أعمال بسيطة جدا .. و لكنها مهمة و عظيمة في حفظ صحتك

الموضوع في 'جسمك : أسهر و أتعذب انا..وانت ولا انت هنا يا إنسان' بواسطة justice, بتاريخ ‏11 مارس 2018.

  1. justice

    justice Active Member

    القبس PDF [​IMG] البحث المتقدم
    [​IMG]
    الأولى - صحة وغذاءصحة وغذاء
    طرق بسيطة لإزالة صفرة الأسنان
    [​IMG] محرر القبس الإلكتروني 11 مارس، 2018
    0382 أقل من دقيقة




    يميل لون الأسنان إلى الاصفرار مع التقدم في العمر، لكن هناك عوامل أخرى تزيد من هذا الاصفرار وتعجّل به، مثل التدخين وكثرة شرب القهوة، وعدم تنظيف الأسنان بالطريقة المناسبة.. إليك مجموعة من العلاجات المنزلية للتخلص من صفرة الأسنان وفق «24ae»:

    تنظيف الأسنان:
    إذا لاحظت تزايد صفرة أسنانك احرص على غسل الأسنان جيداً بالفرشاة مرتين إلى 3 مرات في اليوم، على أن يستغرق التنظيف دقيقتين إلى 3 دقائق في كل مرة.

    تبييض الأسنان:
    المعجون المبيض للأسنان أداة جيدة لإزالة الاصفرار، لكن لا ينبغي الإفراط في استخدامه. هناك أدوات أخرى للتبييض مثل المضمضة، والمسحوق وغير ذلك.

    الفحم:
    معجون الأسنان الذي يحتوي على فحم نشط وسيلة جيدة لإزالة صفرة الأسنان، وقد وجدت دراسة نُشرت العام الماضي أن هذا المعجون يساعد على إزالة الاصفرار بين الأسنان وفي الزوايا الضيقة من الفم أيضاً.

    البيكينج صودا:
    معجون الأسنان الذي يحتوي على بيكينج صودا وبيروكسيد الهيدروجين وسيلة فعالة لتبييض الأسنان.
    فيتامين سي. وجدت دراسات أن نقص فيتامين سي في الجسم من عوامل زيادة صفرة الأسنان.

    إنزيمات الفواكه:
    بعض الفواكه مثل البابايا والأناناس تحتوي على إنزيمات فعّالة في إزالة صفرة الأسنان، وإذا وجدت معجون أسنان تدخل هذه الفواكه في تركيبته يمكنك الاعتماد عليه لتبييض أسنانك بطريقة طبيعية.

    خل التفاح:
    يمكنك استخدام كميات قليلة جداً من خل التفاح لتبييض الأسنان.

    زيت جوز الهند:
    مسح الأسنان بزيت جوز الهند يزيل طبقة البلاك ويخفّف صفرة الأسنان.
     
  2. justice

    justice Active Member

    القبس PDF [​IMG] البحث المتقدم
    [​IMG]
    الأولى - صحة وغذاءصحة وغذاء
    رياضة التأمل تكافح آثار الشيخوخة على الدماغ
    [​IMG] محرر القبس الإلكتروني 29 مارس، 2018
    059 دقيقة واحدة



    (الأناضول)- أفادت دراسة أمريكية حديثة، بأن ممارسة رياضة التأمل بانتظام على مدار العمر، تعود بفوائد طويلة الأمد على الانتباه والتركيز والقدرات المعرفية الأخرى خلال مرحلة الشيخوخة.
    الدراسة أجراها باحثون بجامعة ميامي في الولايات المتحدة، ونشروا نتائجها، في عدد، الأربعاء، من دورية «Journal of Cognitive Enhancement» العلمية.
    ولرصد فاعلية رياضة التأمل في مكافحة آثار الشيخوخة على الدماغ، راقب الباحثون 30 شخصًا من كبار السن كانوا يتأملون بشكل منتظم في الولايات المتحدة، فيما راقبوا مجموعة أخرى لم تمارس التأمل.
    وكان الفريق يجري تقييمات المتابعة للمشاركين كل 6 أشهر، وعقب فترة الدراسة التي استمرت 7 سنوات، أكمل المشاركون تقييمات أخرى لقياس ردة فعلهم وتركيزهم وقدرتهم على الانتباه.
    ووجد الباحثون أن المجموعة التي مارست التأمل لم يطرأ عليها تغييرات كبيرة في القدرات المعرفية المرتبطة بالتقدم في العمر، وكانت أكثر انتباهًا وتركيزًا مقارنة بالمجموعة الأخرى.
    وقال الدكتور أنتوني زانيسكو، قائد فريق البحث، إن «هذه الدراسة هي الأولى التي تقدم دليلاً على أن ممارسة التأمل بانتظام مرتبطة بمكافحة آثار الشيخوخة على القدرات المعرفية للأشخاص، على المدى الطويل».
    ودعا زانيسكو إلى «إجراء المزيد من الأبحاث على مجموعات أكبر من البشر لاكتشاف فوائد رياضة في تحسين أداء الدماغ بين كبار السن».
    وكانت دراسات سابقة، أثبتت أن ممارسة التأمل تقلل مستويات هرمون «الكورتيزول» المعروف باسم هرمون الإجهاد، وتزيل التوتر والضغط النفسي، كما أنها تقلل من شيخوخة الدماغ، التي تصيب البشر مع التقدم في العمر، ما يؤثر على وظائف الجهاز العصبي المسؤول عن معالجة المعلومات.
    ويتحقق التأمل عندما يقوم الشخص بخلق صورة في العقل لشيء معين، ثم التركيز عليه بشكل كلي يمكّنه من عدم رؤية أي شيء من حوله، سوى هذه الصورة التي رسمها في عقله.
    والتنفس مهم وضروري في عملية التأمل، ويتم بعمق وهدوء، وبمجرد أن تبدأ في التأمل ستجد أن عملية التنفس تتم بانتظام.
    ويستحسن أن يكون التأمل فى مكان هادئ، وأن تكون الإضاءة طبيعية ومعتدلة، وأن يملأ الهواء النقي جنبات الحجرة، وأن تكون درجة حرارة الغرفة معتدلة.
    ويجلس المتأمل في وضع مريح «وضع القرفصاء»، على أن يكون العمود الفقري فى وضع مستقيم ومريح، والرأس متعامدة على الكتفين.
    وكلما كان العمود الفقري في وضع مستقيم كلما تمت عملية التنفس بسهولة أكثر، وانتظمت الدورة الدموية، ومن الممكن إمالة الرأس قليلاً إلى الأمام لمزيد من الاسترخاء، مع ارتكاز اليدين على الركبتين.
     

مشاركة هذه الصفحة