إقرأ .. قد يفتح لك باب رزق .. أو تجد جواب على ما يدور في بالك .. أو ينبهك الى ما لم تنتبه له..

الموضوع في 'و للأسهم و التجاره و الإقتصاد ..في الصدارة مكان' بواسطة justice, بتاريخ ‏13 مايو 2018.

  1. justice

    justice Active Member

    محتوى


    يمكن تلقى فيه جواب على ما يدور في بالك ..
    أو
    ينبهك الى ما لم تنتبه له ..
    أو
    يفتح لك باب رزق ..
    أو
    ينير دربك الى مبادرة ما ...فتبادر ..
    أو
    إلى تحسين مستوى .. ما تعمل به .. أو تعمل عليه .. أو تعمل له
    أو
    يخطر على بالك مالم يخطر على بالك من قبل ..
    أو
    تحط من خلاله على مالم تحط به علما .. و لم يـصـل لك عنه خبرا
    أو
    يحرك فيك ساكنا فتسعى ..



    الآن ,,, دع ما تقدم ذكره حين تقرأ .. في خلدك .. يجول بين خواطرك .. ..
    و إقرأ ,, قراءة المتحفز .. المقتنـص.. المستكشف.. الباحـث ..



    و في كل الاحوال
    سوف يبقى مما تقرأ أشياء ما ....
    سوف تحتاجها لإمر ما ...
    في يوما ما ..



    ..::..


    قد يخطر على بالك مما سوف ينشر : _

    الاستـثـمار في مشروع .. او في استغلال مهاراتك ... او الاستعانة بخبرتك ... او بما تملكه من معرفة .. او تخطر على بالك فكرة ما ..

    او
    تستوحي مما ينشر فكرة ما ..أو تتـذكر أمر ما .. أو تعيد إحياء أمر ما .. او تسعى للبحـث او العـثـور على ما تعمل فيه .. أو المساهمة مع الآخرين في عمل جماعي .. أو تحقيق مبادرة .. او انجاز عمل خيري .. أو ... أو ...


    و
    أخيرأ
    مخطرتش على بالك يوم تسأل عني
    :)
     
    آخر تعديل: ‏31 مايو 2018
  2. justice

    justice Active Member



    السعي لتحسين جودة الحياة ... يجب
    ... يجب ...
    يجب ..
    ألا يتوقف أبدا ..
    مهما كان عمرك .. أو مستوى تحـصـيلك العلمي ... أو محاولاتك .. أو تجاربك ..

    فالحياة .. عمادها الأمل ..و التفكر ..و الإرادة ...و المعلومات ... و القرار ... و العمل ...و التقييم ..
     
  3. justice

    justice Active Member

    في مسألة مستوى ذكاء و تميز العمالة الهندية
    تقول الباحثة آنجيلا سايني، في كتابها «أمة من العباقرة…»، وتقصد العباقرة والكادحين والمهرة في الهند، إذ إن كل واحد من خمسة عاملين في حقل الرعاية الطبية في بريطانيا، هم من أصل هندي،

    وثلث المهندسين العاملين في منطقة وادي السليكون لتكنولوجيا العالم في كاليفورنيا من أصل هندي،

    كما يدير الهنود 750 شركة من شركات التقنية في العالم، ستة منهم يديرون أكبرها، مثل شركتي غوغل ومايكروسوفت.





    -----------------------------------

    منقول من بدر خالد البحر ........
     
  4. justice

    justice Active Member

    [​IMG]
    أصبحت نتفلكس تجمع العائلة حول افلامها
    اقتصادالورقية - الاقتصاد
    «نتفلكس»تنمو %50
    [​IMG] محرر القبس الإلكتروني 25 مايو، 2018
    0 المشاهدات: 845 2 دقائق




    إيمان عطية |

    «من الجيد أن تكون الملك».. هذه هي الكلمة الشهيرة لميل بروكس في فيلم «تاريخ العالم: الجزء الأول».
    لكن للأسف، هذا الفيلم الكوميدي الكلاسيكي لا يتوافر على «نتفلكس» التي هي ملكة هوليوود ووادي السيليكون ووول ستريت.
    تعتبر «نتفلكس» واحدة من أعظم قصص النجاح في عالم الترفيه والبث عبر الانترنت، فما بدأ كخدمة تأجير أقراص DVD عبر البريد الالكتروني، بات الآن شركة ضخمة تنتج عددا كبيرا من المسلسلات التلفزيونية الأصلية الحائزة على جوائز، وتقدم للمشتركين أكثر من 100 مليون ساعة من المحتوى، لتعيد بذلك تعريف ما تعنيه مشاهدة التلفزيون، وهو ما انعكس على نتائج الربع الأول التي تضمنت العديد من الأرقام القياسية الجديدة.

    أضافت «نتفلكس» 7.4 ملايين مشترك جديد، كما عززت الشركة العملاقة لخدمة البث على الانترنت أرباحها مع نمو في الايرادات هو الأقوى على الاطلاق منذ اطلاق الخدمة.
    وبلغت ربحية السهم 64 سنتا في حين حققت الشركة ايرادات بقيمة 3.7 مليارات دولار، وسجلت زيادة قياسية في عدد المشتركين بلغت 7.41 ملايين مشترك جديد، بواقع 1.96 مليون من داخل الولايات المتحدة مقابل 5.46 ملايين جديد من خارجها مسجلة نموا بنسبة %50 مقارنة بالعام الماضي.
    واعتمدت «نتفلكس» على النمو العالمي والاستثمارات الضخمة في المحتوى الأصلي الذي تنتجه هي لجذب الاشتراكات، وجاءت النتائج المالية لتثبت فعالية استراتيجيتها.
    وقال تيد ساراندوس، كبير مسؤولي المحتوى، إن «نتفلكس» أطلقت برامج من انتاجها في 17 بلدا، نظرا لأنها تركز أكثر على البرامج المحلية، وأن العديد من برامج اللغات الأجنبية ستحقق «نجاحا كبيرا» على قنوات الكابل الأميركية بفضل الترجمة الدقيقة.
    كما قالت الشركة إنها تتوقع أن تصل نفقاتها على المحتوي هذا العام ما بين 7.5 – 8 مليارات دولار، متوقعة أن تسجل نموا في المشتركين ليبلغ ما بين 60 و90 مليون مشترك في الولايات المتحدة بمرور الوقت، وأنها ستنفق 8 مليارات دولار على المحتوى و2 مليار دولار على التسويق هذا العام.
    لا شك في أن «نتفلكس» تتمتع بزخم كبير، وتحظي بالمزيد من الاعجاب من شركات الاعلام الكبرى، اذ أعلنت عن شراكة موسعة أخيراً مع شركة الكابلات العملاقة كومكاست التي تملك «إن. بي.سي. يونفرسال».
    ومنذ عام 2016، سمحت شركة كومكاست للمشتركين في محطتها X1 TV وخدمة الانترنت بامكانية الدخول الى نتفلكس مباشرة، وتقدم الآن كومكاست اشتراكات في نتفلكس ضمن حزم كابل Xfinity الخاصة بها.
    ولدى «فيرزون» صفقة مشابهة لمشتركيها في FiOS. في شهر فبراير، حيث بدأت تقديم خدمة نتفلكس مجانا لمدة عام للعملاء الذين اشتركوا في خدمات الانترنت والتلفزيون والهاتف.
    وتتوافر نتفلكس الآن كقناة على FiOS أيضا، مما يعني أنه يمكن للأشخاص الدخول بسهولة الى نتفلكس مباشرة من خلال التلفزيون بدلا من المرور عبر جهاز جوال.
    ويبدو أن شركات الاعلام، سواء تلك المعنية بانتاج المحتوى أو التوزيع، تدرك أنها يجب أن تكسب ود نتفلكس لأن الشركة لديها العديد من البرامج والأفلام والمسلسلات التي يريد الناس أن يتابعوها.
    ومن ضمن البرامج التي تحظي بشعبية كبيرة عند الجمهور «جيسيكا جونز» و«أشياء غريبة» و«التاج» و«البرتقالي هو الأسود الجديد» و«13 أسباب لماذا»، والقائمة تطول.
    وهذا أحد الأسباب التي جعلت نتفلكس تتلقي المزيد من الأخبار الجيدة. فقبل اعلان أرباحها، زاد برايان كرافت، المحلل في دويتشه بنك من السعر المستهدف لسهم نتفلكس الى 350 دولارا، أي أعلى بنسبة %15 تقريبا من السعر الذي أقفل عليه أخيراً.

    امتلكت زمام المبادرة
    وكما يقول كرافت: «لقد غيّرت نتفلكس هذه الصناعة بطريقة عميقة، وبقيامها بذلك امتلكت زمام المبادرة والقيادة، مما جعل من الصعب جدا على شركات الاعلام التقليدية أو حتى شركات التكنولوجيا الكبرى الأخرى اللحاق بها».
    لم تعد نتفلكس تلك الشركة الاعلامية المبتدئة المتوارية خلف الكبار، رغم أنها لا تزال تواجه منافسة قوية من أمازون وأبل وهولو Hulu وتايم وارنر والشركة الأم لـCNNMoney، لديها حصة في هولو.
    وتعتزم شركة ديزني، وهي شركة داعمة أخرى لـ«هولو»، إطلاق خدمة البث الخاصة بها في أواخر عام 2019.
    وقد تقدم ديزني محتوى من إنتاج شركة 21 سينتشري فوكس، الشركة المستثمرة في هولو، إذا تمت الموافقة على صفقة شراء أعمال السينما في فوكس.
    ولكن نتفلكس تفوق في قيمتها العديد من منافساتها، إذ تبلغ قيمتها السوقية 136 مليار دولار. وهي ضعف قيمة فوكس، التي تبلغ قيمتها السوقية 67.8 مليار دولار، في حين تبلغ القيمة السوقية لتايم وارنر 75 مليار دولار تقريبا.. ولا تبلغ قيمة أسهم شركتا (شركاء اندماج محتملين) سي بي إس وفايكوم سوى 31.7 مليار دولار مجتمعة.
    وقد تتفوق قيمة نتفلكس قريباً على القيمة السوقية لشركة كومكاست، التي تبلغ قيمتها 153 مليار دولار، وتمضي في اتجاه معاكس لنتفلكس، إذ انخفض سعر سهمها بما يقرب من %20.
    لذلك، يمكن اعادة صياغة مقولة ميل بالقول «من الجيد أن تكون الملك إذا تمكنت فقط من بث الفيلم على نتفلكس».
     
  5. justice

    justice Active Member

    [​IMG]
    اقتصادالأولى - اقتصادالورقية - الاقتصاد
    تداول العملات يقفز 20%: الدولار يرتفع.. واليوان ينخفض
    [​IMG] محرر القبس الإلكتروني 19 يوليو، 2018
    0 المشاهدات: 735 دقيقة واحدة




    زاد المتوسط اليومي لأحجام تداولات الصرف الأجنبي إلى مستوى قياسي عند 1.84 تريليون دولار في النصف الأول من 2018، في الوقت الذي غذت فيه تقلبات السوق في فبراير ويونيو أنشطة التداول وفقا لبيانات من منصة التداول سي.ال.اس.
    وارتفعت قيمة التداولات اليومية بنسبة 20 بالمئة بالمقارنة مع
    نفس الفترة من العام الماضي وبمقدار الربع، بالمقارنة مع النصف الثاني من 2017، في الوقت الذي تحرك فيه مديرو الأموال على نحو متزايد صوب المنصات الشهيرة.
    وسجلت منصات تداول أخرى، بما في ذلك مجموعة ان.إي.اكس وتومسون رويترز، الشركة الأم لوكالة رويترز، زيادة كبيرة أيضا في أحجام التداولات لعام 2018، في الوقت الذي زادت فيه التقلبات من أدنى مستوى في عدة سنوات، وتعرضت عملات الأسواق الناشئة لضغوط بفعل ارتفاع الدولار.
    وانخفض سعر اليوان الصيني إلى أدنى مستوياته منذ عام، مع تدخل محدود من البنك المركزي لإبطاء هبوط العملة والاعتماد على سياسة نقدية أكثر مرونة.
    وانخفض اليوان أمام الدولار بنسبة %0.42 إلى 6.7471، في الساعة العاشرة وثلاث دقائق صباح امس، وهو أدنى مستوى منذ يوليو 2017، وذلك مع تحديد بنك الشعب الصيني السعر المرجعي للعملة دون مستوى 6.7 للمرة الأولى منذ أن بدأت العملة في الانخفاض في يونيو.
    وذكرت «تشاينا بيزنس نيوز» أن صانعي السياسة قد بذلوا جهوداً لتشجيع القروض المصرفية والاستثمار في ديون الشركات الأقل تصنيفاً.
    وانخفض اليوان بأكثر من %4 في الشهر الماضي، ليكون الأسوأ أداء بين 31 عملة رئيسية، حيث أظهر ثاني أكبر اقتصاد في العالم علامات تباطؤ، إضافة إلى تزايد الخلاف التجاري مع الولايات المتحدة، وفقا لشركة «باسيفك إنفيستمت».
    وارتفع الدولار امس بعد تصريحات متفائلة عن الاقتصاد الأميركي من جيروم باول، رئيس مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأميركي)، عززت توقعات المستثمرين لعملة أميركية قوية في الأجل الطويل.
    ولم يغير باول توقعات السياسة النقدية الأميركية في خطابه أمام الكونغرس يومي الثلاثاء والأربعاء، لكن المتعاملين رأوا في تعليقاته ما يشير إلى ارتياح السلطات إزاء ارتفاع الدولار نحو ستة بالمئة أمام العملات الأخرى في الأشهر الثلاثة الأخيرة.
    وينطوي ذلك على تحول في الموقف، الذي أبداه وزير الخزانة ستيفن منوتشين عندما قال في تصريحات غير معتادة في يناير إن الدولار المنخفض «جيد لنا».
    ويساعد انخفاض الدولار المصدرين الأميركيين على المنافسة في الخارج، لكنه يقوض وضع العملة كأهم عملة احتياطيات في العالم.
    وكان باول قال الأربعاء الماضي إنه يعتقد أن الولايات المتحدة بصدد سنوات من النمو المطرد، وهون بحرص من مخاطر تصاعد النزاع التجاري على الاقتصاد الأميركي.
    وارتفع مؤشر الدولار، الذي يقيس قوة العملة مقابل سلة من ست عملات رئيسية، 0.3 بالمئة اليوم إلى 95.344، مقتربا من أعلى مستوياته في 12 شهرا 95.531 المسجل في 28 يونيو.
    ونزل اليورو 0.3 بالمئة إلى 1.1610 دولار. ولامست العملة الموحدة أقل مستوى لها في 16 يوما، عندما سجلت 1.1602 دولار الأربعاء الماضي.
    وانخفض الدولار 0.1 بالمئة إلى 112.925 ين بعد أن ارتفع الأربعاء الماضي إلى 113.14 ين، مسجلا أقوى مستوياته منذ التاسع من يناير.
    وظل الجنيه الاسترليني ضعيفاً متأثراً منذ الجلسة السابقة ببيانات تضخم منخفض. وتعاني العملة منذ فترة جراء الهزات السياسية المستمرة فيما يتعلق بخطط بريطانيا للانسحاب من الاتحاد الأوروبي.
    وسجل الاسترليني 1.3023 دولار، بعد أن بلغ الأربعاء الماضي أقل سعر في عشرة أشهر عند 1.3010 دولار. (لندن ــ رويترز، أرقام)
     
  6. justice

    justice Active Member

    [​IMG]
    علي بابا
    اقتصادالورقية - الاقتصاد
    10 شركات تمتلكها «علي بابا»
    [​IMG] محرر القبس الإلكتروني 10 ديسمبر، 2017
    0 المشاهدات: 10930 2 دقائق




    تفوقت مجموعة علي بابا الصينية، التي يملكها رجل الأعمال جاك ما، العام الماضي على شركة «وول مارت»، وأصبحت أكبر شركة لتجارة التجزئة في العالم. وتدير المجموعة عدداً من الشركات التي تعمل في قطاعات متنوعة بين الرعاية الصحية والإعلام والترفيه، وذلك وفق ما ورد على موقع «إنفستوبيديا».
    وتعمل المجموعة في أكثر من 200 دولة، وتعد منصة «علي بابا» أكبر منصة للتبادل التجاري بين الشركات وبعضها «B2B».

    1 – «علي إكسبريس»
    موقع متخصص في تجارة التجزئة تم إطلاقه عام 2010، من أكثر منتجاته مبيعاً الإلكترونيات والأزياء والإكسسوارات. ويتيح الموقع للعملاء شراء كميات صغيرة من المنتجات بأسعار الجملة، ويتضمن عدداً كبيراً من المحال التجارية على الإنترنت، ويربط بين المنتجين الصينيين والعملاء في جميع أنحاء العالم من دون حاجة إلى وسطاء.

    2 – لازادا
    أعلنت مجموعة علي بابا في يونيو الماضي أنها ستستثمر مليار دولار أخرى في مجموعة «لازادا»، لتزيد حصتها في الشركة بنسبة 83 في المئة.
    واستحوذت «علي بابا» على حصة مسيطرة في شركة «لازادا» السنغافورية في أبريل العام الماضي مقابل مليار دولار، مما يجعلها أكبر عملية استحواذ لمجموعة علي بابا حتى الآن. وتركز «لازادا» على التجارة الإلكترونية في 6 دول في جنوب شرق آسيا هي فيتنام واندونيسيا وماليزيا وسنغافورة والفلبين وتايلند.

    3 – «ساوث تشاينا مورنينغ بوست»
    استحوذت مجموعة علي بابا على صحيفة «ساوث تشاينا مورنينغ بوست» في ديسمبر 2015 مقابل نحو 266 مليون دولار، كجزء من خطتها لتنمية أعمالها في مجال الترفيه والإعلام.
    وتأسست هذه الصحيفة، التي تصدر باللغة الإنكليزية، عام 1903، ويقع مقرها في هونغ كونغ.

    4 – «أوتونافي»
    استحوذت «علي بابا» عام 2014 على شركة AutoNavi الصينية المتخصصة في مجال الخرائط والملاحة. وظلت الشركة تمد «غوغل» ببيانات الخرائط لأكثر من عقد، كما أن لها علاقات مع شركة أبل.
    وجذب التطبيق الخاص بها، الذي يقدم بيانات خاصة عن الخرائط في الصين، أكثر من 100 مليون مستخدم، مما يجعله أحد أفضل التطبيقات في الدولة.

    5 – «تاوباو»
    أسست مجموعة علي بابا هذا الموقع عام 2003 ليكون سوقاً استهلاكية موجهة للعملاء في الصين، على غرار موقعي «إيباي» أو «أمازون».
    وعند إطلاقه كان موقع «إيباي» قد استحوذ على موقع المزاد الرئيسي في الصين Eachnet، ومن أجل أن يكون موقع «تاوباو» قادراً على المنافسة بدأ يقدم سلعاً مجانية حتى أصبح أكبر موقع مزادات في الصين خلال عامين.

    6 – «علي باي»
    أسست مجموعة علي بابا موقع «علي باي» عام 2004، وهو الآن أكبر موقع في العالم للدفع عبر الإنترنت، حيث تجاوز عدد مستخدميه الـ 400 مليون مستخدم.
    وتجاوز «علي باي» شركة «باي بال» كأكبر منصة للدفع الرقمي عام 2014، كما أعلن «علي باي» عن شراكة مع Yelp في أغسطس الماضي، مما يعكس رغبة الشركة في التوسع في الغرب.
    ويرتبط «علي باي» بـ 65 مؤسسة مالية مثل «ماستر كارد»، كما يوفر خدمات الدفع للشركات التابعة لمجموعة علي بابا مثل «تاوباو».

    7 – «علي بابا بيكتشرز غروب»
    كان اسمها في الأساس «تشاينا فيجن ميديا»، إلا أن اسمها تغير للاسم الحالي بعد شراء «علي بابا» 60 في المئة من الشركة مقابل 804 ملايين دولار عام 2014. وأصبحت أكبر شركة صينية للأفلام منذ عام 2015، وعلى الرغم من أنها اللاعب الرئيسي في إنتاج الأفلام في الصين، فإن الشركة أعلنت في نوفمبر أنها خسرت 83.7 مليون دولار.

    8 – Aliwangwang and Laiwang
    أعلنت مجموعة علي بابا عن إطلاقها خدمة الرسائل الفورية Aliwangwang عام 2004، من أجل التفاعل الآني بين الباعة على موقع «تاوباو» والعملاء، وقد أصبحت الشركة الآن ثاني أكبر موقع للرسائل الفورية في الصين.
    كما أطلقت مجموعة علي بابا عام 2013 تطبيق الرسائل Laiwang لمنافسة تطبيق «ويتشات» التابع لشركة «تنسنت»، وقد أصبح تطبيق Laiwang شركة أخرى تابعة لمجموعة علي بابا.

    9 – Ali Health Information Technology
    شركة للرعاية الصحية تابعة لمجموعة علي بابا، بدأت عملها عام 2014 عندما أعلنت المجموعة وشركة الأسهم التابعة لها Yunfeng عن شراء 54 في المئة من أسهم شركة Citic 21CN.
    وأصبحت المجموعة مؤخراً تركز على تعزيز منصة الرعاية الصحية من خلال صفقة قيمتها 488.3 مليون دولار، تستحوذ بموجبها «علي هيلث» على شركة Alibaba’s health food business.
    وأعلنت المجموعة أنها سوف تبيع Ali JK Nutritional Products Ltd إلى شركة «علي هيلث» بخصم نحو 6.1 في المئة.

    10 – 1688.com
    يسمى أيضاً Alibaba.cn، وهو ليس مجرد نسخة صينية من «علي بابا»، لكنه أيضاً أرخص منه لشراء السلع في الصين. (ارقام)
     
  7. justice

    justice Active Member

    مصدر معلومات المشاركة هذه .. و التي تليها ..........قناة الجزيرة










    في عام 2014 أسس رائد الأعمال التونسي خالد بوشوشة "أيرس تكنولوجيز" وهي شركة خدمات تكنولوجية لمساعدة مربي النحل في تحسين إنتاجيتهم.

    تقدم "أيرس تكنولوجيز" خدماتها من خلال بطاقات إلكترونية توضع في كل خلية نحل، حيث تراقب البطاقات خلية النحل وتديرها عن بعد، وتقوم بقياس المؤشرات الحيوية اللازمة لتحسين صحة النحل.

    حلقة (2018/7/17) من برنامج "رواد الأعمال" سلطت الضوء على تجربة شركة "أيرس تكنولوجيز" أول شركة خدمة إلكترونية في مجال تربية النحل بتونس.

    http://www.aljazeera.net/programs/business-pioneers/2018/7/17/أيرس-تكنولوجيا-تربية-النحل
     
  8. justice

    justice Active Member

    [​IMG]
    اقتصادالأولى - اقتصاد
    الاستثمار في «الألعاب الإلكترونية».. يساهم في نمو الاقتصاد
    ‏• ESA: معدل نمو أرباح هذا القطاع أسرع «أربع مرات» من اقتصاد الولايات المتحدة
    [​IMG] محرر القبس الإلكتروني 31 يناير، 2019
    0 المشاهدات: 193 2 دقائق


    * د. بلقيس دنيازاد عياشي –

    كيف يمكن للعبة مجانية تحقيق الملايير؟.. سؤال قد يتبادر إلى أذهان الكثيرين والإجابة وببساطة تكمن في الإحصائيات التي تنشر كل عام، فقد أثبتت تلك الإحصائيات أن قطاع الألعاب الإلكترونية يعمل على جني أرباح طائلة بشكل قد تعجز عنه كبرى القطاعات الأخرى.
    كمثال على ذلك لعبة Fortnite التي مازالت تسجل المزيد من الأرقام القياسية على مستوى واسع، وهذا ما كشفته مؤسسة SuperData في تقريرها الأخير، والتي أوضحت أن اللعبة لم تكن فقط العنوان الأسرع نموا في عام 2018 بل أيضا الأكثر جنياً للأرباح في تاريخ ألعاب الفيديو، فقد تمكنت لعبة Fortnite من جني صافي أرباح قدر بـ 2.4 مليار دولار.

    [​IMG]
    هذه اللعبة ليست وحدها في السوق فهناك أيضا ألعاب أخرى على غرار لعبة (PUBG) والتي هي اختصار لـ «Player Unknown’s Battlegrounds» أي: «لاعبون مجهولون في ساحة المعركة»، والتي أصبحت مسيطرة على قطاع الألعاب الإلكترونية مؤخرا، حيث تضم اللعبة أكثر من 20 مليون لاعب يوميا، كما تم تحميلها من متجر أندرويد أكثر من 32.34 مليون مرة، وأصبحت في مقدمة الألعاب التي يجري تنزيلها في أكثر من 100 دولة، كما تعدى عدد مستخدمي اللعبة حاجز 400 مليون.

    أرباح ونمو
    الأرباح التي تجنيها متاجر الألعاب الإلكترونية قد تكون سببا في دفع عجلة التنمية لاقتصاد ما، فقطاع الألعاب الإلكترونية من القطاعات التكنولوجية الناجحة، حيث يمتلك مقومات اقتصادية واعدة وقدرات استراتيجية عالية تمكنه من تحقيق قفزات نوعية، توازي التقدم التكنولوجي المتجسد في انتشار الأجهزة الذكية والتطبيقات المعلوماتية، ووسائل التواصل الاجتماعي والمنصات التفاعلية.
    يؤكد المحللون والخبراء الاقتصاديون أن الاستثمارات الكبيرة لشركات الألعاب الإلكترونية في البحث والتطوير التكنولوجي عبر اقتناء أحدث البرامج المعلوماتية والنظم التواصلية قربتها من رغبات المستهلكين، وأسهمت في تحقيقها لنمو اقتصادي كبير، فعالمياً تعدت نسبة نمو قطاع الألعاب الإلكترونية 6 % في عام 2014 لتقفز إلى عتبة 140 مليار دولار سنة 2018.

    أرقام مذهلة
    الصين أكبر دولة في صناعة الألعاب الإلكترونية بالعالم ، إذ يبلغ حجم السوق فيها 24.3 ملياراً، تليها الولايات المتحدة 23.6 ملياراً، فاليابان 12.4 ملياراً.
    وأظهرت دراسة صدرت عن «منظمة برمجيات الترفيه» Entertainment Software Association ESA، أن معدل نمو أرباح قطاع الألعاب الإلكترونية ينمو أربع مرات أسرع من اقتصاد الولايات المتحدة.

    [​IMG]
    وأشارت المنظمة، التي تعنى بتحديد تقديرات الأعمار و المحتوى لألعاب الحاسوب و الفيديو في الولايات المتحدة و كندا، أن هذا القطاع يضيف ما مقداره 6.2 مليارات دولار سنوياً إلى الناتج المحلي الأميركي، كما أن هذا القطاع كان سببا في توظيف 42 ألف أميركي في 36 ولاية في العام 2012 بأجور تصل إلى 95 ألف دولار سنوياً، لذا فهذا القطاع يعمل على خلق فرص عمل وبالتالي يخفض نسب البطالة ويساهم في النمو الاقتصادي.
    وكشفت شركة بحوث الألعاب العالمية Newzoo في تقرير لها عن ارتفاع عائدات ألعاب الفيديو بما يعادل 10 % محققة 116 مليار دولار على المستوى العالمي، وحسب التقرير حققت منصات الألعاب PlayStation وXbox عائدات إجمالية تزيد عن 33 مليار دولار، كما وتنمو عائدات الألعاب الإجمالية بإطراد حيث سترتفع إلى 143 مليار دولار بحلول عام 2020.
    عوامل نجاح قطاع الألعاب الإلكترونية اقتصاديا، كان وراءه عدة أسباب أبرزها أن هذا القطاع نجح في استقطاب شرائح أكبر، فلم تعد الألعاب الإلكترونية حكرا على الأطفال، بل أصبحت تجذب كل الفئات العمرية، كما أنها لم تعد تقتصر فقط على اللعب بل أصبحت شركات تجارية تستفيد بشكل كبير من ترويجها لهذه الألعاب، فعلى سبيل المثال، لعبة Fortnite جنت أرباحا كبيرة، عبر الأزياء والرقصات ومحتوى اللعبة المتجدد بشكل مستمر.
    مما سبق نستنج أن قطاع الألعاب الإلكترونية يمكن أن يكون طوق نجاة للعديد من الحكومات لإنقاذها من الركود الاقتصادي، وقد تنجح تلك الدول في تحقيق تقدم اقتصادي إن استثمرت بشكل جيد في هذا القطاع.

    * دكتوراه في الاقتصاد والتأمينات والبنوك
     
  9. justice

    justice Active Member

    [​IMG]
    اقتصادالأولى - اقتصاد
    الاستثمار في قطاع الساعات.. هل هو طريق للنجاح وتحقيق الربح؟
    المحلل Jorg Weppelink: هذا الاستثمار يحتاج صبراً.. فأرباحك قد لا تتحقق على مدار أشهر أو سنوات
    [​IMG] محرر القبس الإلكتروني 31 يناير، 2019
    0 المشاهدات: 221 2 دقائق


    محمد مراح – القبس الإلكتروني

    الساعات أشياء ضرورية في حياتنا اليومية، فقد تكون مرتبطة بذكرى جميلة ويشعرنا وجودها دوماً بالسعادة، ومع التطور التكنولوجي يمكن أن تتصل بأي شخص باستخدام ساعتك الالكترونية الحديثة.
    الكثير من الأشخاص يبحثون عن طرق مختلفة لاستثمار أموالهم التي حصلوا عليها بشق الأنفس، لذا يتبادر في أذهانهم سؤال مهم: هل تعتبر الساعات استثماراً جيداً في الفترة القادمة؟ وهل يمكن دفع أموالاً وجني أرباح بالاستثمار في هذا القطاع؟
    يقول المحلل Jorg Weppelink في موقع Chrono24 أن الإجابة عن هذا السؤال ليست إجابة بسيطة بنعم أو لا، لكن يجب تحليل الوضع الحالي وما يترتب عليه في حال رغب أحدهم في الاستثمار ودفع أمواله في هذا القطاع وانتظار أرباح وعوائد.
    يضيف Jorg أن صناعة الساعات شهدت زيادة في عدد المستثمرين الذين يحاولون جني المال من خلال بيع وشراء الساعات، ومعظمها في مزادات عالية المستوى، وأبرز مثال على ذلك هو مزاد «رولكس» دايتونا بول نيومان لعام 2017 الذي يملكه بول نيومان نفسه، والذي بيع بمبلغ 17.75 مليون دولار، وعرض المزاد مجموعة مختارة من 50 ساعة بيعت جميعها إلى حد كبير بأسعار لا تصدق.
    هل يعني هذا أن جميع الساعات التي يتم بيعها في المزاد ستستمر في الزيادة في القيمة من الآن فصاعدًا؟ فقط عدد قليل من الساعات سوف يتضاعف أو يسجل ثلاثة أضعاف القيمة في المستقبل القريب، والعديد من أسعار المضاربة تعتمد على الضجة المحيطة بها، لا يوجد تفسير منطقي للأسعار المدفوعة في هذه المزادات للساعات.
    لكن يجب أن نفهم أن معظم الساعات المباعة بمثل هذه المبالغ الضخمة تأتي مع قصة: «هذه الساعة كانت مملوكة من قبل المشاهير» أو هذه الساعة كانت الأولى في الفضاء، أو «هذه الساعة هي الوحيدة من نوعها»، قصص عامة دون أي ارتباط شخصي للمستثمر. ومع ذلك، فهذه القصص الدقيقة هي التي تزيد من قيمة الساعات باهظة الثمن والتي لا يمكن الوصول إليها إلا لعدد قليل.، وتتطلب هذه المجموعات في الغالب جيوبا عميقة مليئة بالمال من أجل الاستثمار فيها
    ويؤكد المحلل Jorg Weppelink أنه من كل ما قيل نستنتج أن الاستثمار في قطاع الساعات يتطلب صبراً طويلاً، فقد لا تحقق أرباحاً على مدار أشهر أو حتى سنوات، وإذا أراد شخص ما الاستثمار في القطاع فعليه أن يكون مستعداً لاستثمار الكثير من المال والوقت أيضاً، لكن نجاحك قد يأتي فجأة وتحقق أرباحاً طائلة من ساعة واحدة تملكها.
    بدوره، ينصح Samuel Kessler خبير قطاع الساعات في شركة Ape في تحليل عبر موقع Ape to Gentleman بعدم الاستثمار في هذا القطاع في الفترة القادمة، لأن بحسب رأيه أن هذا الاستثمار يأخذ الكثير من الوقت وأرباحه تطول بالمقارنة باستثمارات أخرى كالعقارات أو قطاع السيارات، ويعتقد أن الوقت الذي تخسره في استثمار في قطاع الساعات يمكن أن تستفيد منه في استثمار آخر طقطاع العقارات الذي دوما ما يكون قطاعاً ناجحاً في غالب الأحيان.
    في سياق آخر، يرى Jean-Claude Beaver رئيس قسم الساعات في شركة LVMH أن العديد من شركات تصنيع الساعات تعاني من الأوضاع الاقتصادية، وأن شركات تصنيع الساعات يجب عليها أن تطور من نفسها في ظل المنافسة الشديدة التي تشهدها من قطاع الساعات الإلكترونية والذكية، ويضيف: «لا بد من الابتكار من خلال الوصول الى عدد من العملاء الجدد، فلا بد من اعادة بناء قاعدة العملاء. ولا بد من التواصل مع الجيل الجديد عبر العالم الرقمي وقنوات التواصل الاجتماعي».
     
  10. justice

    justice Active Member

    [​IMG]
    اقتصادالأولى - اقتصاد
    كيف أصبحت شابة في الـ27.. رئيسة لشركة قوامها مليار دولار؟
    الهندية Ankiti Bose أنشات منصة Zilingo لبيع الملابس والأزياء إلكترونياً.. وحققت أرباحاً كبيرة
    [​IMG] محرر القبس الإلكتروني 12 فبراير، 2019
    0 المشاهدات: 7047 2 دقائق


    * د. بلقيس دنيازاد عياشي –

    النجاح يبدأ خطوة بخطوة.. قد تواجهك مصاعب ومشاكل كثيرة لكن الإصرار يدفعك قدماً نحو تحقيق هدفك، وليس من الصعب أن يحلم شاب في العشرينيات بأن يكون مليونيراً أو صاحب ثروة أو منصب مرموق، الأمر هذه الأيام أصبح أسهل من ذي قبل، فمع توفر التكنولوجيا اللازمة واتخاذ الخطوات الصحيحة تكون أقرب يوماً بعد يوم لتحقيق مرادك.

    [​IMG]
    هذا بالضبط ما عمدت إليه شابة تبلغ من العمر 27 عاماً، هي اليوم رئيسة تنفيذية لشركة يبلغ قوامها مليار دولار، حققت نتائج رهيبة وأموالاً طائلة باعتمادها على فكرة إنشاء شركة صغيرة ركزت على انتشار الهواتف الذكية واتجاه المجتمع للتطبيقات الإلكترونية وتطور مفهوم التجارة لتصبح التجارة الإلكترونية هي المسيطرة، لتكون هذه هي الركائز الأساسية في مشروعها.

    [​IMG]
    Ankiti Bose شابة هندية نشأت في الهند، والدها كان يعمل كمهندس في شركة نفط مملوكة للدولة، وهذا العمل كان سبباً في تحرك الأسرة باستمرار عندما كانت Ankiti طفلة، وهذا ماساهم في صقلها بثقافات ولغات مختلفة داخل البلاد.
    تخلت أمها عن مهنتها كمحاضرة جامعية وكرست وقتها لتعليم ابنتها الوحيدة في المنزل، تفوقت Ankiti Bose كطالبة ودرست الرياضيات والاقتصاد، وفي النهاية حصلت على وظيفة مع شركة الاستشارات McKinsey & Co في الهند، حيث غطت قطاع التكنولوجيا والإعلام والاتصالات في الهند، لكن هذه الشابة كان لها طموح أكبر ودوماً ما فكرت في إنشاء مشروعها الخاص.

    رحلة البداية
    الشابة Ankiti Bose التقت عندما كان عمرها 23 سنة، بزميلها Dhruv Kapoor البالغ من العمر 24 عاماً، ويعمل كمهندس برمجيات في استوديو الألعاب Kiwi Inc، وكان لقاؤهما فيعاصمة التكنولوجيا الهندية Bengaluru، وسرعان ما اكتشف الشابان أن لديهما مهارات والتفكير نفسه بشأن إنشاء مشروع صغير خاص بهما، وبعد أربعة أشهر من هذا اللقاء، ترك الشابان وظيفتيهما، ووضع كل منهم مدخراته التي بلغت 30 ألف دولار لتأسيس Zilingo وهي منصة على الإنترنت لبيع الأزياء والمنتجات.

    [​IMG]
    وكشف المنصة اليوم الثلاثاء، والتي أصبحت اليوم ذائعة الصيت وتتخذ من سنغافورة مقراً لها، أنها جمعت 226 مليون دولار من مستثمرين من بينهم Sequoia وTemasek.
    وأوردت bloomberg أن آخر تمويل حصلت عليه Zilingo كان بقيمة 970 مليون دولار، وفقا لأشخاص مطلعين، وبالتالي فقيمة هذه المنصة تجاوزت المليار دولار، وهذا ما يجعل الشابة Ankiti Bose من بين أصغر الرؤساء التنفيذيين الإناث في آسيا، ووفقا للشركة فإن Dhruv Kapoor يشغل منصب رئيس قسم التكنولوجيا في الشركة.

    نقاط القوة
    Ankiti Bose استغلت اعتماد منطقة آسيا السريع على الهواتف الذكية، وانتشار التجارة الإلكترونية لتؤسس مشروعها، حيث بلغ حجم التسوق عبر الإنترنت في المنطقة 23 مليار دولار في عام 2018 ، وفقًا لتقرير صادر عن Google و Temasek، ومن المتوقع أن يتجاوز 100 مليار دولار بحلول عام 2025.

    [​IMG]
    وسجلت شركة Zilingo إيرادات بقيمة 1.8 مليون دولار سنغافوري (1.3 مليون دولار)، ونمت الإيرادات 12 مرة في السنة المنتهية في مارس 2018، وأربعة أضعاف في أشهر قليلة.

    استراتيجية الشركة
    بدأت شركة Zilingo من خلال مساعدة التجار الصغار الذين يملكون منتجات في بيعها للمستهلكين عبر منصات إلكترونية، ومنذ ذلك الحين توسعت إلى مناطق جديدة، ومع تعامل المؤسسين مع الآلاف من البائعين الصغار، أدركت Ankiti Boseأن الكثيرين يفتقرون إلى إمكانية الوصول إلى التكنولوجيا ورؤوس الأموال ووفورات الحجم، ومنها انطلقت استراتيجيتها الناجحة.
    لذا قاموا في شركة Zilingo بتوسيع وتطوير البرمجيات وغيرها من الأدوات للسماح للبائعين بالوصول إلى المصانع من بنغلاديش إلى فيتنام وكذلك المساعدة في إدارة الشحن والمخزون عبر الحدود، ومنذ عام 2018، عملت Zilingo أيضا مع شركات التكنولوجيا المالية لتوفير رأس المال العامل للبائعين الصغار حتى يتمكنوا من شراء المواد الخام لإنتاج السلع.

    [​IMG]
    جاء بعض الإلهام لشركة Zilingo من زيارة قامت بها Ankiti Bose إلى سوق Chatuchak الشهير في بانكوك، والذي يضم أكثر من 15000 كشك يبيع البضائع من جميع أنحاء تايلاند، لقد أدركت أن البائعين ليس لديهم فرص كافية للتوسع، ومن هنا بدأت تفكر في طريقة لتوسيع منتجاتها وطريقة عرضها فلجأت إلى التجارة الإلكترونية لتنجح في ترويج المنتجات بشكل أفضل.
    ومنذ تأسيسها لأول مرة في تايلاند وكمبوديا في عام 2015، نمت الشركة ولديها الآن مكاتب في ثمانية بلدان وتوظف 400 شخص، وهي تدير مواقع التجارة الإلكترونية الخاصة بالأزياء في إندونيسيا وتايلاند والفلبين وتستعد لإطلاقها في أستراليا قريبًا.

    تعب وربح
    وتقول Ankiti Bose عن تجربتها في هذا المشروع: «لقد ضبطت نفسي وقررت المنافسة، اجتهدت وعملت لـ 18 ساعة في اليوم.. لكني لم أحس بالتعب بل بالمتعة في عملي هذا، واليوم أجني ثمار تعبي».

    [​IMG]
    الشابة الهندية هي الآن من أصغر الرؤساء التنفيذيين في منطقة شرق آسيا، وتقول bloomberg أن الرئيسات التنفيذيات لازلن قليلات في العالم، فمن بين 239 شركة ناشئة مدعومة برأس المال المغامر في جميع أنحاء العالم بقيمة لا تقل عن مليار دولار، هناك 23 شركة فقط مؤسستها نساء، وفقا لبيانات من Pitchbook صادرة في مايو من العام الماضي.

    * دكتوراه في الاقتصاد والتأمينات والبنوك
     
  11. justice

    justice Active Member

    [​IMG]
    الأولى - تكنولوجياتكنولوجياعلوم وتكنولوجيا
    شابة كورية حققت ثروة من «الاستثمار» في التطبيقات
    استقالت من منصب عملها في بنك.. وأنشأت Market Kurly التي تلبي رغبات الأثرياء الغذائية
    [​IMG] محرر القبس الإلكتروني 21 فبراير، 2019
    0 المشاهدات: 1061 2 دقائق


    محمد مراح – القبس الإلكتروني

    قد يكون قرار تتخذه في حياتك سبباً في قلبها رأساً على عقب، للأفضل أو الأسوأ، وقد يكون هذا القرار يراه الكثير من الناس غير صائب لكن أنت برؤيتك تجد أنه قرار صحيح وتأتي النتائج الجيدة له فيما بعد.
    هذا الأمر هو ما فعلت بالضبط شابة تبلغ من العمر 35 عاماً تدعى Sophie Kim، هذه الشابة قررت ترك منصب عملها كمسؤولة في بنك «Goldman Banker»وتفرغت لفعل ما تريد، حيث ركزت على حبها الشديد للطعام والأطعمة الطازجة المطبوخة بشكل جيد، كما كانت تستهويها فكرة النظافة، وتتعب كثيراً وهي تتجول من مكان لآخر ومن محل لآخر بحثاً عن خضار طازجة وأطعمة عضوية مطبوخة بشكل ممتاز، فقررت إنشاء تطبيق يساعد أصحاب الدخل المرتفع في توفير كل ما يريدونه مقابل مبالغ معتبرة.

    ميزة التطبيق
    ومن خلال تطبيق Market Kurly، يمكن للمتسوقين الطلب في المساء وتناول الخضار الطازجة والبيض والأطعمة العضوية الأخرى التي يتم توصيلها مباشرةً إلى عتبة الباب عند شروق الشمس، حيث تعد الشركة بالتسليم قبل الساعة السابعة صباحًا للطلبات المقدمة قبل الساعة الحادية عشرة مساءً.

    [​IMG]
    ومن خلال هذه الفكرة نجحت Sophie Kim في السيطرة على هذا السوق، وتلبية رغبات مستخدمي الخدمة، ونمت أرباح شركتها بشكل كبير، من خلال استهداف العائلات أصحاب الدخل المرتفع وخاصة الأمهات العاملات، اللواتي يحقق دخلاً جيداً ويبحثن في الوقت نفسه عن أغذية عضوية جيدة لتقديمها لعائلاتهن.
    كما ركزت الشابة على استهداف أحياء كوريا الجنوبية الراقية مثل أحياء Gangnamفي العاصمة Seoul، وذلك من أجل تحقيق دخل أكبر.

    [​IMG]
    وتقول Sophie وفق bloomberg: «كنت أعرف أن هذا النوع من الأعمال سوف يزدهر مع كثرة النساء العاملات وخاصة الأمهات منهن، فمع ارتفاع الدخل، يبدأ الناس في الاهتمام بالمزيد من الجودة خاصة فيما تعلق بالطعام» .

    سوق بديل
    بدوره يقول الخبير Kim Hyun-Su، مدير الصناديق في IBK Asset Management: «أصبح Market Kurly سوقاً بديلاً عن محلات السوبر ماركت مثل E-Mart، التي لم يكن لديها تأثير كبير على سوق الأغذية الطازجة حتى الآن، وأرى أن المزيد والمزيد من الأشخاص الذين يعملون قد يلجأون إلى هذا النوع من الخدمة».

    [​IMG]
    أما Park Hee-jin، المحلل في شركة Shinhan للاستثمار: فيقول أن «بعض المنافسين يحاولون بناء مراكز الشحن الخاصة بهم للبقالة والالتحاق بما تفعله الشابة Sophie ، لكن شركة Market Kurly تنافسية في اختيارها للأطعمة الممتازة، والتي قد لا تكون متاحة بسهولة في E-Mart أو في متاجر البقالة الأخرى».

    المبيعات والأرباح
    وتؤكد Sophie أن الأشخاص يستخدمون التطبيق كل شهر لشراء كل شيء من سمك السلمون واللحم البقري إلى الخيار واللفت، وتقول أنها: «تبقى في بعض الأحيان في مستودع الشركة حتى إلى الساعة 3 فجراً لتسهر على بدأ التسليم بشكل صحيح».
    ورغم أسعارها العالية إلا أن منتجات التطبيق عليها إقبال، فقد تبيع 10 بيضات بمبلغ يصل إلى 19000 وون كوري جنوبي أي ما يعادل (16 دولار أمريكي)، في حين متاجر أخرى عبر الأنترنت ستجد هذا المنتج بـ 5000 وون كوري جنوبي أي ما يعادل (4.5 دولار أمريكي)، ورغم هذا الاختلاف في الأسعار إلا أن هناك إقبالاً شديداً على المنتجات التي يقدمها التطبيق.

    [​IMG]
    وتقول كيم في ذلك أن: «معظم العملاء يتنوعون في الثلاثينات والأربعينيات من العمر، ويستمتع الكثيرون بنشر صور طعامهم على وسائل التواصل الاجتماعي مثل إنستغرام، ويحرصون على أن تكون هذه الأطعمة غالية الثمن حتى يتباهون بها».
    وتشير مجلة E-Today إلى أن أرباح التطبيق قد تصل إلى 142 مليون دولار، في الوقت الذي رفضت فيه Sophie Kim وفق bloomberg الإفصاح بشكل دقيق عن أرباحها، بينما تؤكد أنها تطمح إلى تحقيق أرباح كبيرة في العامين القادمين.

    [​IMG]
    وتشير صحيفة Korea Joongang Daily إلى أن التطبيق وصل إلى 500 ألف مشترك منذ 4 سنوات من إطلاقه وهو يحقق 9 مليارات وون كوري جنوبي (أي ما يعادل 8.37 مليون دولار) شهرياً، وهو يعد من أكثر الشركات الناشئة شهرة في كوريا الجنوبية.
     

مشاركة هذه الصفحة