass5)، بالإضافة إلى الشاشة بالحواف الجانبية المنحنية المتناظرة، التي تجعل أطراف الشاشة المنحنية واجهة ذات مزايا قوية توفر كافة خيارات الوصول للتطبيقات والأخبار والوظائف.

    وُجهّز «Galaxy Note7» بالكاميرا المتطورة التي قدمتها «سامسونغ» في «Galaxy S7» و«S7 Edge»، أما مزايا الحساس الثنائي «Dual-Pixel» وفتحة العدسة الواسعة والتركيز الأوتوماتيكي السريع، فتعمل جميعها معاً لتشكيل صور دقيقة وجميلة حتى في ظروف الإضاءة المنخفضة.

    وبالإضافة إلى الذاكرة الداخلية ذات السعة 64 غيغا بايت، يقدم «Galaxy Note7» قدرات تخزين قابلة للتوسيع مع دعم بطاقة «MicroSD» بسعة تصل إلى 256 غيغابايت. ويمتلك بطارية 3.500 مللي أمبير، ونظام الإدارة السهل للطاقة «UX» عبر المدير الذكي (Smart Manager)، مع قدرات شحن سريعة باستخدام منفذ «USB-C» الجديد، كما يمكن إعادة شحنه في أي مكان تتوافر فيه خدمات الشحن اللاسلكي.

    وتم توفير باقة جديدة من الاكسسوارات التي تتضمن غطاء «S View» لتثبيت الجهاز عامودياً، الغطاء الخفيف الذي يتيح إمكانية تثبيت الجهاز على زاوية 60 درجة لمنحك تجربة مشاهدة مريحة وسهلة، فضلاً عن مخزن طاقة بمعيار (IP68) لمقاومة الماء والغبار ما يتيح القدرة على شحن الجهاز عند التنقل.

    الاتصال الشامل

    يشكّل «Galaxy Note7» نقطة اتصال بنظام «سامسونغ» الإيكولوجي المكوّن من الأجهزة والبرمجيات والخدمات، ويمكن للمستخدمين مراقبة نشاطاتهم البدنية والرياضية على ساعة «Gear Fit2» أو سماعات «Gear IconX»، وتتبع بياناتهم عبر تطبيق اللياقة «S Health 5.0»، إضافة إلى تتبع وقياس دقيق ومعزز لمستويات اللياقة البدنية، بحيث يوفر تطبيق اللياقة (S Health) الجديد للمستخدمين إمكانية البقاء على اتصال دائم مع العائلة والأصدقاء، عبر مشاركة تحديثات اللياقة أو خوض تحديات وديّة مع الأصدقاء.

    وتم تعزيز ميزة التبديل الذكي «Smart Switch» عبر الخدمة السحابية من «Samsung Cloud»، لتدعم تجربة استخدام انسيابية للجهاز عبر توفير نسخ احتياطي متواصل مع قدرات نقل المحتوى بسهولة فائقة بين الأجهزة، مثل البيانات والتطبيقات والإعدادات والواجهات.

    ويمكن لمستخدمي «Galaxy Note7» استخدام ما يصل إلى 15 غيغابايت من الذاكرة الإضافية، لتخزين وإعادة تخزين المعلومات على Samsung«Cloud».

    ويتوافر «سامسونغ Galaxy Note7» ابتداءً من 19 أغسطس بألوان البلاتين الذهبي، والفضي التيتانيوم، وأسود العقيق، بحيث سيحظى المستخدمون بذاكرة تخزين خارجية microSD بسعة 128 غيغا بايت لتكمّل الذاكرة الداخلية للجهاز ذات سعة 64 غيغا بايت.

    «هوليداي فاكتوري»


    تعاونت «سامسونغ» مع شركة «هوليداي فاكتوري»، لتقديم باقات عطلات على أساس «اشترِ واحداً واحصل على الآخر مجاناً» والتي تتضمن تذاكر الطيران ذهاباً وإياباً والإقامة في الفندق والنقل من وإلى المطار والدليل السياحي المخصص، ما يوفر خصومات على اختيار العملاء ما بين المواقع السياحية الخلابة بما فيها فيينا وبراغ وجزر السيشل والمالديف.

    ويأتي جهاز «Note7» محمّلاً بتطبيق «Galaxy Entertainer» مع مزايا تزيد قيمتها على 32 ألف دينار، من خلال العروض على أساس «اشترِ واحداً واحصل على الآخر مجاناً» على الطعام والترفيه ونمط حياة الإقامة في الفنادق في أوروبا وآسيا، ليسري هذا العرض بشكل حصري في دول مجلس التعاون الخليجي باستثناء المملكة العربية السعودية.

    «رمشة عينك» ... تحمينا!


    كشف صباغ أنه مع منصة «سامسونغ» للحماية العالمية الرائدة (Knox)، يوفر «Galaxy Note7» مستوى جديداً من الحماية والراحة، مع نظام مصادقة بيومترية فائق التطور، يتضمن تقنيات مسح بصمة الإصبع ومسح قزحية العين، ويضفي مستويات جديدة من ثقة المستخدم بفضل الملف الآمن (Secure Folder) المنفصل الذي يضيف طبقة حماية إضافية للمحافظة على أمان المعلومات الخاصة والشخصية.


    [​IMG]







    GALAXY NOTE»... تطوّر مستمر منذ 2011
    «سامسونغ» تصدر جهازاً جديداً من هذه الفئة
    هواتف - الجمعة، 5 أغسطس 2016 / 503 مشاهدة / [​IMG] 11
    ×
    1 / 1
    شارك: [​IMG] [​IMG] [​IMG]
    + تكبير الخط - تصغير الخط ▱ طباعة
    مع عزم شركة سامسونغ للإلكترونيات، تقديم النسخة الأحدث من عائلة «Galaxy Note» عبر طرح جهازها الجديد بالكامل «Galaxy Note7»، نعود بالذاكرة لنتعرف على أهم المحطات التي مر بها جهاز «Galaxy Note»، ونستعرض فيها أهم التقنيات والمزايا.

    وابتداءً من الجيل الأول من جهاز «Galaxy Note» الذي تم إطلاقه في 2011، وحتى نسخة «Galaxy Note 5» العام الماضي، استمرت «سامسونغ» في إعادة تعريف قطاع الهواتف الذكية مع تقنيات متطورة في كل جهاز جديد تطلقه.وتمّ الإعلان عن الجهاز الأول في عائلة أجهزة «Note» في نوفمبر 2011، وفي ذلك الوقت كان الجهاز هو الهاتف الذكي الأول في العالم بشاشة 5.3 بوصة من نوع «HD Super AMOLED»، مقدماً أعلى درجات الأداء مع الحفاظ على الراحة في الاستخدام، والقدرة على حمله كهاتف ذكي. القلم المتطور «S-Pen» مع الشاشة ذات الحجم الكبير نسبياً، فتحا المجال أمام المستخدمين حتى يستخدموا الهاتف الذكي كما لم يعهدوه من قبل، وبدأ مصطلح «الهاتف اللوحي» (phablet) بالانتشار.ومع إطلاق جهاز «Galaxy Note II» في أكتوبر 2012، استطاعت «سامسونغ» الدفع بالحدود فيما يتعلق بالإنتاجية على الهاتف المحمول، إذ يتميز الجهاز بمجموعة غنية من التطبيقات ضمن «Premium Suite»، التي توفر واجهة مستخدم معززة، وتكشف أيضاً عن حقبة جديدة من التعبير عن الذات، وتتيح تصميم المحتوى للمرة الأولى على الإطلاق، ما يرسخ صفة الهاتف بأنه الهاتف الذكي الأكثر إبداعاً.

    وجاء جهاز «Galaxy Note 3» والذي تم إطلاقه في سبتمبر 2013 بالتزامن مع «Galaxy Gear»، مزوّداً بشاشة أكبر بقياس 5.7 بوصة من النوع «Full HD Super AMOLED»، جبناً إلى جنب مع التطويرات الكبيرة في قلم «S-Pen»، حتى يتمكن المستخدمون من إنجاز مهامهم اليومية بكبسة زر فقط، والانتقال بالإنتاجية إلى مستوى جديد بالكامل. ووصل «Galaxy Note 4» إلى الأسواق في سبتمبر 2014، مقدماً تجربة أكثر تطوراً في عائلة «Note»، وبدأت معه تجربة الشاشات المنحنية، والتي أصبحت لاحقاً موضوعاً رئيسياً في امتياز «سامسونغ» للهواتف الذكية. وبالكاميرا الخلفية ذات الدقة 16 ميغابيكسل، التي تتضمن تقنية مثبت الصورة البصري الذكي، وميزة التحكم بمدّة التعريض الضوئي في ظروف الإضاءة المحيطة الضعيفة، ما يتيح للمستخدمين القدرة على تصوير ذكرياتهم في أي وقت وأي مكان.وكُشف عن «Galaxy Note 5» في أغسطس 2015، متميزاً بشاشة من النوع Quad HD Super«AMOLED»، وميزات اتصال على غرار «SideSync»، بالإضافة إلى تقنية الشحن اللاسلكي وتطويرات كبيرة في قلم «S-Pen». وبإطلاق تقنية التعرّف على البصمة للمزيد من الأمان، يأتي جهاز «Galaxy Note 5»، مدعوماً بنظام «KNOX Active Protection»، ما يجعل منه الاختيار الصحيح للجهاز المخصص للأعمال.
    [​IMG]






    «غالاكسي S7» ... التقنيات الأحدث للتصوير
    هواتف - الخميس، 4 أغسطس 2016 / 684 مشاهدة / [​IMG] 18
    صور بجودة عالية
    ×
    1 / 1
    شارك: [​IMG] [​IMG] [​IMG]
    + تكبير الخط - تصغير الخط ▱ طباعة
    أطلقت شركة «Ooredoo الكويت» للاتصالات راوتر «Netgear» الجديد، الذي يشكل نقلة نوعية في الأجهزة الحالية، إذ إنه مصمم لتشغيل إنترنت الفئة التاسعة من الجيل الرابع بسرعة 450 ميغابايت بالثانية.

    وأعربت «Ooredoo» في بيان لها، عن فخرها بكونها الشركة الأولى في الكويت التي تطرح هذا الجهاز، استكمالاً لمسيرتها بتقديم الأفضل والأحدث في مجال تكنولوجيا الاتصالات، لإثراء تجربة عملائها.

    وأوضحت أن الجهاز هو الأول في الكويت القادر على تشغيل إنترت (4G+) بالفئة التاسعة، التي تسمح للعملاء بالحصول على سرعة 450 ميغابايت في الثانية، لافتة إلى أنه يتمتع ببطارية تدوم لمدة 11 ساعة متواصلة، بالإضافة إلى إمكانية استخدامها كشاحن لأجهزة أخرى.

    وذكرت الشركة أن الجهاز يعمل بشكل كامل عن طريق شاشته المدعمة بتقنية اللمس، وأن السرعة التي يقدمها تسهل على العملاء استخدام أحدث أنواع التكنولوجيا الاتصالات، مثل الواقع الافتراضي (Virtual Reality)، والفيديو عالي النقاوة (Ultra High Definition)، بالإضافة إلى تحميل الملفات ذات السعة كبيرة بسرعة ملحوظة، وغيرها من التقنيات الحديثة المتوقع طرحها في السوق في المستقبل القريب.

    وأفادت «Ooredoo» أنه يمكن للعملاء شراء الجهاز، عن طريق فروعها المنتشرة حول الكويت، وموزعيها المعتمدين بالإضافة إلى موقعها الإلكتروني (www.ooredoo.com.kw).


    [​IMG]






    الراي
     
  17. السيب

    السيب Active Member إداري

    «فيجين مرسيدس - مايباخ 6»: سيارة كوبيه فائقة الأناقة من الفئة الفاخرة
    سيارات - الجمعة، 26 أغسطس 2016 / 407 مشاهدة / [​IMG] 11
    ... لا تعليق
    ×
    1 / 1
    شارك: [​IMG] [​IMG] [​IMG]
    + تكبير الخط - تصغير الخط ▱ طباعة
    يجتمع عشّاق السيارات الكلاسيكية من شتى أنحاء العالم خلال شهر أغسطس كل عام على شواطئ «بيبل بيتش» في كاليفورنيا، وذلك لمتابعة مسابقة خاصة جداً لأناقة السيارات. ويعد هذا التجمّع المذهل من السيارات الكلاسيكية بمثابة المكان المثالي للكشف عن سيارة «فيجين مرسيدس-مايباخ 6» الحصرية للمرة الأولى، وهي «كوبيه» مثيرة من الفئة الفاخرة.

    وتأتي سيارة الكوبيه ذات المقعدين الخلفيين (2+2) لتحيي العصر المتألق لطرازات الكوبيه الطويلة «إيرو كوبيه»، وتمضي بهذا التقليد قدماً نحو المستقبل. وتُعيد الكوبيه ترجمة مبادئ التصميم الكلاسيكي العاطفي ولكن بأسلوب معبّر للغاية، حيث تسير وفق فلسفة النقاء الحسي للتصميم من «مرسيدس».

    وتم تصميم سيارة «فيجين مرسيدس-مايباخ 6» التي يبلغ طولها 6 أمتار كسيارة كهربائية. ويولّد نظام القيادة فيها طاقة إنتاجية قدرها 550 كيلووات (750 حصان). أما البطارية الموضوعة أسفل أرضية الهيكل بعمق خفيف، فتتيح قطع مسافة تزيد على 500 كيلومتر حسب دورة القيادة الأوروبية الجديدة (NEDC) (أكثر من 200 ميل حسب وكالة حماية البيئة EPA).

    ومع تصميمها الحسي والعاطفي، وتفاصيلها الذكية، تمثّل سيارة «فيجين مرسيدس-مايباخ 6» قمة الفخامة في أبهى صورها. وتبدو الأبعاد الجمالية والكلاسيكية للسيارة التجريبية، والتي تتضمن الغطاء الأمامي الطويل جداً، وخط السقف المنخفض، وتموضع كافة النوافذ الزجاجية باتجاه الجزء الخلفي، وكأنها تستحضر ملامح سيارات الكوبيه الطويلة «إيرو كوبيه» من الأيام الخوالي. ولكن ليس هذا تصميماً عتيقاً، بل هو تأويل متجدد للمبادئ الجمالية الكلاسيكية.

    وفي الوقت نفسه، يقدم التصميم شيئاً جديداً بشكل غير متوقع، إذ يتجلى ذلك بوضوح في ملامحه المميزة وخصائصه التكنولوجية المتطورة، ولمساته البسيطة والموجزة، ناهيك عن الشكل الأساسي الذكي بقدراته الديناميكية الهوائية. وحتى من دون تجهيزات المساعدة مثل الأجنحة الخلفية، فإن الهواء المتدفق يُعانق الانحناءات المُلفتة لهيكل السيارة، ويتبدّد بعيداً جداً عند طرفها الخلفي. وهناك أيضاً الميزة التكنولوجية الفائقة والمدهشة للأضواء النحيفة، والأجزاء الإضافية شبه الشفافة، والنافذة الخلفية الفاصلة.

    ويقول رئيس قسم التصميم في شركة «دايملر إيه جي» غوردن فاغنر «تمثّل سيارتنا (الكوبيه المميزة فيجين مرسيدس-مايباخ 6) قمة الفخامة العصرية. إنها تتباهى بتصميمها الحسي المذهل وذكائها المتكامل. ومع جاذبيتها المرهفة وإطلالتها المتطورة، فإنها تجسّد بشكل مثالي فلسفتنا للتصميم للنقاء الحسي، وتعبّر عن سعينا نحو تحقيق الكفاءة في مجال الديناميكيات الهوائية».

    التصميم الخارجي

    تبدو الانحناءات واضحة المعالم والأجنحة المتسقة بعفوية في مواجهة الخط الفاصل الممتد بحدة على كل جانب، والذي يحدّد الجزء العلوي لهيكل السيارة من شبكة المبرد وعبر الطول الكلي للسيارة إلى الطرف الخلفي. وإلى الأسفل من ذلك، يتمتع الهيكل الرئيسي بإطلالة مفتولة العضلات، تمتد على طول الجناح بأكمله. وهناك أيضاً فرق شاسع بين الطلاء الأحمر من «مايباخ» وشرائط الكروم، والتي تتموضع فوق أقواس العجلات وفي وسط الغطاء الأمامي وغطاء الصندوق الخلفي.

    وبلمسة متجددة من «مرسيدس - مايباخ»، يتألق الطرف الأمامي بشبكة المبرد مع دعاماتها الرأسية الفخمة. وقد استلهمت الشبكة من تصميم البدلات الرسمية ذات الخطوط المقلّمة. وتستند شبكة المبرد على دعامتين بخصائص ديناميكية هوائية على الطرفين الأيمن والأيسر للمصد من الخارج.

    وتشكّل العجلات المميزة بقياس 24 إنشا تطوّراً لحلقة «إيرو» من مفهوم IAA (السيارة الديناميكية الهوائية الذكية). ويتيح درع شفاف بلون السيارة إمكانية رؤية العوارض المصنوعة من الألمنيوم وراءه.

    وهناك لمسة أخرى بارزة في هذه السيارة هي الأبواب التي تفتح مثل الأجنحة، إذ انها من السمات المميزة لعناصر التصميم من «مرسيدس»، والتي تطوّرت بمرور الوقت إلى اليوم. وتبرز هذه الأبواب الطابع الرياضي لشخصية السيارة، وتضم أجزاء مصمّمة بإبداع من الألمنيوم. وتظهر المرايا الخارجية التي صمّمت ككاميرات معلّقة على الأجنحة.

    إن النمط الممتد والمستدير للجزء الخلفي من سيارة «فيجين مرسيدس-مايباخ 6» يستحضر صورة يخت فاخر، في حين أن الأضواء الخلفية النحيفة التي تبيّن عرض السيارة تأتي بتصميم مدمج ضمن حوافها الخارجية. وفوقها، تتموضع النافذتان الخلفيتان بعمق خفيف للغاية («النافذة الفاصلة»). وتتضمن المزايا الإضافية الأخرى للجهة الخلفية موزّع هوائي مع إطار من الألمنيوم، فضلاً عن فتحات للتهوية خلف أقواس العجلات.

    مقصورة فخمة

    يمتاز التصميم الداخلي لسيارة «فيجين مرسيدس-مايباخ 6» بأنه مزيج من الذكاء والعاطفة، ويجمع بين القيم التقليدية لـ«مرسيدس - بنز» مع تجربة جديدة بتكنولوجيا فائقة.

    وينحني جناح العدادات الرئيسية ليصل إلى الأجزاء المُضافة على الأبواب وصولاً إلى محيط المقاعد، ما يُنشئ مقصورة متكاملة بزاوية رؤية 360°. ويضيف التصميم «الانعكاسي» المكاني الجديد لمسة خاصة من الرقي والبراعة، إذ يأتي سطح الجلوس بشكل أفقي، وسرعان ما يتحوّل إلى وضعية رأسية عند الأبواب، ليصبح في نهاية المطاف الجزء السفلي من جناح العدادات الرئيسية.

    وبالإضافة إلى الانحناءات الانسيابية، تقدم توليفة المواد تجربة فاخرة من الدرجة الأولى. واستخدمت مواد أصلية وألوان مُلفتة مثل الذهب الوردي لإضفاء لمسات فخمة.

    وتأتي المقصورة الداخلية، مع أجزائها الجلدية عالية الجودة، بتركيبة لونية جذابة تبرز بصورة مثالية الإبداعات الرقمية. وتتّسم أسطح الجلوس بمظهر تشيسترفيلد الشهير. وفي الأبواب ولوحة العدادات الرئيسية، تُعطي الأجزاء الخشبية التقليدية لمسة مرهفة للمتحكمات الرقمية وواجهات العرض. وعلى النقيض من العالم الرقمي لشاشات العرض، يُستخدم الدردار في مساحات الأرضية ليُضفي مظهراً راقياً كاليخوت. والدردار هو نوع من الأخشاب ذات اللون الفاتح بمسامات مفتوحة، وتعمل مرسيدس-بنز حالياً على استخدامه ضمن سلسلة الإنتاج.

    وهناك في مساحة الأمتعة الأمامية لسيارة «فيجين مرسيدس-مايباخ 6» مجموعة من حقيبتين ابتكرت حصرياً للسيارة. واتبع فريق التصميم هنا أيضاً فلسفة النقاء الحسي للتصميم من «مرسيدس-بنز». وتتوفر مساحات عديدة لمزيد من الإضافات مثل أدوات النزهات أو الأغراض الشخصية.

    تناغم مذهل

    منذ أن اخترعت مرسيدس-بنز السيارة قبل 130 سنة، أصبحت القيادة مصدراً للمتعة والسرور. ومع التطور الرقمي المستمر والحاجة إلى حلول تناظرية مستدامة، تم التركيز على هذه التصاميم، وظهرت بشكل مبالغ فيه في السيارات النموذجية. ويمكن رؤية ذلك بوضوح في سيارة «فيجين مرسيدس - مايباخ 6» من خلال لوحة العدادات «التناظرية المفرطة» مع مؤشرات وشاشات عرض مستديرة بواجهات كريستالية.

    وتأتي لوحة العدادات الكلاسيكية المستديرة بشاشات عميقة، وترمز إلى التاريخ المتفرّد والعريق لـ «مرسيدس - بنز». وفي المقابل، تتكامل عناصر العرض الأخرى رقمياً مع جزء زجاجي ممتد بلمسة انسيابية. ويمكن رؤية المعلومات حول المقعد مثلاً على هذا الشريط الرقمي. ويتم عرض معلومات الخريطة أيضاً على المساحة الأمامية من الشريط. ويُوزّع محتوى القائمة على طول خط رقمي يمتد بدوره إلى الجانبين حتى أماكن الركاب، بحيث يمكنهم ضبط محتواهم الخاص براحة تامة باستخدام متحكمات باللمس.

    ويعمل الزجاج الأمامي كشاشة عرض شفافة، حيث يتم عرض البيانات ذات الصلة بالقيادة والمعلومات الجغرافية على مساحته العرضية بالكامل، لتعزّز من العالم الخارجي بمعلومات إضافية. ويمكن للركاب التحكم وتعديل هذه المعلومات عن طريق الإيماءات اليدوية.

    ولعل أبرز السمات في هذه السيارة على وجه التحديد هو التنجيد الفاخر والمبطّن بالجلد. وهنا، تجتمع الإطلالة التقليدية للسيارة مع تكنولوجيا المستقبل - فالأزرار التي تكون في العادة منسّقة بالجلد تم استبدالها في الأسطح المنجّدة بواجهات عرض مصغّرة وحسّاسة للجسم. وتقوم هذه الواجهات بتفحّص الركاب ومراقبة وظائفهم الحيوية على سبيل المثال. ونتيجة لذلك، من الممكن مثلاً تنشيط مزايا الراحة كالحالة المناخية للمقاعد ووظيفة التدليك، أو تعديل إعدادات المقاعد بما يتناسب مع الراكب. وتعمل المستشعرات المدمجة في التنجيد أيضاً على تسجيل زاوية سقوط الضوء، ولون ملابس الركاب، ودرجة حرارة الأجواء. ويمكن استخدام هذه المعلومات لتشغيل تأثيرات ضوئية حسية جديدة في المقصورة الداخلية.

    وتطمح السيارة النموذجية لتجسّد قمة الفخامة، ويتجلّى ذلك بوضوح في حقيقة أن السائق يمكنه التبديل بين الوضعية الرقمية/ التناظرية. وهناك ميزة أخرى تبدو من خلال النفق الوسطي العائم والشفاف، والذي يصوّر للركاب تدفق الطاقة الكهربائية لنظام القيادة.

    إن العتبات الجانبية التي تسطع بشرائط ضوئية بتقنية LED تؤكد بوضوح على حقيقة أن سيارة «فيجين مرسيدس-مايباخ 6» قد صمّمت كسيارة كهربائية. وبفضل محركاتها الكهربائية الأربعة والمدمجة بآلية ممغنطة دائمة، تعمل السيارة بنظام الدفع الرباعي للقيادة. ويولد نظام القيادة، الذي لا يزال حالياً ضمن سلسلة التطوير، طاقة إنتاجية قدرها 550 كيلووات (750 حصان). أما البطارية الموضوعة أسفل أرضية الهيكل بعمق خفيف، فلديها قدرة قابلة للاستخدام بنحو 80 كيلووات في الساعة. ولا يسمح ذلك فقط بتوفير خصائص فائقة ونموذجية لأداء السيارات الرياضية (إذ تتسارع من الثبات إلى سرعة 100 كم/ س في أقل من أربع ثواني، ويتم تحديد سرعتها القصوى إلكترونياً عند 250 كم/ س)، بل أيضاً إمكانية قطع مسافة تزيد عن 500 كيلومتر وفقاً لدورة القيادة الأوروبية الجديدة NEDC (أكثر من 200 ميل حسب وكالة حماية البيئة EPA).

    التأثير الباهر

    وتعتبر سيارة «فيجين مرسيدس - مايباخ 6» بأبعادها المذهلة (طول/عرض/ارتفاع: 5700/2100/1328 ميلليمتر) أول كوبيه فاخرة في سلسلة السيارات التجريبية ذات التصميم الخيالي من مرسيدس-بنز. وتتضمن هذه السلسلة سيارة فيجين إنر جي-فورس (لوس إنجلوس، نوفمبر 2012)، وسيارة AMG فيجين غران توريزمو (صنيفيل، 2013)، وفيجين طوكيو (طوكيو، 2015). وبفضل الطابع العالمي لمهام قسم التصميم في مرسيدس-بنز، تستنبط هذه السيارات النموذجية بعض التلميحات من الاتجاهات الرئيسية المحلية في مجالات التصميم والثقافة والتنقل، وتجعلها نقطة محورية لمفاهيم التنقل ذات الصلة. وفي الوقت ذاته، تنظر هذه السيارات التجريبية بعيداً نحو المستقبل.

    مزيج مثالي بلمسات حصرية


    ترمز «مرسيدس - مايباخ» إلى قمة الخصائص الحصرية والفردية. وتتألف المجموعة المستهدفة من العملاء النخبويين الذين يهتمون بشكل كبير بمكانتهم الاجتماعية. وتضم السيارات الحالية طرازات «مرسيدس - مايباخ S 500» و«S 600»، والتي تم إطلاقها في فبراير 2015، حيث تجمع بين الشمولية المتقنة لسيارة «مرسيدس - بنز الفئة-S»، وبين السمات الحصرية من «مايباخ». أما إصدار الحماية الخاصة سيارة «مرسيدس - مايباخ S 600 جارد»، فهي أول سيارة للركاب في العالم تلبي أعلى مستويات الحماية من القذائف (VR10) للمركبات المدنية.

    وتعتبر سيارة «مرسيدس - مايباخ S 600 بولمان» أحدث هذه الطرازات، مع مقاعد متقابلة وجهاً لوجه. ومنذ طرحها في بداية العام 2016، استحقت بجدارة أن تكون الطراز الأفضل على الإطلاق بين مختلف الطرازات..
    [​IMG]
     
  18. justice

    justice Active Member

    عالم التقنية - أخبار التقنية بين يديك [​IMG]

    الرئيسية » ملخص مؤتمر أبل: كل ما تودّ معرفته عن آيفون 7 وآيفون 7 بلس

    ملخص مؤتمر أبل: كل ما تودّ معرفته عن آيفون 7 وآيفون 7 بلس
    ‎بواسطة تامر عمران
    - 7 سبتمبر 2016
    [​IMG]

    انتهى مؤتمر أبل بما فيه من أحداث وتطورات قوية يهتم لأجلها جمهور ومحبي منتجات الشركة الأمريكية. واليوم كشفت أبل عن العديد من الأمور الرائعة، مثل بعض الإحصائيات والحقائق الهامة، و..، فضلًا عن بطل العرض: آيفون 7.

    ما رأيكم في جولةٍ سريعة نستعرض لكم فيها أهم ما وَرَدَ من أحداث بالمؤتمر؟ لنبدأ..

    إحصائيات .. وأرقام
    [​IMG]

    ذكر تيم كوك – الرئيس التنفيذي لشركة أبل – عن بعض الحقائق الهامة حول متجر آب ستور، كان من أهمها بالنسبة لي القليل منها، أولها وأهمها أن الشركة باعت أكثر من مليار هاتف آيفون، وفي الوقت نفسه بلغ عدد مرات تحميل التطبيقات من متجر آب ستور نحو 140 مليار تنزيل.

    وكذلك فإن عدد الألعاب على المتجر ارتفع ليصل إلى 500 ألف لعبة، خاصة لعبة بوكيمون جو وحدها حظت على أكثر من 500 مليون تحميل. بالإضافة إلى ذلك، هناك تعاون من الشركة مع نينتندو لوصول لعبة سوبر ماريو إلى المتجر.

    ومن الجانب التعليمي، كشف كوك عن وجود برنامج ConnectED فيما يصل إلى 114 مدرسة تحتوي على 50 ألف طالب، ومن شأن هذا البرنامج توفير اتصال لاسلكي مجاني مع الآيباد.

    watchOS 3
    [​IMG]

    باختصار شديد حول النظام الثالث لساعة أبل ووتش، تم إدراج لوحة مفاتيج جديدة، بالإضافة إلى دعمها للعبة بوكيمون جو.

    “أبل ووتش سيريس 2”
    [​IMG]

    أكَّدَ تيم كوك بأن ساعة أبل ووتش هي من أكثر الساعات مبيعًا في العالم، باعتبارها تحتلّ المركز الأول على مستوى الساعات الذكية، وفي المركز الثاني من حيث الساعات العادية.

    وأعلنت أبل رسميًا خلال فعاليات المؤتمر عن الإصدار الجديد من ساعة أبل، ألا وهو “أبل ووتش سيريس 2”. تحتوي ساعة أبل ووتش 2 على الكثير من المميزات التي يهتم لأجلها السبَّاحين، مع أساور جديدة، ومقاومة للماء تصل إلى عمق 50 مترًا.

    [​IMG]

    بالإضافة إلى ذلك، فإن ساعة أبل ووتش 2 تم تصميم السماعات فيها بحيث تعمل على إخراج الماء بعد السباحة. تحتوي الساعة الجديدة أيضًا على معالج ثنائي النواة ليعمل أسرع من معالج الإصدار الأول بنسبة 50%، مع مضاعفة قوة إضاءة الساعة، والأمر نفسه مع معالج الرسومات. وعن هيكل الساعة فهو من الألومنيوم المقاوم للصدأ مضاف إليه طبقة سيراميكية تحمل متانة اللؤلؤ؛ لتمنحه قوة تضاهي الفولاذ أربع مرات. ولا ننس أنها تدعم أيضًا نظام تحديد المواقع.

    [​IMG]

    كما سيتوافر إصدار رياضي خاص من أبل ووتش 2، وهو إصدار “نايكي”، على أن يتوافر بأربعة ألوان مختلفة. وآخر ما يهمنا من أخبار الساعة الجديدة هو التوافر السعر، بالنسبة للتوافر ففي شهر أكتوبر، أمَّا سعر أبل ووتش 2 فتم تقديره بـ 369 دولار، أي بزيادة تصل إلى 100 دولار عن الإصدار الأول.

    آيفون 7 وآيفون 7 بلس
    [​IMG]

    بعد ذلك، أعلنت أبل رسميًا عن هاتف آيفون 7، أحد أقوى الهواتف المتوقع صدارتها هذا العام، لكن على أبل أن تُبَرهِن على ذلك. تُرَى هل سيكون على غرار أشقَّائه السابقين على مدار السنوات التسع الماضية؟ إليكم تفاصيل الإجابة.

    أ. الألوان

    أكدت أبل أن آيفون 7 قادم في خمسة إصدارات مختلفة، وهم الأسود اللامع، والأسود غير اللامع – وكلاهما من الألوان المنتظرة -، والرمادي الفضي، والذهبي، والذهبي الوردي.

    ب. زر الرئيسية

    بالنسبة لزر الرئيسية؛ فكان هو الآخر محل شائعات كثيرة أكدتها أبل اليوم، وذلك مع قدومه يعمل باللمس مع جهاز استشعار لمسي يُمكن تطويعه واستخدامه في العديد من الخيارات الأخرى، وسيستفيد مطورو أبل من هذه الميزة بالتأكيد فيما بعد. كما أتى آيفون 7 مقاومًا للماء والغبار.

    [​IMG]

    ج. الكاميرا

    وفيما يتعلَّق بكاميرا الهاتف الجديد، فإنها بدقة 12 ميجا بيكسل، مع تقنية تثبيت الصورة البصرية، لتعمل أكثر كفاءة وسرعة عن الإصدار الأساسي بنسبة 60%. أيضًا هناك نظام فلاش رباعي من نوع LED TrueTone، وهو قادر على توفير 50% من الضوء.

    [​IMG]

    بالنسبة لهاتف آيفون 7 بلس فأول فارق بينه وبين شقيقه الأصغر يتعلق بالكاميرا، حيث سيأتي آيفون 7 بلس بكاميرا مزدوجة من أجل تأثير أعمل للصور، وأكَّد فيل شيلر أنها “أفضل كاميرا أنتجناها، بل هي أفضل كاميرا متوفرة على في هاتف ذكي”.

    بالنسبة للكاميرا الأمامية للهاتف؛ فتصل دقتها إلى 7 ميجا بيكسل.

    د. السماعات

    يدفعنا آيفون 7 أيضًا للانتباهِ إلى سماعات الهاتف، الذي ستتوافر لأول مرة في الجزء العلوي والسفلي من الجهاز، مع تقنية ستريو، وضمان صوت أعلى مرتين عن ذي قبل.

    [​IMG]

    وتأكيدًا للشائعات التي انتشرت منذ شهور، أتى آيفون 7 بالفعل بدون منفذ للسماعات الخارجية المعروف (3.5 مم)، إلا أن السماعات الجديدة يمكنها استخدام منفذ Lightning. أمَّا من لديه سمَّاعات قديمة ويرغب في استخدامها، ستوفّر أبل ملحق يعمل على تحويل المنفذ.

    هـ. سماعات Airpods اللاسلكية الجديدة

    [​IMG]

    ومع ذلك، تريد أبل تحسين طريقة توصيل سماعات الرأس بالهواتف، لذلك أطلقت سماعات Airpods لاسلكية خاصة بها. هذه السماعات تتفاعل بذكاء بحسب الصخب والمكان الذي يتواجد فيه المستخدم، بالإضافة إلى قدرتها على الاتصال بالهاتف تلقائيًا. ويصل عمل سماعات Airpods الجديدة إلى خمس ساعات، مع إمكانية إعادة شحنها سريعًا. هذه السماعات ستتوافر في أكتوبر المقبل بسعر 159 دولار، وهي باهظة الثمن كما أرى.

    و. البطارية

    [​IMG]

    بالنسبة للأداء، وعدت أبل بأن آيفون 7 سيكون من أقوى الهواتف، بفضل المعالج الجديد A10 فيوجن رباعي النواة، وهو أسرع 40% من سلفه A9، وأفضل مرتين من A8. وعدت أيضًا بزيادة كفاءة المعالج، مع السعي لتحقيق التوازن بين الأداء المرتفع، والاستهلاك الأقل لعمر البطارية، وبالنسبة للنقطة الأخيرة حصلت بطارية آيفون 7 بلس على ساعة إضافية عن آيفون 6 إس بلس.

    ز. حجم الشاشة وبقية المواصفات

    أتى هاتف آيفون 7 بشاشة ريتنا إتش دي بلغ مقاسها 4.7 بوصة. وعن بقية المواصفات فهي واضحة في الصورة المقبلة:

    [​IMG]

    في حين نجد آيفون يحمل تقريبًا نفس المواصفات، إلا أن شاشته أكبر قليلًا، لتصل إلى 5.5 بوصة:

    [​IMG]

    ح. السعر ومواعيد التوافُر

    يبدأ سعر آيفون 7 من 649 دولار، مع ثلاثة سعات تخزينية داخلية، وهي 32 جيجا بايت، و128 جيجا بايت، و256 جيجا بايت، مع العلم أن الإصدار الأسود من الهاتف لن يتوافر سوى في آخر خيارين. وعن آيفون 7 بلس، سيبدأ سعره من 749 دولار، مع نفس الخيارات السابقة.

    ويمكن التقدم بطلب شراء مُسبَق للهاتف ابتداءً من يوم 9 سبتمبر، على أن يبدأ شحن آيفون 7 وآيفون 7 بلس بعد أسبوعٍ واحد فقط، وبعبارةٍ أخرى في 16 سبتمبر، إلى ما يصل مجموعه 28 دولة، والمملكة العربية السعودية من بينهم.

    آخر ما في ملخصنا اليوم من أخبارٍ سارة، هو إطلاق نظام تشغيل iOS 10 يوم 13 من الشهر الجاري.

    أراكم على خيرٍ. : )


    تامر عمرانعلى [​IMG]
     
  19. justice

    justice Active Member

    «رولز رويس سويبتايل»... أعظم السيارات السياحية في العالم
    صمّمت استجابة لمتطلّبات عميل محدّد
    سيارات - الأحد، 25 يونيو 2017 / 428 مشاهدة / [​IMG] 10
    شكل يخطف الأبصار
    ×
    [​IMG]
    [​IMG]
    3 / 3


    [​IMG]


    تصميم لا مثيل له
    [​IMG]
    [​IMG]
    [​IMG]


    الراي: [​IMG] [​IMG] [​IMG]
    + تكبير الخط - تصغير الخط ▱ طباعة
    تاريخ «رولز - رويس» العريق يأتي في صلب تصميمها للسيارات

    المركبة المميزة تشكّل التعريف الأصدق والأدق للفخامة والرفاهية
    منذ سنة تقريباً، كشفت «رولز-رويس» عن طراز «103EX» أمام العالم، مستعيدة بذلك إرثها في صناعة الهياكل المبدعة المصممة حسب الطلب، ومغذّية إلهام عملائها المستقبليين.

    وتهدف هذه السيارة من سلسلة «فيجن» إلى توفير عالم من التنقّل الفاخر المخصص بشكل فريد لكلّ شخص، بحيث تسمح إبداعات التكنولوجيا الحديثة بتصميم كلّ سيارة بشكل مطابق للصورة التي يراها العميل ما إذا أراد ذلك.

    ولا شكّ في أنّ سيارة كهذه من «رولز-رويس» تشكّل التعريف الأصدق والأدق للفخامة، إنها سيارة شخصية مصمّمة حسب الطلب لا مثيل لها تمثّل خيال صاحبها فحسب.

    ومع ذلك، لم تكن مجرّد فكرة سيارة ذات هيكل عصري مصمّم حسب الطلب من «رولز-رويس» كافية بالنسبة لأحد الأشخاص، الأمر الذي دفعه إلى التوجّه إلى العلامة لطرح فكرته الخاصّة، وقد أراد سيارة من «رولز-رويس» ذات مقعدين فقط، على أن يتمّ تنفيذها على الفور، فكان له ما أراد، وأُطلقت على سيارته الجديدة تسمية «سويبتايل».

    ونظراً إلى إعجابه الكبير بسيارات «رولز-رويس» ذات الصندوق المرتد إلى الخلف التي برزت في العشرينيات، طلب من «رولز-رويس» إعادة تصوّر تلك الخاصية في سيارته ذات الإصدار الوحيد.

    وقال الرئيس التنفيذي للشركة، تورستن مولر-أوتفوس، إن «سويبتايل» سيارة رائعة بالفعل، إنّها تنضح برومنسية السفر على طريقتها الخاصّة، وتوضع في خانة أعظم السيارات السياحية في العالم.

    وأضاف أن تاريخ «رولز-رويس» العريق في صناعة الهياكل، يأتي في صلب هويتها كالعلامة الرائدة عالمياً في قطاع المنتجات الفخمة.

    وتابع أنه بوصول طراز «103EX»، أُلقي الضوء على مستقبل «رولز-رويس» في هذا المجال، بحيث تأتي «سويبتايل» اليوم لتؤكّد مرّة جديدة تربّع العلامة على عرش صناعة هياكل السيارات المبدعة والمصممة حسب الطلب.

    وذكر أوتفوس «نحن نستمع بتمعّن إلى عملائنا المتميّزين ونقيّم مدى اهتمامهم بالاستثمار في هياكل مبنية حسب طلبهم بشكل حصري، وتشكّل تحفاً فنية حقيقية، كما نبحث في الوقت عينه عن الموارد التي ستسمح لنا بتقديم هذه الخدمة الفريدة لعملائنا المتميّزين من عشاق الفخامة».

    واعتبر أوتفوس أنه بهذا العمل، أثبتت «رولز-رويس» مرّة جديدة تصدّرها الطليعة كالمزوّد الرائد عالمياً للمنتجات الفاخرة.

    من جهته، قال مدير قسم التصميم في الشركة، جايلز تايلور، إن «سويبتايل» هي مرادف للهوت كوتور في عالم السيارات، إنها سيارة من «رولز-رويس» تمّ تصميمها وخياطتها يدوياً لتستجيب لمتطلّبات عميل محدّد.

    واضاف أن الشركة قصدت العميل في دار «رولز-رويس» في جودوود، وطرح فكرته المميّزة بحيث تعاملت معها كما يتمّ التعامل مع الأزياء الراقية، لافتاً إلى تقديم النصح له بشأن القماش ومن ثمّ خياطة ذلك القماش له، ومنوهاً بأن الشركة قطعت ذلك القماش لصنع البدلة التي سيتمّ تقييمه على أساسها.

    وبين أنه عام 2013، تقدّم من «رولز-رويس» واحد من أهمّ عملائها بطلب خاصّ جداً، شخصٌ يعشق جمع القطع النادرة واقتناء الأشياء الأكثر حصرية في العالم مثل اليخوت الفاخرة والطائرات الخاصّة ذات الإصدار الوحيد، وقصد الشركة بهدف تجسيد رؤيته لسيارة فريدة لا شبيه لها.

    وشدد تايلور على أنه على الفور، نشأت علاقة وثيقة بين العميل وفريق التصميم الذي يعمل تحت إشرافه، وعلى أته شرع بتحقيق الفكرة لإعطائها شكلها وهويتها على أرض الواقع.

    وأفاد أنه بإيحاء من سيارات «رولز-رويس» في العشرينيات والثلاثينيات، جاءت رغبة العميل في الحصول على سيارة كوبيه ذات مقعدين تتميّز بسقف زجاجيّ بانورامي ضخم.

    وكشف أنه بما أنّه شخص متمرّسٌ وخبيرٌ بسيارات «رولز-رويس»، استمدّ إيحاءه من عددٍ من سيارات العلامة المفضّلة لديه التي تعود إلى العصر الذهبي الذي عرفته العلامة في أوائل القرن العشرين، كما جاء إلهامه أيضاً من عدد من اليخوت الكلاسيكية والعصرية.

    عملية إبداع

    في عملية إبداع هذه السيارة المميّزة جداً اليوم، استعان مصمّمو «رولز-رويس» بخصائص ومميّزات طرازات سابقة من «Phantom I Round Door» التي بناها جونكهير عام 1925، ونرى العظمة والحجم والتوهّج والدراما.

    ومن طراز «Phantom II Streamline Saloon» من تصميم بارك وارد عام 1934، تمّت استعارة شكل الزجاج الذي يبدأ عريضاً وينحني تدريجياً ليصبح رفيعاً جداً في الخلف، والنسبة الدرامية من لوحة العدادات إلى محور العجلة الأمامية، والشكل المصعّد لزاوية الانطلاق الخلفية.

    ومن «Gurney Nutting Phantom II Two Door Light Saloon» التي طُرحت عام 1934، أخذ المصمّمون السكّة الأنيقة التي تنحدر بانسيابية رائعة على محيط السيارة، والهيكل ذات الذيل المرتدّ إلى الوراء. ومن طراز «Park Ward 20/25 Limousine Coupé» استلهم المصمّمون خطّ السقف الانسيابي وزاوية الانطلاق المرتفعة، ومجدداً، الذيل المرتدّ إلى الوراء.

    وعلى مدى سنوات عديدة، تعاون تايلور وفريقه من المصممين مع العميل في رحلة فكرية رائعة باتّجاه تحقيق رؤية العميل الفريدة وتجسيدها على أرض الواقع.

    وقال تايلور «كانت مهمّتنا أن نقود ونعدّل ونصقل الخطوط التي تؤدّي بالنهاية إلى منح العميل هذه السيارة الأكثر مثالية من رولز-رويس».

    وبين أنه نتيجة هذا المشروع، جاء بناء سيارة ذات إصدار واحد لا غير فكان سيارة جديدة بالكامل من «رولز-رويس» حملت اسم «سويبتايل».

    رؤية مختلفة

    «سويبتايل» هي بدون أدنى شكّ سيارة من «رولز-رويس» حتى الصميم، عندما ننظر إليها من الأمام، يشير شكلها الأوّلي إلى أنّها سيارة مميّزة جداً ومختلفة من «رولز-رويس».

    وأكثر ما يجتذب النظر هو شخصيتها الواثقة والصلبة التي تعكسها واجهة السيارة، بحيث تمّ التركيز على معالجة جديدة للشبك الأمامي المعهود في سيارات «رولز-رويس»، فكان الأكبر على الإطلاق بين سيارات العصر الحالي التي طرحتها العلامة.

    وصُنع الشبك الأمامي من الألومينيوم الصلب المصقول يدوياً بتأنّ ودقة متناهية ليصبح أشبه بالمرآة، وقد تمّ تأطير الوجه الأمامي لسيارة «سويبتايل» بالألمينيوم غير اللامع.

    وعند الالتفاف حول «سويبتايل» نلاحظ أنّ الصورة الظلية للسيارة هي التي تحدّد شخصيتها الفريدة، بينما تساهم الخطوط المتدفقة بشكل مستقيم ومن الأمام إلى الخلف، في منح شكلها الرشيق والأنيق.

    وتتجلّى هيبة وعظمة هذه السيارة الملكية الكوبيه بشكل واضح، إذ يبدأ من الحافة الأمامية للزجاج الأمامي السقف بالتسارع إلى الوراء باتّجاه المحرّك الخلفي للسيارة، متخطّياً حافة غطاء الصندوق فيبرز بالتالي طوله، ويؤكّد شكل النوافذ الجانبية الممتدّة والعمود الخلفي «القائم ج» طول هذه السيارة العجيبة ومقاييسها المميّزة.

    أمّا اللمسة الأكثر تميّزاً في الجزء الخلفي من السيارة، فتتمثّل بأروع تحيّة ليخوت السباقات التي ألهمت العميل، مع الكوثل المائل.

    وعند النظر إلى السيارة من الخلف، نرى أن الجزء الخلفي الرفيع للسيارة يتناقض مع مقدّمتها، ما يشكّل منظوراً جديداً بالكامل لسيارة كوبيه دراماتيكية من «رولز-رويس».

    ويتعاون كلٌ من خطّ السقف الذي يتناقص عرضه تدريجياً باتجاه الخط المركزي للسيارة، ويُختتم بـ«عبرود رصاصة» يحتضن ضوء المكابح، مع منطقة مصدّ الكدمات الأمامية السفلية الانسيابية، لمنح السيارة حسّاً أكبر من الأناقة خلال الحركة.

    وتتميّز «سويبتايل» بسطح نقيّ يمتدّ حتّى يلتفّ هيكل السيارة تحتها بدون أيّ حدود ظاهرة على السطح، وهي الطريقة نفسها التي تُستخدم في هياكل اليخوت.

    وتمّ تصميم الجانب السفلي للسيارة بشكل يعكس مظهر خطّ تصاعدي تدريجي، يقود إلى زاوية الانطلاق الخلفية، وينتهي مع الذيل المرتدّ إلى الخلف الذي يمنح السيارة اسمها «سيوبتايل» المؤلّف من كلمتي «Swept» و«Tail».

    أمّا اللمسة النهائية على الجزء الخلفي من هذه السيارة ذات الإصدار الوحيد، فهي رقم التسجيل 08، رقمان فرديان مصنوعان من سبائك الألومينيوم ومصقولين باليد.

    وتبقى الميزة الأساسية في سيارة «سويبتايل» أنّها وليدةٌ لطلب خاصّ تقدّم به العميل، بسقفٌ زجاجيٌ غير متقطّع، وواحدٌ من أضخم الأسقف الزجاجية وأكثرها تعقيداً في سيارة من أيّ علامة أخرى، وهو يسمح للضوء الطبيعي بملء المقصورة وغمرها بشكل يسلّط الضوء على مجموعة من المواد والعناصر المصنوعة يدوياً بشكل أخاذ.

    ويعتبر السقف الزجاجي بحجمه الكبير والتعقيد في انحنائه إنجازاً جديراً بالتأمّل، كما أنّه يسلّط الضوء من الأعلى على سرعة «سويبتايل» وأناقتها.

    ويحتضن السقف الزجاجي الذي يضفي على السيارة أجواءها الداخلية المميّزة، إطارٌ من الألومينيوم المصقول يقوده إلى نقطة النهاية عند أقصى الحدود الخلفية للمقصورة.

    تصميم ملكي ومعاصر

    عندما ننظر إلى السيارة من زاوية جانبية، نلاحظ نقاوة الهيكل وعظمته، مع النوافذ الجانبية ذات الطول المعزّز والسقف الزجاجي البانورامي، ما يسلّط الضوء على الراكبين الفرديين في هذه السيارة الاستثنائية من «رولز-رويس» وعلى تصميمها الداخلي المصنوع يدوياً والمتّسم بالبساطة.

    ولا شكّ في أنّ وضع مقعدين فقط في سيارة بهذا الحجم يعكس رومنسية السفر، ويصنّف «سويبتايل» في خانة أعظم السيارات السياحية العابرة للقارات.

    ويؤكّد ذلك أيضاً التصميم العام للمقصورة التي أُعطيت شكل سيارة غران توريزمو ذات مقعدين، ما يعكس الطبيعة السياحية التي تعبّر عنها خطوط الهيكل الخارجية.

    وهل من شيء أروع من أن يشعر المرء بأنّه في شرنقة فاخرة يراقب منها العالم ينزلق عبر النوافذ والسقف الزجاجي الضخم، بينما يكون منفصلاً تماماً عن العالم الخارجي، ويشعر في الوقت نفسه بأنّه جزءٌ لا يتجزّأ من تلك المشاهد المتتالية.

    وتطغى على التصميم الداخلي فلسفة البساطة والاكتفاء بالعناصر الأساسية، الأمر الذي يولّد تناغماً ما بين العناصر الموجودة في المقصورة ويلغي الفوضى.

    وتحتلّ القيمة العالية للمواد الجميلة الأولوية هنا مما يؤدّي إلى اقتصار مفاتيح التشغيل على أدنى مستوياتها، لإفساح المجال أمام أغنى المواد المستخدمة بأروع وأصدق أشكالها على الإطلاق.

    وتزيّن المقصورة كميات وافرة من خشب ماكاسار الإبنوس وخشب بالداو ذات المسامات المفتوحة، ما يمنح صاحب السيارة تناقضاً بصرياً ولمسياً، كلاسيكياً وعصرياً على حدّ سواء.

    وتتميّز جميع الأشكال بطابعها الحديث إذ تعكس الخطوط الخارجية لسيارة «سويبتايل»، وقد تمّ تشكيلها يدوياً لتحتضن الراكبين بباقة من أروع المواد الطبيعية في العالم.

    وتماشياً مع روح السيارات السياحية العابرة للقارات التي طرحتها «رولز-رويس» في العشرينيات والثلاثينيات، تمّ استبدال المقاعد الخلفية بمساحة واسعة من الخشب عبارة عن رفّ نصفيّ مع حافة زجاجية مضاءة، وغطاء لحجرة الصندوق يمتدّ عبر الحدود الخارجية لوحدة التخزين الداخلي.

    ويقع هذا الرفّ مباشرة تحت فتحة الضوء الخلفي من حيث يمكن الوصول إليه، وهو بحدّ ذاته عمل جمالي مصقول بدرجة عالية كما يتضمّن سككاً لوضع الحقائب.
     

مشاركة هذه الصفحة