بكاء الوزيرة السويدية درس أخلاقي للعرب .. و ترطيب لمشاعر الشعب السوري من الجحود العالمي لإنسانيته

الموضوع في 'حملة "أصوات لأجل اللاجئين السوريين ".. إقرأ و صوت' بواسطة justice, بتاريخ ‏29 نوفمبر 2015.

  1. justice

    justice Active Member


    بكاء الوزيرة السويدية درس أخلاقي للعرب .. و المسؤوولين منهم بصفة خاصة لن يفهموه

    بل سوف يتخذونه هزوا و استهزاء ... فلا زال أمامهم المزيد من أنواع الفجور في الكراهية و تعذيب البشر لم يظهروه


    إنه برمزيته ... ترطيب لمشاعر الشعب السوري من الجحود العالمي لإنسانيته
     
    آخر تعديل: ‏29 نوفمبر 2015
  2. justice

    justice Active Member

    بالفيديو | نائبة رئيس وزراء السويد تبكي أثناء إعلان تقليل استقبال اللاجئين: لم نعد قادرين على تقديم المزيد
    فيديو - الجمعة، 27 نوفمبر 2015، 12:17 ص / 3,032 مشاهدة




    الراي
    شارك: [​IMG] [​IMG] [​IMG]
    + تكبير الخط - تصغير الخط ▱ طباعة
    بدت نائبة رئيس وزراء السويد أوسا رومسون متأثرة بالبكاء بشكل واضح، وهي تعلن فى مؤتمرا صحافياً عقدته الأربعاء الماضي لإعلان تراجع بلادها عن سياسات استقبال اللاجئين، وستبدأ في تقليل الأعداد التى تصل إليها وتطلب اللجوء هربًا من الحرب والاضطهاد.

    وكان من المتوقع وصول أكثر من 190 ألف لاجيء إلى السويد هذا العام، بعد إعلان الحكومة عن سياسة الباب المفتوح ردا على أزمة اللاجئين.

    وقال رئيس الوزراء السويدي «ستيفان لوفين»، يوم الخميس، إن هذه السياسات ستتقلص كي تتوافق مع الحدود الدنيا للاتحاد الأوروبي، وهذا يعني أن السويد ستمنح اللاجئين إقامة موقتة فقط.

    وأضاف لوفين أن بلاده تحتاج إلى بعض الراحة من استقبال هذا العدد الكبير من اللاجئين.

    وتابع: «يؤلمني أن أعلن أن السويد لم تعد قادرة بعد الآن على استقبال طالبي اللجوء بنفس المستوى المرتفع الذى تفعله اليوم، مضيفا: ببساطة لم نعد قادرين على تقديم المزيد».

    وقالت رومسون للصحافيين: «سأكون أمينة للغاية، أخيراً دار نقاش صعب داخل الحزب حول إدراك الواقع»، واستمرت المسؤولة السويدية في حديثها قائلة: «خلال الأسبوعين الماضيين اقتنعت أن تلك هي الوسيلة الأفضل لمساعدة سياسيي الحزب الأخضر المحليين كي يفعلوا شيئا»، ثم بكت.

    وفي تعليق لاحق، أقرت رومسون أن التراجع عن تلك السياسيات كان «قرارا مروعا»، لكن الاستقالة من منصبها كان فقط سيفاقم الموقف.
     

مشاركة هذه الصفحة