الاهتمام بالبيئه يشكل أولويه قصوى في العالم فماذا عن الكويت..ماذا عن الكويت..ماذا عن الكويت ؟؟!!!؟؟

الموضوع في 'البيئة !... البيئة كلنا على أحوالها شهود عيان' بواسطة justice, بتاريخ ‏30 يونيو 2015.

  1. التباب

    التباب Active Member إداري

    28-10-2011, 04:45 PM
    البريمل [​IMG]
    عضو مميز

    تاريخ التسجيل: Oct 2009
    المشاركات: 9,704

    [​IMG]
    البيئة و الاطفال

    ==========


    .:: ــــ مــــــكـتبة البيئـــــــــه ـــ ::.

    [​IMG]


    اذا كان اغلب الناس لا يأخذون موضوع البيئة بمحمل الجد

    فكيف بالفئات التي ليس لديها القدرات العقلية على فهم البيئه و مخاطرها كالاطفال

    سجل بالمخاطر البيئية على الاطفال
    =====================




    رصاص الحقائب النسائية يعرض الأطفال للخطر

    واشنطن ــ يو بي أي ــ وافقت شركتان أميركيتان على تحديد سقف اعلى لاستخدام الرصاص في الحقائب والمحافظ النسائية بعد أن أثبتت دراسة صحية أن معظم الحقائب تحتوي على معدلات عالية من الرصاص قد تكون مضرة للصحة ولاسيما صحة الأطفال.
    وذكرت شبكة (أي بي سي نيوز) الاميركية حسب ما نقل عنها راديو سوا اليوم أن مركز الصحة البيئية أجرى بحثاً شمل أكبر 100 محل في الولايات المتحدة حيث اخضع عينات من الحقائب الى فحوص مخبرية أظهرت أن معظمها يحتوي على كميات عالية من الرصاص.
    وقال طبيب الأطفال آلان غرين هذا أمر مقلق بالنسبة للنساء في عمر الانجاب ويتعين أن يتنبهن له ويتواجد الرصاص عادة في مادة (كلوريد البولفينيل) المستخدمة لزيادة مرونة الحقائب أو لجعل الألوان البراقة تدوم لفترة أطول. وأظهرت الدراسة أن معدل الرصاص في بعض الحقائب وصل الى ما بين 30 و100 مرة أعلى من المعدل الفدرالي المسموح به للأغراض المخصصة للأطفال. ويسود القلق حول امكانية أن ينتقل الرصاص من الحقائب الى اليد من ثم الى الفم اذ غالباً ما يضع الأطفال أيديهم في فمهم وهم معرضون لحقائب أمهاتهم التي تحتك بيدها أو ملابسها وغيرها. وقد ربطت الدراسات السابقة بين الرصاص وصعوبات التعلم لدى الطفل واحتمال معاناته من (مرض الزهايمر) في المستقبل..كما وافقت شركتا توريد بالاضافة الى شركة (ايتش أند أم) في نيويورك على سحب الحقائب المشتبه باحتوائها على الرصاص عن الرفوف في ولاية كاليفورنيا ودفع مبلغ 37 ألف دولار لنشر التوعية حول المسائل الصحية ولاجراء المزيد من الفحوصات على الحقائب.


    القبس
     
  2. التباب

    التباب Active Member إداري

    16-01-2012, 11:47 AM
    البريمل [​IMG]
    عضو مميز

    تاريخ التسجيل: Oct 2009
    المشاركات: 9,704

    [​IMG]
    القبس


    عددها 19.. وإدارتها بلا تخطيط.. والتخلص من موادها يتم بطرق عشوائية بدائية مرادم النفايات في البلاد.. براكين خامدة على وشك الانفجار

    [​IMG] ردم النفايات ينذر بمشاكل كبيرة
    إعداد وسيم حمزة
    هل نبالغ حين نقول إن مرادم النفايات في البلاد البالغ عددها 19 مردما مغلقا ومفتوحا، تشكل براكين خامدة على وشك الانفجار؟!
    لا يبدو في الأمر مبالغة في ظل تأكيد دراسة حصلت «القبس» على تفاصيلها على أن إدارة النفايات في البلاد بلا تخطيط، وان التخلص منها يتم بطرق عشوائية وبدائية.
    وتنتج الكويت 3 آلاف طن نفايات بلدية يوميا %52 منها نفايات عضوية.
    ووفق الدراسة يصرف سنويا 25 مليون دينار على جمع النفايات من دون استثمار المواد ذات القيمة الاقتصادية منها. وتطالب الدراسة في هذا الصدد باستخدام طريقة حرق النفايات بدل ردمها، نظرا إلى صغر مساحة الكويت، واتساع المساحة التي تشغلها المرادم.

    «القبس» تسلط الضوء على هذه القضية في ظل ما تخفيه المرادم في أعماقها من ملوثات وغازات سامة، تهدد صحة الإنسان بأمراض قاتلة.
    للوقوف عند آثارها السلبية على سلامة الإنسان والبيئة معا والعقبات التي تحول من دون استخدام افضل الاساليب للتخلص من النفايات، سواء عن طريق الردم الصحي او الحرق بمحارق خاصة، والاهم هو تأخر الكويت في انشاء مصانع متخصصة لاعادة تدويرها والاستفادة منها مستقبلا.
    تؤكد رئيسة قسم التحكم بالمخلفات في الهيئة العامة للبيئة منال الصالح ان عدد مرادم النفايات في البلاد يبلغ 16 مردما جرى اغلاقها لاستيفائها الكميات المطلوبة، فيما ظل هناك 3 قيد الاستعمال هي مردم الدائري السابع الجنوبي، وميناء عبدالله، والجهراء.
    وتضيف الصالح: هذه المرادم للأسف لا تخضع لاي معاير هندسية بيئية وفنية، وهي اساسا عبارة عن دراكيل قديمة تم استغلالها والاستفادة منها من قبل البلدية في ردم النفايات السكانية.
    وبالنسبة للاحصائيات الخاصة بالكميات اليومية من النفايات ذكرت انها تبلغ 3000 طن في اليوم نفايات بلدية منها %52 نفايات عضوية بقايا اكل وغيرها.

    تدوير
    وأضافت: اما بالنسبة لباقي النفايات كالنفايات الانشائية فلدينا مصنع تم انشاؤه في منطقة الصليبية يستفيد من مخلفات البناء في عملية التدوير واستخلاص الصلبوخ والمعادن والاتربة والاستفادة منها مرة اخرى.
    وبالنسبة للنفايات الصناعية قالت الصالح: لدينا ايضا محطة لاستقبال المخلفات الصلبة موجودة في منطقة الشعيبة وتديرها شركة متخصصة، وهي تابعة للهيئة العامة للصناعة نقوم بمتابعتها ومراقبتها من قبل ممثلي ومراقبي قسم التحكم بالمخلفات في الهيئة وهم متواجدون بصورة دورية في المنطقة وبالاخص في الشعيبة حتى تتم مراقبة المنطقة الجنوبية ومراقبة المحطة، وما يدخل اليها من مخلفات واسلوب التخلص منها وتقييمه لضمان اتباع اسلوب متخصص ومناسب، وايضا من خلال احصائيات سنوية نطالب المحطة بتقديمها، لتدقيق الكميات والمصادر ونوعية المخلفات الخطرة التي تحتويها.

    توجه جديد
    وأشارت الصالح الى وجود توجه لانشاء محطة اخرى متخصصة اكثر وبتقنيات حديثة لمتابعة هذه العملية، وهذه فكرة موجودة سيتم طرحها قريبا بعد تخصيص منطقة لها تكون بعيدة عن المناطق السكنية، وبالنسبة للمحطة المتواجدة كان هناك توجه للتطوير بأسلوب المعالجة فيها ليشمل معالجة كل النفايات اهمها النفايات الصناعية السائلة لانها تشكل حاليا ضغطا وهاجسا على الجهات الحكومية ممثلة بهيئة البيئة وهيئة الصناعة، خصوصا بعد طلب وزارة الاشغال توصيل مصانع صبحان بالشبكة الرئيسية، وفعلا تم تشكيل فريق مختص من هذه الجهات توجه الى المناطق الصناعية بداية بمنطقة صبحان، وتم فصل الجور الخاصة بكل منشأة صناعية وكذلك فصل مياه الصرف الصحي عن المياه الصناعية السائلة مع الزام المصانع بإنشاء وحدات تركيب منفردة كل واحدة على حدة للتخلص السليم من هذه المياه والاستفادة منها بعد المعالجة، اما مياه الصرف الصحي فلا بد ان تأخذ عدة موافقات من الجهات المعنية ليتم تصريفها عن طريق الشبكة الرئيسية.

    خطر بيئي وصحي
    وحسب الصالح فإن ارتفاع مستوى المعيشة في المجتمع الخليجي عموما يرافقه انتاج كميات كبيرة من النفايات، حيث يصل المعدل اليومي للفرد الواحد الى كيلوغرام واربعة غرامات من النفايات، وهي نسبة عالية جدا مقارنة بباقي الدول. وبالتالي فإن الاسلوب الافضل لمعالجة هذه النسب هو اعادة تدوير النفايات المنزلية من خلال انشاء مصنع مختص يتم فيه استخلاص المواد التي يمكن اعادة تدويرها مثل المعادن والورق والبلاستك والزجاج، في حين تدخل النفايات المنزلية في عملية تخمير لتحويلها الى سماد ومخصبات للتربة، مما يساعد على التقليل من هدر الاراضي بهذا الاسلوب، خاصة ان المرادم اصبحت في الوقت الحالي متداخلة مع التجمعات السكانية، وهذا يشكل خطرا صحيا وبيئيا على المواطنين والمياه الجوفية والتربة وغيرها.

    منظر حضاري
    وأشارت الصالح الى توجه تتم دراسته حاليا بالتعاون مع بلدية الكويت، لطرح المرادم الــ 16المغلقة لاعادة تأهيلها بمشاركة القطاع الخاص واستخدامها بالطرق السليمة، وسنعمل بدورنا على اعداد البنود المرجعية الخاصة ببنود الطرح، وسنقوم بتحديد اولويات الاستخدام لهذه المرادم وتقييم الدراسات الفنية التي ستقدمها الشركات، وهذه العملية تتضمن اعادة تأهيل للاستفادة من هذه الاراضي المنتشرة على مستوى واسع من البلاد، خصوصا بعد ان اصبحت عبارة عن بؤر مهملة، لكن اذا تمت اعادة تأهيلها مستقبلا بالاسلوب الصحيح، يمكن ان تتحول الى حدائق خضراء او ملاعب الغولف وغيرها من الاستخدامات التي تعطي منظرا حضاريا للبلاد.

    خطر على الطائرات
    وأوضحت الصالح ان المراد تشغيل مساحات كبيرة من البلاد، فمردم جليب الشيوخ تبلغ مساحته 6 كلم مربع، وهو قريب من منطقة حساسة، وهي مطار الكويت، ويشكل خطرا على حركة الطيران مستقبلا، خصوصا ان هناك توجها نحو توسعة المطار وانشاء «رن واي» يكون محاذيا لهذا المردم، اضافة الى مردم القرين الذي تمت السيطرة على الثلث من مساحته ويحتوي على 5 ملايين متر مكعب من النفايات السكانية، وذلك بالاستفادة منها في توليد الطاقة الكهربائية عن طريق امتصاص غاز الميثيين.

    المرادم محدودة
    واشارت الصالح الى ان الهيئة توجهت بطرح مشروع انشاء مصنع لتدوير النفايات منذ التسعينات، حين اشتركنا مع بلدية الكويت في عملية تقييم مصانع تدوير النفايات السكانية، لكنه توقف ربما بسبب ظهور بعض العقبات الادارية والمالية لديهم.
    واضافت ان البلدية تقدم منذ مدة للحصول على تحديث لثلاثة مواقع، سيتم انشاء مصانع التدوير عليها، وقدمنا توصيات وابدينا الرأي بهذا الشأن، وبعد اعتماد مواقع المصانع ستتم ايضا دراسة العروض المقدمة والتقنيات التي ستستخدم في عمليات تدوير النفايات وتحويلها الى سماد ومخصبات تربة، فهذا توجه اصيل لدينا ونحتاجه في الوقت الحالي، خصوصا في ظل محدودية المرادم الموجودة ويستقبل مردم الدائري السابع الجنوبي %65 من الكميات الاجمالية للنفايات، اذا ما قورن بما يوجه الى مردمي الجهراء وميناء عبدالله.

    توعية استهلاكية
    واضافت الصالح ان من الضروري ان تكون هناك توعية بخصوص النفايات المنزلية، وهذا التوجه يجب ان يبدأ من المنازل ومن الاشخاص المسؤولين فيها، كالاب والام بتوعيتهما حول طرق استهلاك الكميات التي يحتاجانها للمنزل، خصوصا عند خروجهما الى الجمعيات وشرائهما كميات كبيرة من الاحتياجات التي لا يتم استهلاكها بالكامل، ما يدفعهما للتخلص منها، وما يشكّل عبئا على الدولة، خصوصا البلدية التي تنفق مبالغ طائلة بالنسبة الى الشركات الناقلة للنفايات وعمليات ردمها للتخلص منها وبشكل غير مقبول وبأسلوب لا يعتبر سليما مائة في المائة، كما ان التحكم في مصدر النفايات، اي المنزل سيقلص المشكلة التي نواجهها ويتيح امامنا مجالا اكبر لايجاد الحلول السليمة لها.

    مبالغ ضخمة
    وكشفت دراسة أعدها الباحث والأكاديمي في علوم البيئة د. مبارك العجمي عام 2008 عن انه بالرغم من استئثار الجهة المكلفة موضوع النفايات، وهي الإدارة العامة للنظافة وإشغالات الطرق في بلدية الكويت بالنصيب الأكبر من ميزانية البلدية، اذ تنفق حوالي 25 مليون دينار سنويا، أي ما يمثل %31 من الميزانية الكلية للبلدية، لكن عملية إدارة هذه النفايات لا تزال محدودة النمو، إذ يقتصر دور شركات التنظيف الوطنية بموجب عقود النظافة المبرمة معها على عمليتي تجميع ونقل النفايات ليتم التخلص النهائي منها، عن طريق الردم، وهي الطريقة الرئيسية المتبعة حاليا، وتفتقر إلى الشروط الصحية والبيئية مع عدم امكانية الاستفادة من المواد ذات القيمة الاقتصادية وضياع فرصة استثمار هذه المواقع التي عادة ما تكون قريبة من المدن.
    وأوصت الدراسة بضرورة التقليل من أسلوب الردم الصحي والتركيز على أسلوب الحرق في محارق خاصة، بدلا من توفير مساحات من الأراضي المستهلكة لردم النفايات، خاصة في بلد صغير المساحة كالكويت، وضرورة قيام الجهة المكلفة موضوع النفايات وهي بلدية الكويت، بدور تنفيذي في عملية إدارة النفايات المنزلية بدلا من الاكتفاء بالدور الرقابي والإشرافي عليها.

    تخطيط
    وكشفت الدراسة عن عدم وجود تخطيط استراتيجي على مستوى البلدية في الوقت الحالي لإدارة النفايات المنزلية الصلبة.
    وأشارت إلى وجود خطط على مستوى البلدية تطبق بين فترة وأخرى، لكنها لا ترتبط بتحقيق أهداف يمكن قياسها.
    وتعتبر إدارة النظافة وإشغالات الطرق في بلدية الكويت النفايات المنزلية ضمن اطار المحافظة على النظافة العامة فقط.
    ووفق الدراسة، تتوافر معلومات خاصة بالنفايات، لكنها معلومات تقريبية بسبب عدم وجود معايير في مواقع الردم، بل يتم ردم النفايات بشكل عشوائي، إذ لا يتم الفرز إلا لجزء يسير منها من قبل عمال شركات التنظيف وبطرق يدوية، وتتم عملية ردم النفايات بطريقة متواضعة فنيا، إذ يقتصر دور مقاول الردم على هرس النفايات على شكل طبقات وتغطيتها بالتراب ورش المبيدات.
    وشددت على أنه لا توجد مشاريع قائمة على استثمار مواد النفايات ذات القيمة الاقتصادية، ولا تتبع بلدية الكويت سياسة التسلسل في إدارة النفايات المنزلية الصلبة، ولا يتم توفير الدعم المالي لمشاريع معالجة النفايات، ويقتصر الدعم على توفير الأراضي لها فقط. وتقوم البلدية بحملات توعية تتعلق بالنظافة عموما، لكنها حملات محدودة وغير منتظمة.

    تجارب مميزة
    أشارت الدراسة إلى أن الدول الغنية تقوم بعمليات فرز النفايات مغناطيسيا للمعادن، وبواسطة تيارات الهواء للورق والبلاستيك أو بواسطة طفو النفايات على سطح المياه لبقية مكونات النفايات وتستخدم الأساليب الثلاثة في سنغافورة، على سبيل المثال.
    وذكرت أن هناك أساليب متنوعة تستخدم أيضا في كل من بريطانيا والولايات المتحدة الاميركية، مثل أسلوب تدوير النفايات في أماكن توالدها، بينما في بريطانيا تم تطبيق أسلوب إدارة تدوير النفايات الدائم، ويعتمد على مفهوم التكامل في إدارة النفايات بإعطاء الأولوية في التدوير لاستخلاص النفايات وتصنيع الأسمدة وانتاج الطاقة، بالاضافة إلى منح صلاحيات واسعة للبلديات لوضع الحلول المناسبة لمشاكلها.

    بلدية الكويت:
    المرادم كانت دراكيل
    وفرز النفايات يدوي!
    كشفت مراقب الدراسات والمشاريع في ادارة شؤون البيئة التابعة لبلدية الكويت معصومة البلوشي ان كمية النفايات التي استوعبتها مواقع الدرم الثلاثة العاملة وهي الدائري السابع الجنوي، والجهرا، وميناء عبدالله بلغت حسب احصائيات عام 2009 مليونا و150 ألف طن من النفايات السكانية الصلبة، اما النفايات الزراعية والتجارية فبلغت 750 ألف طن للعام نفسه.
    وقالت البلوشي لـ «القبس» ان هذه المواقع لم تنشئها البلدية وانما استغلتها لهذا الغرض، بعد ان كانت عبارة عن حفر دراكيل، لذلك من الصعب تحديد العمر الافتراضي لاستيعابها، خاصة ان ردم وفرز النفايات يتم بشكل اولي ويدوي بالتعاون مع متعهد الردم، فضلا عن ان عدم وجود محارق يجعل مهامنا صعبة.

    مشكلات الميزانية
    واضافت البلوشي اننا نعمل حاليا على انشاء 3 مصانع لاعادة تدوير النفايات وقد تم تخصيص موقع لأحدها من قبل المجلس البلدي غرب طريق كبد ومصنع آخر على طريق السالمي شمال البلاد والثالث على طريق ميناء عبدالله جنوبها على ان يتم تخصيصها وفق نظام POT، أي تقديم الأرض فقط للشركات المتقدمة للمناقصة.
    واوضحت ان السبب في تأخير انشاء مصانع تدوير النفايات حتى الآن ربما يعود الى بعض المشكلات في الميزانية او عدم وجود توجه لدى الدولة بهذا الشأن في السنوات الماضية، أما الآن ومع زيادة الوعي البيئي لدى الدولة والمجتمع وازدياد الشركات المتعهدة لمثل هذه المشاريع اصبحت هناك ضرورة ملحة لانشاء المصانع.

    إعادة تأهيل
    وأوضحت ان البلدية الآن بصدد القيام بمشروع اعادة تأهيل مرادم النفايات المغلقة ومن ضمنها موقع القرين والمواقع المستعملة بهدف توفير معلومات فنية عن المواقع من خلال تنفيذ دراسات اكثر دقة وبتكنولوجيا مناسبة والكشف والتعرف على نوعية واعماق طبقات النفايات للمواقع والمساحات التي تمتد اليها لاعداد خرائط تساعد على عملية التنفيذ اضافة الى انشاء نظام معلومات لقطاعات النفايات المختلفة.
    وختمت بقولها: ان عملية تنفيذ اعادة التأهيل تتم اما بمد شبكة انابيب مثقبة لسحب الغازات او تركيب مصافي لتجميع المياه الراشحة الناتج عن النفايات، مؤكدة ان خطتنا ليست لتأهيل المواقع المغلقة فقط وانما العاملة منها، حيث سيتم قريبا طرح مناقصة بخصوص اعادة تأهيل مردم الدائري السابع الجنوبي بالتعاون مع الهيئة العامة للبيئة كجهة مشرفة لوضع الاشتراطات البيئية اللازمة وسيتم ذلك خلال هذا العام بهدف حل قدر المستطاع من المشكلات البيئية الناتجة عنها.
    النفايات التي يجري تدويرها في البلاد
    أشارت دراسة العجمي إلى ان مكونات النفايات التي يتم تدويرها حالياً، وإعادة استخدامها في البلاد هي كل من الورق والكرتون والزجاج والزيوت المستهلكة والمعادن السكراب وإطارات السيارات. وهي كالتالي:

    1. نفايات الورق والكرتون
    تبلغ كمية نفايات الورق في البلاد حوالى 186 ألف طن في السنة، تقوم الشركات العاملة في هذا المجال بإعادة تدوير 115 ألفاً في السنة بنسبة تدوير تصل إلى %80 من كمية الورق الكلية.

    2. نفايات المسالخ
    تبلغ كمية النفايات الناتجة عن المسالخ الأربعة الموجودة في البلاد حوالى 27 ألف طن في السنة، تقوم إحدى الشركات المختصة باسترجاع 4 آلاف طن في السنة، وتحويلها إلى أعلاف وصناعة الصابون.

    3. النفايات العضوية
    تقوم إحدى الشركات الوطنية بالاستفادة من 1000 طن يومياً من النفايات المنزلية، وتحتوي على مواد عضوية تقدر بـ 637 ألف طن سنوياً. كما ان نفايات الزجاج تبلغ 30 ألف طن سنوياً، يتم إعادة تدوير 600 طن منها في السنة أي بنسبة %2.

    4. النفايات المعدنية والسكراب
    تقدر كمية النفايات المعدنية الناتجة عن سكراب السيارات بـ 4 آلاف طن سنوياً أما النفايات المعدنية في البلاد ككل تبلغ 28 ألف طن، يتم تدوير وإنتاج 4800 طن سنوياً.

    5. البطاريات المستهلكة
    تصل كميتها المتولدة عن حركة النقل إلى 1000 طن سنوياً بما يعادل 430 ألف بطارية سنوياً، ولا يوجد حالياً شركات تعمل في مجال إعادة تدوير البطاريات.
    أهداف نظام إعادة تدوير النفايات

    1. المحافظة على الموارد الطبيعية والمواد الأولية وتقليل استيراد المواد الخام وتوفير الطاقة المستهلكة في العمليات الصناعية.
    2. تقليل التأثيرات البيئية والصحية والمحافظة على النواحي الجمالية.
    3. تخفيف العبء بتقليل التكاليف المالية اللازمة لعمليات تجمع ونقل وردم النفايات.
    4. تقليل كمية النفايات التي قد تصل الى موقع الردم، مما يقلل من تكاليف عملية الردم بجانب زيادة فترات استخدام المواقع والتقليل من مساحات الاراضي المستهلكة لهذا الغرض.
    5. التقليل من حجم وكمية النفايات اللازمة للحرق لأنه سيؤدي الى فصل العديد من المواد غير القابلة للحرق، وبالتالي سيقلل من حجم المحارق وتكاليف انشائها وتقليل حجم بقايا نواتج الحرق من الرماد.

    مساوئ مواقع النفايات
    1. لم يتم اختيارها على أسس علمية ثابتة تأخذ في عين الاعتبار الخصائص الجيولوجية والهيدرولوجية، بالاضافة الى العوامل المناخية والانشطة البشرية المختلفة.
    2. معظمها غير محددة المساحة، ولا تتوافر لها خرائط دقيقة محددة تبين العمق المستغل منها لردم النفايات.
    3. لا يتم اعدادها لاستقبال النفايات وفق ضوابط تحدد بموجبها نوعية وكمية النفايات او الفترة الزمنية المستغلة وغيرها.
    4. غير مزودة بأساليب تحد من توالد الغازات أو تسهيل تصاعدها للهواء الجوي أو تسربها للمياه الجوفية.
    5. لا توجد سياسة خاصة بكيفية وشروط استخدام مواقع ردم النفايات بعد استنفاد طاقتها الاستيعابية او التوقف عن استخدامها، بل تترك بمجرد امتلائها بالنفايات، لذا تشكل مناطق الردم الحالية والمغلقة مشكلة رئيسية نتيجة لاستمرار تخمر النفايات فيها وتولد وتصاعد الغازات والابخرة منها.

    غازات النفايات تسبب أمراض السرطان
    يعتبر غاز الميثان وثاني أوكسيد الكربون من الغازات الأساسية الناتجة عن عملية التحلل البكتيري للمواد العضوية، بجانب بعض الغازات المصاحبة الأخرى مثل كلوريد الفينيل وكلوريد المثيلين والمركبات الهالوجينية التي تشير الدراسات العلمية إلى انها تسبب السرطان، وعلى الأخص سرطان الكبد. ويجب التخلص من الغازات بتهويتها وانبعاثها للهواء الجوي خاصة إذا كانت نسبتها قليلة.
    كما تؤدي التشققات في التربة السطحية في موقع الردم إلى انتشار الروائح الكريهة والبكتيريا في الهواء، بينما من المحتمل ان يؤدي تحلل المواد العضوية بعد عدة سنوات إلى هبوط التربة في الموقع مما يؤثر في المناطق السكنية المجاورة.
    وإذا كانت الغازات المتولدة في الموقع بكميات كبيرة كغاز الميثان، فلا بد من السيطرة عليها، خاصة انها تتصاعد إلى الأعلى ويسهل تجميعها والاستفادة منها في توليد الطاقة الكهربائية.
    أما غاز ثاني أوكسيد الكربون، فتكون حركته إلى الأسفل في طبقات قاع الحفرة في المردم، ويبقى فيها لعدة سنوات، وربما تستمر حركته حتى يصل إلى طبقة المياه الجوفية المتواجدة في المنطقة، ويكون حمض الكربونيك الذي قد يسبب عسر المياه.
    ولا تستخدم في مواقع الردم أنظمة خاصة لتهوية الغازات المتولدة عن التحليل البيولوجي للمواد العضوية القابلة للتحلل في النفايات، مما يسبب حدوث مشكلة بيئية يصعب معالجتها.

    3 مصانع لتدوير النفايات المنزلية
    أوضح مدير ادارة البيئة الصناعية في الهيئة العامة للبيئة محمد العنزي ان الهيئة قامت بالتعاون مع بلدية الكويت بتحديد ثلاث مناطق لانشاء 3 مصانع لاعادة تدوير النفايات المنزلية الصلبة، سيتركز اثنان منها في شمال البلاد والاخير في جنوبها.

    مواقع ردم النفايات
    يوجد حاليا 15 موقعا لردم النفايات المنزلية وانقاض البناء التي كانت مستغلة كدراكيل لاستخراج الرمال والصلبوخ، وهي على الشكل التالي:
    مردم جليب الشيوخ، وشمال الدائري السابع، وموقع الوفرة، وشرق الصليبية، والمسيلة والصليبية، والجهراء، والقرين، وجنوب صبحان، والعقيلة، وامغرة، وهي مواقع مغلقة حاليا، بينما يستعمل مردم الجهراء وجنوبي الدائري السابع وميناء عبدالله.. اما موقع ميناء الزور فهو لم يستعمل بعد.


    [​IMG]
    [​IMG] الكويت بحاجة إلى مصانع لتدوير النفايات [​IMG] منال الصالح [​IMG] مبارك العجمي [​IMG] النفايات الإلكترونية خطر جديد
     
  3. التباب

    التباب Active Member إداري

    16-01-2012, 12:24 PM
    البريمل [​IMG]
    عضو مميز

    تاريخ التسجيل: Oct 2009
    المشاركات: 9,704

    [​IMG]
    النفايات الإلكترونية خطر جديد
    [​IMG]




    الكويت بحاجة إلى مصانع لتدوير النفايات
    [​IMG]


    ردم النفايات ينذر بمشاكل كبيرة
    [​IMG]
     
  4. التباب

    التباب Active Member إداري

    06-02-2012, 04:37 AM
    justice [​IMG]
    عضو

    تاريخ التسجيل: Oct 2009
    المشاركات: 4,827

    [​IMG]

    في 28 / 3 / 2010 بدأنا هذا الموضوع بهذا السؤال :
    الاهتمام بالبيئه أولويه قصوى في العالم فماذا عن الكويت..ماذا عن الكويت..ماذا عن الكويت ؟؟!!!؟؟

    و كنا نتوقع ان تكون الاجابة كارثيه و الآن و بعد سنتين أتت الاجابه و لم تكن كارثية فحسب و لكنها كانت :
    صادمة
    .......مروعة
    ..............مرعبةو الامر لا يحتاج التعبير عنه الا بالعبارة التاليةصحة الشعب الكويتي في دائرة الخطر و المخاطرو الوضع يتطلب حكومه تعلن حالة الطوارىء القصوى في مجال البيئة و الصحة الانسانيةو تتحرك في مسارين - إقالة المسؤولين عن البيئه و المسؤولين ذوي العلاقه بهذا الشأن و محاسبتهم- أصدار تشريع عاجل بتعيين مفوضيه طارئه تضم مفوضين لهم صلاحية مطلقه على كافة أجهزة الدوله من خبراء بيئه عالميين يتولون وضع خطة و تنفيذها لمعالجة هذا الموضوع الخطير- الاستعانة بأحد أجهزة الدول المتقدمه المتخصصه قي البيئة لادارة تنفيذ الخطه و لتدريب جهاز كويتي متخصص على أعلى مستوى علمي- انشاء دائرة محكمة بيئية و شرطة متخصصهو لكن نحن نعرف أن ذلك لن يتمبل لن يثير الامر إنتباه أحد من الاصل لإن الاحساس الحقيقي بالوطن في زمننا الحالي شكلي و ليس حقيقيالحكومه لا تملك القدرة و لا الإرادة للتصدى لهذا الامرو المسؤولين الحكوميين مشغولين بمكاسبهم و لن يقدموا شيئا يذكر و لا ننسى انهم هم في الاساس من أوصل الكويت إلى هذا الوضع البيئي الخطير فكيف يمكن ان نتوقع منهم شيئا .والشعب يعي تماما خطورة هذا الامر و مهموم بوضع البلد المتردي و لكنه في نفس الوقت مهموم في السياسة و المكاسب الماليه لعلها تصلح من أحواله و إذا
    ما أخذنا وضع مفاعل بوشهر النووي بالاعتبار فماذا سوف يكون عليه الامر ؟............ صحة اهل الكويت في مهب الريح ............











    06/02/2012



    في المرتبة 126 عالمياً من أصل 132 الكويت أسوأ الدول في تلوث البيئة




    حلّت الكويت في المراتب الأخيرة عالميا من حيث نسبة تلوث البيئة، إذ جاءت في المرتبة 126 من أصل 132 دولة مصنفة على مؤشر الأداء البيئي EPI، الذي تصدره جامعتا يال وكولومبيا في الولايات المتحدة الأميركية. وقد حل بعد الكويت 6 دول فقط هي اليمن وجنوب أفريقيا وكازاخستان وأوزبكستان وتركمانستان والعراق.
    ويبني علماء الجامعتين الأميركيتين المؤشر وفق معطيات تاريخية عن التصحر وتلوث الهواء ونسبة الوفيات والخصوبة وحجم المساحات الخضراء والاهتمام بالطبيعة. وقال التقرير المرفق مع المؤشر ان الكويت من أسوأ الدول في العالم أداء في حماية البيئة أو تحسين جودة الطبيعة. ووفق التصنيف، حلت سويسرا ولاتفيا والنرويج ولوكسمبورغ في المراتب الأولى عالمياً.




    [​IMG]





    القبس
     
  5. التباب

    التباب Active Member إداري

    21-02-2012, 08:12 AM
    البريمل [​IMG]
    عضو مميز

    تاريخ التسجيل: Oct 2009
    المشاركات: 9,704

    [​IMG]
    15/04/2010


    القبس تنشر تفاصيل تقرير توقعات البيئة للمنطقة العربية 2010 العرب على شفا كارثة!
    بلادنا الأكثر عرضة للتأثيرات السلبية للتغيرات المناخية

    [​IMG] تلوث مياه الخليج بالنفط ابرز التحديات
    إعداد وسيم حمزة
    حذر تقرير توقعات البيئة للمنطقة العربية 2010 من حدوث كوارث في المنطقة العربية بسبب نقص المياه.
    وحسب التقرير الذي حصلت «القبس» على نسخة منه ويحمل عنوان «البيئة من أجل التنمية ورفاهية الانسان» فان %90 من سكان المنطقة العربية مرشحون للمعاناة من نقص المياه.
    وصدر التقرير استجابة لطلب من مجلس الوزراء العرب المسؤولين عن شؤون البيئة في دورته 17 عام 2005، برئاسة الامير تركي بن ناصر بن عبدالعزيز، وبرنامج الأمم المتحدة بالتعاون مع الامانة الفنية للمجلس والمراكز المتعاونة وعلى رأسها مركز البيئة والتنمية للاقليم العربي واوروبا (سيداري)، وكذلك الخبراء العرب من عدد من المؤسسات الاكاديمية والمنظمات غير الحكومية والمنظمات الاقليمية واجهزة الامم المتحدة ذات الصلة بالمنطقة العربية، باعداد تقرير حول توقعات البيئة للمنطقة العربية، وأطلق هذا التقرير في 15 مارس 2010.
    وفي ما يلي تفاصيل التقرير:
    يعد هذا التقرير اول تقييم بيئي متكامل وشامل للمنطقة العربية، حيث يحدد ابرز التحديات والاتجاهات في المنطقة، بالاضافة الى الفرص المتاحة بها في ظل الزيادة السكانية المطردة، التي من المتوقع ان تؤدي الى ارتفاع تعداد سكان المنطقة من 334 مليون نسمة في عام 2008 الى 586 مليونا بحلول عام 2050. ويشير التقرير الى ان ندرة المياه قد تمثل اعظم تحديات المنطقة مع انخفاض نصيب الفرد من المياه لأقل من 1000 متر مكعب سنويا، وهو الامر الذي يضع البلدان العربية ضمن اكثر الدول معاناة من ندرة المياه في العالم.
    كذلك تعتبر قضية تغيير المناخ تحديا واسع التأثير امام تحقيق الاهداف الانمائية للالفية، وقد يؤدي الى تفاقم معدل الكوارث الطبيعية وخطورتها.
    ويضيف التقرير أن المنطقة العربية ستكون من أكثر المناطق تعرضا للآثار المباشرة وغير المباشرة المحتملة لتغيير المناخ بما في ذلك تآكل بعض المناطق الساحلية، وزيادة حدة فترات الجفاف، والتصحر وندرة المياه وارتفاع ملوحة المياه الجوفية، وانتشار الاوبئة والامراض المعدية.
    وتناول التقرير في بابه الثاني حالة البيئة العربية واتجاهاتها بين عامي (2009/1972) وركز على القضايا البيئية الرئيسية في المنطقة وهي الموارد المائية، وموارد الارض، والبيئات الساحلية والبحرية، والمستقرات البشرية، والتنوع البيولوجي، والغلاف الجوي.

    الموارد المائية
    واشار التقرير الى ان المياه العذبة تأتي في مقدمة الموارد قيمة ومحدودية في معظم الدول العربية، حيث تشير التقديرات الى ان اجمالي الموارد المائية المتجددة المتاحة بالمنطقة يصل الى 262900 مليون متر مكعب سنويا، منها 226500 مليون مياها سطحية، ونسبة كبيرة منها (ما يزيد على %66) تأتي من انهار تنبع من خارج حدودها السياسية، و36.300 مليون متر مكعب موارد جوفية متجددة، بالاضافة الى 11.874 مليونا من المياه الجوفية الاحفورية.
    وذلك ادى الى تصنيف بعض دول المنطقة ضمن الــ15 دولة الاكثر فقرا مائيا في العالم.
    واضاف التقرير ان 83 مليون نسمة من سكان المنطقة يفتقرون الى مياه آمنة ونقية، فيما يحتاج نحو 96 مليون نسمة الى خدمات الصرف الصحي الملائمة.
    وتمثل ندرة المياه وتدني نوعيتها تحديا كبيرا للمنطقة العربية، فقد تدنى بشكل مقلق متوسط حصة الفرد من المياه الى 1000 متر مكعب سنويا، واصبح معظم بلدانها من اكثر دول العالم ندرة في المياه، وتتعرض الموارد المائية حاليا لضغط الطلب والاستخدام غير المرشد والتلوث المتزايد، والافتقار للسياسات والاستراتيجيات التي تتطلب عمليات الادارة المتكاملة، مما يهدد الأمن المائي العربي واستدامة انتاج الغذاء على المدى الطويل، لا سيما مع توقع انخفاض نصيب الفرد العربي من المياه الى اقل من 500 متر مكعب سنويا بحلول عام 2025.
    وهو مستوى فقر مائي مدقع، وسيعيش حوالي %90 من سكان المنطقة في بلدان تعاني نقص المياه، لذلك يتطلب الامر وضع استراتيجيات وخطط عمل للمحافظة على تلك الموارد الثمينة.
    وفي اطار الادارة المستدامة لموارد المياه اصبح من المهم اعادة النظر في انماط الري في الزراعة العربية التي تستهلك %88 من اجمالي المياه في المنطقة.

    موارد الأرض
    وأشار التقرير الى ان الادارة غير المستدامة لموارد الاراضي العربية مقرونة بتزايد مفرط في عدد السكان، والنشاط الاقتصادي والاجتماعي في المنطقة ادت الى تغير كبير في انماط استعمال الاراضي، مما جعل استدامتها امرا يكاد يصعب تحقيقه، فتناقصت حصة الفرد من الاراضي المزروعة بنسبة %50 عام 2005 عن عام 1980، وتدهورت الغابات والمراعي بسبب الرعي الجائر والمبكر بمعدل ينذر بالخطر وهو ما يهدد الوضع الحرج اصلا للأمن الغذائي ولا يزال القحط وزحف الصحراء والتصحر اخطارا تحدق بالمنطقة.
    وتقدر مساحة المنطقة العربية بنحو 1.406 مليون هكتار تشكل مساحة الاراضي التي تقع ضمن المناطق الجافة وشبه الجافة نحو %90 من كامل اراضيها.

    تحذير
    حذرت العديد من الدوائر العربية والمتخصصين من العرب زيادة التوسع في زراعة محاصيل الوقود الحيوي على حساب محاصيل الغذاء، لما في ذلك من آثار على الأمن الغذائي وزيادة الفجوة الغذائية في البلاد العربية، ويعتقد هؤلاء المراقبون ان اوروبا والبلاد التي تنتج اكثر من حاجتها من الغذاء قد يكون عندها المبرر لمثل هذه الزراعات، اما في البلاد العربية حيث نقص الغذاء واستيراده مازال هو السمة الغالبة، فان التوسع في زراعة محاصيل الوقود الحيوي على حساب محاصيل الغذاء قد يكون الغرض منه الابقاء على البلاد العربية في حالة الاعتماد الكامل على استيراد الاحتياجات الغذائية من الخارج، وهذا شأن قد يكون له عواقب غير حميدة على استقلالية البلاد العربية وامنها.

    التنوع البيولوجي
    أظهر التقرير تراجعاً للتنوع البيولوجي (النباتات والحيوانات) في المنطقة نتيجة ما يتعرض له من ضغوط ناتجة عن عملية التنمية، فعلى مدى الـ 30 عاماً الماضية أدى الاستغلال الجائر للأنظمة الايكولوجية (المنظومة البيئية ماء - تربة - هواء) في المنطقة إلى فقدان الموائل، وخاصة الساحلية والرطبة منها، مقللاً بذلك من وفرة عديد من الأنواع، وانحسار نطاق توزيعها الطبيعي، حيث يصل عدد الأنواع المهددة في البلدان العربية إلى 1084 نوعاً تشكل الأسماك %24 منها، بينما تحتل الطيور المرتبة الثانية بنسبة %22 وتليها الثدييات بنسبة %20.

    ضروريات
    اكد التقرير ان الوضع الحالي للأمن الغذائي في المنطقة العربية خصوصا في سنوات الجفاف يوضح الحاجة الى تبني منهج تكاملي وتشاركي متنوع الاغراض للحفاظ على الاراضي، يقوم على فهم عميق بطبيعة مشكلات الأرض والانتاج الزراعي ويعتمد على مؤشرات واقعية تبين حالة موارد الاراضي والضغوطات التي قادت الى تلك الحالة مع تقييم لآثارها على البيئة والانسان، خصوصاً ان الانتاج الزراعي لا يزال دون قدرات المنطقة ومدخلات الطاقة فيها ويرجع ذلك جزئيا الى ان المساحة المزروعة حاليا اقل بكثير من المساحة الكلية الصالحة للزراعة، كما ان طرق الري السطحي المستعملة غير ذات كفاءة ولا بد من تطويرها لزيادة المياه المتاحة للزراعة ولاغراض اخرى، ويمكن تحسين ادارة الري بتحسين السياسات المائية ونظم شبكات الري وبناء القدرات وبالعمل مع المزارعين على تطوير تقنيات زراعية اكثر ملاءمة واستدامة وتطوير اصناف جديدة من المحاصيل الاكثر تحملا للجفاف وقدرة على تحويل ضوء الشمس الى مادة جافة سيساعد على تحسين الظروف المعيشية للمزارعين، كما يجب تطوير الطرق العلمية والتقنية لرفع كفاءة العمليات الزراعية وتحسين الانتاج.

    المشاركون في إعداد التقرير

    1ـ جامعة الخليج - البحرين.
    2 ـ معهد الكويت للأبحاث العلمية - الكويت.
    3 ـ مبادرة ابو ظبي العالمية للبيانات البيئية - هيئة البيئة ابوظبي- دولة الامارات العربية المتحدة.
    4 ـ المركز العربي لدراسات المناطق الجافة والأراضي القاحلة - أكساد (سوريا).
    5 ـ مركز البيئة والتنمية للاقليم العربي وأوروبا - سيدراي (مصر).


    8 أهداف استراتيجية للتنمية المستدامة

    طرح التقرير 8 أهداف أمام البلدان العربية لتحقيق التنمية المستدامة وهي:

    1- نشر السلام والأمن ومحو محاور التوتر واسلحة الدمار الشامل في الشرق الاوسط على اسس عادلة.
    2- خفض نسبة الفقر والبطالة.
    3- الوصول الى توازن عادل بين النمو السكاني وتوافر الموارد الطبيعية في المنطقة.
    4- مكافحة الأمية وتحسين المناهج الدراسية التعليمية والبحث العلمي.
    5ــ تشجيع وتقوية المؤسسات التنموية والبيئية وبرامج بناء القدرات والمواطنة البيئية.
    6- وقف تدهور الموارد الطبيعية والبيئة، والسعي من اجل تحقيق الادارة المستدامة لهذه الموارد، ذلك لبلوغ الامن الغذائي والمائي والحفاظ على الموارد الايكولوجية ومكافحة التصحر.
    7- تنمية وربط القطاعات الانتاجية العربية وتبني اساليب الانتاج الانظف لتعزيز تنافسية المنتجات العربية في الاسواق العالمية والاستعداد للكوادر الصناعية والطبيعية.
    8- دعم القطاع الخاص والمجتمع المدني مع اعطاء اهمية اكبر لدور النساء، لضمان اشتراكهن في تطبيق التنمية المستدامة.

    البيئات الساحلية والبحرية
    ونبه التقرير الى ان النظم البيئية الساحلية والبحرية التي تعد مواردها مصدرا لا يقدر بثمن، تعاني ضغوط الانشطة البشرية متمثلة في الضغوط الصناعية ابرزها التنقيب عن النفط والانشطة المرتبطة به والتلوث والتوسع العمراني والسياحة غير المستدامة والصيد الجائر الذي يؤدي بالاضافة الى التلوث البحري المرتبط بالنقل الجوي، حيث ينقل %60 من اجمالي البترول المستورد عن طريق مضيق هرمز وفي كثير من الدول ينتج التلوث الساحلي عن الاعمال المرتبطة باستخراج البترول والصناعة والتفريغ ونفايات محطات تحلية المياه، خصوصاً ان هناك اكثر من 68 محطة من محطات الطاقة وتحلية مياه البحر على سواحل دول مجلس التعاون الخليجي وتنتج في مجملها ما يقارب %43 من نسبة المياه المحلاة في العالم.
    كما تؤدي حوادث انسكاب النفط الى تدهور الارصدة السمكية المصدر الاساسي للبروتين ومصدر الدخل الوطني لعدد من الدول العربية مما يهدد الامن الغذائي ويزيد من فقر المجتمعات الساحلية المعتمدة على تلك الصناعات.

    احتياجات ضرورية
    شدد التقرير على وجود حاجة ماسة للممارسات الصحيحة الخاصة بالمحافظة على البيئة وإدارتها بهدف الاستثمار الأمثل لتلك الموارد والتغلب على قضية استنزاف المخزون السمكي والصيد الجائر.
    كما ان هناك حاجة ملحة لمراجعة اتفاقيات التجارة والترخيص للسفن الأجنبية بصورة دورية لضمان الحفاظ على المخزون السمكي.
    ويعد تطوير مراكز الأبحاث وتقييد الصيد في فترات تكاثر الأنواع المهمة، من وسائل تقليل الصيد الجائر، كما تسهم مراقبة أساطيل الصيد التجارية في أعالي البحار وبجوار الشواطئ بشكل كبير في ضمان خضوعها للاتفاقيات التجارية والمعاهدات الدولية في تعزيز المخزونات السمكية.
    إضافة إلى ضرورة معالجة قضايا تلوث البيئة الساحلية والبحرية لأنها أحد أسباب تدهور الثروة السمكية على مستوى المنطقة العربية والعالم.
    ويتطلب ضرورة توافر المياه النظيفة وخدمات الصرف الصحي الكافية على حد سواء تطهير مصادر المياه من الملوثات قبل أن تصل إلى الناس، والمعالجة الكافية للمياه العادمة قبل أن تطلق على النظم الايكولوجية.
    ويوجد في المنطقة 10 دول تتوافر لأكثر من %98 من سكانها خدمات إدارة مياه الصرف.

    إنجازات خجولة
    ذكر التقرير أن الدول العربية حققت بشكل عام نجاحاً كبيراً في مجال التخلص من مركبات الكلور فلورو كربون التي تسبب تآكل ونفاد طبقة الأوزون، ووصل الخفض في نسبة تلك المركبات الى %85 عام 2007، اذ انخفضت كمياتها من 18 مليون طن عام 1995 الى 3.86 ملايين طن عام 2007، لكن ما زالت هناك تحديات جدية من أجل مواصلة العمل والتوقف التام عن استخدامها.
    4 سيناريوهات متوقعة
    قدم التقرير مجموعة من السيناريوهات البيئية المتعددة التي يمكن ان تؤثر في المنطقة العربية ككل وفي مناطقها دون الاقليمية.
    وتوضح هذه السيناريوهات المبنية على اساس علمي عدم استطاعة أي منطقة دون الاقليمية ان تعمل بمفردها على حل المشكلات التنموية والبيئية والاقتصادية المتعددة، بل هناك احتياجات قوية للتكامل والتعاون الاقليمي.
    ومن هذه السيناريوهات:

    الأسواق أولا (سيناريو السوق)
    يحفز اجراء التحسينات الضرورية في مجالي كفاءة استخدام الموارد وتطوير بعض التقنيات الجديدة، فان المنطقة العربية ستواجه مشكلات كبيرة على مختلف الأصعدة في سيناريو السوق، بسبب التركيز على النمو الاقتصادي وترك المشكلات والضغوط الاجتماعية والبيئية لمنطق التصحيح الذاتي للأسواق وهو لا يحل سوى جزء بسيط من تلك المشكلات، وفي بعض الأحيان يزيدها تفاقما، مما قد يؤدي الي توقف النمو الاقتصادي والدليل على ذلك ما أظهرته الأزمة المالية الراهنة.

    السياسات أولاً (سيناريو الإصلاح)
    يؤمل به ان تتدخل الحكومات بقوة لتحقيق مزيد من العدالة الاجتماعية، وتؤدي اجراءات الحماية البيئية، طبقا لهذا التصور، الى وقف التدهور البيئي وتحسين رفاهية الانسان، لكن الضغوط البيئية الناجمة عن سياسات الاستثمار تستمر في الارتفاع.

    الأمن أولاً (سيناريو الانكفاء)
    يراه العديد من الباحثين حالة متطرفة من سيناريو السوق، فتظل التوترات الوطنية والاقليمية من دون حل على المدى البعيد، وتبقى قوة دافعة رئيسية تؤثر سلبا على التنمية في المنطقة، ويؤدي هذا في النهاية الى تفكك النسيج الاجتماعي والاقتصادي للمنطقة واتساع الفجوة بين الاغنياء والفقراء، ويتم في هذا السيناريو التضحية برفاهية الانسان وصحة البيئة، والموارد الطبيعية لتلبية الاحتياجات الامنية.

    الاستدامة أولاً (سيناريو النهضة)
    يبين ان تحسين الحوكمة والصلة القوية بين السياسات الاجتماعية والاقتصادية والبيئية يقدم حلا لتحديات الاستدامة البيئية في المنطقة.
    ويحل التعاون والتكامل والحوار على الاصعدة الوطنية والاقليمية وما بين الاقليمية محل التوترات والصراعات المسلحة، وقد تكون المكاسب الاقتصادية معتدلة، مقارنة بسيناريوهات السوق والاصلاح، ولكن بالمقابل تتحسن نوعية حياة الانسان العربي والبيئة بشكل عام.

    الغلاف الجوي
    ووفق التقرير فإن تغير المناخ يشكل تحديا جديدا للدول العربية في سعيها إلى تحقيق الأهداف الإنمائية للألفية، وقد يزيد من مخاطر تعرضها للكوارث الطبيعية. ولابد من الاستعداد لذلك باتخاذ تدابير التكيف والتخفيف المناسب، إذ يتوقع أن تكون المنطقة العربية من أكثر المناطق عرضة للتأثيرات المحتملة للتغيرات المناخية، وتفاعلاتها التي تشكل تهديدا للمناطق الساحلية مع زيادة حدة الجفاف وتكراره، وشح الموارد المائية وارتفاع نسبة ملوحة المياه الجوفية فضلا عن انتشار ظاهرة التصحر، وتفشي الأوبئة والآفات والأمراض على نحو غير مسبوق.
    ويتمثل الأثر الأكبر لتغير المناخ في المنطقة في تراجع الإنتاج الزراعي والغطاء النباتي، ونقص تأمين الغذاء والماء، مما يشكل تهديدا للأمن الغذائي والاستثمار الاقتصادي، فضلا عن التداعيات الاجتماعية والأمنية ونشوء الأزمات السياسية بسبب زحف المواطنين وهجرتهم من المناطق المتأثرة إلى مناطق أخرى، الأمر الذي ينعكس سلبا على التنمية الاقتصادية والاجتماعية، ويعرقل مسيرة التنمية المستدامة.

    المستقرات البشرية
    أوضح التقرير ان المستقرات البشرية (المدن) في المنطقة العربية تواجه تحديات كبيرة، أهمها الحصول على مياه الشرب المأمونة، وخدمات الصرف الصحي علاوة عن وجود فجوة في فرص الحصول على المياه الصالحة للشرب بين سكان الحضر والريف، ويتمثل تحقيق الهدف السابع من الأهداف الإنمائية للألفية في الحصول على مياه الشرب الآمنة للجميع بحلول عام 2015، تحدياً كبيرا تحت وطأة شح موارد المياه في المنطقة العربية.
    كما يسهم النمو السكاني المطرد، وتحسين مستوى المعيشة في زيادة معدل تولد المخلفات البلدية الصلبة، وفي المتوسط فإن معدل تولد المخلفات البلدية الصلبة اليومي للفرد في المنطقة العربية 0.5 كغم على الصعيد الوطني، وازدادت معدلات تولد المخلفات البلدية في الدول العربية من 4.5 ملايين طن متري سنوياً عام 1970 إلى 25 مليوناً عام 1995 ومن المتوقع ان تصل نسبة تولد هذه المخلفات إلى 200 مليون في السنة بحلول عام 2020.

    تدابير مقترحة
    حدد التقرير مجموعة من التدابير التي لابد من تنفيذها وهي:
    -1 تحقيق التكامل بين كل من السياسات البيئية التنموية على المستويين الوطني والإقليمي بما يضمن توازنا حقيقيا بين الموارد المتاحة والأنشطة، مع ضرورة تركيز الاهتمام على اتباع نهج شامل لحل المشكلات البيئية ويعتمد نهج الروابط المتداخلة عند صياغة السياسات والبرامج التنموية.
    ضرورة تبني سياسات تدمج البيئة في خطط التنمية وفي الإطار الرئيسي لسياسات التنمية الاقتصادية والاجتماعية لتحقيق التنمية المستدامة.
    -2 ادراج اقتصاديات البيئة والتكلفة الاقتصادية لمواردها في صلب السياسات البيئية للحكومات لتحقيق التنمية المستدامة المرتكزة على استدامة البيئة أولا.
    -3 العمل على تغيير أنماط الاستهلاك والانتاج والتحول التدريجي للاقتصاد الأخضر الأكثر كفاءة في استهلاك الموارد والأقل كربونا.
    -4 اتخاذ اجراءات جادة لاعطاء دور للقطاع الخاص والمنظمات غير الحكومية في تقاسم مسؤولية ادارة الموارد البيئية من خلال مراجعة القوانين وتيسير الاجراءات التي تحفز وتشجع القطاع الخاص ومنظمات المجتمع المدني على أداء دورها في معالجة المشكلات البيئية وإدارتها.
    -5 رفع الوعي بأهمية البيئة مكانا للمعيشة ومصدرا للموارد البيئية التي لا تنضب بحسن استغلالها من خلال برامج التوعية والتعليم والإرشاد.
    -6 تعزيز تنفيذ الاتفاقيات البيئية الاقليمية، وتلك متعددة الأطراف على المستويات الاقليمية والوطنية والمحلية، ووضع آليات للتنفيذ بما تتطلبه من دعم سياسي، وحشد للموارد المالية والبشرية لتيسير عملية الانجاز وضبط مخرجاتها.
    -7 الاهتمام بالاستثمار في تنمية الموارد البشرية، وتحسين أسلوب حوكمة السياسات والموارد البيئية.
    -8 اتخاذ سياسات في اتجاه التعاون والتكامل الإقليمي الاقتصادي والاجتماعي والبيئي (المياه والأمن الغذائي والبحار الإقليمية، وتلوث الهواء، وإدارة المخلفات، ومواجهة الكوارث الطبيعية، إلخ..) بهدف تعزيز طرق الاستدامة البيئية وتحسين مستوى معيشة الإنسان ورفاهيته في المنطقة العربية.


    [​IMG]
    [​IMG] مطلوب تبني استراتيجيات لحماية البيئة من التلوث [​IMG] مطلوب اعتماد طرق ري حديثة في الزراعة [​IMG] الجفاف والتصحر وانتشار الاوبئة مخاطر تحاصر المنطقة مستقبلا
     
  6. التباب

    التباب Active Member إداري

    23-02-2012, 02:12 PM
    البريمل [​IMG]
    عضو مميز

    تاريخ التسجيل: Oct 2009
    المشاركات: 9,704

    [​IMG]
    الكويت ضمن أسوأ خمس دول فى معايير الأمن البيئى

    [​IMG] صورة أرشيفية

    الكويت -أ ش أ : منذ 53 دقيقة 49 ثانية
    للمرة الثانية دخلت الكويت ضمن قائمة الدول التى لاتتوافر بها معايير الأمن البيئى ، حيث جاءت ضمن أسوأ خمس دول حول العالم من إجمالي 152 دولة لا تتوافر فيها معايير الامن البيئي وفق مؤشر " إى 2 " الصادر عن جامعة برتش كولومبيا في كندا.
    وذكرت صحيفة " وول ستريت جورنال " إن ذلك يرجع إلى العجز البيئي بسبب التلوث وعدم وجود التنوع البيولوجي والامطار الحمضية وارتفاع درجة حرارة الارض.
    وأوضح المؤشر أن الكثير من الدول العالية الدخل مثل اليابان والولايات المتحدة بالاضافة الى الدول الاوروبية النفطية في الشرق الاوسط كانت سيئة الأداء بسبب زيادة العجز البيئي وارتفاع معدلات التلوث.
    وقال رشيد هوميلا من مركز بحوث يوبي اس التابع لجامعة بريتسن كولومبيا إننا نسمع عن دول تعاني ماليا ولكن هذه نصف الحقيقة عن معاناة الدول ، مشيرا إلى أن زيادة العجز البيئي نفس أهمية العجز المالي حيث أن كليهما له تداعيات خطيرة بالنسبة للاجيال القادمة.
    وشغلت سنغافورة المركز الاخير بين الدول الـ(152) ، وجاءت الكويت في المركز 151 ، واسرائيل المركز 150 ، وكوريا المركز 141 ، والامارات المركز 148.
    ومن المفارقات التي أظهرها التقرير أن العديد من الدول منخفضة الدخل كان أداؤها جيدا في المجال البيئي ، وتصدرت قائمة الدول بوليفيا التي احتلت المركز الاول ، وأنجولا في المركز الثاني ، وناميبيا في المركز الثالث ، وباراجواي في المركز الرابع ، والارجنتين في المركز الخامس ، وجاءت من بين أفضل الدول من حيث الاداء دول غنية مثل كندا واستراليا ودول جنوب غرب افريقيا وأمريكا الجنوبية ويرجع ذلك إلى ارتفاع الفوائض البيئية التي تتمتع بها.
    وكانت الكويت قد احتلت المركز 13 عربيا والـ126 عالميا من إجمالي 132 دولة في مؤشر الاداء البيئي لعام 2012 ، الصادر عن جامعتي ييل وكولومبيا الامريكيتين بالمشاركة مع المنتدى الاقتصادي العالمي " دافوس " فى اوائل شهر فبراير الحالى ، وقد حل بعد الكويت 6 دول فقط هي اليمن وجنوب أفريقيا وكازاخستان وأوزبكستان وتركمانستان والعراق.
    ويبني علماء الجامعتين الأمريكيتين المؤشر وفق معطيات تاريخية عن التصحر وتلوث الهواء ونسبة الوفيات والخصوبة وحجم المساحات الخضراء والاهتمام بالطبيعة ، وقال التقرير المرفق مع المؤشر إن الكويت من أسوأ الدول في العالم أداء في حماية البيئة أو تحسين جودة الطبيعة .


    اقرأ المقال الأصلي علي بوابة الوفد الاليكترونية الوفد - الكويت ضمن أسوأ خمس دول فى معايير الأمن البيئى
     
  7. التباب

    التباب Active Member إداري

    05-04-2012, 02:45 AM
    البريمل [​IMG]
    عضو مميز

    تاريخ التسجيل: Oct 2009
    المشاركات: 9,704

    [​IMG]
    البلدية في قفص الاتهام بعد منحها دراكيل الرمال والصلبوخ أماكن لدفنها

    16 موقعاً عشوائيا لردم النفايات تهدِّد الكويت بكارثة بيئية

    [​IMG] الردم العشوائي للنفايات يهدد البلاد بكارثة بيئية ارسال | حفظ | طباعة | تصغير الخط | الخط الرئيسي | تكبير الخط










    | تحقيق حسن الهداد |

    هل باتت الكويت من شمالها إلى جنوبها في مرمى خطر تداعيات 16 موقعاً لردم النفايات المنزلية؟ يلح هذا السؤال في ظل الاختيار العشوائي لكل مواقع النفايات قريبا من الساحل، وبعضها موجود في قلب المدن السكنية، واخرى على حدود المناطق السكنية، الأمر الذي ينذر بخطر على سكان المناطق القريبة من تلك المرادم، لاسيما في منطقتي القرين وجليب الشيوخ، كما يدق بقاء تلك النفايات على وضعها من دون معالجة جذرية ناقوس مشكلة ذات عواقب وخيمة على الصحة العامة، فضلا عن البنية التحتية، هي على الأبواب.
    المعنيون بالملف البيئي المنذر بالتفاقم، كشفوا أن معظم المواقع في السابق كانت مستغلة كـ «دراكيل» لاستخراج الرمال والصلبوخ. وبعد الانتهاء منها، قامت بلدية الكويت باستغلالها لردم النفايات، ومنها ما يستغل لردم النفايات المنزلية بالأساليب المتبعة نفسها حالياً، والبعض منها تم إغلاقه من قبل البلدية، لقربها من المناطق السكنية أو المناطق الحيوية الأخرى، أو لاستكمال طاقتها الاستيعابية للنفايات، وحقيقة المرادم اليوم تشكل خطراً حقيقياً يهدد الصحة العامة، وبشكل آخر يتسبب في شل عجلة التنمية والتطوير العمراني في كافة أنحاء البلاد، إن لم تتم معالجتها وإعادة تأهيلها.
    «الراي» فتحت هذا الملف واستمعت للمختصين والخبراء في الشأن البيئي، لتضيء قضية تكاد تكون مهملة الآن، إلا أن مفاعيلها المستقبلية قد لا ينفع معها موقف اللامبالاة، بحيث يمسي دفن الرؤوس في الرمال غير مناسب بالمطلق مع دفن نفاياتنا بين ظهرانينا، فأي غد نبشر به الأجيال اللاحقة، ووسط أي بيئة وعلى أي أرض ندعوهم لحمل راية الحياة بعدنا؟
    في البداية ترى رئيسة لجنة البيئة في المجلس البلدي جنان بو شهري، أن جميع مواقع ردم النفايات في الكويت لم يصدر بها أي قرار تخصيص من قبل المجلس البلدي. وبعد أن خصصت بلدية الكويت مواقع «كدراكيل» للرمال، تم استغلالها كمرادم للنفايات، دون العودة للمجلس البلدي لإصدار مثل هذه القرارات. وتعد هذه مخالفة صريحة من قبل البلدية، مضيفة أن بلدية الكويت استغلت مواقع شاسعة من غير أخذ موافقة المجلس البلدي.
    وبينت بو شهري أن «لجنة البيئة في المجلس البلدي اجتمعت منذ عام تقريباً مع لجنة شؤون البيئة في البلدية، وطلب من اللجنة التنسيق بين الادارات لتحديد مواقع «الدراكيل»، تمهيداً لإصدار قرارات تخصيص لها من قبل المجلس، إلا أنه لم يحدث أي شيء من هذا حتى الآن».
    ومن جانبه أكد مدير إدارة البيئة الصناعية في الهيئة العامة للبيئة محمد العنزي، أن قضية ردم النفايات ومعالجتها تعتبر من المشاكل الأزلية، لاسيما وأن الردم مازال عشوائياً، الأمر الذي نعتبره مشكلة قائمة حتى الآن. لذا قمنا بمخاطبة بلدية الكويت وتم تشكيل جهاز المبادرات الذي من خلاله تمت الموافقة على إنشاء ثلاثة مصانع، لمعالجة النفايات في الشمال والجنوب ووسط البلاد، وتمت المطالبة بسرعة التنفيذ، وللاسف هناك بطء بالاجراءات من قبل الجهات المعنية بشأن انشاء مصانع معالجة النفايات.
    وأفاد العنزي أن هيئة البيئة تعمل على مراقبة الاجراءات، خاصة وأن المشكلة ليست بسيطة، بل مشكلة قائمة منذ أكثر من 50 عاماً، مبيناً أن هيئة البيئة تتابع المشاريع عن كثب، مشيراً إلى أنه اذا عمل الجهاز التنفيذي بشأن انشاء المصانع قد نتخلص من المشكلة خلال عام أو عامين، لاسيما وأن الأمر يتعلق باجراءات التنفيذ وتعاون الجهات المعنية.
    وبدوره، أكد مدير عام الهيئة العامة للبيئة السابق الخبير البيئي محمد الصرعاوي، أن الكويت منذ 60 عاماً وإلى الآن، ليست لديها معالجة سليمة للنفايات الصلبة، وبلدية الكويت هي من تتحمل المسؤولية تجاه هذه المشكلة، رغم أننا كنا متفائلين بوزير البلدية الدكتور فاضل صفر، خاصة وأن لديه مقالات عن مشكلة النفايات وطرق معالجتها قبل أن يتقلد المنصب الوزاري. وعندما تقلد المنصب لم نجد أي تطبيق على أرض الواقع رغم أن هذه القضية كانت من أولوياته.
    وأوضح الصرعاوي أن وجود مشكلة النفايات من دون أي حل، خلق مشاكل أخرى كونها تؤثر على المياه الجوفية، فضلاً عن انبعاث غاز الميثان منها، وذلك بسبب عدم المعالجة الآمنة، مبيناً أن الخطر قد ينتقل إلى أمراض خطيرة من خلال الطيور التي قد تنقل الأمراض للإنسان، وللاسف فإن الكويت تخسر سنوياً 10 ملايين دينار، تصرف على شركات النظافة، التي يجب إعادة النظر بشأنها، كونها دون الكفاءة والمستوى. لذا لابد من العمل على مراقبتها وتصحيح الخلل فيها كون وضعها الحالي غير سليم.
    وأشار الصرعاوي إلى أنه يوجد في الكويت 16 مردما تعتبر قنابل موقوتة، ولم تجد تحركا فعالا لمعالجتها، مؤكداً أن «المجلس البلدي، وتحديداً أعضاء لجنة شؤون البيئة، تركوا القضايا البيئية وتفرغوا لقضايا التثمين. لذا نتمنى منهم أن يسلطوا اهتماماتهم على قضية البيئة، لاسيما موضوع معالجة النفايات».
    ومن جهته، أكد الخبير البيئي الدكتور فيصل الشريفي، أن «الخسائر التي ذكرها البنك الدولي، والتي تقدر بـ 255 مليون دولار بشأن إدارة النفايات الصلبة تلامس الحقيقة، وقد تكون الخسائر أكبر من المبالغ المذكورة من قبل البنك الدولي»، مبيناً أن «إدارة النفايات تعتبر من القضايا المهمة. ونحن في الكويت منذ عقود مازلنا نعتمد على التخلص من النفايات من خلال الردم، الأمر الذي يؤدي إلى نوعين من الخسارة، الاولى هي الخسارة المادية المباشرة وعدم الاستفادة من النفايات، والثانية، فقدان جزء من الأراضي التي تعدم من خلال الردم».
    وأوضح الشريفي أن «معالجة ردم النفايات من خلال التدوير الكامل يعمل على المحافظة على البيئة فضلاً عن الاستفادة الاقتصادية، خاصة وأن بعض الدول الاوروبية اتجهت إلى هذا الخطوة منذ سنوات بشأن الاستفادة من تدوير النفايات، لاسما وأنه لا توجد نفايات غير مرغوب بها بوجود شركات تعمل على صناعة وتدوير النفايات، للاستفادة منها وهي تعتبر من المشاريع الاستثمارية الناجحة».
    وبدوره قال الخبير البيئي الدكتور علي خريبط، إن «مشكلة النفايات في دولة الكويت مشكلة قديمة تفاقمت مع مرور السنوات، وذلك بسبب زيادة عدد السكان في مختلف مناطق الكويت، واختلاف نمط المعيشة والاستهلاك، فمن مجتمع بسيط لا يتجاوز عدد سكانه بضعة آلاف نسمة، الى مجتمع ازداد عدد سكانه على الثلاثة ملايين، ليغطي رقعة سكانية واسعة مطردة الازدياد بمرور الزمن».
    وأضاف خريبط «اذا ما نظرنا الى حجم النفايات المنزلية الصادرة عن كل فرد في المناطق السكانية المختلفة، نجد أنها من أعلى المستويات في دول العالم، وذلك بسبب نمط المعيشة، والذي يغلب عليه الطابع الاستهلاكي بشكل كبير»، مبيناً أن «بلدية الكويت أصبحت تجمع القمامة من أمام المنازل في أكثر المناطق السكنية مرتين في اليوم الواحد، بينما تقوم بلديات البلدان الأوروبية بجمعها بمعدل مرة واحدة كل أسبوعين».
    وأوضح خريبط أن «في كافة المناطق السكنية حاويات مخصصة وبمسافات قريبة نوعاً ما من المنازل متعددة الألوان، تستقبل هذه النفايات باستمرار ويتم تفريغها باستمرار من قبل الجهة التي ستقوم بإعادة تدوير المواد، وتقوم البلديات بتوزيع حاويات منفصلة لتجميع النفايات القابلة للتدوير، وتقوم كل أسبوعين بالمرور بشاحنتها المخصصة لاستقبال هذا النوع من النفايات، بحيث تفرز أولا بأول دون خلطها، وتفرغ داخل هذه الشاحنات لنقلها الى أقرب محطة فرز واستقبال النفايات القابلة للتدوير، كما تقوم بتوزيع أكياس خاصة لتخزين البطاريات الجافة من قبل السكان، وتجميعها في الجزء المخصص للنفايات الملوثة داخل شاحنات جمع النفايات القابلة للتدوير، وذلك لمنع اختلاطها بالنفايات المنزلية المتجهة الى المردم، حفاظاً على الموقع من التلوث بالمواد الكيميائية المتسربة من النفايات الجافة».
    وأشار خريبط إلى أن «قيمة كافة الموارد التي يتم دفنها في مرادم النفايات في دولة الكويت، بالإضافة الى القيمة المالية للأراضي التي يتم استنزافها لهذا الغرض، وهي قيمة عالية مقارنة بالدول الأخرى، فإن ذلك يدعونا للقول إن هناك ثروات ضخمة يتم هدرها يومياً، كان بالإمكان الاستفادة منها بشكل واسع والحفاظ على البيئة من استنزاف الموارد والتلوث بشكل أكبر».
    ومن جهته، أكد الخبير البيئي محمد الرمضان أن «مواقع النفايات الموجودة في قلب المناطق الداخلية، وبعضها على حدودها التي لا تبعد عن المساكن سوى أمتار قليلة، الأمر الذي يعد أمراً خطيراً وكارثة بيئية كبيرة، حذرنا منها من قبل، لاسيما وأن هذه المواقع غير مبطنة، ولا توجد فيها وسائل حماية كافية تحمي الناس والبيئة من خطرها».
    وبين الرمضان أن «الكويت فقيرة بمساحة الأراضي وغالبيتها تحتوي على قيمة اقتصادية، لذلك على الحكومة أن تقوم بعملية إعادة تصنيع النفايات وتقليل ما يمكن من عملية ردمها»، موضحاً أن «موقع الجليب لردم النفايات هو من أكبر المواقع الموجودة في الكويت وهو غير معالج بصورة تحمي البيئة والناس، ورغم خطورة الموقع قامت الحكومة بإنشاء مدينة سكنية بالقرب منه، وعندما قام البعض بحفر الموقع انبعثت منه روائح كريهة لم يتحملها السكان».
    وأوضح الرمضان أن «هناك مشاريع إسكانية مقبلة فيجب على الحكومة أن تبعدها عن مواقع النفايات لإبعاد الخطر عن المواطنين من طالبي الرعاية السكنية»، مشيراً إلى أن «معالجة تلك النفايات تتم من خلال إنشاء شبكات تجميع الغازات التي تنبعث من تلك المواقع وامتصاصها وحرقها بعيداً عن المناطق السكنية، كما يمكن استغلالها في تحويلها إلى طاقة تزودنا بالكهرباء، إن أحسن التصرف بها حسب الإجراءات القانونية».


    مواقع
    النفايات
    المناطق التي توجد فيها مواقع النفايات في الكويت هي:
    موقع الوفرة، موقع الشعيبة، موقع ميناء عبدالله، موقع صبحان الجنوبي، موقع جليب الشيوخ، موقع جنوب الدائري السابع، موقع شمال الدائري السابع، موقع كبد، موقع شرق الصليبية، موقع الصليبية، موقع الجهراء، موقع غرب اليرموك، موقع منطقة صبحان العسكرية، موقع القرين، موقع العقيلة وموقع جزيرة فيلكا.
    الراي


     
  8. التباب

    التباب Active Member إداري

    17-04-2012, 04:15 PM
    البريمل [​IMG]
    عضو مميز

    تاريخ التسجيل: Oct 2009
    المشاركات: 9,704

    [​IMG]
    AM غطت السحب السوداء منطقة الرحية قرب الجهراء اثر اندلاع الحريق الهائل في جبل الاطارات التالفة، وقال مصدر إطفائي لـ [​IMG] أن استقرار حالة الطقس وانخفاض معدل سرعة الرياح ساهم بحد كبير بعدم انتشار النيران، حيث بلغت المساحة التقديرية الاولية 250 الف متر مربع، متوقعا أن تستمر مكافحة الحريق لساعات طوال، ويتعامل مع الحريق حاليا 6 مراكز اطفاء بالإضافة لمركز حركة الاسناد الرئيسي، ومنعت الشرطة الناس من الوصول لمكان الحريق وفضت المتجمهرين حرصا على سلامتهم وعدم تعطيل حركة رجال الاطفاء، وتواجد في مكان الحادث بعض القيادات الامنية وعضو المجلس البلدي عبدالله العنزي والنائب حمد المطر.
    وقالت مصادر أن كل مراكز الإطفاء بالكويت تم استدعاء بعض فرقها بالإضافة لرجال الاطفاء بالجيش والحرس الوطني.

    من جهتها حذرت جماعة الخط الأخضر اهالي الجهراء وقالت في رسالة عاجلة 'ندعو الحكومة لإعلان حالة الطوارئ في محافظة الجهراء بعد إحتراق مردم الإطارات المستعملة وتسمم الأجواء بالملوثات، وفي حال وصلت غازات الحريق السامة لداخل المنازل فالأفضل مغادرة سكان المنطقة لأماكن أكثر أمنًا'.
    وكانت النيران قد إندلعت في الساعة الواحدة فجرا في مكان تجمع الإطارات التالفة في الجهراء (رحية) أو ما عرف عنها الجبال السوداء، والتي سبق وأن حذرت وسائل الإعلام وبعض الجهات، وآخرها الجولة النيابية الأخيرة، من خطورة وضعها، وهاهي اليوم تنفجر القنبلة الموقوته مما ينذر بكارثة بيئة، وتشير المعلومات الأولية إلى تدخل أيادٍ عابثة بإشعال النيران، حيث أن مكان اشتعال النيران جاء بمنتصف الإطارات ومن ثم بعض الزوايا، وأتت النيران على مساحة 250 ألف متر مربع تقريبا، وتتعامل حاليا 5 مراكز بالإضافة لمركز الإسناد الرئيسي مع الحريق، وقد يستغرق التعامل مع الحريق الضخم ساعات طوال، وتعرض بعض رجال الإطفاء لإعياء شديد وحالات ضيق بالتنفس وجاري اسعافهم.
    فيما يلي صوراً لحريق مردم الإطارات في 'رحية' :

    [​IMG]

    [​IMG]

    [​IMG]

    [​IMG]

    [​IMG]

    [​IMG]
    [​IMG]
    [​IMG]
    [​IMG]
    [​IMG]
    [​IMG]
    [​IMG]
    [​IMG]
     
  9. التباب

    التباب Active Member إداري

    02-05-2012, 02:43 AM
    البريمل [​IMG]
    عضو مميز

    تاريخ التسجيل: Oct 2009
    المشاركات: 9,704

    [​IMG]
    ماذا عن هذا الموضوع الكارثه
    و
    نحن الذين لم ننتمكن من السيطرة على منع استيراد الاغذية الفاسدة
    ====================

    [​IMG] >الاقتصاد الآن > أبعاد الاقتصاد


    العراق: العثورعلى قطع غيار سيارات ملوثة بالاشعاع
    تصغير الخط
    الخط الاساسي
    تكبير الخط




    2/5/2012 الان - ووكالات 1:59:36 AM
    [​IMG]
    أعلنت السلطات العراقية العثور على قطع غيار سيارات مستوردة من اليابان ملوثة بمواد مشعة، في عدد من المحلات في مدينة الناصرية كبرى مدن محافظة ذي قار جنوب البلاد.

    وقال مدير جهاز الامن الوطني في ذي قار صادق الحصونة ان معلومات امنية وردتنا تفيد بدخول كميات كبيرة من قطع غيار السيارات المستوردة من اليابان تحمل اشعاعات نووية.

    واضاف 'تم التنسيق مع مديرية بيئة ذي قار واجريت عمليات كشف ميداني مشترك لعدد من المحال التجارية بصورة عشوائية'، وفقا لما ذكرته وكالة 'ا ف ب'.

    وتابع المسؤول العراقي: 'تبين ان نتائج الفحص كانت مخيفة وقد كشفت عن وجود عدد كبير جدا من المواد الاحتياطية الملوثة اشعاعيا وبدرجة عالية وخطرة جدا'. وعقدت اللجنة الامنية في المحافظة اجتماعا لمناقشة تداعيات هذه المسالة وسبل متابعتها والسيطرة عليها.

    من جانبه، قال المهندس راجي عطية مدير بيئة المحافظة لفرانس برس 'تم العثور على المواد في اربعة محال في الحي الصناعي في الناصرية وضبط (18) قطعة ملوثة'.
    واضاف 'قمنا بتبليغ كافة المتعاملين في غيار السيارات بمنع ادخال اي قطع غيار دون فحصها من قبل البيئة والجهات الاخرى'.

    وبحسب عطية فان المواد الملوثة التي عثرنا عليها، نقلت الى مكان الحجر في الصحراء على بعد اكثر من 100 كلم من مركز المدينة.

    وكان زلزال بقوة 9 درجات تلاه تسونامي ضرب اليابان في 11 مارس 2011 اوقع نحو 20 الف قتيل على سواحل اليابان ما تسبب بكارثة نووية في محطة فوكوشيما.
     
  10. التباب

    التباب Active Member إداري

    02-05-2012, 02:51 AM
    البريمل [​IMG]
    عضو مميز

    تاريخ التسجيل: Oct 2009
    المشاركات: 9,704

    [​IMG]
    كم هي رخيصه قيمة الانسان في الكويت





    [​IMG] >محليات وبرلمان


    الإبراهيم يصدر قرارين بشأن لائحة 'الأغذية والزراعية'
    تصغير الخط
    الخط الاساسي
    تكبير الخط




    غرامة مالية بعدم إخطار البلدية بالمواد الغذائية المنتهية، والسماح ببناء الأراضي الزراعية بنسب معينه

    1/5/2012 الآن - كونا 4:14:44 PM
    [​IMG]
    الوزير الابراهيم

    اصدر وزير الكهرباء والماء ووزير الدولة لشؤون البلدية المهندس عبدالعزيز عبداللطيف الابراهيم قرارا وزاريا اليوم رقم (131/2012) في شأن لائحة الاغذية الجديدة.
    ومن ابرز ما تضمنه القرار المادة 31 التي جاء فيها أنه (مع عدم الاخلال بأية عقوبة أشد ينص عليها قانون آخر أو لائحة أخرى يعاقب بالغرامة التي لا تقل عن 400 دينار كويتي ولا تتجاوز 800 دينار كل من يرتكب أيا من المخالفات وهي عدم اخطار البلدية كتابة بالمواد الغذائية فور انتهاء مدة صلاحيتها أو بالمواد الغذائية التالفة ظاهريا او المشتبه في صلاحيتها وبانقضاء مهلة التخيير المحددة من البلدية للتصرف في المواد الغذائية المستوردة غير المصرح بتداولها دون التصرف بها وفقا لاحكام اللائحة).

    وتضمنت المادة ايضا (اعداد او تحضير أو حفظ الاغذية في ظروف غير صحية وتعبئة مواد غذائية بتصريح اعادة تعبئة منته و تعبئة مواد غذائية صالحة دون الحصول على تصريح اعادة تعبئة وايضا تداول مواد غذائية اذا احتوت عبواتها على صور او عبارات أو رسومات أو ما شابهها تمس الشريعة الاسلامية او تخدش الحياء بالمجتمع او تداول مواد غذائية غير مطابقة للمواصفات أو تداول اضافات غذائية غير مطابقة للمواصفات وايضا تداول مواد غذائية امتزجت بأتربة أو شوائب على نحو يستحيل فصلها عنها).

    وشملت كذلك (عدم مطابقة المواصفات للبيان الاعلامي الخاص ببطاقة المواد الغذائية المعتمدة وعدم امساك صاحب الشأن السجلات المقررة وفقا لاحكام هذه اللائحة وقيام العامل بتداول الاغذية بشهادة صحية منتهية وقيام صاحب العمل بتشغيل العامل بشهادة صحية منتهية وتتعدد المحاضر بعدد العمال وعدم الالتزام بقواعد النظافة الشخصية أثناء العمل).

    ونصت المادة 32 على انه (مع عدم الاخلال بأية عقوبة أشد ينص عليها قانون آخر او لائحة أخرى يعاقب بالغرامة التي تزيد عن 800 دينار كويتي ولا تجاوز الالف دينار كل من يرتكب ايا من المخالفات وهي تداول اغذية ملوثة بالمواد المشعة أو بالميكروبات أوالطفيليات أو المبيدات على نحو من شأنه احداث المرض بالانسان وتداول أغذية احتوت على مواد سامة او تداول الأغذية بواسطة شخص مصاب بأحد الامراض المعدية أو حامل لميكروباتها وأيضا أغذية ناتجة من حيوان مصاب بأحد الأمراض التي تنتقل عدواها الى الانسان أو ناتجة من حيوان نافق).

    وتضمنت المادة كذلك (تداول أغذية احتوت على مادة محظور استعمالها من المواد الملونة أو الحافظة أو غيرها او احتوت عبواتها على مواد ضارة بصحة الانسان او منتهية الصلاحية المحددة على عبواتها او احتوت على مواد كحولية تزيد على النسب المسموح بها أو زيوت معدنية أو لحم خنزير أو مشتقاته).

    وشمل القرار (تداول اضافات غذائية ضارة بالصحة واغذية غير مباحة شرعا وفقا للشريعة الاسلامية وتداول أغذية محظورة دوليا بمرض وبائي ومواد غذائية تالفة و تداول الاغذية مع عدم توفر الاشتراطات الفنية والصحية وايضا تسييح اللحوم والدواجن والاسماك المجمدة أو اللحوم المفرغة من الهواء وعرضها بقصد البيع بوصفها طازجة وبيع اللحوم او الدواجن المجمدة أو المبردة غير المصنعة وعرضها للبيع غير مذبوحة وفقا للشريعة الاسلامية).

    وتضمن القرار نفسه كذلك (التصرف في مواد غذائية متحفظ عليها ثبت عدم صلاحيتها للاستهلاك الادمي او مواد غذائية متحفظ عليها صالحه للاستهلاك الآدمي ومطابقة للمواصفات قبل التصريح بتداولها والافراج عنها من قبل البلدية والتصرف بمواد غذائية متحفظ عليها صالحة للاستهلاك الآدمي وغير مطابقة للمواصفات قبل التصريح بتداولها من البلدية واعادة تعبئة مواد غذائية في ظروف صحية مناسبة ودون الحصول على ترخيص).

    كما شمل (اعادة تعبئة مواد غذائية في ظروف غير صحية ودون الحصول على ترخيص و استعمال المواد الغذائية المشار اليها في المادة العاشرة من هذه اللائحة في غير الغرض المخصص لها وتغيير في السلعة الغذائية على نحو يغير من طبيعتها من دون ايضاح على البطاقة الغذائية الخاصة بها وعدم توافر المواصفات والاشتراطات الفنية والصحية في وسائل نقل الأغذية وقيام صاحب الشأن بنقل البضاعة المتحفظ عليها من مكان تخزينها المحدد دون موافقة البلدية).

    وتضمن القرار (قيام العامل بتداول الأغذية دون الحصول على شهادة صحية من الجهات المختصة او تشغيل العامل دون الحصول على شهادة صحية وتعدد المحاضر بعدد العمال و قيام العامل الذي ظهرت عليه بثور أو جروح أو تقرحات بتداول الاغذية قبل الحصول على تقرير بصلاحيته للعمل من الجهات المختصة وقيام صاحب الشأن بفض أختام البلدية في أي حال من الأحوال والتدخين أثناء تداول المواد الغذائية وعدم الالتزام بقواعد النظافة العامة في أماكن تداول الاغذية).

    الكويت تسلّمت معظم التعويضات البيئية عن الغزو.. ولا جديد عقدان على البحيرات النفطية.. والتلوث مستمر



    [​IMG] البحيرات النفطية خطر داهم يهدد البيئة البرية وكائناتها


    [​IMG] \\


    المضحي

    [​IMG]

    منى الهاشم










    وسيم حمزة


    في ظل ما تواجهه البلاد من مشاكل بيئة قديمة وحالية، قد يصنف معظمها من بين المشكلات التي طرأت حديثا على بيئة البلاد، متمثلة في محطة مشرف، وتسرب غاز الأحمدي، وتلوث أم الهيمان، والتخييم، إلا أن أبرز المشكلات البيئية طويلة الأمد إذا صح القول، والتي لاتزال تنهش ببيئة البلاد والمتمثلة في البحيرات النفطية، التي نتجت عن حرق ما يقارب 700 بئر نفطية إبان الغزو العراقي للبلاد، وما خلف وراءه من تلوث نفطي خطر، امتد على مساحة تقدر بـ8.6 كليومترات مربعة، يقع معظمه ضمن المناطق التابعة لشركة نفط الكويت.
    ويبدو أن الجهات المعنية، وبعد مرور ما يزيد على عقدين من الزمن على تشكل البحيرات النفطية، لم يكن بوسعها سوى انتظار أموال التعويضات من الأمم المتحدة، وتنظيم المؤتمرات وورش العمل التي تقدم تصورات عن كيفية إعادة تأهيل البحيرات البالغ عدد السائلة منها 2735 بحيرة تقريبا، وتمتد على مساحة 7 كيلومترات مربعة، إضافة الى البحيرات النفطية الجافة والبالغ عددها 1630 بحيرة تغطي مساحة 100 كيلومتر مربع، في الوقت الذي وصل فيه مقدار المبالغ التي تسلمتها الكويت من لجنة الأمم المتحدة للتعويضات حتى الآن 2 مليار و282 مليون دولار أميركي، من أصل كامل المبلغ المرصود من قبل اللجنة، والبالغ 3 مليارات دولار.
    القبس عادت لتسلط الضوء على مشكلة البحيرات النفطية وعرض آخر التطورات بشأن إعادة تأهيلها، و ما المشاكل البيئية التي خلفتها على مدى عقدين من الزمن على بيئة البلاد البرية والجوية والمياه الجوفية، كذلك الكائنات الحية، والتفاصيل في ما يلي:

    كشف مدير عام الهيئة العامة للبيئة د.صلاح المضحي عن اتفاق سيتم بين اللجنة المركزية للإشراف على تنفيذ المشاريع المتعلقة بإعادة تأهيل البيئة مع إحدى الشركات العالمية المتخصصة في إدارة مشاريع إعادة تأهيل البيئة خلال شهر يونيو المقبل، لافتا الى انها ستكون خطوة مبدئية لطرح مشروع إعادة تأهيل البحيرات النفطية.
    واضاف المضحي أن دور الهيئة العامة للبيئة في موضوع إعادة تأهيل البحيرات النفطية وغيرها من المشاريع المتعلقة بالتعويضات، دور إشرافي ورقابي بحيث ستعمل فرق الهيئة المشاركة في تلك المشاريع على التأكد من تنفيذ المشاريع وفق الاشتراطات والمعايير البيئية المحلية والدولية، مذكرا بأن أموال التعويضات سيتم صرفها على 5 محاور، هي: إعادة تأهيل البحيرات النفطية وإزالة الألغام منها، والمياه الجوفية والبيئة الساحلية والأراضي الصحراوية التي تأثرت بالحرب.
    بدورها، قالت المتخصصة في علم سموم البيئة بجامعة الكويت د. منى الهاشم إن مشكلة البحيرات النفطية لا تزال قائمة حتى وقتنا هذا، وهي تختلف في أشكالها وأحجامها وأعماقها، وقد ساعدها في ذلك التضاريس الأرضية والخنادق التي شيدت من قبل الجيش العراقي للنظام السابق، لافتة الى أن معظم البحيرات النفطية ظهرت بحقل برقان، وتراوحت أعماق بعضه بين 60 و120سم، فيما زاد عمق البعض الآخر منها عن المترين.
    ولفتت الهاشم إلى أن مساحة التربة الملوثة بالنفط في منطقة عمليات حقل برقان والروضتين والصابرية، بلغت حوالي %52، فيما بلغت نسبة التربة الكلية المغطاة بالنفط الخام %39، اما حقول الوفرة، المناقيش، ام قدير وبحرة، فبلغ إجمالي مساحة التربة الملوثة بالنفط حوالي %9، مشيرة الى تشكل طبقة رقيقة من النفط المتساقط على سطح التربة وشكلت حصيرة قطرانية.

    دمار

    وأضافت أن التلوث النفطي وتسربه إلى الخليج العربي دمر وقضى على الهوائم النباتية، وبذلك قضى على الأسماك والكائنات الأخرى التي تتغذى عليها مثل الطيور المائية، وبذلك تسبب التلوث النفطي في حدوث خلل في النظام البيئي للكائنات الحية، مبينة أن المقصود بالنظام البيئي هو الوسط البيئي الذي تعيش فيه الكائنات الحية و ما يحتويه من تفاعلات فيزيائية و كيميائية بينه وبين الكائنات الحية، وما يتخلله من انتقال للمادة والطاقة من وإلى الوسط.

    معادن

    وكشفت الهاشم في دراسة أعدتها أخيرا حول تأثير التلوث النفطي على السحلية الرملية (من الزواحف)، أن التلوث النفطي له تأثير على الكائنات الحية من ناحية أعدادها وسلوكها وأنسجتها الحية، على الرغم من مرور سنوات طويلة على حدوثه، مبينة أن نتائج الدراسة أوضحت تأثر السلوك اليومي للسحلية الرملية بالملوثات النفطية، من حيث اختلاف مواقيت بزوغ السحالي من جحورها صباحا، كما بينت النتائج أن درجة حرارة التربة الملوثة كانت مرتفعة، إضافة الى اثبات وجود المعادن الثقيلة، خصوصا النيكل والفانيديوم في أنسجة السحالي الرملية.

    أشكال البحيرات

    وأشارت الهاشم الى ان البحيرات النفطية تقسم الى بحيرات رطبة، وهي التي تتكون من نفط سائل أسود يغطي طبقة سميكة من التربة في الأماكن التي يتراكم فيها النفط، خصوصا المنخفضات وقنوات الصرف، وهي تكون على شكل مستنقعات لاتزال حتى هذه اللحظة تتغلغل داخل التربة، إضافة إلى بحيرات نفطية «جافة» وتتكون من طبقة سوداء معتدلة الصلابة، سطحها جاف وقد تحتوي على تربة بُنّية ملوثة بالنفط.

    تقنيات معالجة التلوث النفطي
    لفتت د. منى الهاشم الى ان ابرز التقنيات التي يمكن تطبيقها لمعالجة التربة الملوثة بالنفط، تتضمن تقنيات المعالجة البيولوجية والكيميائية والحرارية، وقد تم اختبار التقنيات للمعالجة البيولوجية والمعالجة الكيميائية التي تتكون من تقنيات غسل التربة والامتزاز الحراري.
    وأوضحت ان فريق المفوضية للجنة الأمم المتحدة للتعويضات اقترح على الكويت اعتماد أسلوب الردم الصحي للملوثات، بينما قدمت جهات عدة في الكويت مقترحات أخرى للمعالجة اعتمدت على استخلاص وحرق المواد البترولية بأساليب لا تنتج عنها ملوثات ذات خطورة على الصحة، داعية إلى الأخذ بالاعتبار محدودية أراضي البلاد ووجود البحيرات النفطية في حقول النفط.
    وأكدت أن أسلوب الردم الذي أوصت به المفوضية يجب دراسته جيدا قبل تطبيقه، لأنه يعتبر طريقة لنقل التلوث من مكان ملوث الى آخر صحي، لافتة الى انها ليست معالجة فعلية للتلوث، خاصة في ظل عدم وجود خبرة لدى الجهات المعنية في البلاد بعمليات إنشاء مرادم للنفايات النفطية.

    أنواع متعددة للتلوث النفطي
    بينت د. منى الهاشم وجود أنواع أخرى للتلوث النفطي، منها التلوث بالقطران أو الغار، موضحة أنه عبارة عن طبقة سوداء سمكها يصل أحيانا إلى 1سم، ولكن تحتها التربة خالية من التلوث المرئي، بالإضافة الى التلوث بـ«السخام»، وهو عبارة عن جزيئات النفط السوداء مختلطة مع حبيبات الرمل.
    وأكدت أن المركبات الهيدروكربونية متعددة الحلقات التي تطلقها البحيرات النفطية، تشكل خطرا على الصحة العامة، موضحة ان احتمال التعرض للغبار النفطي المسرطن من خلال التنفس احتمال وارد.

    الصراعات السياسية تؤخر إعادة التأهيل
    أوضحت د. منى الهاشم أن معالجة مشكلة التلوث النفطي في البلاد من مسؤولية تضامنية بين الحكومة والأفراد والقطاعين العام والخاص، وعلى الجميع تحمّل المسؤولية، وخاصة الحكومة، لاسيما مع تأخر إعادة التأهيل بسبب صراعات سياسية وأخرى فنية، مطالبة القيادات النفطية بإعداد دراسة شاملة للوضع الراهن وتقديم كل البيانات والمعلومات المطلوبة، للبدء في تنفيذ مشاريع إعادة تأهيل البيئة.
    وطالبت الحكومة بألا يكون اهتمامها بالكوارث البيئية مبنيا على سياسة رد فعل فقط، أي عليها ألا تنتظر حدوث المشكلة حتى تبدأ بالحث عن حلولها، وذلك يتم من خلال وضع خطط واستراتيجيات للطوارئ البيئية.

    تشوّهات في خلايا الأنسجة
    بينت د. منى الهاشم أن الدراسة شملت قياس تأثير المركبات العضوية الأروماتية متعددة الحلقات في وظائف السحالي الرملية وجماعة النمل التي تعتبر غذاء رئيسيا للسحالي، حيث تم إثبات وجود هذه المركبات الخطرة في أنسجة النمل والسحالي الرملية، مؤكدة أن تعرض الحيوانات البرية لملوثات النفط لفترات طويلة، أدى الى تراكم الملوثات في اجسامها وادى الى مرض اعضائها الحيوية، كاشفة وجود تشوّهات في خلايا أنسجة كبد السحلية الرملية، التي تعيش في المناطق الملوثة بالنفط، وغير موجودة في أنسجة السحالي التي تعيش في مناطق غير ملوثة بالنفط.

    علاج «التسرب النفطي» مشكلة بحد ذاتها
    أكدت د. منى الهاشم أن معالجة البحيرات النفطية مشكلة ليست بالسهلة، بسبب احتوائها على الكثير من الملوثات والرمال والأملاح العالية التركيز وسماكة طبقات النفط الخام، إضافة الى وجود الذخائر الحية مثل الألغام، موضحة ان الأحوال المناخية كذلك تلعب دورا في حل هذه المشكلة نتيجة ارتفاع درجات الحرارة في البلاد معظم أيام السنة.

    «البيئة» تحت إشراف «التجارة والصناعة» قريباً
    أعلن مدير عام الهيئة العامة للبيئة د. صلاح المضحي أن مجلس الوزراء يعكف حاليا على دراسة قرار يتضمن وضع الهيئة العامة للبيئة تحت إشراف وزارة التجارة والصناعة، لافتا الى ان الهيئة سبق أن كانت تحت اشراف وزارة الصحة، ثم اشرف عليها المجلس الاعلى للبيئة، ولاتزال حتى الآن تحت إشرافه.القبس

    الصليب الأحمر: 40% من الدول تعانى من التلوث بمخلفات الأسلحة

    الثلاثاء، 19 يونيو 2012 - 09:08

    [​IMG] صورة أرشيفية
    كتب منال العيسوى
    [​IMG]
    قال فيليب دونوسو رئيس بعثة اللجنة الدولية الإقليمية للصليب الأحمر للأرجنتين والبرازيل وشيلى وباراجواى وأوروجواى، خلال مؤتمر الأمم المتحدة للتنمية المستدامة ( ريو+ 20)، المنعقد فى مدينة ريو دى جانيرو بالبرازيل، إن هناك 40% من الدول التى تعمل بها اللجنه تعانى من كارثة التلوث البيئى للاسلحة، والذى يشكّل تهديداً متواصلاً لسلامة مجتمعات محلية بأسرها، بسبب الذخائر غير المنفجرة وغيرها من مخلفات الحرب القابلة للانفجار والتى تتسبب فى إعاقة الناس وقتلهم فى المناطق الحضرية والريفية على حدّ سواء، وتساهم فى تدمير البيئة إذ تلوّث التربة والمياه.

    وأشار دونوسو إلى أن التلوث بالأسلحة يحول دون وصول الناس إلى الأراضى الزراعية، ويقطع أرزاقهم ويحرمهم من المياه النظيفة ويعيق التلوث بالأسلحة تقديم الخدمات الأساسية كالرعاية الصحية والتعليم فى المناطق الشديدة الخطورة، ويزيد مصاعب تقديم المساعدات الإنسانية الرامية إلى تلبية الاحتياجات العاجلة فى هذه المناطق".

    وأكد دونوسو أن هذا التلوث يتسبب أيضا فى ابادة الحيوانات والنباتات، وتحول دون الانتفاع المستدام بالموارد الطبيعية، وتعود فى الوقت ذاته بعواقب وخيمة على التنمية الاقتصادية والاجتماعية فى المناطق المتضررة، فضلاً عن الآثار الجسدية والنفسية الناجمة عنها.

    وأوضح دونوسو أن اللجنة الدولية وضعت برامج ترمى إلى الحدّ من مخاطر التلوث بالأسلحة فى بلدان تنعم بالسلام منذ عقود مثل لاوس، وفى بلدان أخرى شهدت نزاعات مسلحة حديثاً مثل العراق وليبيا. وقد قامت اللجنة الدولية بتدمير أو إبطال مفعول ما يزيد على 6500 عبوة قابلة للانفجار فى ليبيا منذ مطلع عام 2011 ونفّذت برامج للتوعية فى ليبيا بالاشتراك مع الهلال الأحمر الليبى.

    يذكر أنه أقامت اللجنة الدولية للصليب الأحمر على هامش المؤتمر ركناً مخصصاً لموضوع "التلوث بالأسلحة: الدمار البيئى والمعاناة الإنسانية" فى المدينة الرياضية المجاورة لمركز "ريوسنترو" للمعارض والمؤتمرات فى ريو دى جانيرو، ويضمّ هذا الركن معرضاً للصور ويوزع وثائق وتسجيلات فيديو على عامّة الناس وعلى المشاركين فى المؤتمر فى الفترة الممتدة من 13 إلى 24 يونيو.

    وقدمت اللجنة الدولية عرضاً عن "عواقب التلوث بالأسلحة على التنمية المستدامة" أثناء نشاط سيُقام فى مركز "ريوسنترو" للمعارض والمؤتمرات أثناء الدورة الثالثة للجنة التحضيرية لمؤتمر الأمم المتحدة للتنمية المستدامة.

    وأنشأت اللجنة الدولية، وحدة مكلفة بجمع معلومات عن المخاطر التى يواجهها سكان المناطق المتضررة وبتنفيذ برامج توعية ترمى إلى الحدّ من هذه المخاطر فى إطار مساعيها الرامية إلى معالجة عواقب التلوث بالأسلحة.


    اليوم السابع

    طباعة







    مشروع بيئي لفحص سواحل الكويت وتحديد أسباب التلوث


    تعليقات: 0 شارك بتعليقك




    نشر فى : الأربعاء 1 أغسطس 2012 - 9:35 م
    آخر تحديث : الأربعاء 1 أغسطس 2012 - 9:35 م




    [​IMG]







    الكويت - أ ش أ ذكر نائب المدير العام في الهيئة العامة للبيئة الكويتية، الكابتن علي حيدر، أنه سيتم قريبا البدء في مشروع بيئي كبير، يتعلق بفحص السواحل الكويتية كافة، ويشمل التربة والماء والأسماك، من خلال التعاقد مع معهد بريطاني يضم فريقا متخصصا في فحص وتحليل كل الملوثات في السواحل بطرق علمية متطورة، والعمل على معالجتها من خلال برنامج زمني محدد.

    وقال حيدر: "إن مدة المشروع لا تقل عن عام، وسيبدأ برنامج العمل بأخذ العينات من السواحل الكويتية، ومن ثم سيتم تحليلها ومعرفة مصدر الملوثات، فضلا عن أخذ عينات من الأسماك لتحليلها"، مؤكدا أن هذا المشروع يعد من أهم المشاريع التي تتعلق بالبيئة البحرية، كونه سيساهم في تنظيف السواحل الكويتية كافة من الملوثات .

    وأكد، أن الأماكن المحظور فيها الصيد والسباحة، بدأت تتحسن بشكل كبير جدا، وذلك حسب تحليل العينات التي تشير إلى انخفاض مستوى الملوثات.

    وكانت الناشطة البيئية في جامعة الكويت دلال إبراهيم، قد حذرت من أن المسطحات البحرية في البلاد ملوثة بشكل شديد؛ بسبب العديد من العوامل الخاطئة التي يرتكبها الإنسان، لتحتل الكويت المرتبة الأولى والصدارة في تلوث البيئة البحرية، بسبب أفعال الإنسان الخاطئة؛ ومنها إلقاء مخلفات مياه الصرف الصحي، وإلقاء مخلفات النشاط الإشعاعي، وإلقاء مخلفات المصانع.


    الشروق



    التعديل الأخير تم بواسطة justice; 18-10-2012، الساعة 08:45 AM
     
  11. التباب

    التباب Active Member إداري

    16-09-2012, 12:33 AM
    البريمل [​IMG]
    عضو مميز

    تاريخ التسجيل: Oct 2009
    المشاركات: 9,704

    [​IMG]

    عندما كانت الكويت ...........


    [​IMG]




    مثلما ينشر الربيع وروده ** بدأت خطوات الكويت الجديده

    رسمتها فى غرة الشمس وشماً ** رغبة الحياة تمضى أكيده

    سفينة للمنى نهامها الأنجم ** تجرى فى بحر السنا لشاطئ يحلم

    عندما كانت الكويت بيوتاً ** غافيات فى حضن سور حنونِ

    كان أبناؤها يغنون صوتاً ** عربياً يهز ليل السكون

    سفينة للمنى نهامها الانجم تجرى ببحر السنا لشاطئ يحلم .



    ---------------------
    شعر د.عبدالله العتيبي
    http://www.sama3y.net/forum/archive/...p/t-89036.html
    الصورة من القبس
     
  12. التباب

    التباب Active Member إداري

    14-10-2012, 10:08 PM
    البريمل [​IMG]
    عضو مميز

    تاريخ التسجيل: Oct 2009
    المشاركات: 9,704

    [​IMG]
    «القبس» تنشر تقريرالمجلس الأعلى للبيئة الوضع البيئي في خطر
    156 منشأة صناعية تلوث الشعيبة

    [​IMG]

    محمد توفيق
    «150 ألف متر مكعب من مياه الصرف الصحي لا تزال تلقى في البحر يوميا والمطلوب تحرك من الجهات كافة للتعاون في معالجتها ووقفها».
    هذا ما كشف عنه التقرير الذي اعده المجلس الاعلى للبيئة وناقشه في اجتماعه الذي انعقد في يناير الماضي حول التلوث في عدد من مناطق البلاد وتأثيراته الضارة.
    واوضح التقرير الذي حصلت {القبس} على نسخة منه ان كمية مياه الصرف الصحي المنصرفة الى البيئة البحرية تُصرف من خلال 6 مخارج من محطة مشرف.
    واشار التقرير الى اجراءات متبعة لتقليل آثار التلوث في البحر، ومن ذلك معالجة مياه الصرف الصحي واجراء مسح كامل للبيئة البحرية ومخارج الصرف وجون الكويت، وتفقد الشواطئ والسواحل الكويتية حتى منطقة الشعيبة جنوباً.
    وذكر التقرير انه سيدعى لعقد اجتماعات طارئة للجنة الوطنية لنفوق الاسماك لتفعيل الخطط اللازمة اذا تطلب الامر ذلك، مشيرا الى احتمال عودة النفوق.
    خلص التقرير الى ان المجلس الأعلى للهيئة العامة للبيئة أقر خطة لمعالجة بعض التشابك في الاختصاصات بين الجهات المختصة بالشأن البيئي للحد من التلوث ومعالجة آثاره.

    وضع خطر

    استعرض التقرير الوضع البيئي في البلاد، مشيرا الى الاجراءات والتوصيات من قبل الهيئة العامة للبيئة لتحسين الوضع البيئي في المنطقة الجنوبية، ملقيا الضوء على منطقة الشعيبة الغربية التي توجد فيها 156منشأة صناعية ومحطة استقبال النفايات الخطرة وموقع لردم المخلفات الاسبستية.
    أما منطقة الشعيبة الشرقية فيها 3 مصاف لشركة البترول الوطنية، ومصنع الاولفينات، ومصنع العطريات ومرافق التصدير ومصنع للأسمنت.
    وفي اطار خطة التفتيش البيئي للحد من التلوث كشف التقرير ان عدد المفتشين في العام الذين منحوا صفة الضبطية القضائية بلغ 40 خبيرا من الهيئة العامة للبيئة.

    ملوثات

    بلغ اجمالي عدد العينات 200 عينة للملوثات الصناعية السائلة في منطقة الشعيبة الغربية التي تشكل خطورة على صحة البشر، وتم اتخاذ الاجراءات المطلوبة لعلاج الأمر.
    وبعد الكشف على 55 منشأة صناعية من اجمالي 154 منشأة في المنطقة، تبين وجود ارتفاع ملحوظ في الملوثات الغازية الخارجية لعدد من المنشآت الصناعية، فضلا عن تعدي الانبعاثات الغازية والاتربة والضوضاء والحرارة في بيئة عمل المعدلات الصحية الآمنة، فضلا عن عدم التزام المنشآت الصناعية بقرار مجلس الوزراء بتركيب وحدات معالجة للمخلفات السائلة.
    وشدد التقرير على خطورة تكرارة المخالفات البيئية لعدد من المنشآت الصناعية من واقع
    الحملات البيئية المتكررة للهيئة العامة للبيئة، محذرا من تزايد التعديات، لا سيما في الفترات المسائية.
    عرقلة

    ولفت التقرير إلى أن عدداً من أصحاب المنشآت الصناعية حاولوا منع مفتشي الهيئة من مزاولة أعمال التفتيش.
    وأشار إلى أن المنشآت الصناعية ذات الحمل البيئي الثقيل تمثل خطورة كبيرة على الصحة بسبب الانبعاثات التي تلوث الجو.
    وكشف التقرير عن خطة مكثفة تشارك فيها الجهات المختصة للوصول الى المعايير البيئية خلال فترة اقصاها 5 سنوات، والتعاقد مع مستشارين عالميين للعمل في الهيئة العامة للبيئة لمنع الملوثات، وإقرار آلية لضبط عمل المنشآت الصناعية، والربط الكامل لكل مصادر التلوث بمركز الرقابة البيئة لضمان الرقابة.

    نقل المصانع

    وأشاد التقرير بقرار مجلس الوزراء بتشكيل لجنة لاتخاذ الإجراءات المطلوبة على وجه السرعة لتأسيس المنطقة الصناعية الجديدة، وعمل الدراسات اللازمة لبنيتها التحتية ووضع آلية لنقل المصانع إليها.
    وشدد على موقف المصانع المخالفة، وعدم اعتماد أي تراخيص لمنشآت صناعية جديدة من دون موافقة الهيئة العامة للبيئة.

    محطة مشرف

    وأشار التقرير إلى استمرار الخطط والإجراءات لمعالجة الوضع في محطة مشرف، مؤكدا انه تم التنسيق منذ اليوم الأول مع وزارة الأشغال العامة للتقليل من التلوث الناتج عن القاء المخلفات الصحية السائلة بالبيئة البحرية وقد تم اتخاذ جملة من الإجراءات منها:
    • إضافة بعض المواد البيولوجية في مجارير الصرف الصحي بغرض المعالجة.
    • إضافة مواد مغذية (نترتة) في مجارير الصرف الصحي.
    • إضافة بعض المواد الكيميائية في مصارف الأمطار للتعقيم.
    • تجربة عملية ضخ الهواء في بعض المجارير لزيادة معدلات المعالجة الطبيعية.
    • تركيب 3 وحدات متنقلة على 3 خطوط قبل صرفها على البيئة البحرية.

    تلوث البحر

    ولفت إلى الإجراءات المتبعة لتقليل الكميات المنصرفة على البيئة البحرية، مشيرا الى التعاون مع لجنة تأهيل مواقع ردم النفايات في مجلس الوزراء (اللجنة الثلاثية) وبدعم كامل من لجنة متابعة القرارات الأمنية لإنشاء محطة مؤقتة لسحب وتحويل مياه الصرف الصحي من المناهيل المتجهة للبحر الى محطات وزارة الأشغال العامة في كل من العارضية والرقة بواسطة التناكر.
    وتم تنفيذ المحطة خلال 48 ساعة فقط، وقد ساهمت المحطة في تقليل كميات المياه المنصرفة الى البيئة البحرية بما يوازي %5 - %11 من مجمل الكمية المنصرفة على مياه البحر.
    تستقبل المحطة التناكر بقياسات 3000، 5000، 7000، 10000، 13000.

    حماية الصحة وجودة الهواء

    أورد التقرير أهداف الشراكة بين الهيئة العامة للبيئة وشركة نفط الكويت للمحافظة على جودة الهواء.
    وقال: تتطلع الهيئة من خلال خطتها الاستراتيجية للبيئة الى التكامل بين حماية صحة الانسان والاستدامة الايكولوجية. وتعتمد هذه الخطة على تحقيق عدة اهداف رئيسية اهمها تفعيل تطبيق القوانين واللوائح البيئية من خلال وضع اطر الالزام والتقيد بالنظم والتشريعات البيئية.
    واستجابة لتحقيق اهداف هذه الخطة وضعت الشركة المحافظة على البيئة وحماية صحة الانسان في قمة اولوياتها من خلال تطوير برنامج لضمان عدم تأثير عملياتها على جودة البيئة المحيطة. وأضاف ان الشركة حريصة على التعاون المستمر مع الهيئة من خلال مساندتها في انجاح مهامها لحماية البيئة والمحافظة على صحة الانسان وبذلها الجهود للحد من التلوث.

    اتفاقية
    كشف التقرير عن توقيع اتفاقية تعاون استشارية، مع برنامج الأمم المتحدة الانمائي للمساهمة في التخطيط والتنفيذ لحماية البيئة والحد من التلوث.


    الوضع البيئي في الشعيبة
    في ما يلي ابرز 6 نتائج عن تقرير التفتيش البيئي في الشعيبة الغربية:

    1- الكشف على 55 منشأة صناعية من اجمالي 154 منشأة في المنطقة.
    2- وجود ارتفاع ملحوظ للملوثات الغازية الخارجية لعدد من المنشآت الصناعية.
    3- تعدي الانبعاثات الغازية والاتربة والضوضاء والحرارة في بيئة العمل.
    4- عدم التزام المنشآت الصناعية بقرار مجلس الوزراء بتركيب وحدات معالجة للمخلفات السائلة.
    5- تكرار المخالفات البيئية لعدد من المنشآت الصناعية.
    6- زيادة التعديات البيئية مساء.


    نتائج التفتيش البيئي

    كشف التقرير عن نتائج التفتيش على المنشآت الصناعية في عدة مناطق ومن هذه النتائج:

    1- بلغ عدد المفتشين العاملين بالحملة 40 ضابطا قضائياً من الهيئة العامة للبيئة.
    2- بلغ اجمالي عدد العينات 200 عينة للملوثات الصناعية السائلة.
    3- 27 قراءة للملوثات الداخلية والابخرة الخارجية.
    4- تفتيش المنشآت الصناعية على مدى 24 ساعة.
    5- دراسة تاريخ الالتزام للمنشآت الصناعية منذ انشاء الهيئة العامة للبيئة.
    6- تقييم الدراسات السابقة منذ انشاء ضاحية علي صباح السالم (ام الهيمان سابقاً).

    قياس الملوثات
    يتم حاليا قياس مستوى تركيز غاز كبريتيد الهيدروجين على مدار الساعة بواسطة اجهزة محمولة في عدد من المواقع المحتمل انبعاث الغاز منها، في عدة مناطق، لا سيما عند مناهيل الصرف الصحي المفتوحة بغرض تحويلها الى مجاري الامطار، وفي محطة المسيلة لنقل المياه بواسطة الصهاريج.

    إجراءات بيئية في مشرف
    قامت الهيئة العامة للبيئة بجملة من الاجراءات لضمان جودة الهواء ومن ذلك ما يلي:
    • تشغيل مختبرين متنقلين لقياس مستوى تركيز الملوثات الغازية المحتمل انبعاثها من المحطة مع التركيز على غاز H2S.
    - تم تركيب المختبر الاول في منطقة صباح السالم.
    - تم تركيب المختبر الثاني في منطقة الرميثية (دوار البدع).
    • قياس مستوى تركيز غاز كبريتيد الهيدروجين على مدار الساعة بواسطة اجهزة محمولة في عدد من المواقع المحتمل انبعاث الغاز منها..
    - في محيط محطة مشرف.
    - عند مناهيل الصرف الصحي المفتوحة (بغرض تحويلها لمجاري الامطار).
    - في محطة المسيلة لنقل المياه بواسطة الصهاريج.

    إجراءات للحد من التلوث النفطي
    في اطار الاجراءات المطلوبة لمنع آثار التلوث النفطي وقّعت الهيئة العامة للبيئة اتفاقية شراكة مع شركة نفط الكويت للمحافظة على جودة الهواء في مناطق عمليات الشركة والمناطق المحيطة بها.
    وقالت الهيئة انها تتطلع من خلال خطتها الاستراتيجية البيئية إلى التكامل بين حماية صحة الإنسان والاستدامة الايكولوجية. وتعتمد هذه الخطة على تحقيق عدة أهداف رئيسية أهمها تفعيل تطبيق القوانين واللوائح البيئية من خلال وضع أطر الإلزام والتقيد بالنظم والتشريعات البيئية.
    واستجابة لتحقيق أهداف هذه الخطة وضعت شركة نفط الكويت المحافظة على البيئة وحماية صحة الإنسان في قمة أولوياتها من خلال تطوير وتطبيق برنامج لضمان عدم تأثير عملياتها في جودة البيئة المحيطة، كما ان الشركة حريصة على التعاون المستمر مع الهيئة من خلال مساندتها في انجاح مهامها لحماية البيئة والمحافظة على صحة الإنسان وبذلها الجهود الواضحة لانجاح الهيئة في تحقيق أهدافها الاستراتيجية المتعلقة بايجاد نظام فاعل لتنفيذ ومتابعة التقيد بالنظم والتشريعات البيئية.
    ولما كانت الهيئة هي الجهة المسؤولة عن اتخاذ الاجراء المناسب لتطبيق القانون البيئي لمنع أي انعكاسات سلبية للأنشطة القائمة والمشاريع المستقبلية على صحة الإنسان والبيئة.
    ومن أجل المساهمة في تحسين جودة الهواء في دولة الكويت حرصت كل من الهيئة والشركة على وضع اطار للتعاون فيما بينهما ينظم ويساعد الهيئة في فرض الالتزام بتطبيق القوانين واللوائح البيئية.

    خطوات عاجلة
    شدد المجلس الاعلى للبيئة على 6 اجراءات عاجلة للحد من التلوث، وهي:

    1- اعتماد منطقة الشعيبة الغربية للصناعات الخفيفة والمتوسطة.
    2- الزام المنشآت الصناعية بالتعاقد مع المكاتب البيئية لتقديم تقارير معتمدة عن انبعاثاتها الشهرية.
    3- انشاء الصندوق الوطني لدعم الالتزام البيئي.
    4- الالتزام بالاشتراطات البيئية المحددة من الهيئة العامة للبيئة بخصوص مدينة صباح الاحمد السكنية.
    5- تلتزم كل الشركات النفطية باعداد برامج للرصد الدوري البيئي في محيط منشآتها.
    6- ربط كل المخرجات الغازية عن المنشآت الصناعية مع نظام الرقابة البيئية بالهيئة العامة للبيئة.


    [​IMG]
     
  13. التباب

    التباب Active Member إداري

    14-10-2012, 10:10 PM
    البريمل [​IMG]
    عضو مميز

    تاريخ التسجيل: Oct 2009
    المشاركات: 9,704

    [​IMG]
    [​IMG]
     
  14. التباب

    التباب Active Member إداري

    12, 11:48 PM
    البريمل [​IMG]
    عضو مميز

    تاريخ التسجيل: Oct 2009
    المشاركات: 9,704

    [​IMG]
    في الثقافة البيئية
    =========




    العالم لا يعرف الحجم الحقيقي للتغير المناخي


    أكدت دراسة علمية نشرتها مجلة نيتشر، أن ارتفاع درجة حرارة الأرض بواقع درجة مئوية واحدة يقابله ارتفاع بنسبة %3 في غاز ثاني أكسيد الكربون الموجود في الجو. وأكد البروفيسور يان ايسبر الذي ترأس فريق الباحثين الألماني - السويسري أن التغير المناخي يؤدي إلى إطلاق إضافي لغاز ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الحيوي لليابسة والبحار.
    وقام الباحثون برصد تذبذب درجة حرارة المناخ خلال الألف عام الماضية وتحليل بقايا الهواء في العينات الثلجية التي أخذت من أعماق الجليد في القطب الجنوبي ومن حلقات الأشجار التي عثر عليها في الجليد.
    واستطاع الفريق حسب رئيسه ايسبر معرفة مدى تأثر محتوى ثاني أكسيد الكربون في الهواء جراء التذبذب في درجة حرارة المناخ في الفترة السابقة للثورة الصناعية.
    وأكد الباحثون أن احتراق الفحم والنفط والغاز لا يتسبب فقط في الارتفاع الحالي لنسبة ثاني أكسيد الكربون الذي يعتبر بدوره العامل الأساسي في ارتفاع درجة حرارة الأرض «بل إن هذا التغير المناخي يسبب أيضا خللا في التوازن الطبيعي بين المخزون الهائل للكربون في الغلاف الجوي والبحار وما يعرف بالغلاف الحيوي، أي الحيز الذي توجد فيه حياة على وجه الأرض».

    مخزون بعيد المدى
    وأشار البروفيسور ايسبر إلى أن كميات إضافية من ثاني أكسيد الكربون تنطلق من هذا المخزون بعيد المدى من الكربون مما يؤدي إلى المزيد من الارتفاع في درجة حرارة الأرض بشكل ارتجاعي ويصب في النهاية في تعزيز تأثير ثاني أكسيد الكربون على تطور درجة حرارة الأرض. وأكد الباحثون أنهم قاموا بتقدير العلاقة بين ارتفاع درجة الحرارة وثاني أكسيد الكربون لأكثر من 200 ألف من البيانات ذات الصلة، وخلصوا إلى وجود علاقة متوسطة بدرجة موثوق بها من الدقة بين درجة الحرارة وثاني أكسيد الكربون. وحسب الباحثين فإن درجة حرارة الأرض تزيد حاليا بواقع 0.3 درجة مئوية عن أكثر فترات الألفية الماضية ارتفاعا في درجة الحرارة.

    عوامل أخرى
    وسلطت دراسة علمية أخرى الضوء على أن العالم يستهين كثيرا بالحجم الحقيقي المنتظر للتغير المناخي. وأشار باحثو جامعة كيل (شمال ألمانيا) إلى أن درجة حرارة مناخ الأرض كانت أعلى بكثير في العصر البليوسيني قبل نحو خمسة ملايين عام منه الآن، رغم أن نسبة تركيز ثاني أكسيد الكربون في الجو لم تكن أعلى مما هي عليه الآن. وقام الباحثان الألمانيان، رالف شنايدر وزوجته بيرجيت شنايدر، بتلخيص العديد من الدراسات التي نشرت في أنحاء مختلفة من العالم عن المناخ، ونشر هذا الملخص في مجلة نيتشر جيوساينس العلمية. وأكد الباحثان الخبيران في شؤون المناخ أن عوامل أخرى إلى جانب تركيز ثاني أكسيد الكربون في الجو تلعب دورا لا يستهان به في ارتفاع درجة حرارة الأرض، وأن هذه العوامل لا تلقى ما يجب من الاهتمام. وأشار شنايدر وزوجته إلى أن متوسط درجات الحرارة في العصر البليوسيني كان يزيد على متوسطه الآن بنحو ثلاث إلى خمس درجات، وأن نسبة تركيز ثاني أكسيد الكربون في الجو كانت تبلغ آنذاك نحو 400 جزيء في كل مليون جزيء من الهواء.





    ==============








    أربعة أسئلة عن الاحتباس الحراري

    [​IMG]

    1- هل ترتفع درجة حرارة الأرض؟
    المؤيدون
    نعم، يؤكد علماء المناخ ذلك، لكن عضو أكاديمية العلوم ومدير معهد سيمون لا بلاس هرفيه لو ترو يقول «ان درجة الحرارة لا ترتفع بالمقدار نفسه في كل مكان وفي الوقت ذاته».
    وتقول فاليري ماسون دالموت الباحثة في مخبر علوم المناخ والبيئة «علينا ان ندرك ايضا ان درجة حرارة القارات ترتفع أكثر من المحيطات».
    لكن على العموم، ومنذ بداية القرن العشرين، لم يرتفع معدل درجة حرارة الأرض الا بــ 0.75 درجة مئوية، غير ان الباحث جون جوزيل يقول ان حرارة الأرض خلال السنوات العشر الأخيرة كانت الأكبر منذ 150 سنة.
    لقد شهدت الأرض فترات ارتفعت فيها درجة الحرارة في مناطق معينة فقط مثلما حصل قبل حوالي 1300عام، حيث وصلت درجة الحرارة الى +2 و+5، كما عرف كوكب الارض بأكمله ايضا ارتفاع درجة الحرارة قبل ثلاثة ملايين سنة مع تزايد انبعاثات غاز ثاني اكسيد الكربون.
    غير ان السؤال الذي يطرح اليوم مختلف تماما بحسب هرفيه لو ترو الذي يقول، «علينا ان نعرف اليوم، اذا ما كان لتراكم الغازات خلال العقود الماضية في الجو تأثير على ارتفاع درجة حرارة الأرض، بالاضافة طبعا الى التغيرات الطبيعية التي يعرفها المناخ».

    المعارضون
    نعم، لكن يقول العالم الفرنسي فانسان كورتيو ان درجة الحرارة ترتفع بطريقة منتظمة، ويضيف ان المنحنيات البيانية التي أنجزها رفقة فريق فيزياء الكون في باريس، تبين عدم وجود ارتفاع في درجة الحرارة في اوروبا ما بين عامي 1900 و1986.
    لقد ارتفعت درجات الحرارة بدرجة واحدة قبل ان تستقر لأسباب نجهلها، لكنها ارتفعت بشكل كبير في اميركا الشمالية خلال عام 1930، لتنخفض بشكل ملحوظ وتعاود الارتفاع خلال عام 1970.
    وينتهي كورتيو الى القول «لا يوجد مناخ عام، تحدث التغيرات المناخية على صعيد محلي، وهي غير مرتبطة بأي شكل من الأشكال بحجم غاز الكربون، الذي لم يتوقف عن الارتفاع على امتداد القرن العشرين».
    ويحتج ايضا عدد من العلماء على التأكيدات التي مفادها ان الكون لم يعرف على الاطلاق ارتفاعا قياسيا لدرجة الحرارة مثل الفترة التي نعيشه الآن.
    ويقول فانسان، استنادا الى دراسة قام بها عالم سويدي حول سمك حلقات نمو اشجار شمال اسكندنافيا، ان درجة الحرارة كانت مرتفعة جدا في السنة 1000 ميلادية، حيث كانت انبعاثات غاز ثاني اكسيد الكربون آنذاك ضعيفة جدا.

    2- هل نماذج التنبؤ المناخي موثوق بها؟
    المؤيدون
    نعم، يقول هرفيه لورترو «هناك خلط بين النماذج الاقتصادية التجريبية ونماذج التنبؤ المناخي، التي تعتمد على مبادئ فيزيائية».
    يشتغل العلماء حالياً على تصميم للكرة الأرضية، يعتمد على مبادئ فيزيائية عالمية.
    إنهم يعرفون كيف يستنسخون الفضول وفترات الحر والتجميد «نحن نعرف كيف نستنسخ اللحظة التي كانت فيها الصحراء رطبة وأنظمة الرياح الموسمية ونتائج ثوران البراكين...».
    من الخطأ التفكير أن هذه النماذج هي استقراء للمعطيات التي تتم ملاحظتها أو هي امتداد للظواهر التي وقعت في الماضي.
    ويضيف هارفيه «النتائج لا ترتبط على الإطلاق بما حصل في بدايات القرن العشرين، لكن هذا لا يمنع من وجود شكوك. ويقول جون جوزيل «هناك شكوك حول دور السحب، فعندما تسجل النماذج ارتفاعاً محتملاً لدرجة الحرارة ما بين 2 و6 درجات مئوية، فإن هذا يعكس هذه الشكوك».
    علينا أن نقرأ هذه النماذج جيداً، فهي لا تعطي التنبؤات نفسها، وهذه التنبؤات لا تعطي كلها ارتفاعاً خطياً لدرجات الحرارة، لكن النماذج كلها تتنبأ بارتفاعها.

    المعارضون
    لا ، تقول كلود الأجر في كتابها الأخير، الذي صدر الأسبوع الماضي «للنماذج معايير لا تمتلكها الأنظمة، لذلك فهذه الأنظمة بعيدة عن الحقيقة».
    بالنسبة لوزيرة البحث العلمي السابقة في فرنسا، فإن المناخ هو عبارة عن آلة معقدة جداً وعلم المناخ لا يزال بعيداً عن التنبؤ ووصف المناخ الذي ساد خلال قرن من الزمن.
    ويتطرق مهندس مدرسة المناجم في باريس والمتخصص في المناخ ايف لونورا إلى مثال دورة الماء، حيث يقول «لأنه من المستحيل محاكاة ديناميكية الماء بمعادلات رياضية، ورغم ان هذه الدورة تمثل ثلث عمليات التبادل الحراري على مستوى الكون، إلا أن نماذج التنبؤ المناخي لا تشملها».
    ويقول فانسان كورتيو بان منحنيات متوسط درجات الحرارة في العالم، التي أنجزها مدير وحدة الأبحاث المناخية في جامعة ايست انجليا البريطانية، منخفضة أو أنها غير مرتفعة بشكل ملحوظ منذ 1995لكنه أمر لم تتنبأ به هذه النماذج.

    3- هل للإنسان مسؤولية في الاحتباس الحراري؟
    المؤيدون
    نعم، تقول فاليري ماسون دلموت «الإنسان مسؤول عما يحصل الآن.. ويقول جون جوزيل ان النشاطات التي بدأت بتغيير المناخ بشكل فعلي، انطلقت في عام 1960، فالاحتباس الحراري مرتبط بغازات الدفيئة وبالتلوث الجوي.
    واما هرفيه لو ترو فيؤكد «نعرف جيدا بأننا خرجنا من الاطار الطبيعي، ويمكن ان تعود المسؤولية لغازات الدفيئة»، ويضيف قوله «علينا ان نحذر من الخضوع للخطابات التي تكذب الملاحظات والنتائج العلمية».
    لم يتحدث العلماء فيما سبق عن انقراض الانسان، مثلما يحاول البعض نشر ذلك، لكن الشيء الاكيد هو ان مستوى ثاني اوكسيد الكربون ارتفع بسرعة خلال السنوات الاخيرة وهو امر لم يتنبأ به العلماء فيما سبق.

    المعارضون
    لا، يقول فانسان كورتيو «فرضية ان الاحتباس الحراري مرتبط بغازي ثاني اكسيد الكربون ليست فرضية غيبية، لكن التأكيد بان الانبعاثات هي المسؤولة بنسبة 90 في المائة عن هذه الظاهرة هو امر غبي فعلاً».
    ويذكر فانسان بان المناخ تغير بطريقة طبيعية على مر الازمان دون تدخل الانسان وبالنسبة «للمشككين» فلا شيء يؤكد بـ«ان ثاني اوكسيد الكربون يتحكم في المناخ».
    وتبقى الوقاية احسن حل لمواجهة اي تهديدات بالنظر الى هذه الشكوك، ويضيف فانسان «يبدو لي انه من الضروري الاهتمام بمشاكل عاجلة كالنمو الديموغرافي والمجاعة في العالم واسترجاع النفايات في المناطق الحضرية وتوفير المياه الصالحة للشرب».
    وبالنسبة لكلود الجر فان الكلمتين اللتين يفرضان نفسهما الآن علينا هما «التكيف» و«التجديد» لان مراقبة انبعاث ثاني اكسيد الكربون لا تكفي وحدها في حال تغير المناخ.

    4- هل للشمس تأثيرات؟
    المؤيدون
    نعم الجميع متفقون على ان المناخ تغير في الماضي اي قبل 100 الف او الف عام وذلك نتيجة عوامل فلكية مثل تغير المدار الارضي حول الشمس ودرجة انحراف الارض او النشاط الشمسي.
    تحاول العديد من الدراسات اثبات ان تقلبات الشمس اثرت على المناخ خلال المائة وخمسين عاماً الماضية.
    ويقول فانسان كورتيو: «ان تحليل البقع الشمسية، التي تعتبر الشاهد على نشاط الشمس، يبين وجود علاقة واضحة بينها وبين ارتفاع درجة الحرارة، نملك اليوم قرينة تدفعنا الى التفكير بان الشمس تلعب دورا كبيرا في الظواهر المحددة للمناخ، مثل حركة الرياح او بعض التيارات البحرية كالنينو».
    ويأمل فانسان في عثور العلماء على اثباتات على ذلك خلال العشر سنوات المقبلة.
    وبحسب ابحاث العالم الدانمركي هنريك سنفانسمارك فان بمقدور بعض الاشعة الكونية التدخل في تكوين السحب المنخفضة.
    المعارضون
    لا يدخل دور الشمس ضمن الجدول العلمي الدائر حاليا، حيث خصص له آخر تقرير لفريق الخبراء الحكوميين حول تطور المناخ اكثر من 50 صفحة، لكن جون جوزيل يقول «اذا ما كان نشاط الشمس هو المسؤول الاكبر عن ارتفاع درجة الحرارة، كان علينا ان نلاحظ ارتفاعا في درجة حرارة طبقات الجو السفلى وهو ما يحصل بالفعل، لكن مع ارتفاع ايضاً في درجة حرارة الطبقات العليا، لكن ما نشاهده هو العكس تماماً ذلك ان درجة حرارة الطبقات العليا منخفضة جدا».
    ويؤكد هرفيه لوترو مرة اخرى بان الشمس تتدخل لكنها ليست المشكل «علينا ان نهتم بارتفاع نسبة غازات الدفيئة التي بامكانها تغيير المناخ بشكل جذري».


    ماريل كور ومارك مينيسييه - «لوفيغارو»
    ترجمة سليمة لبال

    [​IMG]
    [​IMG]
    [​IMG]
    [​IMG]


    ===============







    «دايبول» و«لا نينا» وتبادل الأدوار المناخية ما هي ظاهرة «ايل نينيو» غير المتوقعة؟

    [​IMG]

    أفاد خبراء في الاحوال الجوية ان لديهم مؤشر يمنكهم من توقع بدء ظاهرة «ايل نينيو» التي تؤثر في دول واقعة على المحيط الهادئ وفي جنوب افريقيا وحتى في أوروبا، قبل 14 شهرا من انطلاقها.
    وراهنا يعجز العلماء عن توقع بدء ظاهرة «ايل نينيو»، الا قبل اشهر قليلة من انطلاقها فيكون الأوان قد فات في غالب الاحيان بالنسبة للمزارعين وصيادي الاسماك وآخرين للوقاية من الاضطرابات في الاحوال الجوية التي تترافق عادة مع هذه الظاهرة المناخية.

    ما هذه الظاهرة؟
    هي نمط مناخي يحدث بشكل دوري فوق المحيط الهادي وتعرف بالخراب الذي تحدثه مثل الفيضانات ونوبات الجفاف واشكال اخرى من الطقس السيىء. وتحصل ظاهرة «ايل نينيو» كل سنتين الى سبع سنوات عندما تصاب الرياح التي تؤدي الى دوران المياه على سطح المناطق الاستوائية من المحيط الهادئ بالضعف. وتتشكل عندها كتلة من المياه الحارة في غرب المحيط الهادئ وتتنقل في النهاية الى الجانب الشرقي من المحيط نفسه.
    ونتيجة لذلك يحصل تبدل كبير في انماط تساقط الامطار وتحدث فيضانات وحوادث انزلاق تربة في بلدان قاحلة عادة تقع في جنوب غرب القارة الاميركية وجفاف في غرب المحيط الهادئ فضلا عن تبدل في تيارات المحيط الغنية بالمغذيات للاسماك.
    وتلي «ايل نينيو» ظاهرة لا نينيا المناخية الباردة التي تحصل عادة في السنة التالية للظاهرة الاولى.

    إنذار مبكر
    ويعتبر فريق من الخبراء في الاحوال الجوية بادارة تاكيشي ايزومو من معهد البحث عن التغيرالعالمي في يوكوهاما اليابانية ان العالم بامكانه ان يستفيد كثيرا من الانذار المبكر الذي يشكله حدوث ظاهرة مماثلة في المحيط الهندي. وهذا التغير الذي شخص للمرة الاولى في عام 1999 يحدث كل سنتين تقريبا.
    واظهر تحليل لسجلات الطقس بين 1981 و2009 انه عندما يكون ما يعرف بـ «دايبول» المحيط الهندي في مرحلة «سلبية» اي عندما تكون المياه حارة في الغرب وباردة في الشرق تحصل ظاهرة «ايل نينيو» في المحيط الهادئ بعد اكثر من سنة على ذلك. ويبدو ان الحافز على هذه الظاهرة هو انماط دوران الرياح التي تربط بين المحيطين على ما يفيد ايزومو.

    وتيرة التبادل
    ونشرت مجلة «نيتشر جيوساينس» وهي دورية تهتم بعلم الأرض، الابحاث على موقعها الالكتروني، وفي تعليق على الدراسة اكد بيتر ويبستر وكارلوس هويوس وهما عالما ارض في «جورجيا اينستيتوت اوف تكنولوجي» في اتلانتا في الولايات المتحدة ضرورة العمق في دراسة الماضي في هذا المجال. فالفترة الممتدة بين عامي 1981 و2009 تظهر بقوة وجود «وتيرة السنتين» التي يحصل خلالها تبادل بين «دايبول» وظاهرة «ايل نينيو».
    بيد ان الخبيرين اشارا الى ان دراسة اخرى تستند الى حرارة البحر بين 1890 و2008 تظهر ان هذه الوتيرة في المحيط الهندي قد تتفاوت بين عقد واخر.
    وقال تاكيشي إيزومو المشرف على الدراسة في معهد بحوث التغير العالمي في يوكوهاما: «انه مهم.. لان هذا يساعد في تحسين التنبؤات بالنينو. ويمكنه ان يوفر الكثير من الاموال للزراعة».
    والبلدان النامية التي تعتمد اعتمادا كبيرا على الزراعة وصيد الأسماك هي أكثر المناطق تضررا رغم ان ظاهرة النينو في الفترة بين 1997 ــــ 1998 كلفت الولايات المتحدة ما يصل إلى 25 مليار دولار حسب الادارة الأميركية الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي.

    الحلقة المفقودة
    وكشف إيزومو وزملاؤه ان التذبذب في درجات حرارة سطح البحر الذي يعادل ظاهرة النينو في المحيط الهندي له دور في حدوث الظاهرة.
    وأكد إيزومو على أن «التذبذب في درجات حرارة سطح البحر يؤثر تأثيرا قويا في التسبب في ظاهرة النينو (في العام التالي). وفي هذه الدراسة قمنا بنموذج توقعات بسيط وادرجنا مؤشر للتذبذب في درجات حرارة سطح البحر ويمكننا توقع النينو بشكل جيد للغاية العام المقبل». واضاف «بطريقة ما اكتشفنا حلقة مفقودة من لغز سبب ظاهرة النينو. واوضحنا هنا انه بالاضافة إلى العامل المسبب المعتاد وهو اعادة شحن مقدار المياه الدافئة، هناك التذبذب في درجات حرارة سطح البحر وهو عامل مسبب مهم للغاية في تطور لظاهرة النينو». ويمكن ان يساعد التنبؤ المبكر والدقيق للنينو في التخفيف بشكل افضل من الدمار الذي تسببه هذه الظاهرة.

    خسائر الظاهرة المخيفة
    واشارت منظمة الارصاد الجوية العالمية الى ان درجات الحرارة وصلت 46,3 درجة اي انها كانت اكثر ارتفاعا من الصحراء الكبرى ومن اي منطقة اخرى في العالم باستثناء منطقة ادا في غانا حيث كانت الحرارة اعلى بدرجتين. بينما افادت بلدية سانتوس على بعد 350 كلم جنوبا ان موجة الحر هذه ادت الى وفاة 32 شخصا مسنا. اما في المناطق الاخرى في اميركا اللاتينية فاسباب الدمار عائدة الى الفيضانات. فقد ادت الامطار المتواصلة في ولاية ساو باولو المجاورة لريو الى مقتل نحو سبعين شخصا منذ ديسمبر.
    وادت السيول غير المعهودة في المكسيك الى مقتل 42 شخصا في الغرب. واتخذت العاصمة اجراءات طارئة بسبب عطل في نظام تصريف المياه وفيضان المياه المبتذلة، أما السيول في بوليفيا، فأدت الى مقتل عشرة اشخاص وتشريد 22 الفا. وفي البيرو اضطرت السلطات الى انشاء جسر جوي للمرة الاولى من اجل اجلاء نحو 3500 سائحا علقوا في جوار آثار قلعة «ماتشو بيتشو». واعلنت حال الطوارئ في بوينس آيرس ترقبا لفيضان نهر بارانا.


    تنشر الرعب والفوضى
    تشهد الاميركتان سلسلة من الكوارث الطبيعية من عواصف ثلجية في الولايات المتحدة الى موجة حر في البرازيل وفيضانات مدمرة في المكسيك وجفاف في الاكوادور، سببها ظاهرة «ايل نينيو»، على حد قول الخبراء.
    وقد سجل ارتفاع الحرارة الدوري في مياه المحيط الهادئ الاستوائية، يترافق مع ظواهر مناخية غير اعتيادية في العالم، في يونيو الماضي ويتوقع استمراره حتى مارس الجاري.
    وتظهر صور نشرتها الادارة الاميركية للمحيطات والاحوال الجوية «ال نينيو» كتلة حمراء مما يؤشر الى درجات حرارة مرتفعة تمتد فوق المحيط الهادئ من استراليا الى اميركا الوسطى.
    وتقلب هذه الظاهرة نظام الرياح وتيارات الهادئ، فيرتفع الضغط الجوي غربا ويتدنى شرقا. اما المياه الدافئة غرب المحيط فتنتقل الى السواحل البيروفية محدثة تقلبات مناخية لافتة. وتجلت ظاهرة «ال نينيو» من آلاسكا الى تييرا ديل فويغو (أرض النار) على شكل اضطرابات من كل الاشكال.
    اما سكان واشنطن ونيويورك فوجدوا انفسهم على جبل ثلج ارغمهم على الغاء عدد من الرحلات الجوية واقفال المدارس والمباني العامة والمقر الرئيسي للامم المتحدة.

    [​IMG]



    ======






    لا حماية للطبيعة .. فالأحياء مهددة الحيوانات النادرة آخذة بالانقراض

    [​IMG]

    إيفا بوبوركوفا
    بالرغم من الحماية الحثيثة والاهتمام العالمي بمصير وحيد القرن، الا أن الخبراء لا يمكنهم أن يتأملوا بأن الأمر تم انقاذه. عند الفصيلة الفتينامية فإن عدد الحيوانات غير مؤكد وعلماء الأحياء متخوفون، وأنه لا يوجد بينهم أي واحد بالغ.
    في الأصل كان وحيد القرن الجاوي يتواجد في اندونيسيا، وكان أيضاً يستوطن الأراضي الآسيوية. لكن المساحة التي كان يستوطنها البشر كانت تمتد وتكبر، وأصبحت المساحة المتبقية لوحيد القرن تنكمش. وبالرغم من صعوبة قلب الأحداث، فإن هناك شيئاً متناقصاً، أنه حتى في هذه الحالة ما زال وحيد القرن صيداً مرحباً به للصيادين.
    والوضع مشابه لحالة الأنواع الأخرى من الحيوانات النادرة، وليس فقط في آسيا، لكن حتى في افريقيا.
    والحقول البشرية والشوارع السريعة تطرد الأنواع المهددة الى حدود الانقراض، وكأن ذلك ليس كافياً، يقوم البشر باصطياد هذه الحيوانات للتسلية، أو للحمها، أو لبيعها للذين يربونها.
    وان كان هناك من شعور بالاستياء من مستوى حماية الطبيعة والعلاقة بالمخلوقات الحية الباقية في آسيا وأفريقيا، فإن أوروبا تشهد هي الأخرى مأساة مماثلة، رغم تشديد القوانين، وتغليظ العقوبات. فلقد أبادت أوروبا في الماضي الحيوانات البرية الكبيرة والطيور الكاسرة (الدب، الذئب، النسر). وتلك التي تعود الى تلك البلدان (أو يتم توطينها اصطناعياً)، تتم ملاحقتها وقتلها.
    لكن هذا ليس كل شيء، فالتوسع البشري مسؤول أيضاً عن نقص عدد الطيور. أيضاً جميع أنواع الزواحف والحيوانات البرمائية في خطر في أكثر من بلد أوروبي، لكن بحسب علماء الأحياء، فإن وضع الحشرات هو الأسوء على الاطلاق. وهذا بالطبع ليس فخراً والحال ليست أفضل من الدول النامية.

    هل سيختفي وحيد القرن (الكركدن)
    من الكوكب هذا العام؟
    لقد أعلن الصندوق العالمي لحماية الحيوانات عن أكثر عشرة مخلوقات مهددة لعام 2010، من بينها النمر، الدب القطبي، أو البطريق. ويحذر المختصون والخبراء أن هذه الحيوانات يمكن أن تختفي من الكوكب قريباً.
    منذ سنوات والناس يحاربون من أجل انقاذ الحيوانات المهددة. وبالرغم من ذلك فإن خطر انقراضها ما زال قائماً، كما أنه في ارتفاع. وذلك حتى بالنسبة لحيوانات مشهورة ومتابعة مثل دب الباندا، الغوريلا الجبلية، النمر، أو وحيد القرن.
    غير أن الأسباب الأساسية ما زالت هي نفسها: الصيد الجائر غير القانوني وضياع البيئة الطبيعية، وفي السنوات الأخيرة أضيف سبب ثالث: تغير المناخ.

    النمور لا تجلب الحظ
    هناك آخر 3200 نمر يعيشون في البيئة البرية، ولم يتبق لها سوى القليل من المساحة %7 من المساحة التي عاشت فيها في السابق أصلا.
    بالرغم من وجود قوانين تحمي النمر، مازال الصياديون يهددونه. الطب الصيني التقليدي يعتبر المخالب والاسنان والعظام والشوارب وسيلة لتحقيق الحظ السعيد والحماية ضد الشر. كذلك ارتفع الطلب مرة اخرى على فرو النمر. وهذا يجعل من النمور المتبقية طرائد.
    ولم ينفع حتى تراجع الشخصيات الطبية الصينية عن استغلال اجزاء من جسد النمر في ادويتهم. في الواقع ليس البشر فقط من يهدد النمور، لكن حتى الطبيعة المتغيرة، فهناك خطر دفن مناطق اشجار المنغروف الاستوائية الساحلية بسبب ارتفاع مستوى سطح البحر، حيث تعتبر هذه آخر ملاذ للنمور في بنغلادش وفي شبه الجزيرة الهندية سوندربانس.
    إن سنة 2010 هي سنة النمر ايضا. هل يشفع ذلك له؟ لقد تم القضاء بالكامل على النمر الصيني الجنوبي، والجاوي، والبالي، والكاسبي، فهل سوف يلحق نمر الادغال بمصير اخوانه الآسيويين؟

    تحت أقدام الدببة
    يرمز اليوم الدب القطبي كونه ضحية لتغير المناخ على كوكب الارض. وهذا التغير اكثر ما يظهر في القطبين الشمالي والجنوبي. ان الغطاء الثلجي الصيفي يتقلص بمقدار العُشر كل عقد، وترق طبقة الثلج في وقت اسرع. بالنسبة للدب القطبي يعتبر البحر المتجمد مسألة بقاء - فمن خلاله فقط هي قادرة على تأمين القدر الكافي من الغذاء، وتجميع المؤن الدهنية. وهي تتنقل فوق الثلج من المناطق التي تصطاد بها الى اماكن الراحة، حيث تقضي فترة الصيف، وتلد، وتربي صغارها، ان ثلوج القطب الشمالي تذوب بوقت اسرع اكثر فأكثر ويتجدد بشكل متأخر، وبذلك يقصر الوقت للصيد وتكديس الدهون الضرورية لفترة الصيف وتغذية الصغار.

    التغيير الحراري
    في خليج هودسون وجون جاميس انخفض تعداد الدببة بمقدار الربع في خلال الــ 25 سنة الماضية. وبذلك تتضاعف الخسائر اكثر، التي سببها الانسان لتلك الحيوانات البرية في السابق. المواد الكيميائية السامة التي تصل الى القطب الشمالي من الجنوب عن طريق البحر، تتجمع في جسد الحيوانات الكبيرة وتسبب انخفاض مستوى فيتامين أ A، وهرمونات الغدد وغيرها من المواد المضادة، وهذا يؤثر سلبا على التكاثر ونمو الصغار، وحتى قدرة الدببة على التصدي للجوع والمرض.
    إن الدببة تهلك ايضا بسبب تلوث البحر المتكرر ببقع النفط من الناقلات، الجلد المغطى بالنفط يفقد خواص العزل، ان الحيوانات تحتاج الى المزيد من الطاقة لحفظ الحرارة - اي المزيد من الغذاء، الذي اصبح نظرا لتغير الطبيعة اكثر صعوبة. الدببة تعاني بشكل متكرر واكبر.

    السلاحف والتونا المصطادة
    التالي في القائمة المهددة هو طائر البطريق الماجلاني، حتى الآن كانت بقع النفط هي التي تهدد هذا النوع بشكل رئيسي، لكنه اليوم يواجه خطرا أكبر بكثير: مع زيادة درجة حرارة البحر وتغير تيارات المحيط بات السمك يختفي، وبذلك يتحتم على تلك الطيور ان تقوم برحلات أطول من أجل الطعام. في العام الماضي أخرج البحر المئات من طيور البطريق الجائعة والنافقة على شواطئ ريو دي جانيرو البرازيلية، وذلك على بعد أكثر من 1500 كلم من أعشاشها الأصلية في جنوب الأرجنتين، ويسجل العلماء انخفاض التعداد لدى 17 نوعا من التونا.
    حتى السلحفاة البحرية الكبيرة، والتي تسكن على كوكب الأرض منذ مئات الملايين من السنين، تواجه خطر الانقراض، هناك آخر 2300 أنثى تعيش في المحيط الهادي. في كثير من الأحيان تموت الحيوانات كضحية غير مقصودة للصيادين، عندما تدخل في شباكهم خطأ، وكذلك يمثل ارتفاع مستوى سطح البحر ومتوسط الحرارة تهديدا آخر. إن حرارة عش هذه الزواحف يؤثر في جنس المولود، ان تدفئة العش تخفض عدد الذكور المولودين.
    ويعمل الصندوق العالمي لحماية الحيوان بشكل حثيث لحماية أسراب السلاحف وكذلك الشواطئ التي يضعون بها البيض، ويتعاملون مع شركات الأسماك والجاليات المحلية لحماية السلاحف وأعشاشها، هناك مخلوق آخر في دائرة الخطر - وهو سمك التونا ذو الزعنفة الزرقاء، وتعتبر هذه السمكة الكبيرة التي تستوطن شرق القطب الشمالي والبحر المتوسط، من المواد الأولية المفضلة لعمل السوستي ذات الجودة العالية - لكن لم يعد هناك ما يمكن اصطياده تقريباً. ويحاول الصندوق العالمي لحماية الطبيعة مخاطبة المطاعم والمستهلكين، لكي يوقفوا شراء، وبيع، وتقديم واستهلاك التونا، ويعمل من أجل إقرار خطر الصيد المؤقت.

    سلام الغوريلا
    وتعتبر الغوريلا الجبلية من الحشرات الأكثر تهديداً، التي يجب أن يتركز عليها انتباه العالم عام 2010. لم يبق منها سوى 720 غوريلا تعيش في الطبيعة، ويعمل الصندوق العالمي لحماية الحيوان على الحصول على قطعة أرض على الأقل في أوغندا، حيث يمكنها أن تعيش بسلام، تقلص مساحة العيش هو أكبر مشكلة حتى بالنسبة للباندا الكبيرة.
    ان عددها في نقصان باستمرار، وبالرغم من اشتهارها ومحاولة حمايتها، فإن هناك أقل من 2500 باندا تعيش الآن في الطبيعة الحرة.
    وكذلك يحاول المختصون إنقاذ صاحب الرقم القياسي الشهير الفراشة المونارك المهاجرة، التي تهاجر سنوياً في فصل الشتاء من أميركا الشمالية إلى المكسيك. قد يساعد زرع اشجار جديدة ومساندة ملاك الغابات التي يلجأ إليها فراش المونارك، على بروز أجيال جديدة من الفراشات إلى الحياة.
    ويتبقى من قائمة العشرة المهددة، أكبر حيوان ثديي مهدد في العالم، وهو وحيد القرن جاوي، هناك آخر جيلين منه يعيشان في الطبيعة، وكل مجموعة تشكل أقل من 60 حيوانا. وكذلك دفع وحيد القرن (مثل النمر) ثمن سمعة قرونه المشهورة، بالإضافة إلى توسع الإنسان الذي يحول الغابة إلى حقول وتربة زراعية وبذلك فهو يدفع بوحيد القرن إلى التراجع إلى هاوية الانقراض.
    وهكذا سجل العلماء اخيرا خبراً سعيداً، فقد تمكنت الكلاب المدربة من الوصول إلى أثر وحيد القرن الجاوي من النوع الفيتنامي والنادر بشدة والمهدد بشكل مخيف، والذي يشكل تعداده حوالي 10 أو 15 حيواناً فقط.. فهل ستتمكن من النجاة وإكمال عام 2010 ؟

    الصيادون يقللون عددها أيضا
    بجانب سكان القطب الشمالي الاصليين، الذين يسمح لهم بأن يصطادوها بالوسائل التقليدية، ما زال الصيد الرياضي مسموح في كندا، على الأقل توجد هنا الكوتا (العدد المحدد) والذي ينظم عدد الدببة التي يتم اصطيادها، لكن في روسيا أو غرين لاند، فإنه لا يمكن السيطرة أو مراقبة حجم الصيد، العدد التقديري للدببة اليوم يقدر ب‍‍ 20 - 25 ألفا فقط.
    إن كنا نريدها أن تعيش، فإنه يجب على الدول ان تتفق، على كيفية الحد من الخطر المحدق أو من الصناعة النفطية، يجب التعامل من المجتمعات المحلية وأيضا ان يتم تجنب الوقوع في صراع بين الإنسان والدببة.
    وفي هذا السياق، تعلق عالمة الأحياء كارين رود من مركز القطب الشمالي الأميركي قائلة: «في السابق كانت الدببة تقضي حياتها في الغالب على الثلج، لكن عندما نراقبها اليوم، فإننا في %90 من الأحيان نجدها في البحار المكشوفة أو على اليابسة». وتضيف: «الثلج لم يعد متاحاً».
    ان التهديد في الشمال لا ينحصر على الدببة فقط. في شهر سبتمبر من عام 2009 ظهر على الساحل الشمال الغربي من ألاسكا 200 جسد ميت لحيوان الفظّ (حيوان بحري شبيه بالفقمة). يعتبر هذا الحيوان البحري الذي يعيش في بيربنغوف من أحدث ضحايا التغيير المناخي. انه يواجه مصيرا مشابها للدب القطبي المذكور سالفا. حيوان الفظّ يحتاج إلى الثلج - يستخدمون الطوف الجليدي العائم للراحة، والولادة، وللعناية بالصغار وكملجأ من الحيوانات الضارية. ذوبان الجليد يفقدهم مكانا للحياة - وبذلك انضم الفظ إلى قائمة المخلوقات العشرة الأكثر تهديدا في عام 2010.

    تنشر الرعب والفوضى
    تشهد الاميركتان سلسلة من الكوارث الطبيعية من عواصف ثلجية في الولايات المتحدة الى موجة حر في البرازيل وفيضانات مدمرة في المكسيك وجفاف في الاكوادور، سببها ظاهرة «ايل نينيو»، على حد قول الخبراء.
    وقد سجل ارتفاع الحرارة الدوري في مياه المحيط الهادئ الاستوائية، يترافق مع ظواهر مناخية غير اعتيادية في العالم، في يونيو الماضي ويتوقع استمراره حتى مارس الجاري.
    وتظهر صور نشرتها الادارة الاميركية للمحيطات والاحوال الجوية «ال نينيو» كتلة حمراء مما يؤشر الى درجات حرارة مرتفعة تمتد فوق المحيط الهادئ من استراليا الى اميركا الوسطى.
    وتقلب هذه الظاهرة نظام الرياح وتيارات الهادئ، فيرتفع الضغط الجوي غربا ويتدنى شرقا. اما المياه الدافئة غرب المحيط فتنتقل الى السواحل البيروفية محدثة تقلبات مناخية لافتة. وتجلت ظاهرة «ال نينيو» من آلاسكا الى تييرا ديل فويغو (أرض النار) على شكل اضطرابات من كل الاشكال.
    اما سكان واشنطن ونيويورك فوجدوا انفسهم على جبل ثلج ارغمهم على الغاء عدد من الرحلات الجوية واقفال المدارس والمباني العامة والمقر الرئيسي للامم المتحدة.

    العواصف الاستوائية تصبح أكثر قوة
    اظهرت دراسة نشرتها مجلة «نيتشر» العلمية، ان العواصف الاستوائية قد تصبح اقل عددا لكن اكثر قوة بتأثير من التغير المناخي. وتركز هذه الدراسة على احد التأثيرات الاكثر خطورة المتعلقة بالاحترار المناخي، وهو جانب غير مفهوم جدا للتبدل المناخي. وهذه العواصف الاستوائية تهب عادة فوق البحار الحارة ما يطرح السؤال لمعرفة ما اذا كان الاحترار المناخي سيؤدي الى زيادة وتيرتها وقوتها.
    واستعان فريق من الباحثين بقيادة توم نوتسون وخبراء من المنظمة العالمية للارصاد الجوية بابحاث اجراها علماء اخرون خلال السنوات الاربع الاخيرة. واعتمدوا في هذا الاطار السيناريو «ايه 1 بي»، وهو محاكاة وسطية عبر الكمبيوتر للانماط المناخية، والذي ينص على ارتفاع متوسط حرارة الارض 2,8 درجة بحلول نهاية القرن الحالي. ورأوا ان «من المرجح ان تتراجع الوتيرة العامة للاعاصير او تبقى على حالها»، لكنهم حذروا في المقابل من ان هذه العواصف قد تترافق مع رياح اعتى بنسبة 2 الى %11 ومع ازدياد في المتساقطات التي قد تشهد ارتفاعا يصل الى %20 في شعاع مائة كيلومتر حول مركز الاعصار.
    اضافة الى ذلك، يرى الباحثون ان «من المرجح» ان تشهد بعض مناطق الاعاصير عددا متزايدا من العواصف القوية.
    وتطالب الدراسة بمجهود لسد الثغرات حول المعلومات المتوافرة بشأن تفاوت العواصف في الماضي، وتبعات الاحترار المناخي على تصرف الاعاصير في بعض المناطق المحددة.
     
  15. التباب

    التباب Active Member إداري

    14-10-2012, 11:49 PM
    البريمل [​IMG]
    عضو مميز

    تاريخ التسجيل: Oct 2009
    المشاركات: 9,704

    [​IMG]
    يتبع / في الثقافة البيئية
    =========




    القبس


    دوره أساسي في تخصيب النبات ونموه الغبار يؤثر في المناخ ودورة ثاني أكسيد الكربون

    [​IMG]

    تنقل الرياح أطنانا من الغبار من الصحراء الى مناطق العالم كله، مجتازة آلاف الكيلومترات، مما يؤثر في المناخ، ويمكن ان يحد من ارتفاع حرارة الارض بما ان الغبار يحتجز اشعة الشمس.
    واوضحت عالمة المناخ ناتالي ماهوالد من جامعة كورنل (نيويورك) في مؤتمر سنوي للجمعية الاميركية لتطور العلوم ان «جزيئات الرمال الصحراوية قد تسافر آلاف الأميال في الجو، وخلال هذه الرحلة تتفاعل كيميائيا مع الغيوم والاشعاعات، فتحدث تغييرا على المناخ». واضافت «لقد ادخلنا الغبار الى نماذج مناخية مختلفة من اجل قياس تأثيره، وتبين ان تغير الجزيئات مهم جدا لفهم تطور المناخ وفهم ما حصل في الحقبات السابقة او توقع ماذا سيحصل في المستقبل».
    بدوره، اشار العالم الجيولوجي دانييل موس من المكتب الاميركي للدراسات الجيولوجية الى ان «الحقبات التي عرفتها الارض والتي شهدت أعلى نسبة من الغبار في الجو كانت الحقبات الجليدية». واليوم نحن «في مرحلة لا تشهد كثافة غبار في الجو»، معتبرا ان تغير كتلة جزيئات الغبار التي تنقلها الريح «لها تأثير مهم على دورة ثاني اكسيد الكربون» واشعة الشمس على الارض. واضاف ان الذاكرة الجيولوجية تسمح باختبار النماذج المناخية المستخدمة من اجل توقع الظروف المناخية المستقبلية.
    وكانت العلاقة بين الغبار والمناخ موضوع ابحاث عدة اجراها جوزف بروسبيرو، وهو استاذ متقاعد في كيمياء الغلاف الجوي والبحار في جامعة ميامي، وقد اعتبر ان «قياسات جزيئات الغبار خلال السنوات الثلاثين الاولى تظهر علاقة قوية بين الرذاذ الذي ينتقل عبر المحيط الاطلسي من افريقيا وكمية المتساقطات في الساحل ومنطقة السودان».
    واظهرت هذه الدراسة ان كميات الغبار في الصحراء الكبرى ازدادت في اواخر الستينات واوائل السبعينات، وهي الفترة نفسها التي شهدت فيها مناطق شمال افريقيا موجة جفاف حادة.

    الغبار المفيد
    وتزامنت فترات كثافة انتقال الغبار ايضا مع اشتداد قوة تيار «ايل نينيو» البحري الذي يؤثر كثيرا في قوة الرياح وتغير المتساقطات، بحسب جوزف بروسبيرو. واشار هذا الاخير الى ضرورة اجراء المزيد من الابحاث من اجل «فهم العلاقة بين المناخ والمتساقطات وانتقال الغبار في الهواء».
    من جانبه، لفت اوليفييه شادفيك، وهو استاذ جغرافيا وعلوم بيئية في جامعة كاليفورنيا، الى ان الغبار يلعب دورا اساسيا في تخصيب النبات والتحكم بنموه. واوضح ان «انتقال الغبار الآتي من الصحراء ليسقط في مناطق اخرى في العالم له بعض الاثار الايجابية جدا، لأن هذه الجزيئات تنقل ايضا الغذاء الذي يسقط على سبيل المثال في منطقة حوض الأمازون، فيزيد من خصوبة الغابة المدارية».
    أما دانييل موس، فحدد ان مساحة %10 من مساحة الارض مغطاة بالطمي، وهي مادة رسوبية ينقلها الهواء وتشكل الاراضي الاكثر خصوبة.

     
  16. التباب

    التباب Active Member إداري

    19-10-2012, 02:39 AM
    البريمل [​IMG]
    عضو مميز

    تاريخ التسجيل: Oct 2009
    المشاركات: 9,704

    [​IMG]
    19/10/2012


    قضية تسرب غاز {الروضتين} في اليوم الثاني كبريتيد الهيدروجين انحسر.. والنقابة تحمّل {النفط} المسؤولية

    [​IMG]

    وسيم حمزة ومحمود الزاهي

    لليوم الثاني، وبعد ليلة الرعب التي عاشها العديد من المواطنين والمقيمين اثر انتشار الغازات في الجو جراء حادث التسرب، الذي حدث عصر أمس الأول، في إحدى آبار النفط شمالي الكويت «الروضتين»، وما نتج عنه من استنشاق 230 حالة للغازات أدخل 5 عمال منهم مستشفى الجهراء، إلا أن هذه القضية لا تزال حاضرة رغم التطمينات من الجهات المختصة.
    والتقت القبس، أمس، في مستشفى الجهراء العمال الخمسة الذين أدخلوا المستشفى اثر استنشاقهم بصورة مركزة الغاز لقربهم من موقع الحادث، مؤكدين أنهم عاشوا ساعات من الرعب.
    فيما أكدت شركة النفط عدم وقوع أي إصابة من جراء حادث التسرب، مشيرة إلى أن نسبة كبريتيد الهيدروجين بلغت صفراً في المنطقة القريبة من البئر.
    فيما طمأن مصدر مسؤول في الهيئة العامة للبيئة بأن غاز كبريتيد الهيدروجين انحسر تدريجياً وعاد إلى معدلاته الطبيعية، مشيراً إلى أن الهيئة ومن خلال فرق رصد جودة الهواء تابعت، على مدار 24 ساعة الماضية، تركيزات الغازات الصادرة من تسرب البئر النفطية في الروضتين.
    وبيّن أن حرق البئر النفطية ساعد على تفريغ الغاز، مؤكداً ألا خطر على صحة الناس.
    وحمّلت نقابة العاملين في القطاع النفطي الخاص شركة النفط مسؤولية الأضرار التي أوقعها الحادث على العمالة الوطنية، حيث لم تقم إدارة الشركة بإخلائهم جميعاً وقت وقوع الحادث.
    وطالبت النقابة وزير النفط بالتحقيق مع إدارة الشركة والمؤسسة حول وقوع الحادث.

    الفضلي

    تأخير في إخلاء الموقع.. والحادث جرس إنذار
    حملت نقابة العاملين في القطاع النفطي الخاص ادارة شركة نفط الكويت مسؤولية ما وقع في حقل الروضتين من تسرب غازي هدد حياة المواطنين ومنتسبي القطاع النفطي بشكل خاص، لافتة الى ان ادارة الشركة طالما تجاهلت مناشدات النقابة من اجل الالتفات الى العاملين في هذا القطاع وتلبية مطالبهم لان هذه المطالب مصلحة عليها للقطاع النفطي.
    وحمل رئيس النقابة محمد باني الفضلي الشركة مسؤولية الاضرار التي اوقعها الحادث على العمالة الوطنية التي لم تقم ادارة الشركة باخلائهم جميعا وقت وقوع الحادث، مؤكدا ان الكويتيين العاملين في القطاع النفطي الخاص لم يتم اخلاؤهم حتى صباح امس، مما اوقع مزيدا من الضرر الصحي والنفسي على هذه العمالة الوطنية.
    ولفت الفضلي الى ان وقوع هذا الحادث جرس انذار علي الصوت لما كانت النقابة تحذر منه، موضحا ان ادارة الشركة المعنية وهي نفط الكويت لطالما تجاهلت مراسلات النقابة وطلبها لقاء رئيس مجلس ادارتها لشرح مطالب العمالة الوطنية في القطاع النفطي الخاص، واهمها الضمان الصحي الذي لا يطبق بالتساوي وفقا للقانون 28 لعام 1968، والذي يساوي بين العاملين الكويتيين في القطاع النفطي، في حين تصر ادارة الشركة وكذلك مؤسسة البترول وشركاتها على عدم تحقيق هذه المساواة، وعدم توحيد عقود العمل وفق القانون.
    وطالب الفضلي وزير النفط بالتحقيق مع ادارة الشركة والمؤسسة في هذا الحادث.


    البيئة ..
    تركيز الغاز تخطى الحدود المسموح بها في المنصورية

    أكد مصدر مسؤول في الهيئة العامة للبيئة انخفاض تراكيز غاز كبريتيد الهيدروجين في معظم مناطق البلاد في ساعات متأخرة من مساء امس الاول، لافتا الى ان تركيز غاز الكبريتيد ارتفع في منطقة المنصورية في تمام الساعة 11 قبل منتصف ليل امس الاول الى 438 جزءا في المليون، متخطيا الحدود المسموح بها وفق معايير الهيئة، لتعود تراكيزه الى الانخفاض بعد ساعة الى 18 جزءا في المليون، ثم الى 11 جزءا في المليون.
    واضاف المصدر لـ القبس ان الهيئة، ومن خلال فرق رصد جودة الهواء لديها، تابعت وعلى مدى الــ 24 ساعة الماضية تراكيز الغازات الصادرة عن بئر الروضتين، من خلال محطات الرصد التابعة لها في مختلف مناطق البلاد، موضحا ان تراكيز غاز كبريتيد الهيدروجين انخفض الى اقل من 10 جزء في المليون بمنطقة المنصورية وفق القياسات التي اخذت في تمام الساعة 10 من صباح امس الخميس، بينما شهدت منطقة الشويخ والرميثية والجهراء انخفاضا مماثلا ايضا، موضحا ان تراكيز غاز الكبريتيد ارتفع في الرميثية الى 397 جزءا في المليون في تمام الساعة 11 من مساء أمس الاول، بينما عاودت النسبة للانخفاض تدريجيا بعد عدة ساعات.
    واستهجن المصدر عملية بث الإشاعات التي روجت لها عدد من الجماعات امس الاول، حول تسرب الغاز، مما اثار الهلع لدى المواطنين والمقيمين في البلاد، مضيفا نحن لا ننكر تسرب الغاز وانتشاره، لكن تراكيزه بدأت بالانخفاض تدريجيا، بعد قيام الجهات المعنية في القطاع النفطي بحرق ال‍بئر لتفريغ الغاز منه.



    «النفط»: «النفط»
    العمل جار لإطفاء البئر.. والمنطقة آمنة

    أكدت شركة نفط الكويت عدم وقوع اي اصابة من جراء حادث التسرب الذي حدث عصر امس الأول في احدى ابار النفط شمالي الكويت واستمرار عملها للسيطرة عليها حسب اجراءات الطوارئ المعتمدة.
    وقالت الشركة في بيان صحفي لــ «كونا» ان نسبة كبريتيد الهيدروجين بلغت صفرا في المنطقة القريبة من البئر، وهو ما يعني ان المنطقة امنة تماما.
    واوضحت الشركة ان عمليات انتاج النفط في المنطقة التي وقع فيها الحادث تعود الى طبيعتها بشكل تدريجي.


    حيدر
    حرق الغاز ضروري للتخلص من المشكلة

    أكد مسؤول بيئي أن الاجراء الذي اتخذته شركة نفط الكويت باشعال غاز ثاني كبريتيد الهيدروجين الذي تسرب خلال حفر احدى الابار شمال الكويت، صحيح تماما كما انه الحل الوحيد وفقا لرأي الخبراء العالميين.
    وقال نائب المدير العام للشؤون البيئية في الهيئة العامة للبيئة الكابتن علي حيدر في تصريح لــ «كونا» ان فريقا متخصصا من شركة نفط الكويت قام بالتنسيق مع الهيئة العامة للبيئة باشعال الغاز المتسرب من البئر المعطوبة لمنع انتشار هذا الغاز الخطر الذي يمكن ان يشكل ضررا على صحة الانسان.
    واضاف حيدر ان حرق الغاز المتسرب كان اجراء ضروريا جدا للتخلص من هذه المشكلة، مبينا ان وصول الغازات قبل الحريق الى المناطق السكنية كان بسبب انخفاض العمل في مراكز التجميع، وذلك حرصا من الشركة على الحفاظ على هذه المراكز، مما اضطر الشركة الى حرق الغاز المصاحب لانتاج النفط بشكل اكبر من المعتاد وهو ما أدى الى ارتفاع نسبة الادخنة الموجودة في سماء الكويت.
    واوضح ان القراءات التي قامت بها هيئة البيئة عن نسب التلوث ارتفعت في مناطق مختلفة، خاصة الغازات الناتجة من الاحتراق وذلك بسبب غاز الشعلة الناتج من مراكز التجميع.
    وطمأن المسؤول البيئي الجميع قائلا ان القراءات بدأت تنخفض بعد ارتفاع الغازات عن المعدلات السابقة الموجودة لدى هيئة البيئة، وستعود الى وضعها الطبيعي، مؤكدا ان عملية السيطرة على النار والادخنة المتصاعدة تأخذ مجراها الطبيعي.

    انتقاد
    انتقد العديد من المواطنين والمقيمين اجراءات شركة نفط الكويت في التعامل مع حادث تسرب الغاز، وذلك بعدم الاعلان عنه الا في ساعة متأخرة بعد ان استنشق العديد الغازات، حيث كان يفترض ان يتم التنبيه في وقت مبكر.








    العمال الخمسة: عشنا ساعات من الرعب


    [​IMG]

    [​IMG] العمال المتضررون من الغاز
    طمأن مدير منطقة الجهراء الصحية د. عبدالعزيز الفرهود الجميع على صحة المصابين الذين ادخلوا مساء امس الاول الى مستشفى الجهراء نتيجة أعراض مختلفة ناتجة عن استنشاق غاز كبريتيد الهيدروجين.
    وقال الفرهود في تصريح صحفي ان مستشفى الجهراء استقبل منذ وقوع حادث التسرب وحتى التاسعة مساء حوالي 230 حالة مصابة باعراض الاختناق وغيره الناتجة عن التعرض بشكل مباشر لاستنشاق الغاز، وتم تقديم المساعدة لهم فوراً وخرجوا جميعاً عدا خمس حالات لديهم امراض اخرى مثل الحساسية بالصدر، والتي أثرت في جانب زيادة المضاعفات الناتجة عن التعرض للغاز، ومن المتوقع خروجهم اليوم من المستشفى.
    واشار الى ان قسم الحوادث في المستشفى كان قد رفع حالة الاستعداد لاستقبال المصابين، إلا انه لم يستقبل أي مصابين بعدها، مبينا ان ما حدث كان حالة هلع شديد بسبب عدم العلم بماهية الغاز المتسرب بالجو، ونسبة ترسيبه، خاصة ان تركيز الغاز لم يكن مرتفعا.
    من جهتها روت مصادر طبية في مستشفى الجهراء سيناريو التعامل مع الازمة للافتة الى ان العمال، وعددهم 230 عاملا حضروا الى المستشفى بين الساعة 7و15دقيقة مساء والتاسعة وخمس وأربعين دقيقة وفي تلك الاثناء تم استدعاء جميع اطباء الباطنية العاملين في المستشفى من منازلهم للتعامل مع الحالات، وتم عمل فحص أولي بناء على المعلومات المتوافرة والتي اشارت الى استنشاقهم غازا ساما.
    واضاف انه تم قياس الضغط والحرارة وقياس نسبة الاوكسجين في الدم عبر التأكد من الغازات الاخرى ونسبتها في الدم مع وضع المريض على التنفس الصناعي وقياس نسبة غازات اول وثاني اوكسيد الكربون وكذلك ثاني أوكسيد الكبريت لتأثيرها السلبي الناجم عن اتحادهما مع الاوكسجين في الجسم وتأثير ذلك على نسبة الأوكسجين في الدم.

    إجراءات
    ومن بين الاجراءات تم نزع جميع الملابس الخاصة بالعمال وتبديلها بملابس اخرى لم تتشبع بالغاز، لافتة الى انه بعد التأكد من سلامة غالبية الحالات خرج الجميع ولم يتبق سوى خمس حالات فقط تم الابقاء عليهم ووضعهم تحت الملاحظة لمزيد من الاطمئنان لمعاناتهم من أمراض اخرى مع حقن كل منهم بأبر الكورتيزون لمنع احتقان الحلق فيما بعد نتيجة رائحة الغاز، لافتة الى ان العمال الخمسة سوف يغادرون الى سكنهم ظهرا مع اعطاء كل منهم راحة من العمل لمدة 3 ايام.
    من جهتهم اكد العمال الخمسة الموجودون في المستشفى، وجميعهم من الجنسية الهندية، انهم عانوا اختناقا شديدا نتيجة استنشاق الغاز السام وبعدها تم احضارهم الى المستشفى وعمل الاسعافات الأولية اللازمة لكل منهم.
    واكد العمال، الذين تحدثت اليهم القبس عقب تناولهم وجبة الغداء امس، انهم عاشوا ساعات من الرعب نتيجة تعرضهم لحادث هو الأول من نوعه لكنهم يشعرون الآن بانهم باتوا بحالة صحية أفضل لافتين الى انهم يتأهبون لمغادرة المستشفى والعودة الى سكن الشركة التابعين لها بعدما استقرت حالتهم وفقا لتأكيدات الطاقم الطبي.









    فريق لمتابعة الأزمات
    [​IMG]



    دعت الامينة العامة للجمعية الكويتية لحماية البيئة وجدان العقاب الى ضرورة تشكيل فريق لمتابعة الازمات في البلاد، خاصة تلك الشبيهة بانتشار الغازات التي حدثت امس الاول، مستهجنة تأخر الجهات المعنية الاعلان عن المشكلة وترك المواطنين والمقيمين يشتمون روائح الغازات دون معرفة مصدرها، مما اثار الهلع لديهم، داعية وزارة الصحة والهيئة العامة للبيئة وشركة نفط الكويت للتعلم من هذه المشكلة من خلال اعلام المواطن والمقيم عن المشكلات البيئية وقت حدوثها وتوجيههم وتقديم الارشادات اللازمة لهم بهدف اخذ الحيطة والحذر مسبقاً عبر وسائل الاعلام المسؤولة.







    الشطي البقاء في البيوت لحين السيطرة على مصدر الغاز
    [​IMG]




    كونا - قال استشاري الطب المهني البيئي بوزارة الصحة د. أحمد الشطي ان الاثار الصحية المترتبة على التعرض لغاز كبريتيد الهيدروجين تعتمد على مستوى التركيز ومدة التعرض والحالة الصحية للمتعرض وتتنوع من التهابات بالاغشية المخاطية في العين والانف والفم والبلعوم الى الاختناق في الحالات الشديدة. واضاف الشطي لـ «كونا» ان النصائح العامة التي توجه الى الجمهور تتطلب البقاء في البيوت وتجنب الخروج حتى تتم السيطرة على مصدر الغاز ومتابعة الارشادات التي تأخذ بعين الاعتبار اتجاه الرياح. وذكر ان «النصائح تختلف للجمهور عن العاملين في محيط التسرب، فالنصيحة للمرضى بشكل خاص موجهة الى مرضى الجهاز التنفسي مثل الحساسية والربو والتهاب الشعب الهوائية الحادة منها والمزمنة»، مطالبا بضرورة اتخاذ الحيطة والحذر بعدم التعرض للغاز بشكل رئيسي ومتابعة التوجيهات الصحية في مكان العمل.


    القبس
     
  17. التباب

    التباب Active Member إداري

    19-10-2012, 03:55 AM
    البريمل [​IMG]
    عضو مميز

    تاريخ التسجيل: Oct 2009
    المشاركات: 9,704

    [​IMG]
    19/10/2012


    عشرات القتلى في غارة جوية على معرة النعمان.. وتقدم للمعارضة في المدينة 38 ألف قتيل و28 ألف مفقود منذ بدء الانتفاضة السورية

    [​IMG] سوريون نجوا من الغارة التي شنها الطيران الحربي السوري على معرة النعمان أمس (أ ف ب)
    دمشق، نيويورك- أ ف ب، رويترز، يو بي أي- فجر انتحاري يقود دراجة نارية نفسه، أمس، على مقربة من مبنى وزارة الداخلية السورية وأجهزة أمنية في دمشق، بالتزامن مع غارات عنيفة شنها الطيران الحربي السوري على محيط مدينة معرة النعمان، مما تسبب في مقتل أكثر من 40 شخصا بينهم أطفال. وفي الوقت نفسه واصلت القوات النظامية عملياتها العسكرية والأمنية ضد مواقع المعارضة في أنحاء أخرى متفرقة لا سيما في حلب وحمص ودير الزور، بينما أكدت منظمات حقوقية عاملة في سوريا أن أكثر من 28 ألف شخص اختفوا بعدما تعرضوا للاختطاف من قبل قوات الرئيس بشار الأسد أو الميليشيات, في حين أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بأن أعمال العنف في مختلف أنحاء سوريا أسفرت عن 34 ألف قتيل على الأقل، معظمهم مدنيون، منذ اندلاع الحركة الاحتجاجية المناهضة للنظام في مارس 2011.
    وتأتي هذه الأحداث غداة مقتل 140 شخصا، وفق المرصد السوري لحقوق الإنسان.
    ويصعب التأكد من هذه المعلومات من مصادر مستقلة، نظرا إلى القيود التي تفرضها السلطات السورية على عمل الصحافيين ووسائل الإعلام.

    تفجير انتحاري
    وأفاد مصدر أمني أن «رجلا يقود دراجة نارية مفخخة فجر نفسه على بعد 300 متر من مبنى وزارة الداخلية السورية في حي كفرسوسة» غرب دمشق، والذي يضم أيضا فروعا لأجهزة أمنية سورية، مؤكدا أن التفجير لم يؤد الى سقوط ضحايا.
    ويأتي هذا التفجير بعد يوم من تعزيز السلطات السورية إجراءاتها الأمنية في محيط المباني الحكومية في دمشق.

    مجزرة في معرة النعمان
    وفي معرة النعمان الاستراتيجية الخاضعة لسيطرة مقاتلي المعارضة والواقعة في محافظة إدلب، وحيث تشتد المعارك يوما بعد يوم بين مقاتلي المعارضة والقوات النظامية، قتل نحو 50 شخصا، بينهم عدد من الأطفال، جراء غارة شنها الطيران الحربي السوري.
    وقال مسعفون «انتشلنا ما مجموعه 48 جثة من تحت الأنقاض، بينها جثث لعدد من الأطفال»، إثر الغارة.
    وأشار المسعفون الى أن القذائف التي ألقتها الطائرات الحربية دمرت بشكل كامل أو جزئي مبنيين ومسجدا تواجد فيه عدد كبير من النساء والأطفال.
    وأفاد طبيب، يعمل في مستشفى ميداني أقيم في إحدى مدارس المدينة، أن الغارة أدت الى مقتل 20 شخصا على الأقل، بينهم عدد من الأطفال، في حين اعتبر 30 آخرون في عداد المفقودين.
    وشاهد المراسلون في أروقة هذا المستشفى نحو 12 جثة ملفوفة في أكفان بيض، بينما وضعت الأخرى في اكياس من البلاستيك كتب عليها «أشلاء».
    وأضاف الطبيب «لم ينج من الغارة حتى الآن سوى ثلاثة اشخاص، بينهم طفل في الثانية من عمره، بقي على قيد الحياة بين ذراعي والده الذي توفي».
    وأشار أحد السكان إلى أن عددا من الضحايا كانوا قد عادوا لتوهم من بلدة كفرنبل غرب معرة النعمان. وأضاف «كانوا يعتقدون ان الخطر قد ولى». وكانت أجواء المدينة ومحيطها شهدت تحليقا للطيران الحربي السوري طوال يوم أمس، وألقت الطائرات نحو عشر قذائف على المدينة وأطرافها الشرقية، حيث يحاصر المقاتلون المعارضون معسكر وادي الضيف الأكبر في المنطقة، والذي مازالت القوات النظامية تسيطر عليه.
    وتشهد معرة النعمان غارات جوية منذ أيام، لا سيما بعد سيطرة المقاتلين المعارضين عليها، واستحواذهم على جزء من الطريق السريعة بين دمشق وحلب بالقرب منها، ما مكنهم من اعاقة امدادات القوات النظامية.
    وفي حين أكد المقاتلون أنهم شنوا «هجوما حاسما» على معسكر وادي الضيف «الأكبر» في محيط معرة النعمان، ذكرت وكالة الانباء الرسمية (سانا) أمس أن الجيش النظامي سيطر على بلدتي معرة شمارين ومعرة حطاطن في ريف معرة النعمان.

    تفجير خط غاز
    وفي حمص، استمر القصف على مدينة القصير بعد سيطرة القوات النظامية على قرى محيطة بها، لا سيما منها جوسية الحدودية مع لبنان التي اقتحمتها الاربعاء.
    وفي دير الزور، استهدف مقاتلون خط نقل الغاز الممتد من دير الزور الى تدمر وخط نقل النفط الممتد من حقل العمر الى حقل التيم شمال دير الزور بعبوة ناسفة، مما دفع وزارة النفط الى وقف الضخ.

    28 ألف مفقود
    من جهة ثانية، قالت مجموعة آفاز الناشطة في مجال حقوق الإنسان إن لديها أسماء 18 ألف مفقود منذ اندلاع التظاهرات المناهضة لنظام الأسد في مارس 2011، وإنهم يعلمون نحو عشرة آلاف مفقود آخرين.
    وأضافت «آفاز» أن ذلك يأتي ضمن «حملة من الإرهاب المتعمد الذي يقوم به النظام»، مؤكدة أنها تعتزم تقديم ملف بالوثائق الكاملة للمجلس العالمي لحقوق الإنسان التابع للامم المتحدة.
    وأكدت آليس غاي، أحد مسؤولي المجموعة، أن «السوريين يتم اختطافهم من الشوارع بواسطة عناصر القوات السورية، ويتم الزج بهم في زنازين التعذيب».

    [​IMG] سوريون ينتشلون جريحا من تحت أنقاض مسجد الشهداء في حلب الذي دمر بقذيفة أطلقتها القوات النظامية أمس (أ ف ب)





    19/10/2012



    انقسام العلويين تحدٍّ جديد وقاسٍ للأسد


    بيروت - ليزسلاي (واشنطن بوست)- تشكل أصوات الاستياء ضمن الأقلية العلوية في سوريا تحدياً جديداً لجهود الرئيس بشار الأسد للحفاظ على السلطة في مواجهة تمرد مسلح بات يتوسع، ويطرح تساؤلات حول ولاء حتى طائفته في النزاع الذي يؤرق البلاد.
    فقد بات الأسد يعتمد بصورة متزايدة على الطائفة العلوية البالغ تعدادها 2.5 مليون نسمة في الحصول على الدعم في الوقت الذي ابتعدت عنه الأغلبية السنية للانضمام للتمرد، مما أدى الى زيادة حدة البعد الطائفي في الانتفاضة التي بدأت كحركة عفوية تطالب بمزيد من الحريات مستهلمة الانتفاضات التي سادت في العالم العربي.
    والتف العلويون بدورهم وراء قيادة الأسد مدفوعين بالخشية على مستقبلهم في سوريا قد لا تكون تحت قيادتهم، وقد يقوم فيها الإسلاميون السنة بدور رئيسي في حال انتصار المعارضة.

    توتر
    ولكن الآن ظهرت من معقل العلويين في المنطقة الساحلية الشمالية في سوريا همسات تنم عن توتر ضمن عشيرة الأسد ذاتها، فقد وقع تبادل للنيران بين أفراد من أسرة الأسد في مسقط رأس الرئيس في مدينة القرداحة في أواخر الشهر الماضي، حيث اعتقل النظام ناشطا علويا بارزا مما يشير الى وجود توتر ضمن قطاع من السكان ممن كان دعمهم للأسد ظل إلى الآن ثابتاً وغير مصدر تساؤل.
    ولا يوجد مؤشر يدل على ان العلويين على وشك تغيير موقفهم للانضمام الى المعارضة المفتتة التي ليست لديها قيادة موحدة، والتي لم تبذل جهوداً تذكر للترحيب بهم في صفوفها. وفي الواقع فإن العديد من العلويين ممن رحبوا في البداية بمطالب الإصلاحات السياسية، التزاموا الصمت منذ فترة طويلة أو وقفوا خلف نظام الأسد حالما حملت المعارضة السلاح وبدأ المتشددون السنة يلعبون دوراً بارزاً، وذلك وفق قول ناشطين علويين وسكان منطقة اللاذقية، حيث تتركز الطائفة.

    بقاء الأسد
    ويقول هلال خشان استاذ العلوم السياسية في الجامعة الاميركية في بيروت «ان العلويين يشكلون عاملا اساسيا في بقاء الاسد واستمراره. وهو لن يبقى ليوم واحد من دون دعمهم الكامل، وعليه فان رؤية هذه التوترات تعد مؤشرا مهما. فمعظم العلويين غاضبون من النظام ويشعرون بان الاسد يجر الطائفة الى نزاع لا يستطيعون في نهاية المطاف الانتصار فيه».

    المواجهة المسلحة في القرداحة
    من غير الواضح بالضبط ما حدث في القرادحة في آخر نهاية اسبوع في سبتمبر الماضي وتختلف الروايات حول اذا ما كان النزاع ذا طابع سياسي او انه نتيجة نزاعات شخصية. ولكنها تتفق جميعا على انه وقع تبادل للنيران في ما بين فردين في اسرة الاسد في احدى المقاهي في المدينة الجبلية، التي ولد فيها حافظ وحيث دفن بعد موته.
    وأحد الرجلين احد المتنفذين المحليين يدعى محمد الاسد، اخرج مسدسه بعد ان اهانه احد اقربائه من آل الاسد، وهو شاكر عثمان، وفق الروايات. وقد اصيب الرجلان نتيجة تبادل اطلاق النار، بالاضافة الى حوالي ستة اشخاص آخرين.
    ويقول الاكاديمي جوشوا لاندبيس، الذي لديه علاقات وثيقة بالطائفة عبر زوجته العلوية ان المعركة المسلحة وقعت، لان عثمان اهان محمد الاسد الذي يعرف محليا بانه «شيخ الجبل» لدوره كشخصية ذات نفوذ كبير في المدينة من آل الاسد. ووصفت رسالة الكترونية بعثها احد الاقرباء في المنطقة كيفية تدخل بشار الاسد في النزاع، وهدأ الخواطر، وأعاد الهدف والنظام، وفق قول لانديس أستاذ العلوم السياسية في جامعة أوكلاهوما.
    وقال محمد الصالح الناشط العلوي في سوريا إن النزاع كان يدور حول تجارة التهريب ذات العائد المجزي في مجال السجائر والأسلحة والمهربات الأخرى، التي ازدهرت في أوساط سكان الساحل العلويين تحت حكم أسرة الأسد..
    بيد أن الشكوك حول أن يكون ذلك النزاع يعكس خلافات سياسية أعمق ضمن الطائفة أثارتها حقيقة أن المواجهة المسلحة حدثت في مقهى تملكه أسرة الخير البارزة التي تعد منافسة لآل الأسد، منذ زمن بعيد، وأن من أصيب هو من آل الخير، وأن النزاع حدث بعد أيام من اعتقال عضو بارز في الأسرة ومعارض مخضرم، هو عبدالعزيز الخير.
    وكان الخير قد اعتقل في دمشق بعد عودته من رحلة إلى روسيا والصين كممثل لمجلس التنسيق الوطني المعارض. والناشطون ممن يرون أن المواجهة المسلحة تشير إلى بروز انقسام سياسي ضمن عشائر العلويين الحاكمة يقولون إن عثمان كان يجتمع مع ممثلين من آل الخير لمعرفة ردة فعلهم جراء الاعتقال عندما دخل محمد الأسد إلى المقهى لفض الاجتماع.
    وتعد إمكانية حدوث نزاع دموي شامل بين العلويين أمراً مستبعداً، وذلك بسبب التحديات التي تواجه بقاءهم، حتى أن معظم العلويين يدركون أن عليهم أن يبقوا متماسكين معاً.



    19/10/2012


    نفت تزويد دمشق بـ«أي ممنوعات عسكرية» موسكو تحذِّر واشنطن من تسليم المعارضة مضادات جوية


    موسكو- يو بي أي- قالت روسيا، أمس، ان اعتزام الولايات المتحدة تسليم منظومات محمولة مضادة للجو لمقاتلين سوريين سيكون خطوة خطرة للغاية، «وسيعني ذلك تسليح الإرهابيين الدوليين»، معلنة في الوقت نفسه أنها لا تصدر إلى دمشق أي شيء ممنوع بموجب القرارات الدولية، وحذرت حلف الشمال الأطلسي (الناتو) من «رد تقني» قد لا يعجبه على خططه لنشر برامج دفاع صاروخي أوروبي.
    وتزامن ذلك مع كشف صحيفة تركية أن روسيا وجهت صواريخها طراز (أس 400) ضد تركيا.
    وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الروسية ألكسندر لوكاشيفيتش إن تقارير صحفية نقلت عن مصدر سوري مطلع قوله إن واشنطن قررت تسليم مقاتلي المعارضة السورية منظومات دفاع جوي صاروخية محمولة، مضيفا «ذلك سيكون خطوة خطرة للغاية. سيكون بمنزلة تسليح الإرهابيين الدوليين».
    وشدد على ضرورة دراسة ملابسات الحادث من قبل لجنة مجلس الأمن الدولي واتخاذ الإجراءات اللازمة، لاسيما بعد إسقاط مروحيات للحكومة السورية وتهديدات المعارضة بإسقاط طائرات مدنية. وأضاف «موسكو ستتابع باهتمام التحقيق في حادث تزويد المعارضة السورية بالأسلحة من خلال ميناء الإسكندرونة»، مشيرا إلى أن الأنباء حول وصول أسلحة إلى المعارضة على متن سفينة ليبية قد تأكدت.

    تهديد الناتو
    من جهة ثانية، قال نائب رئيس الوزراء الروسي المسؤول عن الصناعات الحربية ديمتري روغوزين، في لقاء مع وفد من الجمعية البرلمانية للناتو إنه «في ما يتعلق بسوريا، نحن لا نورّد لها أي شيء ممنوع بموجب القرارات الدولية ونحن نحترم في الوقت نفسه العقود الموقعة سابقاً»، مضيفا «كل الأسلحة الروسية الموردة إلى سوريا هي ذات طبيعة دفاعية».
    وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قال الأربعاء إن مجلس الأمن وحده يستطيع ان يفرض على روسيا قيودا على صادرات الأسلحة.
    في الوقت نفسه، قال روغوزين إن روسيا قد توجّه «رداً تقنياً» إلى (الناتو) قد لا يعجبه على خططه لنشر برامج دفاع صاروخي أوروبي.
    وتابع «الرد الروسي هو بمعظمه افتراضي وسياسي ودبلوماسي الطابع ولكن في ظروف معينة سنجبر على توجيه رد تقني لا أعتقد سيعجبكم».





    19/10/2012


    دمشق تتهم جهات تركية وسعودية باحضارهم الى أراضيها «وورلد تريبيون»: ربع ثوار حلب من «القاعدة»


    دمشق، لندن ـــــ أ.ف.ب، أ.ش.أ ـــــ اتهمت دمشق جهات تركية وسعودية بإبرام «صفقة» لانتقال عدد من مقاتلي تنظيم «القاعدة» الى تركيا، تمهيدا لتسللهم الى سوريا، بحسب رسالتين متطابقتين أرسلتهما وزارة الخارجية، أمس، الى الأمين العام للأمم المتحدة ورئيس مجلس الأمن الدولي. تزامن ذلك مع أنباء صحفية تحدثت عن أن رجال تنظيم القاعدة يمثلون 25 في المائة من قوات الثوار الموجودين في حلب وحدها، وأن هناك ما لا يقل عن 100 بريطاني يقاتلون في سوريا ضد نظام الرئيس بشار الأسد. وقالت وزارة الخارجية السورية في رسالتيها: «لدينا معلومات مؤكدة تفيد بقيام بعض الجهات المرتبطة بتنظيم القاعدة، بعقد صفقة بين التنظيم وجهات تركية وسعودية، تنص على نقل مقاتلي القاعدة الى تركيا ومن ثم الى سوريا».
    وتحدثت عن تزايد «الدلائل على تورط دول خارجية، منها السعودية وقطر وتركيا، في دعم وتسليح المجموعات الإرهابية في سوريا، بما يساهم أيضا في تعطيل جميع آفاق الحوار أو الحلول السلمية، وإلحاق الاذى بالدولة السورية على المستويين المادي والبشري». ودعت الوزارة مجلس الأمن الى «التحرك جديا لردع الإرهابيين وتجفيف مصادر تمويلهم المادية والمعنوية ووضع دول العالم كافة أمام مسؤولياتها المعلنة تجاه مسألة الإرهاب».
    من جهة ثانية، ذكرت صحيفة «وورلد تريبيون» الأميركية أن ربع المقاتلين الذين يسعون للسيطرة على حلب هم من تنظيم القاعدة.
    ونقلت الصحيفة عن مصادر دبلوماسية عربية قولها، إنه تم نشر ما يصل إلى 20 ألف مقاتل من الثوار في حلب، «حوالي 25 في المائة منهم هم من مقاتلي القاعدة، والعديد منهم جاءوا من أفغانستان والعراق وباكستان، وهم من ذوي الخبرة في حرب المدن».
    وتابعت المصادر إن الثوار مسلحون ببنادق هجومية ومدافع الهاون وقذائف صاروخية وصواريخ أرض جو، ويسيطرون على ما بين 25 في المائة إلى 30 في المائة من المدينة. وأشارت مصادر إلى أن مصير حلب هو الذي سيقرر مصير نظام الأسد: فسيطرة الثوار ستؤدي إلى هزيمة الجيش السوري في جميع أنحاء الشمال وتسهيل تدفق الأسلحة والمقاتلين بشكل هائل إلى دمشق. لكن إذا استعاد الأسد حلب فإن هذا من شأنه أن يحسن بشكل كبير من فرص نجاته.
    بدورها، نشرت صحيفة الديلي تلغراف البريطانية تقريرا عن طبيب، اعتقل قبل أيام في مطار هيثرو، متهم بأنه عضو في تنظيم جهادي بريطاني في سوريا، قوله إن «نحو 100 بريطاني يقاتلون في سوريا ضد الأسد»، بينما كشفت صحيفة «التايمز» البريطانية أن أجهزة الأمن في المملكة المتحدة، تمكنت من تحديد شاب بريطاني كزعيم مجموعة تضم 50 مسلماً، أرسلها إلى سوريا للمشاركة في الجهاد ضد نظام الرئيس بشار الأسد.






    19/10/2012



    واشنطن «متمسكة» بـ«الحظر الجوي»


    تعمل واشنطن باستمرار مع شركائها على احتمال فرض منطقة حظر جوي فوق سوريا، غير أن أي قرار لم يتخذ حول هذا المشروع المعقد الذي يتطلب تفويضا من الأمم المتحدة. وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية فيكتوريا نولاند «هيلاري كلينتون قالت عدة مرات، فنحن ندرس كل الفرضيات في محاولة لوضع حد لأعمال العنف في سوريا. وهي قالت أيضا وبوضوح تام إننا نواصل الحديث مع شركائنا، حول بعض الاقتراحات بما في ذلك فرض منطقة حظر جوي، ولكننا لم نتخذ أي قرار حتى الآن». وهي المرة الأولى، منذ الصيف، التي يتحدث فيها مسؤول أميركي علنا عن فرض «منطقة حظر جوي» فوق سوريا.





    القبس


    [​IMG]
     
  18. التباب

    التباب Active Member إداري

    19-10-2012, 07:54 PM
    البريمل [​IMG]
    عضو مميز

    تاريخ التسجيل: Oct 2009
    المشاركات: 9,704

    [​IMG]
    شركة بريطانية تنجح فى تحويل هواء نقى إلى بنزين

    [​IMG]

    لندن - يو بي آي: منذ 1 ساعة 28 دقيقة
    نجحت شركة بريطانية صغيرة في إنتاج أول بنزين من نوعه من الهواء النقي باستخدام تقنية متطورة يمكن أن تساعد في حل أزمة الطاقة والحد من الاحتباس الحراري، عن طريق إزالة ثاني أكسيد الكربون من الغلاف الجوي.
    وقالت شركة "إير فيول"بمدينة ستوك أون تيز، أنها أنتجت 5 لترات من البنزين منذ أغسطس الماضي عن طريق مصفاة صغيرة تقوم بتصنيع البنزين من ثاني أكسيد الكربون وبخار الماء.
    وأضافت الشركة أنها تأمل في أن تتمكن في غضون عامين من بناء مصفاة أكبر على نطاق تجاري قادرة على إنتاج طن من البنزين يومياً، وتخطّط لإنتاج وقود أخضر للطائرات لجعل السفر الجوي أكثر خلواً من الكربون.
    وأشارت الشركة أن العملية لا تزال في مراحل التطوير المبكر وتحتاج لاستخدام الكهرباء من الشبكة الوطنية في عملها، لكن الشركة تعتقد أنها ستكون قادرة في نهاية المطاف على استخدام الطاقة من المصادر المتجددة.
    وقال بيتر هاريسون، الرئيس التنفيذي للشركة، أننا أخذنا كميات من ثاني أكسيد الكربون من الهواء والهيدروجين من الماء وحوّلاناها إلى بنزين للمرة الأولى في بريطانيا أو أي بلد آخر.
    وأضاف هاريسون أن الوقود الذي انتجناه يشبه البنزين ويحاكي رائحته، لكنه أنظف بكثير وأكثر وضوحاً من البنزين المشتق من النفط الأحفوري، ولا يحتوي على أي من المواد المضافة والعناصر السيئة الموجودة في البنزين التقليدي، ويمكن استعماله في المحركات المستخدمة حالياً.

    اقرأ المقال الأصلي علي بوابة الوفد الاليكترونية الوفد - شركة بريطانية تنجح فى تحويل هواء نقى إلى بنزين
     
  19. التباب

    التباب Active Member إداري

    27-12-2012, 04:56 PM
    البريمل [​IMG]
    عضو مميز

    تاريخ التسجيل: Oct 2009
    المشاركات: 9,704

    [​IMG]
    القبس



    أزمة أم الهيمان.. من يقف خلفها؟!: المصافي وراء كارثة التلوث
    "البيئة" حجبت تقارير مهمة للقراءات: هل نقل المصانع هو الحل؟

    [​IMG] الدخان المتصاعد من مصفاة الشعيبة
    المحرر البيئي
    في مراجعة لأسباب التلوث ومكامن الخطر التي أدت إلى نشوء أزمة أم الهيمان، تبين انها تعود للخطأ الكبير والجريمة الأساسية في حق المواطنين وفي حق الوطن وحق الأجيال القادمة حينما أقرت الدولة وجود منطقة أم الهيمان كمنطقة سكنية في المرة الأولى، رغم وجود المنشآت النفطية وقد اعادت ارتكاب ذات الخطأ للمرة الثانية حينما أقرت إنشاء المنطقة السكنية في عام 1994 وتوزيع المساكن على المواطنين في سنة 1999، وضرب عرض الحائط بالتقارير الفنية والهندسية والبيئية التي حذرت من إنشاء مناطق سكنية بالقرب من المنشآت النفطية وبالقرب من مناطق تواجد المصانع وهدر أموال طائلة في غير محلها، وقد حذر حينها العديد من المسؤولين والأكاديميين والنواب من مغبة تمرير قرار إنشاء مدينة سكنية في منطقة أم الهيمان، وإيجاد تجمع سكاني في منطقة لا تصلح للسكن لارتفاع نسبة الملوثات فيها عن الحد المسموح به، مما يجعلها منطقة غير صالحة للسكن لفساد هوائها ولارتفاع نسبة التلوث بشكل خطير فيها. فهذه المنطقة تتواجد فيها وحولها وبالقرب منها ثلاث مصاف بترولية والعديد من المنشآت النفطية التابعة، إضافة لعدد كبير من المصانع مما جعلها منطقة غير صالحة للسكن وجعل من إنشاء منطقة سكنية فيها ضرباً من ضروب الاستهتار والتفريط بمقدرات الدولة والاستخفاف بصحة المواطنين.

    وقد وقع اختيار هذه المنطقة في أوائل السبعينات لإنشاء المصانع نظراً لتركز المنشآت النفطية فيها مما جعلها منطقة صناعية بحتة وسارعت الشركات الأهلية ببناء المصانع التي ساهمت بدفع عجلة التنمية في البلاد، وقد تم إنشاء كل المصانع فيها بعد استيفائها لكل الشروط وحصولها على موافقة الجهات الرسمية. وبذلك حصرت المنطقة الصناعية ضمن مناطق المنشآت النفطية مما خفف من انتشار الملوثات وحصرها في منطقة محددة كانت خالية أصلاً من المناطق السكنية.
    فأم الهيمان منطقة صناعية بالاساس بنيت فيها منطقة سكنية، وليس العكس وبالتالي فان اللوم والمسؤولية يقعان على من اقر بناء مدينة سكنية فيها، وينتقل اللوم إلى السكان الذين قبلوا ان تكون مساكنهم فيها متجاهلين المخاطر البيئية التي ستنجم لاحقا لقرب مساكنهم الجديدة وقتها من المناطق الصناعية.

    نقل المصانع لن يحل المشكلة
    هناك من اوهم اهالي ام الهيمان بأن نقل واغلاق المصانع سيؤدي الى حل مشكلة التلوث والقضاء عليها بصفة نهائية، وللاسف الشديد يساندهم في تأكيد هذا الوهم العديد من النواب من اصحاب الغايات النفعية علهم يجدون من خلال هذه المساندة دعما في الانتخابات النيابية المستقبلية، وفي الحقيقة ان انتفاء مسببات التلوث باغلاق المصانع امر مستبعد بوجود المنشآت النفطية واستمرارها في العمل، ويدرك الجميع انه وان نقلت المصانع، فان من المستحيل نقل المصافي والمنشآت النفطية المتواجدة على مساحات شاسعة في موانئ الاحمدي، والشعيبة وميناء عبدالله. وهذا سيبقى الجزء الاهم والاكبر من مصادر التلوث البيئي في المنطقة المحيطة بأم الهيمان، وبالتالي لن تزول المشكلة وسيدرك الجميع حينها ان نقل المصانع لم يكن الحل، حيث سيستمر الجو ملوثاً بنسبة كبيرة بسبب المنشآت النفطية، وستتكبد الدولة مبالغ طائلة نتيجة نقل المصانع وسيتكبد الاقتصاد خسائر فادحة نتيجة توقف المصانع خلال مراحل النقل.
    الهيئة العامة للبيئة وحجبها لتقارير مهمة
    لم تنشر القراءات التي استندت اليها الهيئة العامة للبيئة والتي اظهرت مسؤولية المصانع عن التلوث ونسبة ما تتسبب به من انبعاثات مقارنة مع الانبعاثات الناتجة عن علميات تكرير النفط واسالة الغاز وعمليات فصل المشتقات النفطية التي تقوم بها المصافي وشركات النفط في المناطق المحيطة بأم الهيمان، علماً بأن بعضاً من هذه القراءات لم تسلم للمصانع المخالفة، وكذلك حجبت القراءات التي تم اخذها خلال فترة اغلاق المصانع والتي بينت استمرار التلوث وعدم انخفاضه، مما يشير بأصابع المسؤولية عن التلوث الى المنشآت النفطية، وتثبت ان مصادر هذا التلوث لن تتوقف بنقل المصانع بل ستستمر نتيجة استمرار هذه الانبعاثات من خلال القراءات المسجلة خلال فترة الايقاف مما سيبقيها في حالة نقل المصانع، حيث ان المتسبب بهذه الانبعاثات هي المنشآت النفطية المستمرة بالعمل وليس المصانع.
    كما اننا نطالب بالكشف عن التقارير والدراسات التي اعدتها جهات مختصة واكاديمية مختلفة والتي اجمعت واكدت ان مصدر التلوث الاساسي في منطقة ام الهيمان هو المصافي وشركات البترول والغاز .

    قياس تلوث الهواء في المواقع التابعة لشركة البترول؟
    قامت شركة البترول الوطنية الكويتية بتسجيل مستويات تركيز ملوثات الهواء الاساسية من خلال محطتي رصد متنقلتين تم تشغيلهما خلال عام 2006 وتمت مقارنة نتائج رصدهما مع معايير جودة الهواء في المناطق الصناعية الصادرة عن الهيئة العامة للبيئة وفقا للقرار رقم 210 لسنة 2001، وغيرت الشركة مواقع محطات الرصد دوريا ضمن المواقع التابعة للشركة للتأكد من جودة الهواء، بحيث قامت هذه المحطات بقياس مستوى تركيز بعض الملوثات ذات الاثر على البيئة المحيطة والصحة كالجسيمات العالقة الهواء (10 ميكرون فأقل) ثاني اكسيد الكبريت، ثاني اكسيد النيتروجين، الهيدروكربون غير الميثان، اول اكسيد الكربون وكبريتيد الهيدروجين.

    ومن خلال تحليل نتائج محطتي الرصد تبين مايلي:
    ارتفاع تركيز الجسيمات العالقة في منطقة الشعيبة بنسبة زيادة تعادل %42،7 عن الحدود المسموح بها في المناطق الصناعية.
    ارتفاع تركيز غاز ثاني اكسيد النيتروجين في المصافي التابعة للشركة حيث بلغت اعلى نسبة زيادة عن الحدود المسموح بها مما يعادل %124 وذلك في منطقة ميناء عبدالله.
    ارتفاع تركيز المركبات الهيدروكربونية غير الميثان في غالبية مواقع الرصد وقد سجل اعلى تركيز في ميناء الاحمدي والشعيبة على التوالي بزيادة تعادل %775 عن الحدود المسوح بها.

    ويتبين مما سبق وجود حالات ارتفاع تركيز بعض الملوثات عن الحدود المعيارية المحددة من قبل الهيئة العامة للبيئة لجودة الهواء في المناطق الصناعية المسموح بها، مما يؤثر على البيئة والصحة العامة للعاملين والسكان المحيطين بالمناطق التابعة للشركة.

    بعض النواب وراء الأزمة
    يقف العديد من نواب مجلس الأمة وراء هذا التأزيم وكانوا هم من تسبب به عن طريق شحن نفوس القاطنين في منطقة أم الهيمان ودفعهم للتظاهر بسبب التلوث الناجم عن الانبعاثات الغازية والملوثات التي تتسبب بها المنشآت النفطية، وقد تمخضت اعتراضات الأهالي عن مطالبتهم بتثمين بيوتهم من قبل الحكومة ليخرجوا من المنطقة ويجدوا لهم أماكن سكن اخرى، ولما جوبهوا برفض وتجاهل الحكومة لمطالبهم تم دفعهم من قبل النواب لتركيز اعتراضاتهم على وجود المصانع واعتبارها المسبب الأساسي للتلوث كونها تتبع القطاع الخاص، الذي ان وصل اليه الضغط، الذي ستساهم فيه الحكومة في الايقافات والمخالفات والتعطيل، فانه بدوره سيضغط على الحكومة لايجاد الحل كونه(القطاع الخاص) من تجار البلد ومن اصحاب النفوذ الاقتصادي، نظرا لإدراك هؤلاء النواب ان الحل لن يكون بنقل المصانع وان التجار لن يقبلوا به، فيتم الضغط على الحكومة لتمرير مسألة الاستملاك ولو بطريقة غير مباشرة. غرض هؤلاء النواب من هذا التأزيم ومن اللعب على عواطف المواطنين هو الظهور بمظهر المهتمين بالصحة العامة والمهتمين بالبيئة واستغلالهم كأداة علهم يجدون طريقا لهم في الانتخابات النيابية القادمة ويضمنون مقاعدهم النيابية لدورة جديدة وان كان ذلك من خلال حث الدولة على التعويض على المتضررين باستملاك منازلهم بمبالغ باهظة أو من خلال ظهورهم بمظهر المحافظين،
    على البيئة والمهتمين بمصالح المواطنين بينما هم لا ينظرون إلا لمصالحهم الشخصية المتمثلة باعادة المكاسب الانتخابية، وغيرها من المكاسب الاخرى، وما اشبههم بالنواب الذين صادقوا على انشاء المنطقة بالرغم من التحذيرات البيئية حينها، وكان كل غرضهم تحقيق مصالح ومكاسب انتخابية تتمثل باعادة انتخابهم، فان كانوا صادقين في تبنيهم لقضية التلوث ان يكونوا صادقين في ايجاد الحل الذي يحقق هدفهم، فهم يعلمون علم اليقين بان اي حل لا يتضمن معالجة التلوث الصادر من مصافي النفط والمنشآت النفطية لا يعتبر بحل كون الاخير هو المصدر الاساسي للتلوث، فالحال تبدأ من معالجة مشكلة التلوث النفطي، وتنتهي عند معالجة التلوث الصادر عن المصانع الموجودة في تلك المنطقة، والمعلوم لدى الكل بان نسبة التلوث الصادر عنها لا تتجاوز %20 بما يعني ان المنشآت النفطية تتحمل ما نسبة %80 من تلوث منطقة ام الهيمان، هذا ما اكدته التقارير الفنية والدراسات التي اجريت على منطقة ام الهيمان، فان كانوا صادقين، فليطالبوا بنشر جميع التقارير التي اعدت عن مصادر التلوث ونشر الحقائق بالارقام التي تربط مسببات التلوث بالمنشآت النفطية لكي يتصل علم الكافة بها ونتكاتف في حلها، بدلا من جعلها سرية ووضعها بالادراج هذا ان كانوا صادقين في حل المشكلة اما ان ارادوا استغلال الموقف ودغدغة مشاعر أهالي ام الهيمان وضمان وجودهم للمرة المقبلة كنواب في مجلس الامة، فعليهم الاصرار على تثمين منطقة ام الهيمان، وبعد ذلك تثمين المناطق القريبة منها المنقف والاحمدي والفحيحيل وهلم جر الى ان يثمنوا الكويت كلها، ومع هذا فستبقى الكويت ملوثة لوجود المنشآت النفطية، فالى اين نحن ذاهبون؟

    الآثار المترتبة في حالة نقل المصانع إلى منطقة أخرى
    ماذا سيحل بأهل المناطق التي ستقترب من نطاقها المصانع؟
    يدرك الجميع استحالة نقل المنشآت النفطية من مواقعها الاستراتيجية، وبالتالي لن يجدي نقل المصانع الى مناطق اخرى نفعا لأهالي أم الهيمان باستمرار وجود المنشآت النفطية، وستستمر منطقتهم ملوثة وستستمر آثار التلوث ونتائجها، وما سيترتب على نقل المصانع الىمناطق اخرى حتى وان كانت بعيدة عن المناطق السكنية، فانها ستكون في نطاق مناطق سكنية أو على مقربة نسبية من مناطق سكنية أو في مجرى انتقال الهواء والرياح لإحدى المناطق السكنية، مما سيترتب عليه توزع مصادر التلوث في اكثر من منطقة وانتشار الغازات على مستويات جغرافية اكبر مما سيزيد من تعقيد المشكلة، ومما سيتسبب في مشاكل صحية لمناطق أخرى وبالتالي تكرار الأزمة نفسها بع\د فترة زمنية.

    سكان منطقة أم الهيمان أهلنا وصحتهم تهمنا
    لانستهين بما يتعرض له اهلنا واخواننا وابناؤنا في المنطقة من اجواء بيئية ملوثة وضارة بالصحة العامة، ويهمنا ايجاد الحلول لهم من دون ان يكون لنا غرض في ذلك، ومن المهم مراعاة مصالح الدولة الاقتصادية ومستقبل أبنائنا ومسيرة تطور الدولة بشكل عام، ولذلك فان نقل المصانع لا يحل المشكلة ولا يحد منها باستمرار وجود المنشآت البترولية والمصافي التي تستحيل ازالتها، و الحل يكمن في نقل اخواننا من المنطقة وتوزيعهم على مناطق اخرى او ايجاد البديل المناسب لهم باسرع وقت، بعيدا عن مناطق التلوث، التلوث الصناعي يمكن خفض مستوياته لادنى المستويات من خلال شتى الحلول، ولا يمكن منعه وازالته بشكل تام، لان ذلك يعني اغلاقا تاما للمصانع، وايقاف حركة التطور والتنمية.

    جريمة
    ان الجريمة السياسية في قضية التلوث أكبر من البحث العلمي وتحليله وطريقة حله.

    لماذا؟
    رغم التحذيرات المستمرة والمتكررة من خطورة اقامة المساكن في منطقة ام الهيمان، فإن الدولة لم تبال.، والآن تحمّل المصانع المسؤولية وتغافلت عن المنشآت النفطية.

    مصافي البترول والمنشآت النفطية المصدر الأساسي للتلوث
    في تقرير ديوان المحاسبة الخاص باستراتيجية مؤسسة البترول الكويتية وشركاتها، والخاص بما يتعلق بالغاز الطبيعي وحرقه وطرق الاستفادة منه والذي صدر في أواسط عام 2008، ورد في الباب الرابع منها والخاص في مسببات التلوث البيئي ما يلي:

    ــ التقرير الصادر عن جامعة الكويت
    قامت جامعة الكويت بإعداد دراسة لمسح وتقييم جودة الهواء في مواقع حقول النفط التابعة لشركة نفط الكويت، وذلك خلال الفترة من يوليو 2001 حتى سبتمبر 2003، وتتضمن الدراسة قياس تركيز ملوثات الهواء في مواقع حقول النفط الواقعة في شرق وغرب وجنوب الكويت التابعة للشركة لتقييم جودة الهواء في هذه المواقع، وأدرجت الملوثات في الجدول التالي:
    وقد خرج التقرير بالعديد من النتائج التي جاء فيها:
    كما هو الحال في الصناعات النفطية فإن الملوثات الرئيسية في مواقع حقول شركة نفط الكويت هي الهيدروكربونات، وتنتشر هذه الملوثات على مستوى مواقع العمل التي يتم تقييمها في الشركة وفي وسط مدينة الأحمدي.
    تنقسم الهيدروكربونات الى ثلاثة مستويات، فالهيدروكربونات الخفيفة مثل «الميثان، الايثان.. وغيرهما» من المركبات العضوية المتطايرة VOCs والهيدروكربونات العطرية PAHs، ويتركز القلق حول المستويين الاخيرين من حيث ان المركبات العضوية المتطايرة والهيدروكربونات العطرية تكون سامة ومسببة للسرطان.
    تبين من نتائج الدراسة ان هناك عددا كبيرا من المركبات العضوية المتطايرة VOCs كان معدلها على من المعدلات المسموح بها وفقا لمعايير الهيئة العامة للبيئة، حيث هذه المعدلات العالية لبعض المركبات العضوية المتطايرة تحتاج الى عملية رصد وسيطرة.
    ان مشكلة الغازات الملوثة الاخرى مثل «كبريتيد الهيدروجين H25، اكاسيد الهيدروجين NOx» اقل تأثير على جودة الهواء في حال تركزها حول مصدر الانبعاث.
    بشكل عام وفي فترة التقييم سجلت حالات ارتفاع تركيز ثلاث مجموعات للملوثات بصورة دائمة على الحدود المسموح بها لملوثات الهواء الصادرة عن الهيئة العامة للبيئة والتي تتمثل في مجموعة الهيدروكربونات غير المثيان، ومجموعة اكاسيد النيتروجين NOx، ومجموعة الجسيمات العالقة ذات الحجم 10 ميكرون واقل PM10.
    من خلال فحص مجموعة المركبات العضوية المتطايرة تم التعرف الى 38 مادة متطايرة في مواقع الشركة، ومن هذه المواد المتطايرة هناك 8 مواد تصنيف كمركبات خطرة لارتفاع عامل الخطورة بها وهي «البنزين، البروموفورم، رباعي كلوريد الكربون، الكلوروفوم، رباعي كلوريد الايثان، رباعي كلوريد الايثين، تولوين، كلوريد الميثيلين»، حيث تصنف جميعها كمركبات مسرطنة عدا آخر مركبين.
    يتجاوز رباعي كلوريد الايثين الحدود المسموح بها للملوثات، كما يتجاوز مركب 3chloropropae -1.2 dibromo حدود الانبعاثات لكل ثماني ساعات.
    تشكل المركبات العضوية المتطايرة المشار اليها سابقاً مشكلة التلوث الرئيسية لمناطق الشركة ومحيطها حتى في حال عدم تجاوزها الحدود المعيارية المسموح بها وذلك نتيجة لطبيعة بعض المركبات العضوية المتطايرة السامة والمسرطنة، وما لها من آثار حادة ومزمنة على العاملين في شركة نفط الكويت وسكان المناطق المحيطة.
    تمثل الملوثات الهيدروكربونية المشكلة الرئيسية في تلوث المناطق التابعة لشركة نفط الكويت، ونظراً لتنوع مصادر هذه الملوثات ودعم تركزها في مصدر او عملية واحدة لذا فانه من الضروري التحقق من المصادر الاخرى غير «end-of-pipe» واستخدام الاساليب غير المنطقية كعلاج لمنع وخفض مستوى الانبعاثات من هذه المصادر.
    ومن خلال استعراض نتائج وتوصيات الدراسات السابقة يتضح ان المناطق التابعة لشركة نفط الكويت تقع تحت تأثير العديد من الملوثات الخطرة على البيئة والصحة العامة.

    [​IMG] مصفاة الأحمدي [​IMG] تصاعد الأدخنة فوق البيوت


















    12/05/2010


    «البيئة» تفتح ملف مخالفات الشركات النفطية: نفط الخليج تنشئ حفرا تلوث التربة والمياه والهواء

    [​IMG] اجتماع قياديي البيئة مع نفط الخليج
    وسيم حمزة
    تماشياً مع التوصيات التي أقرها المجلس الأعلى للبيئة في جلسته الأخيرة الخميس الماضي بشأن استكمال ملف مخالفات القطاع النفطي، بدأت الهيئة العامة للبيئة أمس بعقد أولى اجتماعاتها مع شركة نفط الخليج، وذلك بعد اكتشاف الهيئة لبعض المخالفات للشركة في منطقة العمليات المشتركة في الوفرة، والمتمثلة بإنشاء حفر واستخدامها في تجميع المياه المصاحبة لعمليات استخراج النفط، والتي تؤدي الى تلوث التربة والمياه الجوفية والهواء.
    كما قدم خلال الاجتماع عرضا تفصيليا بالإجراءات التي تقوم بها الشركة حاليا لإغلاق هذه الحفر، وإعادة تأهيل التربة.
    وأوضح مدير عام الهيئة العامة للبيئة د. صلاح المضحي ان الشركة لم تحصل على أي موافقة من الهيئة بما يخص الأعمال التي تقوم بها حاليا، سواء في ما يتعلق بطرق المعالجة والآثار السلبية التي قد تنجم عنها، إضافة الى تراكم الحمأة في هذه الحفر والملوثة بالهيدروكربونات النفطية، ونقلها الى أماكن أخرى، وهو ما يخالف قرارات الهيئة، موضحا بان الصور الجوية التي تم التقاطها أخيراً من قبل الهيئة تظهر اختفاء هذه المياه.

    مخالفات
    من جهته، قال نائب مدير عام الهيئة الكابتن علي الحيدر ان الهيئة في اطار التنسيق والتفاهم الكامل بينها وبين القطاع النفطي في البلاد، وتطبيقا لقرار الهيئة رقم 210، عقدت اجتماعا مطولا مع شركة نفط الخليج لمناقشة بعض الأمور الخاصة بمنطقة عمليات الشركة في الوفرة، ذلك بعد ان اتضح لنا وجود بعض المخالفات التي تمارس من قبلها هناك، ومنها البحيرات المستخدمة في عمليات إنتاج النفط ونواتجها، وما يصاحبها من ملوثات مضرة بالبيئة.
    واضاف الحيدر لـ القبس لقد تم التركيز بشكل خاص على مشكلة المياه المصاحبة للنفط، وهي مشكلة ليست وليدة اليوم وانما مستمرة منذ 50 عاما، اي منذ البدء بعمليات انتاج النفط في المنطقة المقسومة في الوفرة وحالها حال المناطق النفطية الاخرى في البلاد، لذا ارتأت الهيئة وضع حد لمثل هذه المخالفات والعثور على افضل الطرق لمعالجتها والتأكد من تقيد الشركة بجميع الاشتراطات البيئية المفروضة.
    وأوضح الحيدر ان ملاحظاتنا تركزت على المياه المصاحبة لعمليات الاستخراج وعما اذا حصلت الشركة على موافقات من الهيئة على هذه الطرق وهل اتبعت الشركة افضل الطرق للتخلص من هذه المواد؟ وماذا يتم في هذه المنطقة؟ قائلا ان الشركة طلبت منا فرصة للرد على هذه الاستفسارات وسترد رسميا.
    وأعلن الحيدر عن عقد اجتماع ثان سيتم خلال الاسبوع المقبل لهذا الشأن لكن سيكون في منطقة عمليات الشركة في الوفرة للوقوف على هذه المخالفات على أرض الواقع، بحيث يقدمون لنا شرحا مفصلا عن الطرق المتبعة لديهم لحل المشكلة.

    أشكال التلوث
    واشار الحيدر الى ان هذه الحفر المستخدمة لتجميع المياه المصاحبة للانتاج لها مخاطر عدة على البيئة وذلك لاحتوائها زيوتا وشوائب وبكتيريا ناتجة من هذه العمليات، وفي حال لم تكن هذه الحفر مبطنة ستؤثر سلبا على طبقات التربة وقد تتسرب الى المياه الجوفية، اضافة الى ان ناتج تبخير المياه قد يسبب الضرر للقاطنين بالقرب من هذه الحفر، موضحا بان الشركة ابدت استعداداتها للتعاون مع الهيئة واعلمناها باننا نرفض قطعا عدم الالتزام او التأخر في معالجة الوضع الراهن للتلوث، ويجب الالتزام التام بالاشتراطات البيئية للهيئة.













    20/05/2010


    القبس جالت في المنطقة ورصدت أبشع صور المخالفات اسطبلات الجهراء.. تعددت الأشكال والتلوث واحد

    [​IMG] حيوانات نافقة تنتشر في كل مكان (تصوير أحمد هواش)
    وسيم حمزة
    اسطبلات الجهراء منطقة في البلاد، لكن زائرها يظن نفسه في كوكب آخر، كوكب النفايات الذي يتجلى في وسط الصحراء بتضاريس متنوعة، فمن جهة جبال من النفايات، وفي الاخرى تلال من روث الحيوانات، ومنخفضات ترمى بها الجيف النافقة بشكل مقزز، فيما اعتاد اصحاب الاسطبلات عليها كأنها غير موجودة، بعدما سئموا من المخاطبات والوعود التي تلقوها من الجهات المعنية.
    أما المعنيون بالمشكلة، فلم يكن بمقدورهم الا تقاذف المسؤولية بعضهم على بعض، معللين ذلك اما بعدم الاختصاص او عدم الصلاحية او خارج المخطط والعقود، والسؤال هو: هل من المعقول ترك الامر الى حين ظهور كارثة تلوث جديدة، تضاف الى الكوارث التي تعاني منها البلاد، لتهدد صحة الانسان والبيئة معا؟ القبس قامت بجولة موسعة في الاسطبلات، ورصدت اشنع صور التلوث من الداخل والخارج، كما استطلعت آراء المعنيين، وبعض اصحاب الاسطبلات في المشكلة.

    يقول مدير ادارة البيئة الصناعية ورئيس فرق التفتيش في الهيئة العامة للبيئة محمد العنزي ان مشكلة الجيف المرمية في منطقة اسطبلات الجهراء، او في غيرها من المناطق من مسؤولية الهيئة العامة لشؤون الزراعة والثروة السمكية، وبهذا الصدد كان لدينا مخاطبات معهم بشأن انشاء محرقة للحيوانات النافقة لما لها من تأثير سلبي على الانسان والبيئة، خاصة الحيوانات التي تنفق بسبب مرض او حادث.
    وأضاف العنزي ان البيئة اصدرت توصياتها بهذا الشأن ووضعت اشتراطاتها وهي الآن لديهم بالكامل، ونحن نعمل بالتعاون معهم، ونطالب كل من يلاحظ هذه الجيف المرمية هنا وهناك عشوائيا ان يبلغنا لنقوم بالاجراءات اللازمة.

    تهرب من المسؤولية
    كرة المسؤولية التي القتها هيئة البيئة في ملعب هيئة الزراعة، سارعت هيئة الزراعة الى القائها في ملعب البلدية.
    وتقول نائبة مدير عام قطاع الثروة الحيوانية في الهيئة العامة لشؤون الزراعة والثروة السمكية نبيلة العلي انه ينبغي على اصحاب الاسطبلات اعلامنا على الفور عن الحالات المرضية التي تصيب الحيوانات وخاصة الخيول حتى نتخذ اجراءاتنا بشأنها ونعمل على أخذ العينات، وكذلك بالنسبة للحيوانات النافقة.
    اما بالنسبة للمحرقة المقرر انشاؤها قريبا للتخلص من الحيوانات النافقة والمتروكة عشوائيا فقد كشفت العلي انه تم تخصيص مواقع لعدة محارق في منطقة العبدلي والوفرة والصليبية وهي مدرجة بميزانيتنا ويتم الآن تجهيزها لتبدأ العمل خلال فترة قصيرة.
    واوضحت اننا نقوم حاليا بالتخلص من الحيوانات النافقة من خلال وضعها في حفر خاصة، موضحة بان ازالتها من المكان المرمية فيه هي مسؤولية البلدية، فيما يأتي دورنا بالإجراءات اللاحقة.

    مفاجأة
    غير ان المفاجأة الاقوى هي تلك التي فجرتها البلدية حين أعلنت عدم مسؤوليتها عن نظافة تلك المنطقة، والقت بالمسؤولية بدورها على نادي الفروسية بالجهراء.
    وقال مدير ادارة النظافة في بلدية الجهراء نواف المطيري ان منطقة اسطبلات الجهراء غير داخلة في عقد النظافة مع البلدية حيث تقوم بتنظيف المنطقة المحيطة بالاسطبلات دون الداخل، موضحا ان البلدية طلبت من أصحاب الاسطبلات مرات عدة تجميع القمامة خارج أسوار المنطقة ونحن نعمل على ازالتها، خاصة ان البلدية ومنذ بداية المشكلة وانتهاء عقد شركة النظافة مع ادارة نادي الجهراء للفروسية المعني الرئيسي بعملية إبرام عقود النظافة، كما قمنا عدة مرات بدخول المنطقة وتن‍ظيف النفايات المتراكمة فيها وهذا عمل قمنا به تطوعا منا لحين انتهاء المشكلة، والمسؤول عنها مباشرة هو المركز الرئيسي للفروسية وذلك بعد ضم اسطبلات الفروانية والاحمدي والجهراء رسميا له اي ان المسؤول المباشر عن المشكلة هو هيئة الشباب والرياضة وعلى ادارة النادي التحرك الفوري للتعاقد مع شركة نظافة لبدء العمل.

    مسؤولية البلدية
    من جهته، رد عضو نادي الفروسية فرع الجهراء عبدالله نويران كرة المسؤولية على البلدية وقال ان الادارة قدمت عدة مرات شكوى للبلدية لكن لا حياة لمن تنادي، كما رفعنا شكوى الى عضو في المجلس البلدي حينها قامت البلدية بالتنظيف لمدة معينة ثم انقطعت.
    وأوضح نويران ان البلدية لم تكلف نفسها وضع حاويات قمامة داخل المنطقة بحجة ان المنطقة تعد خارج حدود عقد التنظيف الواردة في العقد مع العلم ان هذه الأرض تابعة لمحافظة الجهراء ومن واجب البلدية ان تقوم بتنظيفها.
    واشار الى ان المشكلة الرئيسية عند البلدية فهي تحتاج الى الواسطة ممن لديهم سلطات قوية من اصحاب الاسطبلات لكي يرسلوا معداتهم وينظفوا مناطق معينة ويرحلوا بعد ذلك.
    وأكد على ان اصحاب الاسطبلات جميعا مستعدون لدفع اية رسوم لكن على ان يكون هناك حل سريع لمشكلتنا سواء من البلدية أو من غيرها.

    700 اسطبل
    تضم المنطقة أكثر من 700 اسطبل، ويقول عدد من مرتاديها انها مكان مناسب لجموع الشباب باعتبارها مكانا معترفا به رسميا للتجمع، وبالتالي فهي تحد من ظاهرة انتشار تجمع الشباب في المقاهي والمجمعات التجارية.
    وطالب المرتادون الجهات المعنية بضرورة الاهتمام بهذه المنطقة وجعلها جاذبة للشباب وليس طاردة لهم.

    حشرات وروائح كريهة وكلاب ضالة
    يؤكد فتحي عبدالتواب، وهو احد المقيمين الدائمين في المنطقة، ان مشكلة تراكم النفايات بدأت قبل عام ونصف العام تقريبا، حين كانت البلدية تقوم بتنظيف النفايات كل 3 ايام في الاسبوع، لكنها انقطعت فجأة عن التنظيف بسبب بعض الخلافات المادية مع نادي الفروسية فرع الجهراء.
    وقال ان البلدية تأتي الآن للتنظيف مرة كل 3 اشهر، مما دفعنا الى القيام بتجميع النفايات في اماكن معينة وحرقها، والمشكلة هنا ان النفايات تصل الى احجام خطيرة، مما ادى الى ظهور الحشرات بكثرة والكلاب الشاردة التي اصبح عددها كبيرا، فأغلب هذه النفايات تتكون من النفايات المنزلية وروث الخيول وجيف الاغنام والخيول.
    بدوره، اشار بندر العنزي الى ان اصحاب الاسطبلات هم من يقومون بالتنظيف على حسابهم الشخصي، بعد ان سبب تراكم النفايات ظهور امراض غريبة تصيب الخيول والتحسس للاشخاص بسبب احتوائها على بكتيريا، موضحا ان النفايات تحتوي على كل شيء، لا سيما روث الحيوانات الذي نضطر لحرقه والتعرض لدخانه المؤذي لنا، فوصلنا الى مرحلة لم نعد نستطيع فيها الجلوس خارج البيت.

    أصحاب الاسطبلات:
    مستعدون لدفع رسوم مقابل خلاصنا من المشكلة
    طالب عدد من اصحاب الاسطبلات البلدية بالتعاقد مع شركات تنظيف محترمة تلتزم بتنظيف المنطقة على ان يدفعوا ما يترتب عليهم من رسوم، وأن تضع المواطنين على سوية واحدة من دون واسطات، وزيادة الاهتمام والرعاية بهذه المنطقة المهجورة.
    وأضافوا قائلين: «نحن متضررون من هذه النفايات ولا ندري أين الخلل؟
    كما ناشدوا الجهات المختصة ازالة النفايات المتراكمة التي تعيق التنفس وتعيق السير وتتكاثر حولها الكلاب والحشرات مما يجعلها مصدرا للأمراض ودمارا للبيئة من حرائق هذه النفايات مطالبين البلدية بازالة هذه المخلفات وصرف حاويات بصفة عاجلة للحد من انتشار الاوبئة.
    وطالب المسؤولون بمساواة اسطبلات الجهراء بغيرها من الاسطبلات التي تتمتع بمضمار ممتاز وملاعب لممارسة الرياضة ومرافق عامة من جمعية ومستشفى بيطري وممشى، فمستشفى المنطقة عبارة عن غرفة من الكيربي، كما ان المضمار ليس مناسبا لسباق الخيول.

    مردم نفايات مستقبلي
    توقع احد اصحاب الاسطبلات ان تتحول المنطقة قريبا الى مردم للنفايات، اضافة الى كثرة الحرائق والروائح الكريهة، وانتشار الكلاب الشاردة مما يسبب انتشار الاوبئة والامراض، دون اي تحرك من الجهات المعنية بهذه المشكلة، متسائلاً عن دور البلدية في المحافظة على نظافة وسلامة البيئة؟ موضحا انه يتم حرق النفايات بدلا من ازالتها بشكل اسبوعي، والوضع يزداد مأساوية، وفي المقابل هناك الكثير من المناطق تطورت وازدهرت وتحضرت والحال لدينا على ما هو عليه.

    إجراءات سريعة
    بعد ان ابلغت القبس ادارة نظافة محافظة الجهراء بمكان وجود مقبرة للحيوانات النافقة عند مدخل الاسطبلات وتراكم النفايات بكثرة داخل المنطقة، تعهد مديرها المطيري بارسال فرق النظافة التابعة للبلدية على الفور الى المكان لاتخاذ الاجراءات اللازمة.

    [​IMG] نفايات تحاصر المنطقة [​IMG] ..ونفايات زراعية [​IMG] حرق النفايات وجه آخر للتلوث [​IMG] محمد العنزي. [​IMG] القبس
    القبس


    التعديل الأخير تم بواسطة البريمل; 27-12-2012، الساعة 05:52 PM
     
  20. التباب

    التباب Active Member إداري

    30-12-2012, 04:32 PM
    البريمل [​IMG]
    عضو مميز

    تاريخ التسجيل: Oct 2009
    المشاركات: 9,704

    [​IMG]
    القبس



    الخبير في الشؤون البيئية ومعالجة النفايات سعود العرفج لـ القبس: مرادم نفاياتنا قنابل موقوتة.. والكويت على شفا كارثة

    [​IMG] مرادم النفايات تهدد مستقبل الصحة
    إعداد وسيم حمزة
    البلاد في ازمة حقيقية وخطيرة، اذ تنام على قنابل صحية موقوتة على وشك الانفجار في اي لحظة، ممثلة في مرادم النفايات التي تحتوي على نفايات منزلية وصناعية وكيميائية متنوعة يتم طمرها بطرق بدائية، تهدر عليها الدولة سنويا مبالغ طائلةة، وتشغل كيلو مترات ثمينة من الاراضي الصالحة لمختلف الاستخدامات، بخلاف الغازات السامة الصادرة عنها والضارة بالصحة والبيئة.
    هذا ما اكده رئيس مجلس ادارة مجموعة شركات العرفج والخبير في الشؤون البيئية ومعالجة النفايات سعود العرفج، خلال لقاء له في ديوانية القبس، نبه خلاله المعنيين الى خطورة هذه المشكلة قبل ان تتحول الى كارثة انسانية وبيئية ضخمة.
    ووفق العرفج، فإن 16 مردما للنفايات تنتشر على مساحات واسعة من اراضي البلاد، لافتا الى انها لا تتمتع بأدنى المواصفات البيئية المطلوبة لحل المشكلة، خاصة ان الاساليب المتبعة للردم فيها تزيد من حجم المشكلة البيئية ليمتد ضررها الى الاجيال القادمة، لافتا الى وجود مناطق سكنية حول المرادم غير صالحة للسكن، بسبب انبعاث الروائح الكريهة منها، وهي ما يمكن معالجتها بيئيا بغرض الاستفادة منها لبناء مدن صناعية وسكنية ذات بنية تحتية صحية وسليمة ومتنزهات بيئية.
    وحمّل العرفج مسؤولية هذه الكوارث البيئية الى الحكومة لكونها المسؤولة عن عدم وضع حلول لها وغياب الوعي البيئي والسياسات الحازمة واساليب المعالجة الصحيحة، معتبرا عدم اعطاء الاولوية الكاملة للامور البيئية في اجتماعاتها ومحاولات التملص من واجباتها في عدم اتخاذ القرار المناسب في الوقت المنساب سيزيدان من تفاقم المشكلة يوما بعد يوم.
    يرى العرفج ان المشاكل البيئية لمرادم النفايات وبهذه الخطورة لا يمكن ان تنتظر الروتين الاداري وتشكيل اللجان لحلها، فانفجار المرادم وانبعاث الغازات السامة اتيان لا محالة، بحيث نفقد السيطرة عليها، وخير دليل على ذلك ما حدث في مردم القرين الذي استخدم منذ اكثر من 40 عاما لعمليات الردم، مما ادى الى انبعاث غازات سامة دفعت بالعديد من سكان المنطقة لاخلاء منازلهم، وقامت الحكومة على اثرها بتسييج المردم كأحد الحلول المطروحة مما زاد من هدر الاراضي، لافتا الى ان نوعية الغازات التي ستنتج عن المرادم الجديدة ستكون خطورتها اضعافا وذلك للطبيعة المختلفة للنفايات الحالية.

    تدوير
    وأشار العرفج الى ان تكلفة معالجة كل طن من هذه النفايات تبلغ ما بين 10 و12 دينارا، بينما تمكن الاستفادة منها بعد التدوير في انتاج الاسمدة للتربة الزراعية التي يمكن ان توزع على المزارعين بمبالغ رمزية لاستخدامها في الزراعة وتحسين التربة الرملية الحالية، والباقي اما يصدر للخارج واما يدفن، لافتا الى ان السير بهذه الخطوات يضمن تحقيق الاكتفاء الذاتي للبلاد من الاسمدة الزراعية خلال عام واحد، خاصة ان %60 من مجمل النفايات المنزلية مكونة من مواد عضوية، اما بالنسبة الى البلاستيك والزجاج والورق وغيرها فيتم تدويرها والاستفادة منها اقتصاديا.
    وشدد العرفج على ضرورة فتح المجال امام الشركات العالمية واشراك شركات النظافة المحلية في معالجة هذه المرادم بالشكل العلمي الصحيح في اسرع وقت خلال فترة سنة، علما بان الكثير من الشركات قد تقدمت باقتراحات عملية للمساهمة في حل مشكلة المرادم، ولكنها لم تحظ بالاهتمام المطلوب من قبل الحكومة، لافتا الى ضرورة وقف الواسطات بهدف الاستفادة من الاراضي وعدم المساومة على حياة البشر واعطاء هذه الامور الى الشركات المتخصصة في مجال البيئة، وذلك منعا لتكرار المشاكل البيئية التي حدثت ممثلة بكارثة مشرف والقرين، وأم الهيمان.

    تحذير
    وحذر العرفج من الخطورة الكبيرة التي يواجهها مطار الكويت الدولي الجديد مستقبلا، وذلك لشدة قربه من مرادم النفايات الواقعة على الدائري السادس، خاصة مدرج الطائرات، مما سيؤدي الى خطر احتكاك الطائرات بالأرض وتوليد شرارة قد تؤدي الى كارثة حتمية، مستغربا عدم اهتمام الحكومة، خصوصا مجلس الوزراء والمستشارين فيه بهذه القضية بما يتناسب وخطورتها.

    من واقع التجربة
    أضاف العرفج من واقع تجربته بهذا الشأن ان مردم المسيلة الذي كان يستخدمه لردم النفايات الخاصة بشركته في اوائل الثمانينات كان يقوم بعلاجه على نفقته الخاصة من خلال دفن النفايات بالطرق السليمة. وكذلك مساهمته في حل مشكلة هياكل السيارات التي كانت ملقاة في أمغرة خلال 6 اشهر فقط عن طرق المكابس وتصديرها للخارج.

    الحلول
    واختتم العرفج حديثه، مثنيا على الخطوة التي خطاها سمو امير البلاد اثناء زيارة سموه لاوروبا واليابان، اطلع خلالها على مشاريع بيئية مفيدة لمعالجة المشاكل البيئية المنفذة هناك، على امل ان تتم الاستفادة منها في البلاد لما لها من فائدة بيئية واقتصادية عالية، مبديا اهتمامه البالغ بهذه المشكلة انطلاقا من حبه للبلاد وحرصه على عدم حدوث كارثة، معتبرا نفسه مسؤولا عنها الى حد كبير، مادًّا يد المساعدة وتسخير خبراته لحلها بحكم تجاربه السابقة داخل البلاد وخارجها.

    حرق النفايات لإنتاج الكهرباء
    ناشد العرفج نائب رئيس مجلس الوزراء للشؤون الاقتصادية وزير الدولة لشؤون التنمية وزير الدولة لشؤون الاسكان الشيخ أحمد الفهد، الذي له دور كبير في تحريك عجلة التنمية في البلاد، أن يوقف عمليات الردم العشوائي والبدء بطرح وتنفيذ الحلول لهذه المشكلة عن طريق اشراك القطاع الخاص، متمنيا من الفهد تفعيل كل الاتفاقيات الدولية التي تم توقيعها بهذا الشأن.
    واستغرب العرفج اعطاء الدولة الدعم المادي الكبير للزراعة بالرغم من عدم جديتها، وترك المسائل البيئية المهمة للزمن من دون دعم.
    وأضاف: ان لم يكن بمقدور الدولة إنشاء مصانع لإعادة تدوير النفايات فعليها أن تنشئ محرقتين مركزيتين، واحدة في الشمال وأخرى في الجنوب، وذلك للتخلص من هذه النفايات بشكل صحي أسوة بالطرق المستخدمة في باقي دول العالم، موضحا أن طريقة الحرق يمكن الاستفادة منها بتوليد الطاقة الكهربائية، او انتهاج الحل الآخر المتمثل بتوزيع ما يقارب 20 قسيمة على مساحة 40 ألف متر مكعب على الشركات العاملة في جمع النفايات وتوزيع هذه القسائم على المناطق الشمالية والجنوبية في البلاد وذلك لسهولة التحرك.

    بالأرقام
    تحتوي البلاد على 16 مردما للنفايات، 3 منها عاملة حاليا وهي مردم الدائري السابع الجنوبي، وميناء عبدالله، والجهراء، وتنفق البلاد سنويا ما يقارب الـ 25 مليون دينار على جمع النفايات بأنواعها من دون استثمار للمواد ذات القيمة الاقتصادية فيها، فيما تنتج البلاد ما يقارب الـ 3 آلاف طن يوميا من نفايات بلدية تشكل نسبة %52، منها نفايات عضوية، ويستقبل مردم الدائري السابع الجنوبي وحده نسبة %65 من إجمالي النفايات والخطر الذي تشكله المرادم حاليا هو قربها من المناطق السكنية.
    مرادم النفايات تهدد مستقبل الصحة
     

مشاركة هذه الصفحة