تشارلز داو أسطورة الاسواق المالية ...

الموضوع في 'و للأسهم و التجاره و الإقتصاد ..في الصدارة مكان' بواسطة justice, بتاريخ ‏2 يوليو 2015.

  1. justice

    justice Active Member



    تشارلز داو أسطورة الاسواق المالية ...




    [​IMG]

    Charles Henry Dow




    نظرا لندرة المحتويات الخاصة العبقري داو و أعماله و نظريته .. خصصت هذا المكان لتجميع ما هو متوفر منها .. توطئة لإستخلاص ما امكن من معلومات عنها ...


    ::::::::::::::::::::::
     
    آخر تعديل: ‏3 نوفمبر 2019
  2. justice

    justice Active Member

    -



    تأمل .. و تعلم .. في أطروحات داو لكيفية التداول .. و التي تغني المتداولين عما سواها

    ذلك هو رابط عنوان موضوع لي يرنو الى : _


    من واقع نظرية داو و أطروحاته و من واقع ما اتصل الي من اليسير من المعلومات حول بعض الأطروحات و المؤشرات و النماذج التي توالى اصدراها و ابتكارها و نشرها من بعد عهده من كثير من المختصين والتي استندت للقواعد التي قامت عليها نظريته .. أحاول أن أتخيل في هذا الموضوع لو أنني كنت مكانه و في زمنه و سرت على نهجه في دراسة سلوك المتداولين و انعكاسه على تداولات السوق و إتجاهاته و من ثم الاستنباط و استخلاص النتائج

    أقول أتخيل كيف كان ليتأتى لي في ظل ذلك أن أتوصل الى ما وصل اليه من أطروحات و رؤى .... ليتسنى تكوين فهم أكثر عمقا لها و و لما ترنو اليه من تبيان قواعد عمل السوق المالي

    بالرغم من ندرة المحتويات باللغة العربية المتوفرة على النت ...



    -

    [​IMG]







    ==========
    https://cbt.center/ua/selftrejding/charlz-dou-istoriya-uspihu/
     
    آخر تعديل: ‏4 نوفمبر 2019
  3. justice

    justice Active Member

  4. justice

    justice Active Member

    تشارلز هنري داو ... من هو ..؟



    نبذة تاريخية


    تشارلز هنري داو ولد في كونيتيكت في 5 نوفمبر من عام 1851 وكان ابن احد المزارعين الذين لقوا حتفهم عندما كان عمره ست سنوات.

    عاشت عائلته في منطقة تلال بالقرب من ولاية رود آيلاند. لم يتلقى داو تعليم أو تدريب بشكل كبير، إلا أنه تمكن من العثور على عمل في سن 21 مع جريدة سبرينغفيلد الجمهوري اليومية في ولاية ماساشوستس.
    في الفترة من عام 1872 حتى عام 1875 عمل داو كمراسل صحفي لدى صمويل بولز والذي قام بتعليم الصحفيين لديه كيفية كتابة المقالات المفصلة عن مختلف الموضوعات.
    في عام 1879 سافر داو بالإضافة إلى عدد من التجار، الجيولوجيين، المحامين و المستثمرين على رحلة قطار استغرقت أربعة أيام للوصول إلى ولاية كولورادو.
    تعلم داو الكثير عن عالم المال خلال تلك الرحلة من خلال الأحاديث التي تناولها مع المصاحبين له في الرحلة إلى جانب المقابلات التي أجراها مع العديد من الممولين الناجحين، و الاستماع إلى نوعية المعلومات التي يحتاج إليها المستثمرين في وول ستريت اللازمة لكسب المال.
    ويبدو أن رجال الأعمال قد وضعوا ثقتهم في داو، مع العلم أنه استطاع أن يقتبس منهم بدقة إلى جانب الحفاظ على ثقتهم فيه. العمل في وول ستريت:
    في عام 1880 انتقل داو إلى مدينة نيويورك بعد أن أيقن أنها المكان المثالي لرجال الأعمال و الصحافيين، واشتغل هناك بمكتب وول ستريت كيرنان للأخبار المالية " Kiernan Wall Street Financial News Bureau ".
    و التي كانت تعتمد على كتابة تقارير مالية يتم تسليمها باليد إلى البنوك و شركات السمسرة، ثم انضم إدوارد ديفيس جونز إلى الجريدة للعمل بها.
    اتفق كل من داو و جونز أن وول ستربت في حاجة إلى مكتب آخر لتزويدها بالبيانات و الأخبار التي يحتاجها المستثمرين.
    وفي نوفمبر 1882 بدأت الوكالة الخاصة بهم و التي حملت أسم " Dow, Jones & Company " أو شركة داو & جونز، و الطريف في الأمر أن المقر الرئيسي كان يقع بالدور الأرضي لمتجر لبيع الحلوى وكان عدد موظفي هذه الشركة ستة أشخاص فقط متضمنين داو و جونز.
    ومع فشلهم في تغطية جميع الأخبار لجأت الشركة إلى تشارلز بيرجستريسير الذي كان يتمتع بمهارات متميزة بشأن إجراء المقابلات و التعرف على رجال الأعمال و الشخصيات الهامة في المجتمع المالي وقتها.
    في نوفمبر عام 1883 أصدرت الشركة موجز يومي مكون من صفحتين ويصدر عقب نهاية التداولات يوميا ليحوي ملخص للعمليات التجارية التي تمت خلال اليوم تحت أسم " Customers' Afternoon Letter ".
    وسرعان ما حقق الملخص ما يزيد عن ألف من المشتركين اليوميين، ليعد بعد ذلك من أهم مصادر المعلومات للمستثمرين.
    وقد تضمن هذا الملخص مؤشر داو جونز الذي يحتوي على أسهم التسعة شركات التي تعمل في مجال النقل من خلال السكك الحديدية إلى جانب شركات شحن أخرى.
    نشأة وول ستريت جورنال:
    في عام 1889 بلغ عدد موظفين الشركة 50 موظف و أدرك الجميع أن الوقت قد حان لتحويل موجز الأخبار الصفحتين إلى جريدة حقيقية،
    و بالفعل صدر العدد الأول من الجريدة ظهر يوم 8 يوليو عام 1889 وكانت تكلفتها في ذلك الوقت 2 سنت للعدد الواحد أو خمسة دولارات لاشتراك لعام كامل.
    كان هدف الجريدة هو أن توفر لقارئها بشكل كامل الأخبار اليومية التي تؤثر على تقلبات الأسعار في أسواق الأسهم و السندات المالية وبعض أصناف السلع الأولية.
    حملت الجريدة شعار " الحقيقة و الاستخدام الصحيح لها " و كان أحد أهم أهداف الجريدة أن تصبح جريدة للأخبار و ليست جريدة للآراء، وقد وعد المحررين بهذه الجريدة أن يتم استقلالها عن تحكم المعلنون.
    وقد لاقت الجريدة نجاحا كبيرا مما دفعها إلى توزيع نسخها في العديد من الولايات الأمريكية بالإضافة إلى بعض المدن الخارجية و على رأسهم لندن.





    -----------------------

    تلك كانت سيرة مختصرة عثرنا عليها في موقع
    المصدر: http://www.4xway.com/2011/02/blog-post_9124.html

    موقع فوركس واى
    ______________________
     
  5. justice

    justice Active Member

    صور الاسواق كما كانت في البدايات




    [​IMG]






    [​IMG]



    [​IMG]




    [​IMG]






    [​IMG]




    [​IMG]




    [​IMG]


    cityroom.blogs.nytimes.com 1930, as captured by Pacific and Atlantic Photos. The line demonstrated the stock market crash's devastating effect on the economy.


    الصور من


    اسواق جتهم [​IMG]
     
  6. justice

    justice Active Member

    نظرية داو : أسس التحليل الفني



    القسم الاكبر مما هو معروف لنا اليوم كتحليل فّني – وُلِدَ من الفكرة التي اقترحها تشارلز داو (Charles Dow ) و زميله ادوارد جونس (Edward d.Jones ) الذي عملوا في شركة داو جونس منذ عام 1882. و تم نشر هذه الأفكار في مجلة وول ستريت (Wall Street Journal ) و تقوم الاغلبية الساحقة من العاملين في التحليل الفنّي في يومنا هذا بإستخدام هذه الأفكار و الاستفادة منها بالرغم من أن الأغلبية لا يعلمون مصدر هذه الأفكار. و مازالت نظرية داو تهيمن اليوم على المدخل للتحليل الفنّي .
    1. إن السوق يأخذ في الحسبان كل شيء.
      و كل ما له أن يؤثر على الطلب و العرض في السوق ينعكس في سعر السوق.
    2. يوجد ثلاث أنواع للإتجاهات
      بحسب داو - الاتجاه الصاعد : و هو عبارة عن توالي قمم صاعدة و قيعات . الاتجاه الهابط : و هو عبارة عن توالي قمم هابطة و قيعان .
      و لقد اعتبر داو أنّ آلية الفعل و ردّ الفعل يمكن أن تطبّق على السوق كما يجري تطبيقها على الأشياء المادية و بالتحديد – أنّ كل حركة كبيرة يتليها عودة معيّنة.
      قسّم داو الإتجاه ( الترند ) إلى ثلاثة أقسام :
      1. أساسي ( يُقارن مع المدّ ، حيث أنه إلى لحظة ما ، يقترب من الشاطئ أكثر و أكثر.)
      2. ثانوي ( يُقارن مع الامواج و هو عبارة عن تصحح ( مرتدّ ) القسم الأول للإتجاه ، و عادة يصل لـ 1/3 ، 2/3 ، او في أغلب الاحيان يصل إلى نصف الحركة السابقة للإتجاه .
      3. طفيف ( متموج ) – التقلبات في الاتجاه الثانوي.
    3. يتألف الاتجاه الاساسي من ثلاثة مراحل
      و قد قام داو بالتركيز على الاتجاهات الاساسية ، و التي قسمها إلى ثلاثة مراحل:
      1. مرحلة التراكم – أغلب المستثمرين و الذين لديهم نظرة ثاقبة يبدأون البيع أو الشراء ، عندما يشعرون بتغييرات في هذا الاتجاه للسوق.
      2. مرحلة الاشتراك – معظم المتداولين و الذين يستخدمون التحليل الفنّي يدخلون السوق وراء السعر المتغير بسرعة
      3. مرحلة التنفيذ – اتجاه جديد معترف به على نطاق واسع ، معتمد في الاخبار الاقتصادية ، و الذي يصبّ في نمو حجم المضاربين و الاشتراك العام في الاتجاه
    4. و يجب أن تؤكد مؤشرات البورصة بعضها البعض.
      و قال داو أنه ما دامت الميول للمؤشرات الصناعية و مؤشرات السكك الحديدية ( و الحديث هنا يدور عن مؤشرات داو جونس ) لم تتجاوز القمة السابقة ، فلا يوجد تأكيد للبداية ، أو استمرار للحركة الصاعدة في السوق. و ليس من الضروري أن تصل الاشارات في وقت واحد، بيد أن الاشارات تعتبر اكثر وضوحاً ، كلما كلما نقص الوقت فيما بينهم
    5. و يتم تأكيد المسار بالاحجام التجارية.
      و إن الحجم التجاري يزداد و ينخفض بحسب حركة السعر هل هي في مسار الاتجاه او عكسه. و اعتبر داو الحجم مؤشر من الدرجة الثانية. اشاراته على الشراء او البيع مؤسسة على أسعار الاقفال.
    6. و يجب اعتبار المسار مستمر ما دام أنه لم تظهر هناك دلائل واضحة على انقلابه.
      و المدخل الفنّي للتحليل بأكمله معتمد على فكرة بسيطة ، و هي أن المسار سيستمر ما دام لم تظهر هناك قوة خارجية تجبره على الانقلاب – تساوي كما في حالة الاشياء الماديةز و بهذا الشكل توجد اشارات للتحول ، و التي يجب البحث عنها.
    [​IMG]تأرجح فاشل
    Зعقب المحاولة الفاشلة للقمة "C" بتجاوز القمة "A" ، نتج تغلّب السفل "B" و الذي هو عبارة عن اشارة للبيع في النقطة "S".
    [​IMG]تأرجح ناجح
    لاحظ أنّ "C" تجاوزت القمة "A" ، قبل أن تهبط "D" إلى ما دون "B" . للبعض تعتبر "S1" اشارة للبيع ، في الوقت الذي ينتظر به الاخرون انخفاض القمّة في "B" ، قبل أن يبدأوا بالبيع في "S2" .
    إن داو أخذ بعين الاعتبار اسعار القفل فقط. كان من المفترض أن اقفل المؤشرات فوق القمم السابقة ، إمّا ادنى من السفل الاخيرة كي تكون ذات قيمة. لم يكن للتقلّب داخل اليوم أي معنى .

    [​IMG]تأرجح فاشل من الاسفل
    تجاوز "B" في "B1" يعتبر اشارة للشراء
    [​IMG]تأرجح ناجح من الاسفل
    تعتبر "B" أو "B1" اشارة للشراء


    منقول من http://www.ifcmarkets.com/ar/ntx-indicators/dow-theory
     
  7. justice

    justice Active Member

    [​IMG]
    • FOREX
    • MORE
    Home > Ebooks > Dow Theory – Free ebooks

    Dow Theory – Free ebooks
    [​IMG]

    Here you can download collection of ebooks and articles about Dow Theory (Charles Dow developed the “DowTheory” from his analysis of market price action in the late 19th. century …. read here DowTheory for beginners)

    Download links:

    The Dow Theory Explained PDF ebook from dowtheory.com

    Dow Theory Tutorial PDF ebook from investopedia.com

    Dow Theory in technical analysis PDF ebook from ifcmarkets.com

    Dow Theory – the key to understanding Stock market PDF ebook from wealthbuilder.ie



    Charles Dow’s Theory Still Valid for 21 century (article in PDF)

    Charles Dow’s Six Secrets to Market Success (article in PDF)



    If you know any other free ebooks about Dow Theory please contact with us.

    NOTE: We respect CopyRights. If your copyrighted material has been posted here and you want this material removed, just send request and we’ll remove download link



    Rate this post:
    [​IMG][​IMG][​IMG][​IMG][​IMG] (5 votes, average: 4.40 out of 5)
     
  8. justice

    justice Active Member

    1. الرئيسيه
    2. المدونه
    3. ما مدى قوة تأثير نظرية داو في تقييم حركة أسعار الأسهم
    [​IMG]
    ما مدى قوة تأثير نظرية داو في تقييم حركة أسعار الأسهم
    فريق التحرير
    ربما يكون من الصعب على المستثمر المبتدئ معرفة كيفية عمل سوق الأسهم. فهناك الكثير من النظريات التي وُضعت لتقييم حركة أسعار سوق الأسهم. ومن بينها نظرية داو، وهي معنية بدراسة التحليل الفني للأسهم وفلسفة سوق الأسهم، وتعتبر مؤشر اقتصادي هام جدا.

    ويعتبر داو أن سوق الأوراق المالية ككل يمثّل مقياسا موثوقا فيه لظروف العمل العامة في الاقتصاد، وأنه من خلال تحليل السوق بشكل عام، يمكن للمحلل المالي والمستثمر أن يقيس بدقة هذه الظروف، ويستطيع أن يحدد اتجاه أو اتجاهات سوق الأسهم الرئيسية والاتجاه المحتمل للأسهم الفردية.



    [​IMG]

    فرضيات نظرية داو
    1-الفرضية الأولى تشير إلى أن التلاعب بالإتجاه الأساسي لسوق الأسهم غير ممكن والحركات على المدى الطويل لأكثر من شهر يستحيل عمليا معالجتها. ولكن الحركات الثانوية لأسعار سوق الأسهم والحركات السعرية على المدى القصير من بضع ساعات إلى بضع أسابيع من المحتمل أن تكون عرضة للتلاعب من خلال الأخبار العاجلة والشائعات.



    2- تعكس أسعار سوق الأسهم ومؤشراته كل شئ يخص الأسهم والاقتصاد، مثل تقديرات الدخل، ومعدلات النمو الاقتصادي، ومعدلات الاستهلاك، وبيانات سعر الفائدة، والتقلبات في سعر الصرف، وحجم التداول الأجنبي والمحلي،والتصفيات البنكية، والزيادة في الإنتاج الصناعي، ومعدل التضخم، والتوقعات الاقتصادية ، إلى جانب إعلانات الأرباح المعلقة التي ستقدمها الشركات بعد الإغلاق، وما إلى ذلك. فيما عدا الحوادث البيئية المفاجئة مثل الزلازل والكوارث الطبيعية.



    3-فيما يخص سلوك اتجاه سعر الأسهم، فهناك الاتجاه الصاعد، وفيه يكون سعر الإغلاق التالي أعلى من سعر الإغلاق الذي يسبقه، أي أن خط اتجاه السعر يتكون من قمم متتالية تصاعدية. والاتجاه الهابط، وفيه يكون سعر الإغلاق التالي أقل من سعر الإغلاق الذي يسبقه، أي أن خط اتجاه السعر يتكون من قيعان متتالية تنازلية.



    4-تشير نظرية داو إلى أن حركة الأسعار في سوق الأسهم تسلك ثلاث اتجاهات رئيسية، وهي:

    • الاتجاه الأساسي، يمتد ما بين عدة أشهر إلى سنوات، و يمكن تمييزه من خلال مراقبة اعلى نقطة يصل إليها البحر على الشاطئ ويتبعه التيار في المد، وكذلك عندما يتراجع يتبعه التيار السعري في التراجع.
    • الاتجاه الثانوي، مدته تكون بين عشرة أيام إلى حوالي أسبوعين. والاتجاه الثانوي يمثل حركة تصحيحية لخط اتجاه أسعار الأسهم الرئيسي، ويكون مقدار تراجع الحركة التصحيحية ما بين الثلث والثلثين لحركة خط التداول السابقة(غالبا ما تكون النصف من الحركة السابقة).
    • الاتجاه ما بعد الثانوي أو الطفيف، مدته قصيرة وتكون ساعات قليلة في الغالب وربما تصل إلى ثلاث أسابيع على الأكثر. وهي تتمثل في التذبذبات الطفيفة في الاتجاه الثانوي.


    5-يمر خط الاتجاه الرئيسي بثلاث مراحل، وهي:

    • *مرحلة تراكم التداول، وهي مرحلة يوجد بها إقبال من المستثمرين على الشراء أو البيع معتمدين على المعلومات المتاحة الجماعية ، فمثلا عندما يجدون خط الاتجاه تنازلي، يبدأون في الشراء في نفس الوقت لأنهم أدركوا أن سوق الأسهم يسيطر عليه الأخبار السيئة، وأسعار الأسهم رخيصة فيقوموا بتجميعها وهو ما يسمى بالتعويض لأن أسعار هذه الأسهم سترتفع.
    • *مرحلة المشاركة العامة، و فيها يدخل سوق الاسهم أعداد كبيرة من المستثمرين، ويقومون باتباع الاتجاه الحالي الموجود في السوق أيّا كان الاتجاه.
    • *مرحلة تفرق المستثمرين، وهي مرحلة تتوزع فيها الاستثمارات بعد أن يتوقف استمرار الاتجاه الرئيسي في السوق.


    6- المؤشرات تؤكد بعضها، أي أنه إذا أعطى مؤشران لقطاعين اقتصاديين مختلفين (مثل قطاع النقل وقطاع الصناعة) نفس الإشارة وكانت تسبق القمة الثانوية السابقة لها فإن هذا يدل على اتخاذ سوق الأسهم اتجاهاً تصاعدياً واستمراره، وكلما كان الوقت بين الإشارتين أقصر كلما أعطى تأكيد أقوى على الاتجاه.



    7- حجم التداول يؤكد اتجاه السعر، على الرغم من أنه عامل ثانوي، فإن حجم التداول يتزايد في نفس اتجاه خط السعر الرئيسي. بمعنى أنه يزيد في الاتجاه الصاعد، ويقل في الاتجاه الهابط في سوق الأسهم.



    8- تشير نظرية داو ان خط الاتجاه مستمر في اتجاهه حتى يعطي مؤشرات مؤكده على الانعكاس، فخط اتجاه السعر مستمر بنفس الاتجاه إلى حين وجود قوة خارجية تغيّر الاتجاه. ويمكن لبعض مؤشرات سوق الأسهم أن تعطي إشارات مبكرة لانخفاض زخم التداول. كما لا يمكن للاتجاه الرئيسي الاستمرار عكس جميع المؤشرات، فعندما تختلف جميعها عن بعض فهذا يعني استمرار خط الاتجاه.



    9- لا يعتبر داو اختراقات أسعار الأسهم التي تحدث خلال اليوم صحيحة، لذلك فهو يعتمد على سعر الإغلاق بنسبة كبيرة.
     
  9. justice

    justice Active Member

    Base Up
    ٣ فبراير ٢٠١٣ ·
    من هو تشارلز داو......

    إن نظرية داو هي اللبنة الأولى التي و ضعت في صرح التحليل الفني و التي اشتق منها النظريات و المناهج التحليلية الأخرى، وسنحاول خلال هذه المقالة أن نلقي الضوء على هذه النظرية و على الأسس التي قامت عليها و كيف يمكنا الاستفادة منها في معرفة اتجاه الأسواق. و لكننا سنكتشف كيف أن هذه النظرية قد تكونت بدون تعمد و أنها في الحقيقة عبارة عن عصارة ما كتب تشارلز داو!!!
    من هو تشارلز داو؟؟
    تشارلز هنري داو (6 نوفمبر 1851 -- 4 ديسمبر ، 1902) كان أحد الصحافيين الأميركيين الذي شارك في تأسيس مؤشر داو جونز آند كمباني " Dow Jones & Company " مع إدوارد جونز و تشارلز بيرجستريسير.
    أسس داو أيضا صحيفة وول ستريت جورنال ، الذي أصبح واحدا من المنشورات المالية الأكثر احتراما في العالم. كما انه اخترع مؤشر داو جونز الصناعي كجزء من أبحاثه في مجال تحركات السوق. كما طور سلسلة من المبادئ من أجل فهم و تحليل سلوك السوق الذي أصبح فيما بعد يعرف باسم نظرية داو ، الأساس للتحليل الفني.
    نبذة تاريخية:
    تشارلز هنري داو ولد في كونيتيكت في 5 نوفمبر من عام 1851 وكان ابن احد المزارعين الذين لقوا حتفهم عندما كان عمره ست سنوات. عاشت عائلته في منطقة تلال بالقرب من ولاية رود آيلاند. لم يتلقى داو تعليم أو تدريب بشكل كبير، إلا أنه تمكن من العثور على عمل في سن 21 مع جريدة سبرينغفيلد الجمهوري اليومية في ولاية ماساشوستس.
    في الفترة من عام 1872 حتى عام 1875 عمل داو كمراسل صحفي لدى صمويل بولز والذي قام بتعليم الصحفيين لديه كيفية كتابة المقالات المفصلة عن مختلف الموضوعات. في عام 1879 سافر داو بالإضافة إلى عدد من التجار، الجيولوجيين، المحامين و المستثمرين على رحلة قطار استغرقت أربعة أيام للوصول إلى ولاية كولورادو. تعلم داو الكثير عن عالم المال خلال تلك الرحلة من خلال الأحاديث التي تناولها مع المصاحبين له في الرحلة إلى جانب المقابلات التي أجراها مع العديد من الممولين الناجحين، و الاستماع إلى نوعية المعلومات التي يحتاج إليها المستثمرين في وول ستريت اللازمة لكسب المال. ويبدو أن رجال الأعمال قد وضعوا ثقتهم في داو، مع العلم أنه استطاع أن يقتبس منهم بدقة إلى جانب الحفاظ على ثقتهم فيه.
    العمل في وول ستريت:
    في عام 1880 انتقل داو إلى مدينة نيويورك بعد أن أيقن أنها المكان المثالي لرجال الأعمال و الصحافيين، واشتغل هناك بمكتب وول ستريت كيرنان للأخبار المالية " Kiernan Wall Street Financial News Bureau ". و التي كانت تعتمد على كتابة تقارير مالية يتم تسليمها باليد إلى البنوك و شركات السمسرة، ثم انضم إدوارد ديفيس جونز إلى الجريدة للعمل بها.
    اتفق كل من داو و جونز أن وول ستربت في حاجة إلى مكتب آخر لتزويدها بالبيانات و الأخبار التي يحتاجها المستثمرين. وفي نوفمبر 1882 بدأت الوكالة الخاصة بهم و التي حملت أسم " Dow, Jones & Company " أو شركة داو & جونز، و الطريف في الأمر أن المقر الرئيسي كان يقع بالدور الأرضي لمتجر لبيع الحلوى وكان عدد موظفي هذه الشركة ستة أشخاص فقط متضمنين داو و جونز. ومع فشلهم في تغطية جميع الأخبار لجأت الشركة إلى تشارلز بيرجستريسير الذي كان يتمتع بمهارات متميزة بشأن إجراء المقابلات و التعرف على رجال الأعمال و الشخصيات الهامة في المجتمع المالي وقتها.
    في نوفمبر عام 1883 أصدرت الشركة موجز يومي مكون من صفحتين ويصدر عقب نهاية التداولات يوميا ليحوي ملخص للعمليات التجارية التي تمت خلال اليوم تحت أسم " Customers' Afternoon Letter ". وسرعان ما حقق الملخص ما يزيد عن ألف من المشتركين اليوميين، ليعد بعد ذلك من أهم مصادر المعلومات للمستثمرين. وقد تضمن هذا الملخص مؤشر داو جونز الذي يحتوي على أسهم التسعة شركات التي تعمل في مجال النقل من خلال السكك الحديدية إلى جانب شركات شحن أخرى.
    نشأة وول سترين جورنال:
    في عام 1889 بلغ عدد موظفين الشركة 50 موظف و أدرك الجميع أن الوقت قد حان لتحويل موجز الأخبار الصفحتين إلى جريدة حقيقية، و بالفعل صدر العدد الأول من الجريدة ظهر يوم 8 يوليو عام 1889 وكانت تكلفتها في ذلك الوقت 2 سنت للعدد الواحد أو خمسة دولارات لاشتراك لعام كامل. كان هدف الجريدة هو أن توفر لقارئها بشكل كامل الأخبار اليومية التي تؤثر على تقلبات الأسعار في أسواق الأسهم و السندات المالية وبعض أصناف السلع الأولية.
    حملت الجريدة شعار " الحقيقة و الاستخدام الصحيح لها " و كان أحد أهم أهداف الجريدة أن تصبح جريدة للأخبار و ليست جريدة للآراء، وقد وعد المحررين بهذه الجريدة أن يتم استقلالها عن تحكم المعلنون. وقد لاقت الجريدة نجاحا كبيرا مما دفعها إلى توزيع نسخها في العديد من الولايات الأمريكية بالإضافة إلى بعض المدن الخارجية و على رأسهم لندن.
    نظرية داو " Dow Theory":
    نظرية داو على تحركات أسعار الأسهم هو شكل من أشكال التحليل التقني الذي يتضمن بعض جوانب التبادل في القطاعات المختلفة. و هي نظرية مستمدة من 255 افتتاحية تم كتابتها في صحيفة وول ستريت جورنال من قبل تشارلز هنري داو مؤسس ورئيس التحرير الأول للجريدة والمؤسس المشارك لشركة داو & جونز. عقب وفاة تشارلز داو قام ويليام بيتر هاملتون، روبرت ريا و إي- جورج شايفر بتنظيم و تجميع "نظرية داو ،" استنادا إلى مقالات داو الافتتاحية و الجدير بالذكر أن داو نفسه لم يستخدم مصطلح "نظرية داو"، كما لم يقدمها على أنها نظام للتداول.
    المبادئ الست الأساسية لنظرية داو:
    1- السوق له ثلاث تحركات:
    (1) "تحرك رئيسي" أو الاتجاه الرئيسي "الترند" للسعر و تبلغ مدته من عدة أشهر إلى عدة سنوات. (2) "تحرك متوسط" و هو اتجاه ثانوي في الأسواق يمتد من عشرة أيام إلى ثلاثة أشهر. (3) "تحرك قصير" وهي حركة بسيطة قد تمتد لبضع ساعات وقد تصل إلى ما يزيد عن شهر.
    2- اتجاهات السوق " Market Trends " لها ثلاث مراحل:
    المرحلة الأولى المرحلة التراكمية و بها يدخل المستثمرين إلى الأسواق ولكن في عكس الاتجاه الرئيسي في السوق، وقد أشار داو إلى أن هذه القلة من المستثمرين غير قادرين على تحريك السعر أو تغيير الاتجاه الرئيسي "الترند" في السوق. المرحلة الثانية مرحلة المشاركة الجماعية وفيها تشهد الأسواق دخول أعداد كبيرة من المستثمرين الذين يتتبعون الاتجاه الحالي في الأسواق أياً كان هذا الاتجاه، ويساهم هذا في زيادة حركة هذا الاتجاه في الأسواق إلى أن يتوقف عن منطقة معينة متأثرا. المرحلة الثالثة مرحلة توزيع الاستثمارات وفيها ينوع المستثمرين من استثماراتهم بعد أن توقف الاتجاه الرئيسي في السوق، حيث يقومون بانتظار تكون اتجاه رئيسي جديد في السوق.
    3- أسواق الأسهم في استطاعتها تجاهل كل الأخبار:
    نظرية داو وضعت فرضية بأن سعر السهم في استطاعته أن يتجاهل الأخبار الاقتصادية التي تصدر، كما أنه في استطاعته أن يعكس هذه الأخبار على قيمته السعرية.... وهنا تتداخل نظرية داو مع نظرية "فرضية كفاءة السوق" " Efficient Market Hypothesis ".
    4- مؤشرات البورصة يجب أن تؤكد بعضها البعض:
    المقصود هنا أن متوسطات الأسهم أو مؤشرات الأسهم يجب أن تتحرك في اتجاه واحد، بمعنى أن مؤشر أسهم الشركات الصناعية يتحرك في نفس اتجاه مؤشر أسهم شركات الشحن نظراً للعلاقة بين الشركات الصناعية وشركات الشحن. و في الوقت الحاضر نستطيع أن نرى أن هذا المبدأ لا يزال يطبق بشكل واضح، فنلاحظ أن مؤشر داو جونز للأسهم الصناعية في بورصة نيويورك للأوراق المالية يتحرك في نفس اتجاه مؤشر S&P500 و أيضا في نفس اتجاه مؤشر ناسداك لأسهم التكنولوجيا في البورصة الأمريكية.
    5- حجم التداولات يؤكد اتجاهات الأسواق:
    نظرية داو ترى أن ارتفاع حجم التداول على سهم معين في اتجاه معين هو أكبر دليل على أن هذا الاتجاه هو الاتجاه الرئيسي "الترند" في الأسواق أو على الأقل هو الاتجاه الذي يراه المشاركون في الأسواق مناسب لسعر السهم في هذه الفترة. ولكن في حالة تداول السهم في اتجاه مخالف مثلاً نجد أن هذه التداولات لا تصاحبها أحجام كبيرة مما يدل أن هذه التحركات هي اتجاهات ثانوية لا تمت بصلة للاتجاه الرئيسي أو هي مجرد حركات تصحيحية للاتجاه الرئيس في السوق.
    6- الاتجاه يستمر في السوق إلى أن تظهر إشارات جازمة على انتهاء هذا الاتجاه:
    داو يؤمن بأن الاتجاه الرئيسي "الترند" يستمر في التحرك بالرغم من أية حركات ثانوية في الاتجاه المخالف، لذا فإن تحديد ما إذا كانت الحركة في الاتجاه العكسي هي مجرد تصحيح أو بداية لاتجاه رئيسي جديد هو أمر عسير، خاصة أن المستثمرين قد يفسرون الأمور أحياناً بشكل خاطئ. لذا يجب الحصول على أكثر من إشارة فنية و اقتصادية على أن التغير في الاتجاه هو انتهاء للاتجاه الرئيسي "الترند" القائم في السوق و بداية لاتجاه آخر.
    الخلاصة:
    إن الهدف من نظرية داو هي تحديد الاتجاه الرئيسي "الترند" لسعر السهم في السوق و حديد التحركات الكبيرة التي في استطاعتها أن تغير هذا الاتجاه "الترند". فقد آمنت النظرية أن الأسواق تتأثر بعواطف المستثمرين و المبالغة في رد الفعل سواء في الأسواق الصاعدة أو الهابطة على حد سواء. ومع أخذ هذا في الاعتبار فإن النظرية ركزت على تحديد الاتجاه الرئيسي "الترند" و من ثم إتباع هذا الاتجاه "الترند"، و الأهم أن الاتجاه "الترند" يستمر في السوق إلى يحدث ما يمكن أن يغير هذا.
    العديد من المحللين الفنيين يعتبرون نظرية داو هي تعريف الاتجاه الرئيسي "الترند" في السوق و دراسة لحركة السعر لتعد بهذا هي نواة المدرسة الحديثة للتحليل الفني.
     
  10. justice

    justice Active Member

    ستمرارا لسلسلة المقالات التثقيفية هذا مقال تكملة للتحليل الفني : قام شارلز داو بنشر اول اصدار مكتوب عن مؤشر متوسط اسعار الأسهم في سوق الأسهم الأمريكية سنة 1884م كان يحوي فقط على 11 سهما وسمي مؤشر الداو المعروف اليوم وهذا المؤشر هو اول مؤشر اعتمده المحللون الفنيون بعد 80 سنة من وفاته ومع ان شارلز داو لم يكتب كتابا يشرح فيه نظريته لكنه اعدها عن طريق عدة مقالات عن كيف ولماذا تتحرك الأسهم نشرت في جريدة الول ستريت جرنل وبعدها جمعت بعد وفاته وقدمت في احد الكتب عن الأسهم تحت عنوان ""The ABC Of Stock Speculation" ومن خلال هذا الكتاب سميت اراء شارلز داو بنظرية داو لأول مرة وشبه الكاتب اثر اراء شارلز داو على سوق الأسهم كأثر اراء فرويد على علم النفس. وتكمن اهمية نظرية داو في عالم الأسهم لأن معظم فلسفة التحليل الفني اليوم تقوم على اراءه بطريقة مباشرة او غير مباشرة فيعتبر شارلز داو في الحقيقة مؤسس للتحليل الفني فالأدوات التي يستخدمها المحللون الفنيون ومع تقدم التكنولوجيا كلها مقتبسة من اسس نظرية داو ولهذا ينبغي الأطلاع عليها ولو مجملا قبل الخوض في تفاصيل التحليل الأساسي.

    ومع ان عمل داو كان مقتصر على المؤشرات التي اسسها الا ان نظريته ايضا تصح على الأسهم وغيرها من الأوراق المالية وتعتمد النظرية على ست قواعد اساسية سنرى ان على اتصال واضح بالتحليل الفني وهي كالأتي:

    1- المؤشرات تأخذ بعين الأعتبار كل شيء:
    ومن هنا يتضح جليا مدى تأثير اراء داو على التحليل الفني فهذه القاعدة هي بعينها الركن الأساسي في التحليل الفني الفرق انه هنا يتكلم على المؤشرات وفي الركن للتحليل الفني نتكلم على كل ورقة مالية ولكن المقصد النهائي لكلا القاعدتين ان السعر النهائي لأي ورقة مالية يمثل كل المتعلقات بالعرض والطلب من اقتصاد وتحليل اساسي واخبار ونفسيات المتعاملين وكل شي معبر في السعر النهائي الحالي للورقة المالية.

    2- السوق لديه ثلاث موجات:
    يفسر داو الموجة في حال الصعود بأن الموجة الصاعدة باقية مادام ان قمم الموجة التي تليها أعلى مع ايضا ارتفاع لقاع الموجة مقارنة مع الموجة السابقة وعلى هذا فالموجة الصاعدة = قمم وقيعان اعلى من الموجة السابقة. والعكس صحيح في الموجة الهابطة= قمم وقيعان ادنى من الموجة السابقة.

    ويقسم داو الموجات في حركة الأسهم الى ثلاث موجات:
    أ-الموجة الأصلية.
    ب-الموجة الثانوية.
    ج-الموجة الضعيفة.
    وينصب اهتمامه على الموجة الأصلية والتي تستمر في العادة لأكثر من سنة وفي بعض الأحيان لسنوات عديدة , ويشبه الموجات الثلاث الى المد , الموج , والغثاء في شاطىء البحر . فالموجة الأصلية هي المد والثانوية هي موج البحر والضعيفة بالغثاء الأبيض الذي يظهر اعلى موج البحر, وعلى هذا فاذا كانت كل موجة تدخل الى اليابسة اكثر من الموجة السابقة فهذه هي الموجة الأصلية وهي المد ويعني ان المد مستمر ولا ينتهي حت تبدأ الأمواج تتراجع وحينئذ نعرف ان الحركة بدأت تنعكس للأسفل. اما الموجة الثانوية فهي تمثل تصحيح في الموجة الأصلية وبالعادة تبقى ثلاث اسابيع الى ثلاث شهور ويكون التصحيح عادة من ثلث الى ثلثي المنفذ من الموجة الأصلية ويقدر التراجع في اكثر الأحيان عن ما انجزته الموجة الأصلية ب 50% اي النصف.
    اما الموجة الضعيفة وهي لا يزيد تأثيرها عن ثلاثة اسابيع وتمثل تغير الأتجاه بمدى زمني قصير .

    3- الموجة الأصلية لديها ثلاث مراحل:
    هذه المراحل تنطبق على الورقة المالية:
    المرحلة الأولى :هي مرحلة التجميع على الورقة المالية وفيها يقوم المستثمرون المتطلعون بالشراء في وقت انعكس كل الأخبار السيئة في السوق ويعني انهم يشترون وقت الهبوط.

    المرحلة الثانية: هي مرحلة الأنطلاق بعد ما تعرف اكثر المستثمرين والمتابعين لاتجاهات الورقة المالية ويكثر في هذه المرحلة الشراء القوي ويغلب عليه ارتفاع الورقة المالية بقوة.

    المرحلة الثالثة: وهي الأخيرة وعادة تعقب تعرف اغلب الجمهور على حركة الورقة المالية ويظهر خبرها في وسائل الأعلام المختلفة ويعم التفائل لمسقبل الورقة المالية وتبدأ المضاربة على الورقة المالية بالأرتفاع وفي هذه المرحلة من القمة يبدأ المستثمرون الذين جمعو في المرحلة الأولى في وقت كان الشراء غير مرغوب فيه والأخبار السيئة تغلب على الأخبار الأيجابية والتشائم والخوف يغلب على التفائل والطمع يقومون هؤلاء المستثمرون بالبيع في مرحلة تفائل الجميع ومرحلة ندرة البيع.

    ومن هذه المراحل الثلاث قامت نظرية أليوت للموجات الثلاث في السوق الصعودي البول ماركت وسيأتي الكلام عن نظرية أليوت وكيف كان اثر اليوت في بروز هذه النظرية.

    4- المؤشرات لابد ان تؤكد بعضها البعض:
    وفي هذه القاعدة يشير داو الى المؤشر الصناعي ومؤشر اسهم سكك الحديد ويعني انه لا يمكن ان نجزم ان هناك سوق صعودي او هبوطي بول او بير الا اذا اتفقا المؤشران على اتجاه معين.

    5- كمية التداول لابد ان تؤكد الأتجاهات:
    وايضا هنا يبين اثر نظرية داو على التحليل الفني فكمية التداول هي من اهم الأدوات الفنية التي تبرز استمرار الأتجاهات في الورقة المالية او كسرها وان هبوط كمية التداول يدل على هبوط الأهتمام بالورقة المالية وان الصعود القوي او الهبوط القوي لابد ان يصاحبه تداول قوي والا فان خطوط الأتجاه لا تتأكد اذا لم تكن مصاحبة لكميات تداول قوية.

    6- ان الأصل بقاء اتجاه الورقة مع الموجة الى ان يظهر ما يعكس الأتجاه:
    وهذه ايضا من المسلمات في التحليل الفني اليوم ومعنى ذلك بقاء واستمرار اتجاه الورقة المالية في الموجة الصاعدة او الهابطة الا اذا طرأ تغير وهذا التغير هو ما سندرسه في التحليل الفني كما سيأتي.

    الخلاصة:
    تظهر اهمية عرض نظرية الداو بمدى تأثر من بعده بتشكيل وتقعيد التحليل الفني وهو ظاهر لكل من قارن اساسيات نظرية داو واساسيات التحليل الفني ولذلك كان من المهم جدا ان تكون مقدمة لما سيأتي في التحليل الفني.

    https://alphabeta.argaam.com/article/detail/90222
     
  11. justice

    justice Active Member

  12. justice

    justice Active Member

    نظرية داو
    نظرية داو
    [​IMG] بواسطة Jeffrey Cammack تم تحديث: 24 September 2019
    أي جهود لتعقب بدايات التحليل التقني ستؤدي بالقارئ إلى مقدمة إلى نظرية داو. اليوم تعتبر نظرية داو هي أساس كل شيء نعرفه عن التحليل التقني. مبدئيًا هي مجموعة من القواعد والمبادئ العامة لمساعدتك في اتخاذ رد فعل تجاه بيانات حركة الأسعار المختلفة في السوق.

    وضع تشارلز هنري داو نظرية داو في القرن التاسع عشر واستخدمها في البداية لوصف حركة أسعار الأسهم. لكن لأن نظرية داو تساعد في ترسيخ اتجاه السوق فهي تشكل أداة عالمية يمكن تطبيقها على فئات أخرى من الأصول من فوركس.

    تقارن نظرية داو المتوسط الصناعي لداو جونز بمتوسط النقل لداو جونز. يمكن عند استخدامها تحديد هل نحن في سوق ارتفاع تقني أم في سوق انخفاض تفني. للتأكد هل السوق في حالة ارتفاع تقني أم انخفاض تقني، ينبغي أن يتماشى التوجه إلى المتوسط الصناعي لداو جونز مع التوجه إلى متوسط النقل لداو جونز. لتأكيد ما إذا كان السوق في سوق عالي فني أو سوق هابط ، يجب أن يتطابق الاتجاه لـ DJIA مع اتجاه الـ DJTA.

    الفرضية الأساسية لنظرية داو هي أن تكون بمنزلة مؤشر على الصحة العامة للسوق. وتعتبر نظرية داو بالنسبة إلى المتداولين مقدمة جيدة إلى الطريقة التي يتحرك بها السوق. فهي تعطي المتداولين أفكارًا عن أين يمكنهم إيجاد فرص للتداول بناء على بعض المبادئ الأساسية. وفيما يلي المبادئ الستة لنظرية داو:

    1. السعر يخصم كل شيء.
    2. للسوق ثلاثة توجهات.
    3. للتوجهات ثلاث مراحل.
    4. المتوسطات يجب أن تؤكد بعضها البعض.
    5. المبيعات يجب أن تؤكد التوجه.
    6. يُفترَض أن يكون التوجه ساري المفعول حتى يعطي إشارة قاطعة على انقضائه.
    السعر يخصم كل شيء
    تنص نظرية داو على أن جميع المعلومات التي يمكن معرفتها تم أخذها في اعتبار السعر بالفعل. لذا خُصِمت الأخبار والأثر الوحيد المتبقي على السعر هو عاطفتنا الإنسانية.

    ستتضمن نظرية داو أننا لا ندرس حينئذ إلا العاطفة الإنسانية وليس البيانات الإحصائية. لأن دراسة حركة السعر ما هي إلا انعكاسًا للعاطفة الإنسانية.

    للسوق ثلاثة توجهات.
    ذكرت نظرية داو أن هناك ثلاثة توجهات مهمة في السوق. يُعرَّف التوجه الصعودي بأنه عدة انخفاضات متتالية إلى الأعلى يتبعها عدة ارتفاعات متتالية إلى الأعلى. بينما التوجه النزولي هو عدة انخفاضات متتالية إلى الأسفل يتبعها عدة ارتفاعات متتالية إلى الأسفل.

    1. التوجه الأوَّلي.
    2. التوجه الثانوي أو التوجه المتوسط
    3. التوجه الهامشي أو التذبذب اليومي.
    ويستمر التوجه الأولي بشكل عام بين سنة واحدة إلى ثلاث سنوات. وهو التوجه الأهم لأنه سيؤثر على التوجه الثانوي والهامشي كذلك.

    ويستمر التوجه الثانوي بشكل عام بين ثلاثة أسابيع وثلاثة أشهر ويتحرك في الاتجاه المقابل للتوجه الأولى.

    أما التوجه الهامشي فيستمر بشكل عام أقل من ثلاثة أسابيع. سيظل التوجه الهامشي متعلقًا بالتوجه الثانوي بالطريقة نفسها التي يبقى بها التوجه المتوسط متعلقًا بالتوجه الأولى.

    [​IMG]



    الرسم البياني اليومي للجنيه الإسترليني/ الدولار الأمريكي



    المراحل الثلاث للتوجه
    للتوجه ثلاث مراحل كما يلي:

    1. مرحلة التراكم.
    2. مرحلة المشاركة العامة
    3. مرحلة الانتشار.
    [​IMG]



    الرسم البياني اليومي لليورو الأوروبي/ الدولار الأمريكي



    مرحلة التراكم هي المرحلة الأولى من السوق المرتفع وهي تمثل الشراء الذكي الذي يقوم به معظم المتداولين المطّلعين. وعامة تظهر مرحلة التراكم في نهاية التوجه الهابط وتتسم بإحساس سلبي للغاية.

    وعلى الرسم البياني للسعر تتسم مرحلة التراكم بفترة من التوحيد في السوق.

    أما مرحلة المشاركة العامة فتحدث عندما يبدأ السعر في التحرك بسرعة. وهذه هي المرحلة التي يبدأ فيها معظم متبعي التوجه في المشاركة وهي المرحلة التي تستمر للفترة الأطول وفيها أكبر حركة أسعار.

    مرحلة التراكم هي المرحلة الأولى من السوق المرتفع وهي تمثل البيع الذكي الذي يقوم به معظم المتداولين المطّلعين. وهذه المرحلة هي عكس مرحلة التراكم وتتسم بالإحساس المتفائل والبيانات الأساسية التي تبدو أفضل من أي وقت مضى.

    المتوسطات يجب أن تؤكد بعضها البعض
    وينص هذا المبدأ على أن الاتجاه الكلي للتوجه يجب أن يؤكده زوج مترابط ومن ثَمَّ يؤكد كل منهما الآخر. فعلى سبيل المثال إذا تحرك زوج اليورو الأوروبي/ الدولار الأمريكي في توجه صعودي، ينبغي علينا أيضًا أن نرى التوجه الأولى للجنيه الإسترليني/ الدولار الأمريكي يتحرك صعودًا إلى الأعلى. ولكن إذا لم يؤكد زوج الجنيه الإسترليني/ الدولار الأمريكي توجه اليورو الأوروبي/ الدولار الأمريكي فلدينا انحراف وهناك خطأ ما. قد يشير هذا إلى احتمال وجود تغير كبير في التوجه قريبًا.

    [​IMG]

    الرسم البياني اليومي لليورو الأوروبي/ الدولار الأمريكي مقابل الجنيه الإسترليني/ الدولار الأمريكي



    المبيعات يجب أن تؤكد التوجه
    وفقًا لنظرية داو، ينبغي أن تتحرك المبيعات في اتجاه التوجه الأولي. إذا كنا في توجه مرتفع ينبغي أن نرى زيادة في مبيعات الشراء. وإذا كنا في توجه هابط ينبغي أن نرى زيادة في مبيعات البيع. تشير المبيعات الضعيفة إلى توجه ضعيف محتمل.

    يُفترَض أن يكون التوجه مستمرًا حتى يعطي إشارة قاطعة على انقضائه.
    وفقًا لنظرية داو، من المتوقع أن يظل التوجه ساري المفعول حتى يقع حدث كبير قد يسبب انقضاءه. هذه هي نقطة بداية أنظمة اتباع التوجهات.

    كما هو الحال في قانون الفيزياء، نفترض أن جسمًا في حالة حركة سيستمر في الحركة حتى تتسبب قوة خارجية في تغيير اتجاهه.

    ينبغي أن يظل المتداولون يتداولون في الاتجاه العام للتوجه حتى يعطي إشارات قاطعة أن التوجه قد انقضى.

    الاستنتاجات
    سيعطيك فهم نظرية داو فهمًا أفضل للتحليل التقني وسيجعلك متداولًا أفضل. المبادئ بسيطة جدًا ولكنها تعطي أي متداول أساسًا قويًا لكيفية التداول في الأسواق. وهذه المبادئ تعطي المتداولين قواعد ليتبعوها مما يساعد المتداول الجديد في محو العاطفة من تداوله.

    https://fxscouts.com/ar/المصادر-التعليمية-لفوركس-تعلم-كيف-تتد/نظرية-داو/
     
  13. justice

    justice Active Member

    نظرية داو Dow Theory
    نظرية داو Dow Theory
    https://hdabash.wordpress.com/مواضيع-تهم-المترجمين/نظرية-داو-dow-theory/
    في البداية نوضح بأن تشارلز داو (صاحب النظرية) هو مؤسس شركة الداوجونز مع شريكه ادوارد جونز، وهي معروفة حاليا بمؤشر الداوجونز. والجدير بالذكر أن داو لم يقم بكتابة أي كتاب عن نظريته وإنما جمعت من مقالاته التي كانت تنشر في جريدة الوال ستريت جورنال The Wall Street Journal .

    قواعد نظرية داو:

    1. المتوسطات تتجاهل كل شئ Averages Discount Everything

    التغيرات في سعر الإغلاق كل يوم تؤثر على قرارات وعواطف المتداولين في السوق، سواء المتداولين الحاليين أو المحتملين. لهذا فهذه العملية تفترض أنها تتجاهل العوامل الأخرى المتعارف عليها والتي من الممكن أن تؤثر على علاقة العرض بالطلب. ورغم أن الكوارث الطبيعية غير المتوقعة، فإن حدوثها يستوعب في السوق بسرعة ولكنه أيضا يتم تجاهله.

    2. السوق لديه ثلاثة اتجاهات (حركات) The Market Has Three Trends (Movements)

    يعرّف داو الاتجاه التصاعدي بأنه حالة تحرك قوي ناجح Rally للسعر والإغلاق أعلى من أعلى سعر High الخاص بالتحرك القوي السابق، وأيضا إغلاق أدنى سعر Low أي تحرك قوي ناجح أعلى من أدنى سعر Low للتحرك القوي السابق. وهي ما سنتعرف عليها لاحقا بمسمى القمم والقيعان الصاعدة Peak & Troughs، والوضع طبعا معاكس في حالة الاتجاه التنازلي.

    ويؤمن داو أيضا بأن قوانين الفعل وردة الفعل تنطبق على السوق كما هي منطبقة طبيعيا في الحياة المادية، فقد كتب ” سجلات المتاجرة تظهر بأنه في عدة حالات عندما يصل السهم إلى قمة فإنه يقوم بالتراجع قليلا(الارتداد) ومن ثم يتبع طريقه مرة أخرى إلى أعلى قمة، وبعد مثل هذه الحركة يتراجع(يرتد) السعر مرة أخرى، لذا فارتداده يعتبر نمطي”

    يعتبر داو أن الاتجاه له ثلاث أجزاء، الأساسي، والثانوي، والضئيل. وهي ما يشبهها بالأوج، والموج، ورقرقة الموج(الموجة الصغيرة). فالاتجاه الأساسي يمثل الأوج، والاتجاه الثانوي أو المتوسط يمثل الموج الذي يشكل الأوج، والاتجاه الضئيل يتصرف مثل ترقرق الموج( الموجة الصغيرة).

    3. الاتجاه الرئيسي لديه ثلاث حالات Major Trends Have Three Phases

    يركز داو اهتمامه على الاتجاهات الرئيسية، والتي يعتقد بأنها تأخذ ثلاث حالات واضحة ومتميزة: التكتل(التجميع) Accumulation، ومشاركة العامة Public Participation، و التوزيع Distribution.

    حالة التكتل(التجميع) تمثل المستثمرين الأذكياء(الماكرين) الذين يشترون ولديهم معلومات مهمة. فإذا كان الاتجاه السابق هابطا، فهي المرحلة التي يستنبط فيه المستثمرون الأذكياء أن السوق قد استوعب كل ما يسمى بالأخبار السيئة. حالة مشاركة العامة تحدث عندما يبدأ أغلب المحللين الفنيين بالمشاركة وهي عندما يبدأ السعر في التزايد بشكل مضطرد والأخبار الاقتصادية تبدأ في التحسن. حالة التوزيع(تصريف) تأخذ موقعها عندما تبدأ الجرائد بنشر أخبار قصص ومواضيع متفائلة جدا للسوق، وتكون الأخبار الاقتصادية أحسن من أي وقت مضى، ويزداد حجم التداول بالتزامن مع ازدياد مشاركة العامة. في هذه المرحلة الأخيرة تقوم المجموعة التي بدأت في التجميع من قبل بالتوزيع (التصريف) قبل أن يقوم أي شخص آخر بالبيع.

    4. المتوسطات يجب أن تؤكد إحداها الأخرى The Averages Must Confirm Each Other



    REPORT THIS AD
    REPORT THIS AD


    داو كان يعني بالإشارة إلى متوسطات القطاع الصناعي وقطاع الطرق(النقل) أنه لا أهمية لأي إشارة لاتجاه هابط أو صاعد ما لم أكدها المتوسطان معا، وهو لتأكيد أحدهم الآخر. فهو يعتقد بأنه المتوسطان يجب أن يتجاوزا قمة ثانوية سابقة لتأكيد استمرار الاتجاه التصاعدي. ولم يقل بأن هذه الإشارات يجب أن تحدث في وقت واحد، ولكن بالاعتبار أن قصر مدة تزامن حدوثهم يعطي مزيدا من التأكيد على صحة الإشارة.

    5. حجم التداول يجب أن يؤكد الاتجاه Volume Must Confirm The Trend

    يعتبر داو أن حجم التداول عامل ثانوي ولكنه عنصر مهم في تأكيد الإشارات السعرية. فببساطة يقول ” أنه من المفترض أن يزداد أو يتوسع حجم التداول مع جهة الاتجاه الرئيسي. ففي الاتجاه التصاعدي يزداد حجم التداول عند يتحرك السعر مرتفعا، ويتضاءل عندما يهبط السعر. وفي الاتجاه التنازلي يزداد حجم التداول عندما يتحرك السعر نزولا ويتضاءل عندما يهبط السعر. يعتبر داو أن حجم التداول كمؤشر ثانوي، فهو يعتمد في طريقة متاجرته بشكل كامل على سعر الإقفال.

    6. الاتجاه من المفترض أن يستمر حتى يعطي إشارات الانعكاس A Trend Is Assumed to Be in Effect Until It Gives Definite Signals That It Has Reversed

    هذه القاعدة تعتبر أحد الأساسيات لطريقة إتباع الاتجاه الحديثة، فهي مرتبطة بالقانون المادي لحركة السوق بأن الجسم المتحرك يستمر في الحركة حتى يجد قوة خارجية تدفعه في الاتجاه المقابل. يوجد عدة أدوات فنية متاحة تساعد المتداولين في التعرف على مستويات الانعكاس، ومن ضمنها دراسة مستويات الدعم والمقاومة، الأنماط السعرية، خطوط الاتجاه، والمتوسطات المتحركة.

    من أصعب المهام لمتبعي نظرية داو (أو حتى متتبعي الاتجاهات) هي القدرة على التفريق بين تصحيح ثانوي عادي في اتجاه معين، وبين أول خطوة لاتجاه جديد في الجهة المعاكسة. ويختلف متبعي نظرية داو في تحديد إشارة انعكاس الاتجاه، ففريق يعتقد بأن فشل السعر في تشكيل قمة أعلى من القمة السابقة متبوعا بهبوط يتجاوز القاع الحالي يعتبر إشارة لانعكاس الاتجاه، والبعض الآخر يقول بأنه عندما يقوم السعر بتشكيل قمة جديدة متبوعا بهبوط يتجاوز قمتين سابقتين فإنه يعتبر إشارة لانعكاس الاتجاه، والبعض يعتقد بانه يجب أن يهبط قمتين وقاعين سابقين لكي يعتبر أن الاتجاه قد انعكس.

    بعض الانتقادات لنظرية داو

    قدمت نظرية داو أداء جيدا خلال السنوات الماضية بالتعرف على اتجاهات الصعود والنزول في السوق، ولكنها لم تسلم من الانتقادات. ففي المتوسط تفقد نظرية داو ما نسبته 20إلى25% من حركة الاتجاه قبل أن تعطي أي إشارة، فالكثير من المتداولين يعتبره متأخرا جدا. فعادة إشارة الشراء المعتمدة على نظرية داو تحدث في المرحلة الثانية للاتجاه عندما يخترق السعر قمة متوسطة سابقة. وهذا أيضا يعتبر الوقت الذي يتماشى معه أغلب الأنظمة الفنية لمتبعي الاتجاه وبداية تعرفهم على الاتجاه الحالي.

    وكرد على هذا الانتقاد، يجب على المتداولين تذكر أن داو لم يقصد توقع الاتجاهات، وإنما حرص على التعرف على اتجاه السوق في بدايات تكونه ومحاولة الحصول على أكبر جزء من تحرك السوق. وتبين السجلات الموجودة أن نظرية داو أدت هذا الدور بشكل معقول جدا. فمن سنة 1920 إلى 1950 استطاعت نظرية داو الحصول على 68% من مجمل تحركات السوق في القطاع الصناعي وقطاع النقل، و67% من تحركات مؤشر الـ S&P 500. هؤلاء الذين ينتقدون نظرية داو لفشلها في الإمساك بقمم وقيعان السوق يفتقرون للمفاهيم الأساسية لطبيعة فلسفة تتبع الاتجاه.

    http://www.les.mostathmr.com/lesson-81-1.html

    الدرس الأول نظرية داو ومبادئ موجات إليوت

    ان موجات اليوت هي علم كبير وجميل وممتع للغاية لمن يتقنه ويمارسه وأجمل ما فيه هو ارتباطه بعدد من من النظريات القوية للغاية في عالم التحليل الفني مثل نظرية داو

    الأب الروحي لتحليل موجات اليوت

    ونسب فيبوناتشي ونظرية المضاربة الإيقاعية او ما يسمى

    بالهارمونيك Harmonic Trader

    سنتكلم في هذا الدرس عن نظرية داو Daw وعلاقتها بنظرية موجات اليوت

    ,, كما سنتكلم عن مبادئ موجات اليوت .. فلنبدأ على بركة الله

    نظرية داو Daw Theory

    _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _

    حازت نظرية داو Daw على الكثير من الأهتمام وقتها في اوائل القرن الماضي .. داو نفسه احد مؤسسي وول ستريت وصاحب المؤشر الشهير للشركات الأمريكية ” داو جونز Daw Jones ”

    ما هي اساسيات نظرية داو Daw ؟

    1-اتجاه السوق الأساسي

    حسب النظرية فالسوق يتحرك ثلاثة تحركات رئيسية , أولها هي حركة الإتجاه الأساسي للسوق .

    حركة الإتجاه الأساسي للسوق اما ان تكون حركة صاعدة (بوليش) رالي صاعد واما ان تكون حركة هابطة (بيرش) رالي هابط .

    تستغرق حركة الأتجاه الأساسي للسوق ( حسب تلك الأيام ) سنة او عدة سنوات .

    2 -اتجاه السوق الثانوي (التصحيح)

    تكلمنا عن التحرك الأول للسوق هو الإتجاه الأساسي . فماذا عن التحرك الثانوي ؟

    حركة الإتجاه الثانوي هي رد فعل تصحيحي عكس اتجاه حركة السوق الأساسي .

    تستغرق حركة الأتجاه الثانوي للسوق من شهر الى 3 شهور تقريبا ومداها من ثلث الى ثلثين مدى التحرك السابق .



    REPORT THIS AD
    REPORT THIS AD


    -3 التحركات الصغيرة للسوق

    وهي تحركات صغيرة للسعر تستغرق من يوم الى 3 اسابيع في عدة اتجاهات .

    وهي المكون الرئيسي للتحركات الكبيرة الأساسية والثانوية .

    تكلم عنها داو لكن تجاهلها تماما في تحليلاته .

    4 استخدام المتوسطات لتأكيد اتجاه السوق

    وهي من اهم مبادئ داو Daw حيث قال ان السوق دون ان يؤكد المتوسطان أحدهما الأخر فإتجاهه لا يعتد به

    جدير بالذكر هنا ان متوسطات داو غير متوسطاتنا تماما وانما كان يعتمد على متوسطات المصانع ووسائل النقل كتحديد اتجاه السوق ككل ( لاحظ ان مؤشر داو جونز هو مؤشر شركات (

    5 حجم التداول Volumes كتأكيد أخر لإتجاه السوق

    وهو ليس بأهمية المتوسطات ولا يعتد به كثيرا .

    وهو قائم على استمرار اتجاه السوق طالما كان حجم التداول كبيرا ( بالمناسبة هو مؤشر ويوجد بالميتاتريدر ) والعكس بالعكس .

    6 يبقى الإتجاه صحيحا حتى تظهر علامة انعكاس السعر بوضوح

    الأتجاه الواضح ( ولنقل رالي صاعد مثلا ) فإن اعلى سعر للشمعة الحالية يكون اكبر من اعلى سعر للشمعة السابقة واقل سعر للشمعة الحالية اكبر من اقل سعر للشمعة السابقة ,,

    علامة انعكاس السعر تظهر بانعكاس الإشارات السابقة ( اعلى سعر حالي اقل من السابق وهكذا ) .

    ** وختاما لنظرية داو Daw فواضح مما سبق انها بدائية مقارنة بما وصلنا اليه من ادوات متعددة للتحليل الفني اليوم , وانما ذكرتها فقط لأنها أصل فكرة موجات اليوت والكثيرين يعتبرونها الأب الروحي لهذه الموجات
     
  14. justice

    justice Active Member

  15. justice

    justice Active Member

  16. الغيص

    الغيص Active Member إداري

    نظرية داو Dow Theory
    [​IMG]
    في البداية نوضح بأن تشارلز داو (صاحب النظرية) هو مؤسس شركة الداوجونز مع شريكه ادوارد جونز، وهي معروفة حاليا بمؤشر الداوجونز. والجدير بالذكر أن داو لم يقم بكتابة أي كتاب عن نظريته وإنما جمعت من مقالاته التي كانت تنشر في جريدة الوال ستريت جورنال The Wall Street Journal .
    قواعد نظرية داو:


    1. المتوسطات تتجاهل كل شئ Averages Discount Everything
    التغيرات فيسعر الإغلاق كل يوم تؤثر على قرارات وعواطف المتداولين في السوق، سواء المتداولين الحاليين أو المحتملين. لهذا فهذه العملية تفترض أنها تتجاهل العوامل الأخرى المتعارف عليها والتي من الممكن أن تؤثر على علاقة العرض بالطلب. ورغم أن الكوارث الطبيعية غير المتوقعة، فإن حدوثها يستوعب في السوق بسرعة ولكنه أيضا يتم تجاهله.
    2. السوق لديه ثلاثة اتجاهات (حركات) The Market Has Three Trends (Movements)
    يعرّف داو الاتجاه التصاعدي بأنه حالة تحرك قوي ناجحRally للسعر والإغلاق أعلى من أعلى سعر High الخاص بالتحركالقوي السابق، وأيضا إغلاق أدنى سعرLow أي تحرك قوي ناجح أعلى من أدنى سعر Low للتحرك القوي السابق. وهي ما سنتعرف عليها لاحقا بمسمى القمم والقيعان الصاعدةPeak & Troughs، والوضع طبعا معاكس في حالة الاتجاهالتنازلي.


    ويؤمن داو أيضا بأن قوانين الفعل وردة الفعل تنطبق على السوق كما هي منطبقة طبيعيا في الحياة المادية، فقد كتب ” سجلات المتاجرة تظهر بأنه في عدة حالات عندما يصل السهم إلى قمة فإنه يقوم بالتراجع قليلا(الارتداد) ومن ثم يتبع طريقه مرة أخرى إلى أعلى قمة، وبعد مثل هذه الحركة يتراجع(يرتد) السعر مرة أخرى، لذا فارتداده يعتبر نمطي“

    يعتبر داو أن الاتجاه له ثلاث أجزاء، الأساسي، والثانوي، والضئيل. وهي ما يشبهها بالأوج، والموج، ورقرقة الموج(الموجة الصغيرة). فالاتجاه الأساسي يمثل الأوج، والاتجاه الثانوي أو المتوسط يمثل الموج الذي يشكل الأوج، والاتجاه الضئيل يتصرف مثل ترقرق الموج( الموجة الصغيرة).

    3. الاتجاه الرئيسي لديه ثلاث حالات Major Trends Have Three Phases
    يركز داو اهتمامه على الاتجاهات الرئيسية، والتي يعتقد بأنها تأخذ ثلاث حالات واضحة ومتميزة: التكتل(التجميع) Accumulation، ومشاركة العامة Public Participation، و التوزيع Distribution.


    حالة التكتل(التجميع) تمثل المستثمرين الأذكياء(الماكرين) الذين يشترون ولديهم معلومات مهمة. فإذا كان الاتجاه السابق هابطا، فهي المرحلة التي يستنبط فيه المستثمرون الأذكياء أن السوق قد استوعب كل ما يسمى بالأخبار السيئة. حالة مشاركة العامة تحدث عندما يبدأ أغلب المحللين الفنيين بالمشاركة وهي عندما يبدأ السعر في التزايد بشكل مضطرد والأخبار الاقتصادية تبدأ في التحسن. حالة التوزيع(تصريف) تأخذ موقعها عندما تبدأ الجرائد بنشر أخبار قصص ومواضيع متفائلة جدا للسوق، وتكون الأخبار الاقتصادية أحسن من أي وقت مضى، ويزداد حجم التداول بالتزامن مع ازدياد مشاركة العامة. في هذه المرحلة الأخيرة تقوم المجموعة التي بدأت في التجميع من قبل بالتوزيع (التصريف) قبل أن يقوم أي شخص آخربالبيع.

    4. المتوسطات يجب أن تؤكد إحداها الأخرى The Averages Must Confirm Each Other
    داو كان يعنيبالإشارة إلى متوسطات القطاع الصناعي وقطاع الطرق(النقل) أنه لا أهمية لأي إشارة لاتجاه هابط أو صاعد ما لم أكدها المتوسطان معا، وهو لتأكيد أحدهم الآخر. فهو يعتقد بأنه المتوسطان يجب أن يتجاوزا قمة ثانوية سابقة لتأكيد استمرار الاتجاه التصاعدي. ولم يقل بأن هذه الإشارات يجب أن تحدث في وقت واحد، ولكن بالاعتبار أن قصر مدة تزامن حدوثهم يعطي مزيدا من التأكيد على صحة الإشارة.
    5. حجم التداول يجب أن يؤكد الاتجاه Volume Must Confirm The Trend
    يعتبر داو أن حجمالتداول عامل ثانوي ولكنه عنصر مهم في تأكيد الإشارات السعرية. فببساطة يقول ” أنه من المفترض أن يزداد أو يتوسع حجم التداول مع جهة الاتجاه الرئيسي. ففي الاتجاه التصاعدي يزداد حجم التداول عند يتحرك السعر مرتفعا، ويتضاءل عندما يهبط السعر. وفي الاتجاه التنازلي يزداد حجم التداول عندما يتحرك السعر نزولا ويتضاءل عندما يهبط السعر. يعتبر داو أن حجم التداول كمؤشر ثانوي، فهو يعتمد في طريقة متاجرته بشكل كامل على سعر الإقفال.
    6. الاتجاه من المفترض أن يستمر حتى يعطي إشارات الانعكاس A Trend Is Assumed to Be in Effect Until It Gives Definite Signals That It Has Reversed


    هذه القاعدة تعتبر أحد الأساسيات لطريقة إتباع الاتجاه الحديثة، فهي مرتبطة بالقانون المادي لحركة السوق بأن الجسم المتحرك يستمر في الحركة حتى يجد قوة خارجية تدفعه في الاتجاه المقابل. يوجد عدة أدوات فنية متاحة تساعد المتداولين في التعرف على مستويات الانعكاس، ومن ضمنها دراسة مستويات الدعم والمقاومة، الأنماط السعرية، خطوط الاتجاه، والمتوسطات المتحركة.


    من أصعب المهام لمتبعي نظرية داو (أو حتى متتبعي الاتجاهات) هي القدرة على التفريق بين تصحيح ثانوي عادي في اتجاه معين، وبين أول خطوة لاتجاه جديد في الجهة المعاكسة. ويختلف متبعي نظرية داو في تحديد إشارة انعكاس الاتجاه، ففريق يعتقد بأن فشل السعر في تشكيل قمة أعلى من القمة السابقة متبوعا بهبوط يتجاوز القاع الحالي يعتبر إشارة لانعكاس الاتجاه، والبعض الآخر يقول بأنه عندما يقوم السعر بتشكيل قمة جديدة متبوعابهبوط يتجاوز قمتين سابقتين فإنه يعتبر إشارة لانعكاس الاتجاه، والبعض يعتقد بانه يجب أن يهبط قمتين وقاعين سابقين لكي يعتبر أن الاتجاه قد انعكس.

    بعض الانتقادات لنظرية داو

    قدمت نظرية داو أداء جيدا خلال السنوات الماضية بالتعرف على اتجاهات الصعود والنزول في السوق، ولكنها لم تسلم من الانتقادات. ففي المتوسط تفقد نظرية داو ما نسبته 20إلى25% من حركة الاتجاه قبل أن تعطي أي إشارة، فالكثير من المتداولين يعتبره متأخرا جدا. فعادة إشارة الشراء المعتمدة على نظرية داو تحدث في المرحلة الثانية للاتجاه عندما يخترق السعرقمة متوسطة سابقة. وهذا أيضا يعتبر الوقت الذي يتماشى معه أغلب الأنظمة الفنية لمتبعي الاتجاه وبداية تعرفهم على الاتجاه الحالي.

    وكرد على هذا الانتقاد، يجب على المتداولين تذكر أن داو لم يقصد توقع الاتجاهات، وإنما حرص على التعرف على اتجاه السوق في بدايات تكونه ومحاولة الحصول على أكبر جزء من تحرك السوق. وتبين السجلات الموجودة أن نظرية داو أدت هذا الدور بشكل معقول جدا. فمن سنة 1920 إلى 1950 استطاعت نظرية داو الحصول على 68% من مجمل تحركات السوق في القطاع الصناعي وقطاع النقل، و67% من تحركات مؤشر الـ S&P 500. هؤلاء الذين ينتقدون نظرية داو لفشلها في الإمساك بقمم وقيعان السوق يفتقرون للمفاهيم الأساسية لطبيعة فلسفة تتبع الاتجاه.

    تم بحمدالله


    مراجع

    http://www.bangaloreinvestorsclub.com/dowtheory
    شارك هذا الموضوع:


    https://mgmforex.com/2015/04/17/نظرية-داو-dow-theory/
     
  17. الغيص

    الغيص Active Member إداري

    1. نظرية داو
    شرح نظرية داو ( نظرية داو جونز )

    [​IMG]
    ما هي نظرية داو ؟
    نظرية داو (نظرية داو جونز) هو نهج التداول التي وضعتها تشارلز داو.

    نظرية داو هي أساس التحليل الفني للأسواق المالية. الفكرة الأساسية لنظرية داو هي أن حركة سعر السوق يعكس جميع المعلومات المتاحة وتتكون حركة سعر السوق من ثلاثة اتجاهات رئيسية.

    تأكيد النظرية مع الممارسة
    بمجرد فتح حساب تجريبي سيتم تزويدك مواد تعليمية ودعم عبر الإنترنت
    حساب التجريبي
    مبادئ نظرية داو
    1. إن السوق يأخذ في الحسبان كل شيء.
      و كل ما له أن يؤثر على الطلب و العرض في السوق ينعكس في سعر السوق.
    2. يوجد ثلاث أنواع للإتجاهات
      بحسب داو - الاتجاه الصاعد : و هو عبارة عن توالي قمم صاعدة و قيعات . الاتجاه الهابط : و هو عبارة عن توالي قمم هابطة و قيعان .
      و لقد اعتبر داو أنّ آلية الفعل و ردّ الفعل يمكن أن تطبّق على السوق كما يجري تطبيقها على الأشياء المادية و بالتحديد – أنّ كل حركة كبيرة يتليها عودة معيّنة.
      قسّم داو الإتجاه ( الترند ) إلى ثلاثة أقسام :
      1. أساسي ( يُقارن مع المدّ ، حيث أنه إلى لحظة ما ، يقترب من الشاطئ أكثر و أكثر.)
      2. ثانوي ( يُقارن مع الامواج و هو عبارة عن تصحح ( مرتدّ ) القسم الأول للإتجاه ، و عادة يصل لـ 1/3 ، 2/3 ، او في أغلب الاحيان يصل إلى نصف الحركة السابقة للإتجاه .
      3. طفيف ( متموج ) – التقلبات في الاتجاه الثانوي.
    3. يتألف الاتجاه الاساسي من ثلاثة مراحل
      و قد قام داو بالتركيز على الاتجاهات الاساسية ، و التي قسمها إلى ثلاثة مراحل:
      1. مرحلة التراكم – أغلب المستثمرين و الذين لديهم نظرة ثاقبة يبدأون البيع أو الشراء ، عندما يشعرون بتغييرات في هذا الاتجاه للسوق.
      2. مرحلة الاشتراك – معظم المتداولين و الذين يستخدمون التحليل الفنّي يدخلون السوق وراء السعر المتغير بسرعة
      3. مرحلة التنفيذ – اتجاه جديد معترف به على نطاق واسع ، معتمد في الاخبار الاقتصادية ، و الذي يصبّ في نمو حجم المضاربين و الاشتراك العام في الاتجاه
    4. و يجب أن تؤكد مؤشرات البورصة بعضها البعض.
      و قال داو أنه ما دامت الميول للمؤشرات الصناعية و مؤشرات السكك الحديدية ( و الحديث هنا يدور عن مؤشرات داو جونس ) لم تتجاوز القمة السابقة ، فلا يوجد تأكيد للبداية ، أو استمرار للحركة الصاعدة في السوق. و ليس من الضروري أن تصل الاشارات في وقت واحد، بيد أن الاشارات تعتبر اكثر وضوحاً ، كلما كلما نقص الوقت فيما بينهم
    5. و يتم تأكيد المسار بالاحجام التجارية.
      و إن الحجم التجاري يزداد و ينخفض بحسب حركة السعر هل هي في مسار الاتجاه او عكسه. و اعتبر داو الحجم مؤشر من الدرجة الثانية. اشاراته على الشراء او البيع مؤسسة على أسعار الاقفال.
    6. و يجب اعتبار المسار مستمر ما دام أنه لم تظهر هناك دلائل واضحة على انقلابه.
      و المدخل الفنّي للتحليل بأكمله معتمد على فكرة بسيطة ، و هي أن المسار سيستمر ما دام لم تظهر هناك قوة خارجية تجبره على الانقلاب – تساوي كما في حالة الاشياء الماديةز و بهذا الشكل توجد اشارات للتحول ، و التي يجب البحث عنها.
    [​IMG]تأرجح فاشل
    Зعقب المحاولة الفاشلة للقمة "C" بتجاوز القمة "A" ، نتج تغلّب السفل "B" و الذي هو عبارة عن اشارة للبيع في النقطة "S".
    [​IMG]تأرجح ناجح
    لاحظ أنّ "C" تجاوزت القمة "A" ، قبل أن تهبط "D" إلى ما دون "B" . للبعض تعتبر "S1" اشارة للبيع ، في الوقت الذي ينتظر به الاخرون انخفاض القمّة في "B" ، قبل أن يبدأوا بالبيع في "S2" .
    إن داو أخذ بعين الاعتبار اسعار القفل فقط. كان من المفترض أن اقفل المؤشرات فوق القمم السابقة ، إمّا ادنى من السفل الاخيرة كي تكون ذات قيمة. لم يكن للتقلّب داخل اليوم أي معنى .

    [​IMG]تأرجح فاشل من الاسفل
    تجاوز "B" في "B1" يعتبر اشارة للشراء
    [​IMG]تأرجح ناجح من الاسفل
    تعتبر "B" أو "B1" اشارة للشراء


    https://www.ifcmarkets.net/ntx-indicators/dow-theory
     
  18. الغيص

    الغيص Active Member إداري

  19. الغيص

    الغيص Active Member إداري

  20. الغيص

    الغيص Active Member إداري

مشاركة هذه الصفحة