إقرأ .. قد يفتح لك باب رزق .. أو تجد جواب على ما يدور في بالك .. أو ينبهك الى ما لم تنتبه له..

الموضوع في 'و للأسهم و التجاره و الإقتصاد ..في الصدارة مكان' بواسطة justice, بتاريخ ‏13 مايو 2018.

  1. justice

    justice Active Member

    محتوى


    يمكن تلقى فيه جواب على ما يدور في بالك ..
    أو
    ينبهك الى ما لم تنتبه له ..
    أو
    يفتح لك باب رزق ..
    أو
    ينير دربك الى مبادرة ما ...فتبادر ..
    أو
    إلى تحسين مستوى .. ما تعمل به .. أو تعمل عليه .. أو تعمل له
    أو
    يخطر على بالك مالم يخطر على بالك من قبل ..
    أو
    تحط من خلاله على مالم تحط به علما .. و لم يـصـل لك عنه خبرا
    أو
    يحرك فيك ساكنا فتسعى ..



    الآن ,,, دع ما تقدم ذكره حين تقرأ .. في خلدك .. يجول بين خواطرك .. ..
    و إقرأ ,, قراءة المتحفز .. المقتنـص.. المستكشف.. الباحـث ..



    و في كل الاحوال
    سوف يبقى مما تقرأ أشياء ما ....
    سوف تحتاجها لإمر ما ...
    في يوما ما ..



    ..::..


    قد يخطر على بالك مما سوف ينشر : _

    الاستـثـمار في مشروع .. او في استغلال مهاراتك ... او الاستعانة بخبرتك ... او بما تملكه من معرفة .. او تخطر على بالك فكرة ما ..

    او
    تستوحي مما ينشر فكرة ما ..أو تتـذكر أمر ما .. أو تعيد إحياء أمر ما .. او تسعى للبحـث او العـثـور على ما تعمل فيه .. أو المساهمة مع الآخرين في عمل جماعي .. أو تحقيق مبادرة .. او انجاز عمل خيري .. أو ... أو ...


    و
    أخيرأ
    مخطرتش على بالك يوم تسأل عني
    :)
     
    آخر تعديل: ‏31 مايو 2018
  2. justice

    justice Active Member



    السعي لتحسين جودة الحياة ... يجب
    ... يجب ...
    يجب ..
    ألا يتوقف أبدا ..
    مهما كان عمرك .. أو مستوى تحـصـيلك العلمي ... أو محاولاتك .. أو تجاربك ..

    فالحياة .. عمادها الأمل ..و التفكر ..و الإرادة ...و المعلومات ... و القرار ... و العمل ...و التقييم ..
     
  3. justice

    justice Active Member

    في مسألة مستوى ذكاء و تميز العمالة الهندية
    تقول الباحثة آنجيلا سايني، في كتابها «أمة من العباقرة…»، وتقصد العباقرة والكادحين والمهرة في الهند، إذ إن كل واحد من خمسة عاملين في حقل الرعاية الطبية في بريطانيا، هم من أصل هندي،

    وثلث المهندسين العاملين في منطقة وادي السليكون لتكنولوجيا العالم في كاليفورنيا من أصل هندي،

    كما يدير الهنود 750 شركة من شركات التقنية في العالم، ستة منهم يديرون أكبرها، مثل شركتي غوغل ومايكروسوفت.





    -----------------------------------

    منقول من بدر خالد البحر ........
     
  4. justice

    justice Active Member

    [​IMG]
    أصبحت نتفلكس تجمع العائلة حول افلامها
    اقتصادالورقية - الاقتصاد
    «نتفلكس»تنمو %50
    [​IMG] محرر القبس الإلكتروني 25 مايو، 2018
    0 المشاهدات: 845 2 دقائق




    إيمان عطية |

    «من الجيد أن تكون الملك».. هذه هي الكلمة الشهيرة لميل بروكس في فيلم «تاريخ العالم: الجزء الأول».
    لكن للأسف، هذا الفيلم الكوميدي الكلاسيكي لا يتوافر على «نتفلكس» التي هي ملكة هوليوود ووادي السيليكون ووول ستريت.
    تعتبر «نتفلكس» واحدة من أعظم قصص النجاح في عالم الترفيه والبث عبر الانترنت، فما بدأ كخدمة تأجير أقراص DVD عبر البريد الالكتروني، بات الآن شركة ضخمة تنتج عددا كبيرا من المسلسلات التلفزيونية الأصلية الحائزة على جوائز، وتقدم للمشتركين أكثر من 100 مليون ساعة من المحتوى، لتعيد بذلك تعريف ما تعنيه مشاهدة التلفزيون، وهو ما انعكس على نتائج الربع الأول التي تضمنت العديد من الأرقام القياسية الجديدة.

    أضافت «نتفلكس» 7.4 ملايين مشترك جديد، كما عززت الشركة العملاقة لخدمة البث على الانترنت أرباحها مع نمو في الايرادات هو الأقوى على الاطلاق منذ اطلاق الخدمة.
    وبلغت ربحية السهم 64 سنتا في حين حققت الشركة ايرادات بقيمة 3.7 مليارات دولار، وسجلت زيادة قياسية في عدد المشتركين بلغت 7.41 ملايين مشترك جديد، بواقع 1.96 مليون من داخل الولايات المتحدة مقابل 5.46 ملايين جديد من خارجها مسجلة نموا بنسبة %50 مقارنة بالعام الماضي.
    واعتمدت «نتفلكس» على النمو العالمي والاستثمارات الضخمة في المحتوى الأصلي الذي تنتجه هي لجذب الاشتراكات، وجاءت النتائج المالية لتثبت فعالية استراتيجيتها.
    وقال تيد ساراندوس، كبير مسؤولي المحتوى، إن «نتفلكس» أطلقت برامج من انتاجها في 17 بلدا، نظرا لأنها تركز أكثر على البرامج المحلية، وأن العديد من برامج اللغات الأجنبية ستحقق «نجاحا كبيرا» على قنوات الكابل الأميركية بفضل الترجمة الدقيقة.
    كما قالت الشركة إنها تتوقع أن تصل نفقاتها على المحتوي هذا العام ما بين 7.5 – 8 مليارات دولار، متوقعة أن تسجل نموا في المشتركين ليبلغ ما بين 60 و90 مليون مشترك في الولايات المتحدة بمرور الوقت، وأنها ستنفق 8 مليارات دولار على المحتوى و2 مليار دولار على التسويق هذا العام.
    لا شك في أن «نتفلكس» تتمتع بزخم كبير، وتحظي بالمزيد من الاعجاب من شركات الاعلام الكبرى، اذ أعلنت عن شراكة موسعة أخيراً مع شركة الكابلات العملاقة كومكاست التي تملك «إن. بي.سي. يونفرسال».
    ومنذ عام 2016، سمحت شركة كومكاست للمشتركين في محطتها X1 TV وخدمة الانترنت بامكانية الدخول الى نتفلكس مباشرة، وتقدم الآن كومكاست اشتراكات في نتفلكس ضمن حزم كابل Xfinity الخاصة بها.
    ولدى «فيرزون» صفقة مشابهة لمشتركيها في FiOS. في شهر فبراير، حيث بدأت تقديم خدمة نتفلكس مجانا لمدة عام للعملاء الذين اشتركوا في خدمات الانترنت والتلفزيون والهاتف.
    وتتوافر نتفلكس الآن كقناة على FiOS أيضا، مما يعني أنه يمكن للأشخاص الدخول بسهولة الى نتفلكس مباشرة من خلال التلفزيون بدلا من المرور عبر جهاز جوال.
    ويبدو أن شركات الاعلام، سواء تلك المعنية بانتاج المحتوى أو التوزيع، تدرك أنها يجب أن تكسب ود نتفلكس لأن الشركة لديها العديد من البرامج والأفلام والمسلسلات التي يريد الناس أن يتابعوها.
    ومن ضمن البرامج التي تحظي بشعبية كبيرة عند الجمهور «جيسيكا جونز» و«أشياء غريبة» و«التاج» و«البرتقالي هو الأسود الجديد» و«13 أسباب لماذا»، والقائمة تطول.
    وهذا أحد الأسباب التي جعلت نتفلكس تتلقي المزيد من الأخبار الجيدة. فقبل اعلان أرباحها، زاد برايان كرافت، المحلل في دويتشه بنك من السعر المستهدف لسهم نتفلكس الى 350 دولارا، أي أعلى بنسبة %15 تقريبا من السعر الذي أقفل عليه أخيراً.

    امتلكت زمام المبادرة
    وكما يقول كرافت: «لقد غيّرت نتفلكس هذه الصناعة بطريقة عميقة، وبقيامها بذلك امتلكت زمام المبادرة والقيادة، مما جعل من الصعب جدا على شركات الاعلام التقليدية أو حتى شركات التكنولوجيا الكبرى الأخرى اللحاق بها».
    لم تعد نتفلكس تلك الشركة الاعلامية المبتدئة المتوارية خلف الكبار، رغم أنها لا تزال تواجه منافسة قوية من أمازون وأبل وهولو Hulu وتايم وارنر والشركة الأم لـCNNMoney، لديها حصة في هولو.
    وتعتزم شركة ديزني، وهي شركة داعمة أخرى لـ«هولو»، إطلاق خدمة البث الخاصة بها في أواخر عام 2019.
    وقد تقدم ديزني محتوى من إنتاج شركة 21 سينتشري فوكس، الشركة المستثمرة في هولو، إذا تمت الموافقة على صفقة شراء أعمال السينما في فوكس.
    ولكن نتفلكس تفوق في قيمتها العديد من منافساتها، إذ تبلغ قيمتها السوقية 136 مليار دولار. وهي ضعف قيمة فوكس، التي تبلغ قيمتها السوقية 67.8 مليار دولار، في حين تبلغ القيمة السوقية لتايم وارنر 75 مليار دولار تقريبا.. ولا تبلغ قيمة أسهم شركتا (شركاء اندماج محتملين) سي بي إس وفايكوم سوى 31.7 مليار دولار مجتمعة.
    وقد تتفوق قيمة نتفلكس قريباً على القيمة السوقية لشركة كومكاست، التي تبلغ قيمتها 153 مليار دولار، وتمضي في اتجاه معاكس لنتفلكس، إذ انخفض سعر سهمها بما يقرب من %20.
    لذلك، يمكن اعادة صياغة مقولة ميل بالقول «من الجيد أن تكون الملك إذا تمكنت فقط من بث الفيلم على نتفلكس».
     
  5. justice

    justice Active Member

    [​IMG]
    اقتصادالأولى - اقتصادالورقية - الاقتصاد
    تداول العملات يقفز 20%: الدولار يرتفع.. واليوان ينخفض
    [​IMG] محرر القبس الإلكتروني 19 يوليو، 2018
    0 المشاهدات: 735 دقيقة واحدة




    زاد المتوسط اليومي لأحجام تداولات الصرف الأجنبي إلى مستوى قياسي عند 1.84 تريليون دولار في النصف الأول من 2018، في الوقت الذي غذت فيه تقلبات السوق في فبراير ويونيو أنشطة التداول وفقا لبيانات من منصة التداول سي.ال.اس.
    وارتفعت قيمة التداولات اليومية بنسبة 20 بالمئة بالمقارنة مع
    نفس الفترة من العام الماضي وبمقدار الربع، بالمقارنة مع النصف الثاني من 2017، في الوقت الذي تحرك فيه مديرو الأموال على نحو متزايد صوب المنصات الشهيرة.
    وسجلت منصات تداول أخرى، بما في ذلك مجموعة ان.إي.اكس وتومسون رويترز، الشركة الأم لوكالة رويترز، زيادة كبيرة أيضا في أحجام التداولات لعام 2018، في الوقت الذي زادت فيه التقلبات من أدنى مستوى في عدة سنوات، وتعرضت عملات الأسواق الناشئة لضغوط بفعل ارتفاع الدولار.
    وانخفض سعر اليوان الصيني إلى أدنى مستوياته منذ عام، مع تدخل محدود من البنك المركزي لإبطاء هبوط العملة والاعتماد على سياسة نقدية أكثر مرونة.
    وانخفض اليوان أمام الدولار بنسبة %0.42 إلى 6.7471، في الساعة العاشرة وثلاث دقائق صباح امس، وهو أدنى مستوى منذ يوليو 2017، وذلك مع تحديد بنك الشعب الصيني السعر المرجعي للعملة دون مستوى 6.7 للمرة الأولى منذ أن بدأت العملة في الانخفاض في يونيو.
    وذكرت «تشاينا بيزنس نيوز» أن صانعي السياسة قد بذلوا جهوداً لتشجيع القروض المصرفية والاستثمار في ديون الشركات الأقل تصنيفاً.
    وانخفض اليوان بأكثر من %4 في الشهر الماضي، ليكون الأسوأ أداء بين 31 عملة رئيسية، حيث أظهر ثاني أكبر اقتصاد في العالم علامات تباطؤ، إضافة إلى تزايد الخلاف التجاري مع الولايات المتحدة، وفقا لشركة «باسيفك إنفيستمت».
    وارتفع الدولار امس بعد تصريحات متفائلة عن الاقتصاد الأميركي من جيروم باول، رئيس مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأميركي)، عززت توقعات المستثمرين لعملة أميركية قوية في الأجل الطويل.
    ولم يغير باول توقعات السياسة النقدية الأميركية في خطابه أمام الكونغرس يومي الثلاثاء والأربعاء، لكن المتعاملين رأوا في تعليقاته ما يشير إلى ارتياح السلطات إزاء ارتفاع الدولار نحو ستة بالمئة أمام العملات الأخرى في الأشهر الثلاثة الأخيرة.
    وينطوي ذلك على تحول في الموقف، الذي أبداه وزير الخزانة ستيفن منوتشين عندما قال في تصريحات غير معتادة في يناير إن الدولار المنخفض «جيد لنا».
    ويساعد انخفاض الدولار المصدرين الأميركيين على المنافسة في الخارج، لكنه يقوض وضع العملة كأهم عملة احتياطيات في العالم.
    وكان باول قال الأربعاء الماضي إنه يعتقد أن الولايات المتحدة بصدد سنوات من النمو المطرد، وهون بحرص من مخاطر تصاعد النزاع التجاري على الاقتصاد الأميركي.
    وارتفع مؤشر الدولار، الذي يقيس قوة العملة مقابل سلة من ست عملات رئيسية، 0.3 بالمئة اليوم إلى 95.344، مقتربا من أعلى مستوياته في 12 شهرا 95.531 المسجل في 28 يونيو.
    ونزل اليورو 0.3 بالمئة إلى 1.1610 دولار. ولامست العملة الموحدة أقل مستوى لها في 16 يوما، عندما سجلت 1.1602 دولار الأربعاء الماضي.
    وانخفض الدولار 0.1 بالمئة إلى 112.925 ين بعد أن ارتفع الأربعاء الماضي إلى 113.14 ين، مسجلا أقوى مستوياته منذ التاسع من يناير.
    وظل الجنيه الاسترليني ضعيفاً متأثراً منذ الجلسة السابقة ببيانات تضخم منخفض. وتعاني العملة منذ فترة جراء الهزات السياسية المستمرة فيما يتعلق بخطط بريطانيا للانسحاب من الاتحاد الأوروبي.
    وسجل الاسترليني 1.3023 دولار، بعد أن بلغ الأربعاء الماضي أقل سعر في عشرة أشهر عند 1.3010 دولار. (لندن ــ رويترز، أرقام)
     
  6. justice

    justice Active Member

    [​IMG]
    علي بابا
    اقتصادالورقية - الاقتصاد
    10 شركات تمتلكها «علي بابا»
    [​IMG] محرر القبس الإلكتروني 10 ديسمبر، 2017
    0 المشاهدات: 10930 2 دقائق




    تفوقت مجموعة علي بابا الصينية، التي يملكها رجل الأعمال جاك ما، العام الماضي على شركة «وول مارت»، وأصبحت أكبر شركة لتجارة التجزئة في العالم. وتدير المجموعة عدداً من الشركات التي تعمل في قطاعات متنوعة بين الرعاية الصحية والإعلام والترفيه، وذلك وفق ما ورد على موقع «إنفستوبيديا».
    وتعمل المجموعة في أكثر من 200 دولة، وتعد منصة «علي بابا» أكبر منصة للتبادل التجاري بين الشركات وبعضها «B2B».

    1 – «علي إكسبريس»
    موقع متخصص في تجارة التجزئة تم إطلاقه عام 2010، من أكثر منتجاته مبيعاً الإلكترونيات والأزياء والإكسسوارات. ويتيح الموقع للعملاء شراء كميات صغيرة من المنتجات بأسعار الجملة، ويتضمن عدداً كبيراً من المحال التجارية على الإنترنت، ويربط بين المنتجين الصينيين والعملاء في جميع أنحاء العالم من دون حاجة إلى وسطاء.

    2 – لازادا
    أعلنت مجموعة علي بابا في يونيو الماضي أنها ستستثمر مليار دولار أخرى في مجموعة «لازادا»، لتزيد حصتها في الشركة بنسبة 83 في المئة.
    واستحوذت «علي بابا» على حصة مسيطرة في شركة «لازادا» السنغافورية في أبريل العام الماضي مقابل مليار دولار، مما يجعلها أكبر عملية استحواذ لمجموعة علي بابا حتى الآن. وتركز «لازادا» على التجارة الإلكترونية في 6 دول في جنوب شرق آسيا هي فيتنام واندونيسيا وماليزيا وسنغافورة والفلبين وتايلند.

    3 – «ساوث تشاينا مورنينغ بوست»
    استحوذت مجموعة علي بابا على صحيفة «ساوث تشاينا مورنينغ بوست» في ديسمبر 2015 مقابل نحو 266 مليون دولار، كجزء من خطتها لتنمية أعمالها في مجال الترفيه والإعلام.
    وتأسست هذه الصحيفة، التي تصدر باللغة الإنكليزية، عام 1903، ويقع مقرها في هونغ كونغ.

    4 – «أوتونافي»
    استحوذت «علي بابا» عام 2014 على شركة AutoNavi الصينية المتخصصة في مجال الخرائط والملاحة. وظلت الشركة تمد «غوغل» ببيانات الخرائط لأكثر من عقد، كما أن لها علاقات مع شركة أبل.
    وجذب التطبيق الخاص بها، الذي يقدم بيانات خاصة عن الخرائط في الصين، أكثر من 100 مليون مستخدم، مما يجعله أحد أفضل التطبيقات في الدولة.

    5 – «تاوباو»
    أسست مجموعة علي بابا هذا الموقع عام 2003 ليكون سوقاً استهلاكية موجهة للعملاء في الصين، على غرار موقعي «إيباي» أو «أمازون».
    وعند إطلاقه كان موقع «إيباي» قد استحوذ على موقع المزاد الرئيسي في الصين Eachnet، ومن أجل أن يكون موقع «تاوباو» قادراً على المنافسة بدأ يقدم سلعاً مجانية حتى أصبح أكبر موقع مزادات في الصين خلال عامين.

    6 – «علي باي»
    أسست مجموعة علي بابا موقع «علي باي» عام 2004، وهو الآن أكبر موقع في العالم للدفع عبر الإنترنت، حيث تجاوز عدد مستخدميه الـ 400 مليون مستخدم.
    وتجاوز «علي باي» شركة «باي بال» كأكبر منصة للدفع الرقمي عام 2014، كما أعلن «علي باي» عن شراكة مع Yelp في أغسطس الماضي، مما يعكس رغبة الشركة في التوسع في الغرب.
    ويرتبط «علي باي» بـ 65 مؤسسة مالية مثل «ماستر كارد»، كما يوفر خدمات الدفع للشركات التابعة لمجموعة علي بابا مثل «تاوباو».

    7 – «علي بابا بيكتشرز غروب»
    كان اسمها في الأساس «تشاينا فيجن ميديا»، إلا أن اسمها تغير للاسم الحالي بعد شراء «علي بابا» 60 في المئة من الشركة مقابل 804 ملايين دولار عام 2014. وأصبحت أكبر شركة صينية للأفلام منذ عام 2015، وعلى الرغم من أنها اللاعب الرئيسي في إنتاج الأفلام في الصين، فإن الشركة أعلنت في نوفمبر أنها خسرت 83.7 مليون دولار.

    8 – Aliwangwang and Laiwang
    أعلنت مجموعة علي بابا عن إطلاقها خدمة الرسائل الفورية Aliwangwang عام 2004، من أجل التفاعل الآني بين الباعة على موقع «تاوباو» والعملاء، وقد أصبحت الشركة الآن ثاني أكبر موقع للرسائل الفورية في الصين.
    كما أطلقت مجموعة علي بابا عام 2013 تطبيق الرسائل Laiwang لمنافسة تطبيق «ويتشات» التابع لشركة «تنسنت»، وقد أصبح تطبيق Laiwang شركة أخرى تابعة لمجموعة علي بابا.

    9 – Ali Health Information Technology
    شركة للرعاية الصحية تابعة لمجموعة علي بابا، بدأت عملها عام 2014 عندما أعلنت المجموعة وشركة الأسهم التابعة لها Yunfeng عن شراء 54 في المئة من أسهم شركة Citic 21CN.
    وأصبحت المجموعة مؤخراً تركز على تعزيز منصة الرعاية الصحية من خلال صفقة قيمتها 488.3 مليون دولار، تستحوذ بموجبها «علي هيلث» على شركة Alibaba’s health food business.
    وأعلنت المجموعة أنها سوف تبيع Ali JK Nutritional Products Ltd إلى شركة «علي هيلث» بخصم نحو 6.1 في المئة.

    10 – 1688.com
    يسمى أيضاً Alibaba.cn، وهو ليس مجرد نسخة صينية من «علي بابا»، لكنه أيضاً أرخص منه لشراء السلع في الصين. (ارقام)
     
  7. justice

    justice Active Member

    مصدر معلومات المشاركة هذه .. و التي تليها ..........قناة الجزيرة










    في عام 2014 أسس رائد الأعمال التونسي خالد بوشوشة "أيرس تكنولوجيز" وهي شركة خدمات تكنولوجية لمساعدة مربي النحل في تحسين إنتاجيتهم.

    تقدم "أيرس تكنولوجيز" خدماتها من خلال بطاقات إلكترونية توضع في كل خلية نحل، حيث تراقب البطاقات خلية النحل وتديرها عن بعد، وتقوم بقياس المؤشرات الحيوية اللازمة لتحسين صحة النحل.

    حلقة (2018/7/17) من برنامج "رواد الأعمال" سلطت الضوء على تجربة شركة "أيرس تكنولوجيز" أول شركة خدمة إلكترونية في مجال تربية النحل بتونس.

    http://www.aljazeera.net/programs/business-pioneers/2018/7/17/أيرس-تكنولوجيا-تربية-النحل
     

مشاركة هذه الصفحة